علوم آيات الحج من سورة الحج


(مهندس الوحدات) #1

إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ B[/b] أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ B[/b] هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ B[/b] يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ B[/b] وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ B[/b] كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ B[/b] إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ COLOR=#ff0000[/color]وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ COLOR=#ff0000[/color] إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ B[/b] وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ B[/b]
هنا علوم التوحيد والتعبد والتحنث في عمارة البيت الحرام:
1. علم الصلاة في الآي الأخيرة
أ: القبلة شرط القيام والتركع والسجود فلا قومة تعبد ولا ركعة ولا سجدة…
وهنا وقفة تعايش مع الموضوع في الخلاء لاتستقبل ولا تستدبر القبلة طالما كنت متواصلا معها أي في خلاء إلا لو عزلت عنها فأنت في غير تعبد وتحنث …
وفي الوضوء استقبل القبلة وإلا فاستدبرها
حسب مواضع موارد المياة خاصة حنفيات اليوم
ولا تشرق ولا تغرب عن القبلة كالخلاء …
والأحاديث مشهورة في ذلك فمن الأرواء نورد:
[FONT=Traditional Arabic][B]( قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم :
" إذا أتيتم الغائط فلا تستقبلوا القبلة ولا تسند بروها ولكن شرقوا أو غربوا " .
قال أبو أيوب : فقدمنا الشام . فوجدتا مراحيض فذ بنيت نحو الكعبة فننحرف عتها ونستغفر الله " متفق عليه ) .
صحيح . أخرجه البخاري ومسلم وأبو عوانة وأبو داود والنسائي والترمذي والدارمي وأحمد من حديث الزهري عن عطاء بن يزيد عن أبي أيوب مرفوعا . ورواه ابن ماجه مختصرا .[size=4]
وله طريقان آ خران عن أبي أيوب :
الأول : عن رافع بن اسحاق عنه .
أخرجه مالك وأحمد وسنده صحيح . الثاني : عن عمر بن ثابت عنه رواه الدارقطني وسنده صحيح أيضا .
لكن صح عن النبي غير ذلك في العمران
فتأويل أمامنا الصحابي لا حاجة إليه …
فمن الأرواء :قال مروان الأصغر :
" أناخ ابن عمر بعيره مستقبل القبلة ثم جلس يبول إليها ( ! ) فقلت : أبا عبد الرحمن أليس قد نهي عن هذا ؟ قال :
بلى إنما نهي عن هذا في الفضاء
أما إذا كان بينك وبين القبلة شئ يسترك فلا بأس "
رواه . أبو داود حسن .أخرجه أبو داود والدار قطني والحاكم والبيهقي
من طريق الحسن بن ذكوان عن مروان الأصغر به . وقال الدار قطني : " هذا صحيح رجاله كلهم ثقات " وقال الحاكم : " صحيح على شرط البخاري " ووافقه الذهبي وفيه نظر من وجهين ذكرتهما في صحيح سنن أبي داود ( رقم 8 ) وحققت فيه أنه حسن الإسناد وكذلك قال الحافظ وسبقه الحازمي فقال في " الاعتبار " : " حديث حسن "

والخلاصة لا حركة في الصلاة لله بغير تولية الوجه للقبلة بل وأصابع القدمين بلا سبعة الإنحراف عنها المشهورة بين الناس فطوال الصلاة حتى وأنت جالس أنصحك بأن لا تحرك أصابع الرجل اليمنى عن القبلة تكن موليا للقبلة في صلاتك كلها …
ب: ما هي الصلاة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
طواف أو قيام للركوع والسجود .
فالصلاة عن طواف أو قيام .
ج : قال تعالى:وَطَهِّرْ بَيْتِيَ
لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ
وهنا تعريف هيئات الصلاة فهي قيام فركوع .
ولم ترد الواو في سجود فهو عطف على القيام
فالصلاة قيام فركوع فقيام فسجود .
والآن كم تركع تفعل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
وردت الآي بصيغة جمع تكسير لأسم الفاعل راكع قال تعالى : وَطَهِّرْ بَيْتِيَ
لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ
واسم الفاعل دلالة على عدم التكرار
فلكل قيام ركوع واحد …
[B][FONT=Traditional Arabic][COLOR=#000080]والآن كم سجدة تفعل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
وردت الآي بصيغة جمع تكسير لصيغة المبالغة سجود
(حيث جمع سجود هو سجود)
قال تعالى : وَطَهِّرْ بَيْتِيَ
لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ
وصيغة المبالغة دلالة على التكرار
فلكل قيام أدنى السجود وهو سجدتين …
وفق القاعدة الشرعية المتواترة ولا أضعف تواتر صحابة :
فمن الجامع الصغير وزيادته
1150 - اثنان فما فوقهما جماعة
تخريج السيوطي:( هـ عد ) عن أبي موسى

