الزئبق الاحمر اكسير الحياة فى الطب القديم البديل وصنع نواة الذهب 36 جرام ذهب عيار 24


(محمود العقاد) #1

بسم اللة الرحمن الرحيم
عمل نواة الذهب 36 جرام ذهب عيار 24
اليك الاخ المهندس بمنتدى المهندسين طريقة من طرق عمل نواة الذهب من معادن القاعدة التى كانت زمان ويسمى علمها Alchemy والعناصر الارضية التى هى 16 عنصر .
• الفرن الخاص بالصهر كهربى او بالغاز والهواء حتى 2000 درجة مئؤية وببوتقة من السيليكا والكربون صتاعة جيدة ويتم الدمج بالتسحين حتى 500 درجة مئؤية للدمج . ثم الى درجة 1600 مئؤية حتى اكثر من نصف ساعة ثم صب البوتقة فى ريزق للصب والدمج يسبق هذة العمليات اولا ويجب ان تكون الاملاح والكبريتات والمعادن كالفضة او الكادميوم فى درجة المسحوق حتى منخل 200 واعنى 200 عين / بوصة مربعة اى بودر ناعم كالدقيق قبل الدمج ثم الاشعال عن طريق اضافة 300 : 900 جرام نترات صوديوم او بوتاسيوم : فحم نشط للاشعال ومساعدة المعادن على ان تبقى اثناء الصهر سائلة دائما …
المقادير كالتالى بوزن الجرام : -
• كبريتات الحديديك 100 جرام بلورات زاج اخضر .
• اوكسيد الرصاص الاول 50 جرام .
• اوكسيد الكالسيوم 30 جرام .
• كلوريد الزئبقيق 100 جرام .
• كبريت 80 جرام .
• كادميوم 30 جرام .
• سيليكا 120 جرام .
• 5 جرام فضة .
• 300 جرام من نترات الصوديوم .
• 900 جرام فحم نشط.
مهندس محمود العقاد منتدى المهندسين الكهربائيين

