?Obama , Where are You


(ابو العربي) #1

[LEFT]Jews are killing Muslims in Palestine and slaughter their children, and then describe Islam with terrorism and insulting the

Prophet of Islam

Thank God who created us Muslims, this is a great

blessing from God to us [/left]

__________________

[CENTER]

هذه الصورة تم تصغيرها. اضغط هنا لعرض الصورة الكاملة. حجم الصورة الأصلي 631x319 و مساحتها 35كيلوبايت.

[/center]


(عمارة إسلامية) #2

[FONT=Arial Black][SIZE=3][COLOR=Blue][B]بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الرحمن بك أخي الكريم،
وشكر طيب غيرتك.

أوباما كمثل سابقيه من الرؤساء الأمريكيين؛
ليسوا إلاّ ستار يستخدمه بني صُهيون في تغطية جرائمهم،
وجواز عبور إلى عالم الاإنسانية.
وكمامة تُطبق على صوت الحقّ.[COLOR=DarkGreen]

لسنا ننتظر من ذلك الأوباما من الخير من قطمير.[/color]

وا أسفاه على العرب قبل المُسلمين؛
ممّن لا يزالُ أحدهم يقفُ من حال إخوانه في فلسطين عامّة وغزّة خاصّة موقف الجُلمودِ:

لا حراكَ!
لا إحساس!
كلّ كيانه قد تبلّد!
وما بيدي؟!
وما لي من حيلةٍ؟!

حتّى الدّعاء تقاعس عنهُ!

ورسولنا صلى الله عليه وسلّم يقولُ: " أعجز النّاس من عجز عن الدّعاءِ ".
أو كما قالَ صلوات الله وسلامه عليهِ.

أضعفُ من بني صُهيون ما قطّ رأت عينٌ!
يتجاسرون على أبرياء عزّلٍ!
لم يرحموا النّساء والأطفال والشّيوخَ على متنِ أسطول الحُريّةِ!

ينعنتونهُ بمُسبّب الإرهابِ!
وهو لم يحمل على متنه حتّى سكيناً!

لسنا نَعجبُ من فعلِ اليَهودِ؛ فقد عادوا أنبياء الله من قبلُ وقتلوهم.
لكنّا نعجبُ من موقِف العالم: حتّامَ هذا التّستّر؟!

اللّهم أرنا في اليهود عجائب قُدرتكَ.
[/b][/color][/size][/font][LEFT][FONT=Arial][B]
Oh Obama: don’t thik that your supporting to Jews is for America’s penefit but it is incurages terorrism due to the felling with injustice

Killing innocent people is that PEACE you are getting from Jews[/b][/font]
[/left]


(ابو العربي) #3


[COLOR=blue]

لسنا ننتظر من ذلك الأوباما من الخير من قطمير.
أخي الكريم شكراااا لمرورك الطيب ولكني حبيت اوضح لك ان ماكتبته انا هو رسالة فى مضمونها ان اليهود هم اس الأرهاب
على مسمع ومرئ الجميع , ورغم ذلك وصفتم الأسلام بالأرهاب واسأتم لنبي الأسلام ولكن نحن فنحمد الله ان خلقنا مسلمين

ولست اقصد الأستنجاد باوباما او شاكلته لا طبعااااااا
[/color]

(عمارة إسلامية) #4

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفيك بارك الله أخي المبارك،
أوقن أنّك ما كُنت تَبتغي استنجاداً بذاك الإمّعةِ.
رفع ربّي قدرك.

وردّي الذي وضعتُ بمثابَةِ تَفريغٍ عمّا في النّفسِ؛
لم أعني صاحِب الموضوعِ بهِ أبَداً.

نسألُ ربّنا جلّ وَعلا أن يُرينا في أعداء الدّين عُجائبَ قُدرتهِ.


(ابو العربي) #5