( حم طب عد ) عن أبي أمامة
SIZE=5 عن ابن عمرو

( ابن سعد البغوي الباوردي ) عن الحكم بن عمير .
قال الشيخ الألباني : ( ضعيف ) انظر حديث رقم : 137 في ضعيف الجامع.
واهمية الحديث في تفسير المثنى من الجمع لا من الإفراد كما توجه ابن عباس في نقده لتوريث الأختين والأخوين على أنهما من الجمع .

د: في مجتمع الحج خاصة وفي أي مجتمع عامة لا داعي للغو في حكم أهل
الفرق المختلفة فالله حكم ان من قال الله ثالث ثلاثة مثلا هو بالتحديد كافر
لكن دعك من الحكم على الملل في حكم تكرر في آخر السور نولا في حجة الوداع المائدة :
قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ COLOR=#ff0000[/color]
فأفصل لو كنت أنت الله … أفصل لو كنت أنت الشهيد …
و:وبصرف النظر عن الخصمين في الله فالكل لله ساجد …
والخصمين المؤمن والكافر يسجد مؤمنهم …


ي:وبيت الله الحرام هو للباد قبلة والعاكف تعبد
فالباد أصلها من البادية ودلالته الغياب والعاكف أصلها من العكوف ودلالته الحضور اللصيق
ومتى حضر الباد فهو عاكف له حق الإقامة حتى أن بدء الأبواب في عهد عمر في مكة وفق الرواية:
فمن تفسير القرطبي نورد:
أي للصلاة والطواف والعبادة؛ وهو كقوله تعالى: “إن أول بيت وضع للناس” [آل عمران: 96]. “سواء العاكف فيه والباد” العاكف: المقيم الملازم. والبادي: أهل البادية ومن يقدم عليهم. يقول: سواء في تعظيم حرمته وقضاء النسك فيه الحاضر والذي يأتيه من البلاد؛ فليس أهل مكة أحق من النازح إليه. وقيل: إن المساواة إنما هي في دوره ومنازله، ليس المقيم فيها أولى من الطارئ عليها. وهذا على أن المسجد الحرام الحرم كله؛ وهذا قول مجاهد ومالك؛ رواه عنه ابن القاسم. وروي عن عمر وابن عباس وجماعة (إلى أن القادم له النزول حيث وجد، وعلى رب المنزل أن يؤويه شاء أو أبى). وقال ذلك سفيان الثوري وغيره، وكذلك كان الأمر في الصدر الأول، كانت دورهم بغير أبواب حتى كثرت السرقة؛ فاتخذ رجل بابا فأنكر عليه عمر وقال: أتغلق بابا في وجه حاج بيت الله؟ فقال: إنما أردت حفظ متاعهم من السرقة، فتركه فاتخذ الناس الأبواب. وروي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أيضا أنه كان يأمر في الموسم بقلع أبواب دور مكة، حتى يدخلها الذي يقدم فينزل حيث شاء، وكانت الفساطيط تضرب في الدور. وروي عن مالك أن الدور ليست كالمسجد ولأهلها الامتناع منها والاستبداد؛ وهذا هو العمل اليوم. وقال بهذا جمهور من الأمة.
وهذا الخلاف يبنى على أصلين: أحدهما أن دور مكة هل هي ملك لأربابها أم للناس. وللخلاف سببان: أحدهما هل فتح مكة كان عنوة فتكون مغنومة، لكن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقسمها وأقرها لأهلها ولمن جاء بعدهم؛ كما فعل عمر رضي الله عنه بأرض السواد وعفا لهم عن الخراج كما عفا عن سبيهم واسترقاقهم إحسانا إليهم دون سائر الكفار فتبقى على ذلك لاتباع ولا تكرى، ومن سبق إلى موضع كان أولى به. وبهذا قال مالك وأبو حنيفة والأوزاعي. أو كان فتحها صلحا - وإليه ذهب الشافعي - فتبقى ديارهم بأيديهم، وفي أملاكهم يتصرفون كيف شاؤوا. وروي عن عمر أنه اشترى دار صفوان بن أمية بأربعة آلاف وجعلها سجنا، وهو أول من حبس في السجن في الإسلام، على ما تقدم بيانه في آية المحاربين من سورة “المائدة”. وقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم حبس في تهمة. وكان طاوس يكره السجن بمكة ويقول: لا ينبغي لبيت عذاب أن يكون في بيت رحمة.
قلت: الصحيح ما قاله مالك؛ وعليه تدل ظواهر الأخبار الثابتة بأنها فتحت عنوة. قال أبو عبيد: ولا نعلم مكة يشبهها شيء من البلاد. وروى الدارقطني عن علقمة بن نضلة قال: توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر رضي الله عنهما وما تدعى رباع مكة إلا السوائب؛ من احتاج سكن ومن استغنى أسكن. وزاد في رواية: وعثمان. وروي أيضا عن علقمة بن نضلة الكناني قال: كانت تدعى بيوت مكة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما السوائب، لا تباع؛ من احتاج سكن ومن استغنى أسكن. وروي أيضا عن عبدالله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله تعالى حرم مكة فحرام بيع رباعها وأكل ثمنها - وقال - من أكل من أجر بيوت مكة شيئا فإنما يأكل نارا). قال الدارقطني: كذا رواه أبو حنيفة مرفوعا ووهم فيه، ووهم أيضا في قوله عبيدالله بن أبي يزيد وإنما هو ابن أبي زياد القداح، والصحيح أنه موقوف، وأسند الدارقطني أيضا عن عبدالله بن عمرو قال قال رسول الله: (مكة مناخ لا تباع رباعها ولا تؤاجر بيوتها). وروى أبو داود عن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت يا رسول الله؛ ألا أبني لك بمنى بيتا أو بناء يظلك من الشمس؟ فقال: (لا، إنما هو مناخ من سبق إليه). وتمسك الشافعي رضي الله عنه بقوله تعالى: “الذين أخرجوا من ديارهم” الحج: 40] فأضافها إليهم. وقال عليه السلام يوم الفتح: (من أغلق بابه فهو آمن ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن).

