إبداعات الإنارة في كل زاوية


#1

إبداعات الإنارة في كل زاوية
* إعداد - مشاعل محمد العيدان(*)
لكل عنصر من عناصر التصميم الداخلي لغة معينة فكلما استطاع المصمم فهمها تمكن من خلق أجواء إبداعية من خلال فن التعامل معها.
وسوف أسلط الضوء في هذا المقال على عنصر بالغ الأهمية في التصميم الداخلي ألا وهو الإنارة وهي تحمل لغة يمتد أثرها في كل زاوية، ولذا فإننا نجد أن الإنارة تستطيع التعبير بلغتها البصرية المرئية التفاعل والتواصل مع أفراد المسكن أو الفراغ.
إلا أن مسكننا الحالي يشكو في كثير الأحيان عدم فهم تلك اللغة؛ ما يؤدي بطبيعة الحال إلى أن تكون اللغة مزعجة وغير مريحة، حيث نجد أن كثيراً من المساكن يعتمد على (لمبات الفلورسنت) في جميع الزوايا ويصبح المسكن ذا لغة صاخبة وغير مفهومة تستوي فيها غرف النوم مع غرف الطعام مع المجلس.
ولذا فإن فهم الإضاءة يتأتى من خلال فهم عناصرها التي هي:

  • لون الضوء
  • نوع الضوء
  • شدة التركيز
  • الانتشار
  • الشكل الخارجي للإنارة
    وهي في مجملها تمثل مفردات تلك اللغة التي يرتكز عليها التصميم الداخلي في المكان وتؤثر فيه، فمثلا من خلال لون الضوء يمكن لنا أن نجعله يعبر ويتحاور ويقوم بأداء أدوار وظيفية ونفسية وجمالية حتى يتم التواصل والتوافق في تكوين فراغ ناجح.
    فعلى سبيل المثال لون الضوء الأبيض في الإنارة الشاملة يعبر عن أجواء عملية ووظيفية بحتة، فيخدم هذا اللون طبيعة عمل معينة مثل (غرف العمليات والمطابخ) التي تتطلب الدقة في الأولى وشدة النظافة في الثانية. ولذا نراه يفشل بطبيعة الحال في الانسجام والتوافق مع طبيعة مكان مثل (غرفة جلوس عائلية، غرفة سفرة رسمية) ففي هذه الحالة سوف يكون لذلك عندما يكون للإنارة تاثير سلبي مثل الشعور بالقلق والاضطراب أو الملل لا يكون ذلك عيبا في الإنارة نفسها وإنما لوجود خلل في تفهمها لحقيقة المكان المناسب لها، فالتعامل مع الإنارة مهمة ليست سهلة وهي بنفس الوقت تشكل قدرة عجيبة في يد المصمم يستطيع من خلال فهم لغتها البصرية خلق أجواء رائعة تتميز بانسجام إنارتها في الفراغ بشكل يخدم الاحتياج الوظيفي والنفسي بصورة جمالية إبداعية.


تتضح هنا لغة الإنارة الكلاسيكية الغنية لتنسجم مع روح التصميم الكلاسيكي الإنجليزي وقد توسطت طاولة الطعام إنارة سقفية (الثريا) وهذا من أساسيات التصميم لسفرة الطعام لكي تعطي توازنا وأهمية السفرة بشكل جمالي إبداعي.



مثال لغرفة جلوس عائلية تم التخطيط لإنارة هادئة غير مباشرة بحيث تخدم وظائف المكان وتناسب خطوط التصميم الكلاسيكي الأمريكي البسيط وقد تم إبراز التفاصيل الجمالية بواسطة سبوت لايت مثل اللوحة الجدارية لجذب النظر بشكل إبداعي.



مثال آخر لسفرة دائرية وكما ذكرنا أساس توسط الثريا في منتصف الطاولة وقد تم التنويع بالإنارة الجدارية والسقفية لتكون أجواء دافئة غنية رائعة.



مثال لتصميم عصري وهنا تناسبت لغة الإنارة مع روح التصميم لتضيء بشكل جمالي وظيفي يخدم طبيعة المكان.



هنا تم توظيف الإنارة لإبراز تفاصيل السقف الجمالية التي تخدم المكان وظيفيا بإنارة كافية بشكل يتناسب مع خطوط التصميم الحديث.

COLOR=#000073 مهندسة ديكور[/color]