بسم اللة الرحمن الرحيم
الزئبق الاحمر اكسير الحياة فى الطب القديم البديل
السادة المهندسين / اخترت الهندسة الطبية وذلك لشرح موضوع طبى قديم سمعنا عنة منذ الالف السنين يعالج جميع الامراض العادية والمستعصية حتى السرطان وغيرة وتحذوا المانيا واوكرانيا وتركيا والصين هذا الحذو المسمى العلاج بالطب البديل للطب الموجود التقليدى وهو مركب الزئبق الاحمر الكيميائى والطبى وكلاهما لة نسبة طبية تعالج الامراض فالمانيا تعالج بمركبين للزئبق والكبريت وهو :-
Calc .carb + mirc soul ,
وهما من الزئبق + النشادر + حمض النيتريك بنسب تعالج الجنس عقما وضعفا وراسبة بودر زئبقى لونة رمادى مسود وويضاف الية مركب الكالسيوم بيكربونات + الكبريت المعدنى + بياض البيض ويدمجا وحتى يصبح بودر يسيل ويشربة المريض او يخفف بنسبة طبية ويعطى المحلول كاجلوكوز كمحلولا بالدم ليشفى الامراض المختلفة كالسرطان عند ترسيبة بسيانيد البوتاسيوم وعمل محلول منة للقضاء علية بالمانيا بمركز سانت لوكاس لدى الدكتور ميللر .ان الطرق الاخرى تتقابل فى نفس الطريق ولكنها طبية بحتة بقوة 2/3 طبيا من القوة الكلية للعلاج بالزئبق الاحمر وهى كالتالى تركيبيا :
Hg + H2SO4
بالتسخين الى درجة حرارة بانبوبة حرارية ذات انبوبة معوجة للتقطير وخروج جزىء الماء الذى يخرج من الحمض بازاحة الزئبق السائل لة
نجد ان المركب يصبح HgSO4
وكانت النسبة 1: 3 بين الحمض والزئبق السائل بالمعادلة الاولى
تضاف بعدها كمية من الزئبق الى البودر HgSO3
Hg HAUO3 + 2HgSO3 +
حيث ان الذهب رمزة AU ووزنة الذرى 197 وعددة الذرى 79 وبينما بينة وبين الزئبق عدة اوزان ذرية لا تدل على وجود شىء وهى 198-199 ووزن الئبق الذرى 200.9 والذى يندمج مع الذهب ليصبحا 199 وزن ذرى وهو غير موجود بالطبيعة بل هو الذهب والزئبق المتحولان الى سائل احمر كريى اللون كالكبد ولزوجتة تجعلة كسائل صعب الحركة يتحرك بقوام واحد لا ينفصل عن نفسة مطلقا .
والمدة لهذة المرحلة هى على التوالى يومين بحرارة دمج معتدلة ثم حرارة اعلى ثم اضافة الذهب الغروى والتسخين فى كاس مقفل جيدا لمنع الهواء من الدخول لكى لا تغيير الخصائص للمركب ثم ضبط النار جنتل وكانها على حمام رمل لتسوية القهوة والعملية الاخيرة للذهب تستمر شهرا وعشرة ايام جنتل للتسخين جدا . تحدث بعد العملية المضاف اليها الزئبق مباشرة وتضاف كمية بعد ذلك علاجية شفائية من الذهب السائل الذى ذاب بطريقة غراوية واضافة اوقية : اوقية من المركب البودر السابق الى الذهب الغروى لمدة شهرا وعشرة ايام او 40 يوما . وتسمى تكاثر الزئبق والذهب وخروجة الى نظير زئبقى لكلاهما هو النظير الذى لا يوجد بالطبيعة وهو زئبق 199 وزن ذرى . بقدر الزئبق وضعفة كمية باضافة الذهب الذى عند هذا النظير الطبى اى الذهب الزئبقى 197-199 المتحول الى نظير لكلاهما ذهب زئبقى يقع بين 197 – 199 -200.9 وزن زرى وهو الذهب الزئبقى الاحمر السائل اللون الذى هو مدمج مع الكبريت المضاف يعالج جميع الميكروبات والفيروسات ولة القدرة على اعادة ما انهدم من نسب معدنية وعناصر بالجسم يمكن بة اعادتها بنسبها وقتل الخلل الفيروسى والميكروبى الذى اعطب واصاب الخلايا منها الشعر والجلد والجنس والانسداد والمخ والشرايين والسرطان الذى يعمل بترددة الذهب الزئبقى مع الكبريت على فتح المسامات التى يقفلها السرطان بنشاط افرازات خليتة فيفتح على الخلية ممرا بالمسامات التى يغطيها السرطان ويسد دخول الدم اليها لانة يسكن تلك الانسجة والمسامات مما يتيح لكرات الدم مهاجمة خلايا السرطان وهو معها لقتلها ووقف افرازات خلاياة بانسجة الجسم داخلة وخارجة حسب نوع السرطان وبذلك تستعيد الخلايا نشاطها ويدب فى اوصالها الدم مرة اخرى وتنشط وتقتلة طبيعيا وتمنعة من الانتشار وذلك بترددات كلا من الذهب والزئبق السائلان النظيفان التى تقدر بالكيلوهرتز ومعهما الكبيريت الذى سماة القدماء الذهب والشمس والنار الحارقة ووزنة الذرى 32 وزن ذرى وسموة مع الزئبق الاكسير . ان للذهب تردد عالى قوى لطيف لة القدرة على ضرب المعادن الاخرى ولا يتاثر بالعوامل الجوية فلا يصدا ولا يتغير لونة ولة رنين وقدرة على اجتياز الاجسام الاخرى وطرد وقتل الاجسام والفيروسات بهذا التردد الفائق ولما كان الجسم يحتاج لهذة النسبة منة ومن الزئبق والكبريت للبناء والنحاس والفضة واستبعد طبعا الحديد لردائة ترددة وحرارة سطح كريستالاتة الجزيئية . ان الزئبق والكبريت لهما القدرة عند الاتحاد بقيم مختلفة على تكوين جميع معادن وعناصر العالم كلة واعادة بناء الخلايا الدامرة بينما الذهب لة القدرة على قتل الخلايا والفجوات المقفلة بالتردد الاهتزازى الرنينى وتحليلها والتغلغل بين انسجتها بلا منافس ( اقرا لمحمد جابر بن حيان عن هذة النسب ) وتاتى عملية الاسقاط للزئبق على بودر الذهب والزئبق اللذين كانت نسبتيهما اوقية : اوقية غروى وزنة الذرى نقى 197 اى عيار 24 والتى في اثنائها يكن الاكسير سائلا مضافا الية كمية السيولة من الزئبق 1: 10 هو والذهب وهو Hg سائلا ابيض او قضى ليكونا الزئبق الاحمرا وهو بقوام ثقيل كثافتة كزئبق احمر AUHg2S2O كثافتة 7,5 جرام / سنتيمترا مكعبا .
مهندس / محمود العقاد


(break) #2

شكرا علي الطرح الجميل


(system) #3

موضوع علمى رائع
شكراااااااااااا لك


(system) #4

ادن اكسير الشباب اصبح بين ايدينا
شكراأاااااااااااا لك على هدا الموضوع الرائع