[ وهنا وقفة مع هذا الحديث فغلق الباب لا يعنى وجوده بل يعنى مبدأ أن الدار المسكونة لا تدخل حتى تخلو … ولا يخرج أحد من سكنى…
وتعارف الناس اليوم على الكرى … ]
وفي الآي دلالة على كون قبلة إبراهيم الكعبة على الأرحج …
ولا داعي للإطالة أكثر في تفاصيل المجموعة الأولى من آيات الحج …
وأهم ما فيها أن الصلاة أهم ما في الحج وخارجه قبلة للبيت …
[/color][/size][/font][/b][/size][/font][/b]


(مهندس الوحدات) #2

وإليك المجموعة الثانية من آيات الحج :
وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ B[/b] لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ B[/b] ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ B[/b] ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ B[/b] حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ B[/b] ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ B[/b] لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى الْبَيْتِ الْعَتِيقِ B[/b]
وأما المجموعة الثالثة ففي الأضاحي والهدي
تعليقات على المجموعة الثانية :
أ.بني إبراهيم البيت وأذن بأمر الله في الناس فكتب له في صحيفته حج كل من حج …
لكن محمدنا كتب له الحج والعمرة فلقد أدخل العمرة في الحج ليوم القيامة …
ب. الحج إحرام لذكر الله (جعلها محمدنا من مواقيت) في أيام معدودات هي أشهر الحج وأخصها كثرة وفعليا أيام عشر ذي الحجة .
ج.أفضل الحج إطعام الطعام وإفشاء السلام حديث عن محمدنا جعله الله مقبولا بالآي :لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ
ج.الحج حتى قضاء التفث ونحر نذور الهدي والفدايا .
ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ
فالحج هو الإفاضتين قرآن وسنة:
قال تعالى:الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ COLOR=#ff0000[/color] لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ COLOR=#ff0000[/color] ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ COLOR=#ff0000[/color] فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آَبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ COLOR=#ff0000[/color]
وسنة من الجامع الصغير وزيادته [ جزء 1 - صفحة 549 ]
5483 - الحج عرفة من جاء قبل طلوع الفجر من ليلة جمع فقد أدرك الحج أيام منى ثلاثة فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه و من تأخر فلا إثم عليه
( حم 4 ك هق ) عن عبدالرحمن بن يعمر .

قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 3172 في صحيح الجامع
ومن صحيح ابن حبان [ جزء 9 - صفحة 162 ]
[FONT=Traditional Arabic][FONT=Traditional Arabic][FONT=Traditional Arabic][B][FONT=Traditional Arabic][RIGHT]3851 - أخبرنا زكريا بن يحيى الساجي حدثنا سعيد بن عبد الرحمن المخزومي حدثنا سفيان عن داود بن أبي هند واسماعيل وزكريا عن الشعبي عن عروة بن مضرس قال : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو واقف بالمزدلفة فقال : ( من صلى صلاتنا هذه ثم أقام معنا وقد وقف قبل ذلك بعرفة ليلا أو نهارا فقد تم حجه )
[/right]
[FONT=Traditional Arabic][size=4][RIGHT]قال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح
د: وجوهر الحج هو الإحرام للبيت حتى تتحلل قال تعالى في الآي الرابعة :
[FONT=Traditional Arabic][SIZE=5][B]ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ COLOR=#ff0000[COLOR=blue]حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ /color

فالحج بلا لغو ولا صيد بل تجرد لله بلا شرك …
هـ:الحج واجب النحر (فلا حج مفرد ) قال تعالى:
لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى الْبَيْتِ الْعَتِيقِ COLOR=#ff0000[/color][/right]
[/b][/color][/size][/font][/font][/b][/font][/font][/font][/size][/font]


(مهندس الوحدات) #3

وإليك المجموعة الثالثة :
قال تعالى:وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ B[/b] الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ B[/b] وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ B[/b] لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ B[/b] إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ COLOR=#ff0000[/color]
وتلك في الأضاحي والهدي جعلت منسك لمن حج البيت ومن لم يحجه فينحر عقب الرمي أو صلاة العيد لله …
وهي هبة ونعمة من الله وكفارة بكل شعرة …
ولا يحج البيت إلا بعد النحر على أعتابه بمنى …
وأهم ما في الهبة أنها إستلام وتسليم لله اقتداء بنحر الولد …
وفي آداب الهدي وقفة هامة مع الحديث …


(I-ensan) #4

يا اخي جزاك الله خير اتبع ولا تبتدع ما محمدنا وما احمدنا اتبخل بذكر رسول الله صلي عليه وسلم بذكر اسمه والصلاة عليه البخيل من اذا ذكرت ولم يصلي علي فصلى اللهم على عبدك وحبيبك محمد بن عبدالله وعلى اله وصحبه تسليما كثيرا الى يوم الدين


(مهندس الوحدات) #5

أخي الكريم :
بوركت وبارك الله لكم …
لكن بخصوص الحديث وأحاديث الألباني عامة تأخذ من المكتبة الإسلامية مثلا على الصورة المذكورة فالعذر فالعذر العذر

ولعل في هذا عذر حيث لا أحب ذكر الحديث عن ظهر قلب
فالخطأ هنا صعب

هدانا الله لما يريده


(مهندس الوحدات) #6

زميلنا ذكر لي عاتبه على لفظة أحمدنا ففهمته خطأ …
وبتكرار القراءة اتضح أن يقصد إضافة نا للمسمى …
وعفوا يا أخي لم أقصد إلا أن محمد نعمة مهداة لنا فهو رحمة للعالمين …
فلا أقصد البدعة وزادكم الله في الحرص …
فيا أخي مقصدي إثارة خصوصيتهم في أنفسنا …
وإثارة لفكرهم الذي وصل وتواصل إلينا …
فلنعتز بفكرهم ليكون هو قمة فكرنا …


(مهندس الوحدات) #7

عودة إلى المجموعة الأولى قال تعالى :
إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ
B[/b] أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ B[/b] هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ B[/b] يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ B[/b] وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ B[/b] كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ B[/b] إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ COLOR=#ff0000[/color]وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ COLOR=#ff0000[/color] إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ B[/b] وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ B
من علوم التوحيد في الآيات :
1. الفصل بين الناس هو لله يوم القيامة والناس هم فرق خمس عامة هم :
المؤمنين واليهود والنصارى والمجوس والمشركين
قال تعالى :
[/b]
إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ B
[/b]
والمؤمنين هم من أسلم بالله منذ آدم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وسيد بني آدم هو نبينا الكريم …
واليهود ولم يسلموا الوجه لله بل كانت قلوبهم في ريب منذ طلب رؤية الله وعبدوا العجل وهجروا مجرد جهاد حطة والهوا عزير .
والنصارى وهم لم يسلموا الوجه منذ اختلفوا في الوهية المسيح وهو عبد الله
والمجوس وهم كأهل الكتاب في شرعة محمد
والمشركين هم من عبدوا غير الله أصلا