مهندسان سعوديان ينجحان في زيادة إنتاج المياه المحلاة بدون تكاليف


#1

مهندسان سعوديان ينجحان في زيادة إنتاج المياه المحلاة بدون تكاليف



الخبر: سلطان الخليف
نجح مهندسان سعوديان من قسم التشغيل في محطات التناضح العكسي بالمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، بابتكار طريقة جديدة تؤدي إلى زيادة إنتاج المياه المحلاة، في كل وحدة من محطات التناضح العكسي، بنسبة 14 في المائة بدون تحميل المؤسسة أي أعباء مالية، وذلك بعد تجارب امتدت لأربعة أعوام للتأكد من مدى فاعليتها.
ابتكار المهندسين عبد الله أحمد باجنيد وسعيد سعد الحارثي عبارة عن زيادة إنتاج المياه المحلاة من خلال زيادة استخلاص المياه العذبة من أغشية تقنية التناضح العكسي وذلك عن طريق تقليل كمية مياه الرجيع المستخدمة في عملية التناضح العكسي.
من جهته أكد المهندس عبد الله أحمد باجنيد أن الطريقة الجديدة تعتمد على تقليل كمية مياه الرجيع المستخدمة في عملية تقنية التناضح العكسي حيث تزيد كمية الإنتاج، مع المحافظة على كميات مياه التغذية ثابتة، ومراقبة الضغظ في الحد الأمن للأغشية.
وقال، ان نسبة استخلاص المياه العذبة بالطريقة السابقة هي 35 في المائة، وقد تم رفع هذه النسبة بالابتكار الجديد وبمراقبة دقيقة ومهارة عالية لتصل إلى 40 في المائة، مشيرا إلى أن الطريقة الجديدة تزيد من كمية الإنتاج بمعدل 12000 متر مكعب يومياً، ويمكن أن تصل إلى 16000 متر مكعب يومياً، وذلك دون تكليف المؤسسة أي أعباء مالية أو تقنية.
وبيّن أن هذه الطريقة تمت بعد بحث ومشورة دامت لفترة طويلة، سيما أن العائق الوحيد الذي واجههما، هو خشية فشل تطبيق الابتكار على أغشية جديدة أو على الأغشية المعمول بها في تنقية المياه المالحة، وهو الأمر الذي سيكلف المؤسسة أموالا طائلة.
وجاءت فكرة تطبيق الابتكار الجديد على أغشية قديمة لبحث جدواه ومدى نجاحه، وذلك قبل ثلاث سنوات تقريبا على وحدة واحدة فقط، وعندما ثبت نجاح الابتكار تم تعميمه على الوحدات الأخرى، كما ذكر أن هذا الابتكار سيتم تطبيقه على جميع وحدات التحلية. وأشار إلى أن الفريق قام بعرض ورقة هذا الابتكار في ندوة الخبرات المكتسبة الثالثة والتي أقيمت في الجبيل، ابان تطبيق مراحله الأولى على الأغشية القديمة، مؤكدا أن الفحوصات والتحاليل المخبرية كانت تتم بشكل مستمر.
وأضاف أن نجاح الابتكار دعا الفريق لطرح ورقته في ندوة الخبرات المكتسبة الرابعة والتي أقيمت في جدة لتأكيد الفاعلية التي أثبتتها التحاليل والنتائج.
وبيّن أنه تم تعميمه على كافة الوحدات وتعمل الآن 15 وحدة من أصل 20 بهذا الابتكار، ويجري العمل الآن على تطبيقه في الوحدات الأخرى بعد الانتهاء من الأمور التشغيلية البسيطة.
وأبان أن هذا الابتكار بالإمكان تطبيقه في جميع محطات التحلية بالمملكة وذلك لزيادة نسبة المياه المحلاة، سيما أن فترة الصيف تشهد طلبا كبيرا على المياه، وهذا الابتكار سيساهم في سد نقص المياه في فصل الصيف.

(المهندس علي) #2

الى الأمام يامهندس عبدالله وسعيد


(shrek) #3

جزاك الله خيراً وبارك الله فيك وفي إنتظار المزيد من إبداعاتك


(ArC) #4

جميل~ …:slight_smile: