فن الموزاييك والفسيفساء عراقة تحاكي الماضي


#1

جريدة الرياض اليومية

[CENTER] كلمات ملونة
فن الموزاييك والفسيفساء عراقة تحاكي الماضي
أبها- مريم الجابر
تعتبر اللمسات الجمالية من أساسيات بناء الديكورات الداخلية والخارجية في المنزل، وشرط ضروري في الأثاث.
ويعتبر فن الفسيفساء من الفنون التي تعتمد على تجميع قطع من البلاط والزجاج بأحجام مختلفة وألوان مختلفة لتكوين تصميم متكامل.
وقد عرف هذا الفن منذ قديم الزمان في اليونان، واشتهر به أيضا الرومان.
وانتقل الفسيفساء للعرب في الأندلس حيث تعرفوا عليه عن طريق الأسبان.
ويقول مهندس الديكور محمد سعيد حبيبة: إن حرفتي الفسيفساء والموزاييك تعتمدان في الدرجة الأولى على الإتقان وموهبة الصنع الفنية فهي في النهاية تداخل العديد من الخامات والألوان المختلفة بتصميم متقن للحصول على نتيجة رائعة فهو فن قديم وله سحر خاص.
وهو عبارة عن قطع هندسية الشكل، صغيرة الحجم، ترص بشكل متقن ومحسوب ضمن مساحات معينة للرسم، حسب انسيابية خطواته ودراسة ألوانه،
وأوضح انه بإمكان سيدات المنازل استخدام هذا الفن، اما للتجارة او تزيين بيوتهن.
وهو لا يعد حكرا على احد ويمكن أن يقتنيه حتى ولو عمل على إخراجه بأبسط المواد المتوفرة.
وقد طرا على هذه الصناعة تطور هام على يد صانع دمشقي يدعى جون بيطار والذي ادخل رسومات زخرفيه على الخشب.،
إذ طور الصانع العمل على العظم والعاج مما أدى إلى ازدهار هذا الفن في إنتاج التحف ولزخارف المتعددة، حتى اصبح مرتبطا بالفن الدمشقي.
وتستعمل لهذه الصناعة أخشاب الجوز واللوز والكمثرى ويصنع هذا الهيكل الخشبي حسب رغبة الصانع وتلصق على الهيكل صفائح الموزاييك بالغراء.
وقالت مهندسة الديكور نسرين القرشي: لقد تطورت صناعة الفسيفساء بتوسيع دائرة المواد المستخدمة فيها، وكان للعرب للمسلمين في الاندلس والمغرب الفضل في هذا التطوير، حيث استخدموا الألوان المائية في التلوين، وابتكروا أشكالاً زخرفيه غير معهودة، وأصبح الزخرفة الجدران حضور قوي في معظم المساجد والعمائر.
وشهدت هذه الحرفة قفزة تطويرية كبيرة، تمثلت في استخدام تربيعات البلاط والقيشاني لإبراز الأشكال الزخرفية وإعطائها بعداً أكثر تأثيراً من حيث اللون والبريق، وهو ما فتح الباب لاستخدام الفسيفساء في أشياء أخرى غير عمليات التزيين، مثل النافورات والحمامات والأرضيات.
وأبانت القرشي أن فن (الفسيفساء ) الإسلامي هو الأكثر تفرداً وتميزاً من بين كل فنون (الموزاييك) الأخرى، حيث يعتبر وحدة متميزة بذاتها رغم ما فيه من تنوع شديد الجمال والخصوصية،
وتجلى هذا الاختلاف في أبهى صوره في هندسية خماسية وسداسية وغيرها من الأشكال التي تنتمي للتصميم العام بألوانه المتباينة.
وعن فن (الموزاييك) الغربي الذي اعتمد على استخدام قطع صغيرة متشابهة هندسياً أوضحت أن الفن الإسلامي تميز بمنهج خاص يظهر بوضوح في العمارة الإسلامية، التي استوحى منها الفنان المسلم روحه الفريدة.
وقالت إن كافة أعمال الفسيفساء هي نوع من التصوير أو الرسم، يقوم على أساس تغطية المساحات اللونية بواسطة قطع مكعبة صغيرة الحجم، ومادتها عادة الزجاج أو الحجارة أو الرخام أو الفخار المطبوخ، أو الخشب القاسي أو غير ذلك ومن أنواعه الحجري والرخامي والزجاجي والخشبي، وتعتمد التسمية على نوع المادة المستخدمة.

من جروب الهندسة

[/center]