اللقاء فى مدينة دمنهور


#1

الزملاء المهندسون المحترمون
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تلبية لدعوة كريمة من مهندسى البحيرة قامت مجموعة من مهندسي تجمع ضد الحراسة بالقاهرة بزيارة إلى مدينة دمنهور وعقدنا لقاء بناء ومثمر مع الزملاء من مهندسى محافظة البحيرة وكان ملخص اللقاء كالتالى :

حضر اللقاء مجموعة كبيرة من الزملاء المهندسين بالبحيرة وأربعة من الزميلات المهندسات …وكانت الغالبية من شباب المهندسين …بالاضافة إلى الزملاء من تجمع مهندسون ضد الحراسة بالقاهرة وهم مهندس محمد لطفى ومهندس طارق النبراوى ومهندس محمد هيكل ومهندس معتز الحفناوى ومهندس محمد الدمراوى ومهندس عمرو عرجون وأدار الجلسة المهندس أحمد الشافعى مدير ادارة الرى بالبحيرة بكفاءة وتم اللقاء فى جو ودى ، على وعد بتكراره كلما سمحت الظروف .

تحاور المجتمعون حول سيناريوهات ما بعد يوم النطق بالحكم فى 3 فبراير فى قضية نقابة المهندسين وماذا ينوى المهندسون فعله فى حالة النطق بالحكم لصالح قضية المهندسين العادلة وعدم تنفيذ الحراسة لأحكام القضاء ، وطبعا لن نذكر ما اتفقنا عليه … لظروف البرد الشديد فى بعض الأماكن .

اتفق المجتمعون على أهمية وحدة كلمة المهندسين وعدم رفع شعارات خاصة بحزب سياسي أو جماعة دينية داخل الجمعيات العمومية للمهندسين أو اجتماعاتهم النقابية ، وأن هذا من النقاط الأساسية التى اتفق عليها المهندسون ، مع وعد بأن ما حدث سابقاً من مخالفة لهذا الاتفاق لن يتكرر ثانية .

اتفق المجتمعون أنهم يرفضون اقصاء أى زميل من ممارسة العمل النقابى كمهندس نقابى لمصلحة المهنة ورعاية أبناءها .

دار حوار حول من هو صاحب المصلحة فى استمرار فرض الحراسة على نقابة المهندسين ، وذكر الزملاء أنه من المرجح أن السبب الرئيسي لاستمرار فرض الحراسة لم يكن وجود غالبية من جماعة الاخوان المسلمين بالمجلس القديم بل هو رغبة بعض ذوى النفوذ فى الاستئثار بالتصرف فى أموال أغنى نقابة مهنية مصرية ، والانفراد بالقرار دون اللجوء لمشورة النقابة … وأنه يتم استغلال موضوع الزملاء بجماعة الاخوان المسلمين كذريعة لاستمرار الحراسة ، واتفاق المهندسين أن الأوضاع فى نقابة المهندسين ومهنة الهندسة عموما فى تدهور مستمر بسبب سوء إدارة الحراس القضائيين وعدم كفاءتهم المهنية والادارية .

تم الاتفاق على أهمية الحضور المكثف يوم 3 فبراير لسماع الحكم فى مجلس الدولة بدءا من الساعة الثانية ظهراً .

تم الاتفاق على أهمية بذل الجهد لمعرفة كيف تم التصرف فى أموال النقابة منذ فرضت عليها الحراسة ونشر الميزانيات السنوية للنقابة ومحاولة استرداد ما يمكن استرداده من أموال النقابة المهدرة بسبب سوء ادارة الحراس لأصول النقابة ومشروعاتها .

فى ختام اللقاء وعد الجميع باستمرار الجهد والعمل كيد واحدة لصالح نقابة مهندسين حرة بدون حراسة وبدون تصنيفات سياسية أو دينية تفرق بين المهندسين ، وندعو زملاءنا المهندسين فى جميع محافظات مصر إلى تجميع أنفسهم وتنظيم صفوفهم لادارة حوارات مستمرة حول نقابتهم وكيفية اصلاحها وتطويرها .

وانتهى اللقاء فى تمام الساعة السابعة لنعود ونشاهد مصر تفوز فى مباراة جميلة ليكون فأل خير … ويارب مثل ما فرحتنا النهاردة …تفرحنا يوم 3 فبراير بحكم منصف عادل يزيح كابوس الحراسة وسنينها .

ولكم صادق الود والاحترام ،،،
مهندس عمرو عرجون