" لا يَشْقَى بِهِمْ جَلِيسُهُمْ "


(عمارة إسلامية) #1

بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلامُ عليكمُ ورحمة الله وبركاته

إخوتي وأخواتي؛ روّاد مُنتدى المُهندس؛
موضع نافع؛ عسى أن نستفيد منه جميعًأ.

/

" لا يَشْقَى بِهِمْ جَلِيسُهُمْ "

قال الحافظُ ابن حَجَرٍ -رحمه الله- في " فتح الباري ":
( وَفِي هَذِهِ العِبَارَةِ مُبَالَغَةٌ فِي نَفْي الشَّقَاء عَنْ جَلِيس الذَّاكِرِينَ,
فَلَوْ قِيلَ: لَسَعِدَ بِهِمْ جَلِيسُهُمْ؛ لَكَانَ ذَلِكَ فِي غَايَةِ الفَضْلِ؛


لَكِنَّ التَّصْرِيحَ بِنَفْيِ الشَّقَاءِ أَبْلَغُ فِي حُصُولِ الْمَقْصُودِ.
وَفِي الْحَدِيثِ فَضْلُ مَجَالِسِ الذِّكْرِ وَالذَّاكِرِينَ , وَفَضْلُ الاجْتِمَاعِ عَلَى ذَلِكَ,
وَأَنَّ جَلِيسَهمْ يَنْدَرِجُ مَعَهُمْ فِي جَمِيعِ مَا يَتَفَضَّلُ اللَّهُ -تَعَالَى- بِهِ عَلَيْهِمْ،
إِكْرَامًا لَهُمْ، وَلَوْ لَمْ يُشَارِكْهُمْ فِي أَصْلِ الذِّكْرِ ) انتهى.


وجاء في " تحفة الأحوذيِّ بشرح جامع التّرمذيِّ ":
( " هُمُ الْقَوْمُ “: ‏
قَالَ الطِّيبِيُّ: تَعْرِيفُ الْخَبَرِ يَدُلُّ عَلَى الْكَمَالِ؛
أَيْ: هُمْ الْقَوْمُ الْكَامِلُونَ فِيمَا هُمْ فِيهِ مِنَ السَّعَادَةِ. ‏
” لا يَشْقَى ": ‏
أَيْ: لا يَصِيرُ شَقِيًّا.‏


" لَهُمْ ": ‏
وَفِي بَعْضِ النُّسَخِ: " بِهِمْ “؛ أَيْ: بِسَبَبِهِمْ وَبِبَرَكَتِهِم ْ. ‏
” جَلِيسٌ ": ‏
أَيْ: مُجَالِسُهُمْ.
وَهَذِهِ الْجُمْلَةُ مُسْتَأْنَفَةٌ لِبَيَانِ الْمُقْتَضِي لِكَوْنِهِمْ أَهْلَ الْكَمَالِ.
وَفِي رِوَايَةِ مُسْلِمٍ: " وَلَهُ غَفَرْتُ، هُمُ الْقَوْمُ لا يَشْقَى بِهِمْ جَلِيسُهُمْ " ) انتهى.


الناقلة : عائشة بنت علي - وفقها الله -.

إن شاء الله تعالى؛ يجمعنا جديدُ لقاء.
وفّقكم اللهُ.