رحلتي إلى الجوف1-2(قلعة مارد ، مسجد عمر ، حي الدرع)


(altyar2004200) #1

{ بسم الله الرحمن الرحيم }
الـحَـمْـدُ لِلّه وَحْـدَهُ والْـصََّـلَاةُ والـسّـلَامُ عَـلَـىْ مَـنْ لَا نَبـِـيًّ بـَعْـدَهُ وعَـلَـىْ آَلِـهِ وصَـحْـبـَه … وبـَعْـد:-

رحلتي إلى الجوف1-2(قلعة مارد ، مسجد عمر ، حي الدرع)
موضوعنا اليوم عن منطقة مليئة بالتراث والجمال و العجائب … لمنطقة جعلت شعارها : الجوف حلوة … وهي كما وصفوها …و هي من المناطق العريقة التي تحكي تاريخاً موغلاً في القدم فقد شاركت في صنع جزء هام من هذا التاريخ حيث كانت ذات صلة بالحضارات الإنسانية المبكرة من خلال موقعها المتميز بين جزيرة العرب وبلاد الشام وبلاد الرافدين … ومن هذا الموقع الفريد أسس أهل الجزيرة حضارات عدة كانت الأرومة التي قامت عليها الحضارات الكبرى في التاريخ … كانت الجوف ملتقى الحضارات ومحطة تبادل تجاري واتصال ثقافي يبن الأمم الغابرة … ظهرت منطقة الجوف في العهد الآشوري كما أن هناك نصوص مكتوبة تتحدث عنها تعود إلى القرنين الثامن والسابع قبل الميلاد … كما تشير المصادر الآشورية إلى دومة الجندل بـأدوماتو أو أدمو … وكذلك وقوعها ضمن ممتلكات قبيلة قيدار العربية …
رحلتنا من الرس وإليها بواقع 2000 كم تقريباً … انطلقنا من الرس نحو القصيم - حائل مع الطريق السريع الجديد حيث كنا في استضافة أحد الأحبة … ومنه نحو بلدة جبة حيث بتنا فيها ليلتنا الأولى وفي الصباح الباكر زرنا أحد الأخوة هناك …
جبة
28.01.855
40.56.342

الارتفاع
801 متر


جبة بلدة جمعت بين الرمال والجبال والمزارع المتناثرة وتتوسط قاع بين الكثبان الرملية … و تعتبر من الأماكن الأثرية لوجود جبل أم سلمان الأثري و قصر النايف الأثري وغيرها …

سرعان ما توجهنا نحو طريق الجوف السريع الجديد والذي مازال قيد الإنشاء وإن انتهى أكثره الآن … ويبعد عن جبة 4 كم فقط جهة الشمال الشرقي …

لا بد لنا من وقفة راحة واستمتاع في النفود الكبير الذي يقطعه الطريق السريع …

لا تبعد سكاكا عن جبة سوى 230 كم تقريباً … و لكن مقصدنا الأول في هذه الرحلة هي محافظة دومة الجندل …
دومة الجندل
29.48.721
39.51.935

