ألا يصلح أن نكون إخوة ولو اختلفنا؟!


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني وأخواتي روّاد مُنتدى المُهندس؛

:: مقال رائع ::
ومادة قيّمة، أسأل الله تعالى أن ننتفع منها.

أ. وليد بن عبده الوصابي.

ألا يصلح أن نكون إخوة ولو اختلفنا؟!

/

/

ألا يصلح أن نكون إخوة ولو اختلفنا؟!

جرى بيني وبين أحد إخواني الفضلاء نقاش حول مسألة، فاحتدّ الكلام، واشتد الخصام حتى دخل حض النفس، وشهوة الانتصار، وغضب كل واحد على صاحبه… ثم توقفنا مستعيذين بالله من الشيطان الرجيم؛ لأن للشيطان كان حظاً من مجلسنا، وهو الذي أوصلنا إلى ما أوصلنا!
صمت كل واحد على وحر صدر، وتكدر خاطر، واغتمام نفس… أيكون هذا من صديقي تجاهي؟ أيظن بي ظن السوء؟

اعتكف كل منا على كتاب من كتب أهل العلم يقرأ فيه، حتى انتهى وقت كل منا.
وبقيت أنا أزوّر في نفسي كلاماً لائقاً، واعتذاراً صادقاً، ولكن عن طريق رسالة أرسلها إليه…
وإذا بي أفاجأ عند خروجي، بصاحبي يناديني: أبا نعيم!! الصوت صوت صاحبي، ولكني لم أتوقع!
التفتّ، وإذا به هو صديقي، بصوته المعهود، وبسمته العريضة… رجعت نحوه، وسلمت عليه، وابتسمنا، وتعاتبنا عتاب المحب الصادق، واعترف كل بجزء من خطئه، واحتمل كل جريرته، وقلنا: ليت ذاك ما حصل، ونقاش المسائل يكون بتداول الأقوال، وتبادل الآراء، وخفض الصوت، واحترام الآخر، وحب الحق، وسرعة الفيء…

ولكنا حمدنا الله أن دحرنا كيد الشيطان، وأرغمنا أنف بعض الفرقاء المفرّقين، وانتصرنا على أنفسنا الأمارة بالسوء، وسللنا سخيمة نفوسنا، واعترف كل بفضل الآخر، وتبادلنا الحب والإخاء، والصدق والوفاء، وسلمنا، وغادرنا.
والحمد لله.
بعد ماحصل هذا؛ قلت: ليت كل خصام حصل بين اثنين، يكون هذا علاجه، وذاك ميسمه؛ لقلّ الهَجْر، وانقطع الهُجْر، وسلمت النفوس، واتصلت الأخوة، وعمرت الصداقة، ولكن للأسف، غالباً ما يكون بعد الخلاف والتلاسن، الشقاق والتضاغن، والكراهية والبغضاء، والتدابر والشحناء، وكأن ذاك الزميل الطيب، لم يكن منه إخاء ووفاء، “كأن لم تكن بينكم وبينه مودة” وهذا مما يرضي الشيطان، ويغضب الرحمن.

[color=blueوتذكرت حينها قول الشافعي ليونس بن عبد الأعلى، وقد اختلفا في مسألة، وغضبا من بعضهما، ولكن كان الشافعي أوسع صدراً من يونس -كما كان صديقي أفضل مني- قابله في الطريق، فأمسك بيده، وقال: يا يونس، ألا يصلح أن نكون إخوة، ولو اختلفنا؟! وعادت المياه إلى مجاريها، واهترأ حبل الفتنة، وانقطع كيد الشيطان، “إن كيد الشيطان كان ضعيفا”…[/color]

فلنحافظ -إخواني- على أُخوّتنا من الخدش، ونحفظ مودتنا من الكدش، ولنسعى جادّين إلى ما يخفف عن أصحابنا، ويسلي على أصدقائنا، من كلمة طيبة، وبسمة حانية، وهدية معبرة، وزيارة صادقة، ووفاء موصول، وبذل مبذول، فإن الأخوة في المحل الأعلى، وفي المقام الأسمى.
أحببت كتابة ما جرى، ليكون درساً يحتذى، ونبراساً يقتدى، ونسأل الله أن ييسرنا لليسرى، ويجنبنا العسرى.

المصدر/ صيد الفوائد.
اللّهمّ أعنّا على ذكرك وشُكرك وحُسن عبادتك.