حصّن منزلك بالوسائل الأمنية والتقنية الحديثة


#1

تعد البيوت الذكية المستقبلية من بين أشياء أخرى كثيرة، بتوفير أمان أكثر. وتراوح الخيارات بين الحصول على جميع نظم التحكم عن بعد، التي تتيح «اصطحاب» المنزل معك أثناء التجوال خارجه، إلى نظم التحري عن الحركة داخله، ونظم الرصد والمراقبة الفيديوهية رخيصة التكلفة التي تعدها بنفسك، مرورا بالحواجز الطبيعية متدنية التقنية. والمنزل اليوم لم يعد مجموعة من المهام المتباينة، بل كينونة عضوية كاملة يمكن إدارتها كليا عن طريق جهاز بشاشة تعمل باللمس قياس 7 بوصات يمكن حملها.
إذا كنت في مدينة ونسيت تنشيط نظام الأمن في منزلك في مدينة أبعد منها، قبل مغادرتك إياه في رحلة عمل، فلا مشكلة. فعن طريق نقرة من أصبعك على شاشة اللمس يمكن تصحيح الوضع، مع تعديل حرارة البيت، وإضاءة بضعة مصابيح أيضا.

  • حزمة معدات ذكية
  • في عالم تلاقي الإلكترونيات، تنضم النظم الأمنية الخاصة بالمنازل إلى مجموعة كاملة من العروض المتوافرة حاليا التي تجعل المسكن أكثر ذكاء وتزامنا مع حياة أصحابها.
    وكجزء من هذا الاتجاه، شرعت الكثير من شركات إنتاج معدات الأمن الإلكترونية الكبرى الخاصة بالمنازل بتقديم حزمة من الخدمات والمنتجات المتنوعة معا في إطار عروضها. فنظام «إكسفينيتي هوم» Xfinity Home من «كومكاست»، على سبيل المثال، يتيح لصاحب المنزل الاطلاع من بعيد، لا على النظم الأمنية فحسب، بل على إمكانية التحكم في جو المنزل والإنارة أيضا.
    «الأمر هنا يتعدى الأمن»، كما يقول ميتش بولينغ كبير مساعدي رئيس شركة جديدة تابعة لـ«كومكاست» ومديرها العام، في حديث لمجلة «تك نيوز وورلد» الإلكترونية، الذي أردف متابعا، «ما نملكه هو منصة تقوم بتسليم مقومات الأمن، والتحكم في المنزل، وإدارة الطاقة». وتقدم هذه الشركة تواصلا جوالا مع المنزل ومع نظامها الأمني الإلكتروني.
    ويضيف بولينغ: «في الواقع، أنت تصطحب منزلك معك، فنحن نقدم حلولا للمسكن مترابطة مع بعضها البعض لكي يتحول إلى منزل ذكي. فالناس لا تزال تتحدث عن البيت الذكي منذ عقود، لكننا شرعنا فعلا في تسليمه». وأضاف: «لدينا منصة واحدة مصممة لكل هذه المهام بغية إنتاج نظام بيئي للمنزل».
    من جهتها، تقوم شركة «إيه دي تي» بتقديم خدمة شاملة مشابهة خاصة بأمن المنزل وإدارته تسمى «بالص» Pulse. وهي خدمة للأمن والمراقبة يجري تركيبها من قبل محترفين وفقا لبوب تكر مدير العلاقات العامة في الشركة، الذي وضح قائلا «إنها تضم أفضل سمات الرصد والمراقبة الشاملة المتوافرة للمساعدة في صد المتطفلين، والوقاية من الحرائق، والفيضان، والمستويات العالية من أول أكسيد الكربون».
    و«إيه دي تي بالص» شأنها شأن «إكسفينيتي هوم» من «كومكاست»، تتيح لأصحاب المنازل التحكم في الإنارة، ومعدات ضبط الحرارة، والمعدات المنزلية الصغيرة، والكثير من الأجهزة الكثيرة الأخرى. كما يمكنهم أيضا تلقي الفيديوهات في الزمن الحقيقي، فضلا عن الرسائل النصية، والتحذيرات عن طريق البريد الإلكتروني. ويمكن التحكم في هذه الخدمة عن طريق لوحة منزلية، أو عن طريق أداة تحكم خيارية لاسلكية تعمل بشاشة لمس، أو بواسطة واحد من الأجهزة الجوالة المتنوعة.
  • نظم سهلة التركيب
  • وبالنسبة إلى الأشخاص القاطنين في الشقق السكنية غير الراغبين في إنفاق أموالهم على الاشتراكات الشهرية الخاصة بالخدمات الأمنية، باتت النظم الأمنية «اصنعه بنفسك» أكثر شعبية. وتقدم طرق تحري الحركة لاسلكيا، والالتزام بسهولة التركيب، نظاما أمنيا عالي التقنية نسبيا، بدلا من التكلفة العالية التي تصاحب عادة النظم الأكثر تعقيدا التي يقوم محترفون بتركيبها.
    وتصنع هذه النظم من قبل شركات مثل «مايس» و«ديفيندر» التي تستخدم مجموعات مركبة من الاتصالات اللاسلكية، ومستشعرات الحركة، وكاميرات الفيديو، والأضواء، والمميزات الأخرى. ويمكن تركيبها خلال دقائق قليلة، ولا تتطلب خبرة خاصة. فقد تطورت إلى درجة بحيث يمكن لقاطن المنزل العادي إخراج هذه الوحدات من علبتها، وتركيب المستشعرات خلال 20 دقيقة، وفقا إلى غوردان فرانكل نائب رئيس قسم العمليات في «غلوبال سيكيورتي إكسبيرتس».
    «وهذه يمكن الاعتماد عليها تماما، ولها مستشعرات للحركة مركبة خلف حاجز زجاجي يمكن كسره، من شأنها إطلاق موجة فوق الصوتية التي يلتقطها المستشعر»، استنادا إلى فرانكل.
    وعلى الرغم من كل التقدم الحاصل في مجال نظم الأمان الإلكترونية المنزلية، يقول بعض الخبراء إن الأساليب الفنية ذات التقنية المتدنية، لا يزال لها دور تلعبه هنا. «فهذه لا تزال الأفضل في بعض المجالات»، على حد ادعاء كريس ماك غوي رئيس شركة (ماك غوي) للاستشارات الأمنية. الذي أضاف: «أنا أفضل الحواجز الطبيعية مثل الأبواب المتينة، والأقفال الجيدة، والإنارة الشديدة، والجيرة الحسنة. فهذه جميعها تعمل بشكل أفضل من المعدات الإلكترونية للإبقاء على منزلك وعائلتك بأمان».
    وحتى بعض ما تعرضه بعض الشركات، مثل «غلوبال سيكيورتي إكسبيرتس»، فإنه يعتمد أكثر على التقدم الحاصل في المواد والتصاميم، من سحر وجاذبية المعدات الإلكترونية. فإحدى أفضل مواد الشركة مبيعا على سبيل المثال، هو الدعامة المشبكية «أون غارد سيكيورتي دور برايس» التي تضيف حماية إضافية للمنفذ الذي يتسلل اللصوص منه عادة، ألا وهو الأبواب. «وهو قطعة فريدة من نوعها، يبلغ سعرها أقل من 100 دولار، مصنوعة من البوليمر المتين خفيف الوزن التي لا تصدأ ولا تتفتت، وتوفر أيضا طبقة إضافية من الأمان»، وفقا لفرانكل.

(محمد حمدى ناصف) #2

شكرا للمجهود الطيب
تحياتى