الارتفاع
632 متر


تقع محافظة دومة الجندل جنوب غرب مدينة سكاكا حيث تقع على صخور تنتمي إلى الدرع العربي وهي من أهم المناطق الجيولوجية بالمملكة … وتبعد عن مدينة سكاكا عاصمة الجوف 50 كيلومتر وهي من أهم المواقع التاريخية والأثرية والحضارية في المملكة حيث تحتضن قلعة مارد الشهيرة ومسجد عمر بن الخطاب وحي الدرع وغيرها كما تشتهر بوفرة مياهها العذبة …
وكانت دومة الجندل عاصمة لعدد من الملكات العربيات مثل (تلخونو) و (تبؤه) أو (تاربو) … وأشير إلى الملكات الأخريات بالاسم مثل (زبيبة) و(سمسي) و(اياتي) وقد أشير إلى هؤلاء الملكات بعبارات عامة كملكات عربيات دون تسمية عاصمتهن …
كان للعرب في الجاهلية أسواق في أنحاء مختلفة من شبه الجزيرة العربية يتجمعون فيها في مواسم معينة ويتبادلون البيع والشراء … وقد عدت دومة الجندل من أقدم أسواق العرب وأهمها نتيجة لموقعها الجغرافي وتواجد عدد من القبائل العربية في المناطق المجاورة لها … ففي الجاهلية (من القرن الخامس الميلادي وما قبله) كان من عادة القبائل أن تتجمع في دومة الجندل في أول يوم من ربيع الأول وحتى آخره لأغراض البيع والشراء … وكان البيع في هذا السوق بيع الحصاة ( وهو نوع من أنواع المقامرة أبطله الإسلام ) كما ورد أن الاكيدر صاحب دومة الجندل كان يرعى الناس ويقوم بأمرهم أول يوم فتقوم سوقهم إلى نصف الشهر وربما يغلب على السوق بني كلب ويتولى أمرهم بعض رؤساء بني كلب … فتقوم سوقهم إلى آخر الشهر وقد ذكر أن سوق دومة الجندل كانت بين الاكيدر العبادي من السكون وبين قنافة الكلبي … وكانت غلبة الملكين أن يتحاجيا فأيهما غلب صاحبه بما يلقى عليه تركه والسوق يفعل بها ما يشاء ولا يبيع فيها أحد من الشام ولا من العراق إلا بإذنه … ولم يشتر ولم يبع حتى يبيع الملك كل شيء يريد بيعه …
وكانت سوق دومة الجندل من الأسواق الكبرى للعرب إذ كان يشترك فيها الكثير من قبائلهم وخاصة كلب وغسان وطي … وقد كان المتولون لأمر السوق يأخذون عشور التجار ولهم جباه يجوبون السوق ليأخذوا عشر ما يباع … ويجب أن ننظر إلى سوق دومة الجندل من حيث أهميته التجارية فدومة الجندل تقع على الطرق الممتدة من وسط وشرق الجزيرة إلى سورية وجنوب فلسطين حيث كانت غزة ميناء رئيسياً حيث يشتري منه التجار منتجات المناطق الواقعة على البحر المتوسط …
ويرى بعض المؤرخين أن أسواق العرب تلك - سواء سوق دومة الجندل أو غيرها - إنما كانت بالأصل مواقع مقدسة بها أصنام تعبدها القبائل وتأتي للتقرب إليها في مواسم معينة هي مواسم حجها فتتحول تلك المواسم إلى أسواق للبيع والشراء فقد ذكر أن بني وبره كانوا يفدون إلى دومة الجندل للتقرب إلى (ود) وكان سدنته من بني الفرافصة من كلب …
بعد ظهور الإسلام وإرساء قواعد الدولة الإسلامية في المدينة المنورة في السنة الأولى للهجرة (622م)سعى المسلمون لنشر الدعوة في كل الاتجاهات بقدر ما تسعفهم به إمكاناتهم … وفي حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وبعد مماته اتجه الموفدون إلى مختلف أرجاء الجزيرة العربية لنشر الدعوة … وتم تنظيم الغزوات من أجل هذا الهدف العظيم ومن الغزوات التي خرجت من المدينة المنورة كانت الغزوة الأولى لدومة الجندل والتي يقال أن الرسول صلى الله عليه وسلم قادها بنفسه وكان ذلك في السنة الخامسة للهجرة(626م) … . ابتدأت الغزوة الأولى لدومة الجندل في اليوم الخامس والعشرين من شهر ربيع الأول للسنة الخامسة للهجرة وعادت إلى المدينة في التاسع عشر من شهر ربيع الثاني كما ذكر الواقدي … وقد كان مع الرسول صلى الله عليه وسلم ألف رجل ودليل من بني عذرة اسمه مدكور … فلما وصل المسلمون إلى دومة الجندل وجدوها خالية لأن سكانها فروا بعد سماعهم بتقدم المسلمين وخلفوا وراءهم ماشيتهم وأمتعتهم التي غنمها المسلمون وعندما أرسل الرسول صلى الله عليه وسلم رجالا للبحث عن الفارين من الأهالي لم يجدوا إلا واحداً أقنعوه بالرجوع معهم واعتنق الرجل الإسلام على يد الرسول صلى الله عليه وسلم …
ويظهر من الأسباب التي أدت بالرسول صلى الله عليه وسلم إلى القيام بغزوته هذه إلى دومة الجندل قيام جنود الاكيدر بالاعتداءات المتكررة على قوافل التجار المتجهة من المدينة إلى سوريا ونهبهم لبضائعهم ومؤنهم …
الغزوة الثانية: كانت في شهر شعبان في السنة السادسة للهجرة (يناير - فبراير 628م ) وعن سبب هذه الغزوة أن شر أهل دومة الجندل لم ينقطع عن تجار المدينة فأرسل الرسول صلى الله عليه وسلم إليهم سرية عليها عبد الرحمن بن عوف وأوصاه حين دفع إليه اللواء بقوله : ( خذه يا ابن عوف فاغزوا جميعاً في سبيل الله فقاتلوا من كفر بالله ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا وليدا فهذا عهد الله وسيرة نبيه فيكم ) …
ولما بلغ عبد الرحمن بن عوف دومة الجندل دعا أهلها إلى الإسلام فأسلم الأصبغ بن عمرو الكلبي - من كبار كلب - وأسلم معه ناس كثيرون من دومة الجندل …
الغزوة الثالثة: رغم حصول الغزوتين الأولى والثانية لدومة الجندل إلا أن الإسلام يبدو أنه لم يستتب فيها وهذا ما كان سببا للقيام بالغزوة الثالثة في السنة التاسعة للهجرة(630م) ويبدو أن الاكيدر حاكم دومة الجندل وعامل الإمبراطور البيزنطي (هرقل) واصل تعرضه للقوافل التجارية القادمة من المدينة المنورة بسبب إعراض التجار عن التوقف في مدينته … وقد قام الرسول صلى الله عليه وسلم بإرسال خالد بن الوليد على رأس غزوة إلى دومة الجندل في السنة التاسعة للهجرة يرافقه أربعمائة وعشرون فارساً … ويختلف المؤرخون فيما حققته هذه الغزوة ولهم في نتائجها أقوال كثيرة فمنهم من يقول أن خالداً أخضع دومة الجندل بالقوة وأخذ ملكها أسيراً إلى المدينة المنورة حيث أعلن الاكيدر إسلامه أمام الرسول صلى الله عليه وسلم بينما هناك الكثير من الروايات التي تذكر أن الاكيدر قد دفع الجزية مما يعني أنه لم يسلم …
وإذا ما افترضنا أن الاكيدر قد أعلن إسلامه فان من الثابت أنه قد ارتد عن الإسلام بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وهنا يختلف المؤرخون في مصيره بعد ذلك فمنهم من يقول أن الخليفة عمر بن الخطاب أجلاه من دومة الجندل إلى الحيرة فنزل في موضع فيها قرب عين تمر و بنى فيها منازل وسماها دومة وقيل دوماء …
زيارتنا الأولى فيها لمسجد عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - الأثري …

يقع في وسط مدينة دومة الجندل القديمة ملاصقاً لحي الدرع من الجهة الجنوبية ويعد من المساجد الأثرية المهمة - إن لم يكن أهمها - على مستوى المملكة ويتبع أهمية المسجد من تخطيطه حيث يمثل استمرارية لنمط تخطيط المساجد الأولى … ويذكر بتخطيط مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة في مراحله الأولى وكذلك تبرز أهمية هذا المسجد إلى كونه من أقدم المساجد الأثرية التي لم يتبدل تخطيطها … وهذه صورة عامة للمسجد يظهر فيها المسجد بجزأيه وباحته …

تقع مئذنة المسجد الشهيرة في الركن الجنوبي الغربي وتنحرف عن مستوى جدار القبلة وقاعدة المئذنة مربعة الشكل طول ضلعها 3م وجدرانها الحجرية تضيق إلى الداخل كلما ارتفعا إلى الأعلى حتى تنتهي بقعة شبه مخروطية … يبلغ ارتفاعها الحالي 12.7م وقد استخدم الحجر في بناء المسجد والمئذنة كما هو الحال في القلعة ( مارد ) والحي المجاور …

صورة أخرى للمئذنة من الداخل وتظهر القلعة في الخلف …

ينسب المسجد إلى الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه … ويقال أنه بناه سنة 17 للهجرة أثناء توجهه إلى بيت المقدس … إلا أن أحد كبار الباحثين السعوديين يرى أن نسبة المسجد إلى الخليفة الثاني غير مؤيد بدليل … ومهما يكن من الأمر فإن الناس قد تعارفوا على إطلاق اسم عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - على المسجد …

وقد بني المسجد من الحجر … ورمم أكثر من مرة … وتوجد حوله مدينة دومة الجندل القديمة (وهي مهجورة) …

أعيد ترميم بناء المسجد مؤخراً كما هو الظاهر إلا أن المئذنة بقيت محافظة على شكلها منذ أن بنيت قديماً … وهذه صورة للمحراب ويظهر أثر التخريب والمخربشات واللامبالاة من قبل البعض - هداهم الله - …

صورة أخيرة للجزء الخلفي من المسجد وهي عبارة عن خلوة وهي مكان الصلاة في الشتاء حيث البرد الشديد …

يحيط بالمسجد والقلعة الحي القديم للمحافظة والمسمى بحي الدرع الأثري … و هذه صورة عامة للمنطقة يظهر فيها المسجد والمئذنة والمدينة القديمة والمزارع وبعض الأحياء الجديدة خلفها …

يحوي الحي الكثير من الأبنية الحجرية الآيلة للسقوط والتي تعتبر خطيرة على المتجول فيها … لذا وضعت بوابة وتحذير على أحد مداخل القرية …

يوجد العديد من الجماليات والفنيات البنائية في المدينة القديمة … وهذه إحداها وهو عبارة عن قوس حجري عمل بطريقة فنية جميلة …

توجهنا منه مباشرة نحو المعلم الأبرز والأعجب والأجمل في دومة الجندل …
قلعة مارد (( قصر أكيدر ))
29.48.710
039.52.030


منقول من شبكة ابو نواف
الاخ احمد الديب المحترم ارجو نقل الموضوع ان لم يكن مكانه الصحيح ولك جزيل الشكر