بعض اللمحات عن الضاهر بيبرس (الأسد الجديد),


(ابوعبدالله احمد) #1

[CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم




بعض اللمحات من سيرة الظاهر بيبرس

[CENTER]

نقلا عن مفكرة الاسلام [/center]

تفتقر الأمة الإسلامية في حاضرها الأليم الكثير من مقومات الصمود والتحدي

واستعادة الريادة مرةأخرى وتأتي القيادة الصالحة على رأس مقومات النجاح الغائبة والتي ما زالت تبحث عنها الأمة في ظلمات الواقع المدلهمة هذا على الرغم من أن تاريخنا يذخر بقادة أفذاذ ضربوا أروع الأمثلة في خدمة قضية الإسلام والارتفاع لمستوى المسئولية وتقديرخطورة الأحداث خاصة ما كان أيام الأزمات العنيفة وتكالب الأعداء أمثال الحملات الصليبية والاكتساح التتاري وما أشبه واقعنا بتلك الأيام وهذه قصة واحد من هؤلاء الأفذاذ الذين قادوا الأمة وقت الأزمات وجددوا ما اندثر من معلم الجهاد في سبيل الله وظل طيلة حياته كالأسد الضاري الذي يحرس عرينه ومملكته ولا يجرؤ أحد على خفر ذمته ولا المساس بحريمه.
ـ دولةالمماليك عندما اكتسح التتار بجحافلهم الجرارة العالم الإسلامي من ناحية المشرق واسقطوا الخلافة العباسية في بغداد سنة 656هـ

خلت الأمة من خليفة ولا قائد وأصبحت الأمة كالغنم التي فقدت راعيها في الليلة الشاتية.

هذا إضافة لتفرق الصف المسلم بالاختلاف الواقع بين أمراء الدولة الأيوبية بالشام بعضهم بعضا من جهة ومع أمراء المماليك بالديار المصرية من جهة أخرى، وهذا التفرق سهل مهمة التتار فاكتسحوا الشام سنة 658هـ وتوجه عزمهم بعد ذلك لاكتساح الديار المصرية.
ـ من رحمة الله عز وجل بالأمة المسلمة في تلك الفترة الحالكة السواد أن قيض لها بطلا ًشجاعًا وأميرًاهمامًا

هو سيف الدين قطز

[CENTER]الذي قاد المسلمين لأعظم معاركهم في القرن السابع الهجري وهي معركة 'عين جالوت’ الشهيرة وكسر التتار كسرة فظيعة أسقطت أسطورة الدولة التي لاتهزم فارتفع بذلك شأن دولة المماليك بين مماليك المسلمين وطارت شهرتهم في العالم الإسلامي كله وأصبح البطل الجسور محط أنظار الجميع ومقعد الأمل للأمة من جديد كما كان الحال عند ظهور الناصر صلاح الدين وهذا أيضًا عجل بنهاية هذا القائد الفذ حيث امتدت أصابع الشر والحقد والحسد واغتالت مشروع الإحياء للأمة الإسلامية فصل القائد المظفر قطز أثناء رحلة عودته من انتصار ‘عين جالوت’ الشهيرة ورنت شياطين الإنس والجن في كل مكان فرحة بهذه الجريمة وظنوا أن البلاد قد غدت بلا أسد يحرسها ولاقائد يسودها ولكن ظنهم قد خاب وسعيهم قد طاش فلقد ظهر أسد أشد ضراوة وقوة من سابقه وهوالقائد ركن الدين بيبرس البند قداري[B][COLOR=blue][FONT=Arial][size=4].

[/size][/font][/color][/b][/center]
[/center]
[CENTER]

ـ الأسدالجديد:
يرجع أصل ركن الدين بيبرس إلى أتراك ما وراء النهر فيما يعرف الآن بجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق المسلمة وبالتحديد ‘قيرغيزستان’ قد أخذ وهو طفل صغير وتربى تربية إسلامية وجهادية كماكان هو الحال مع طبقة المماليك واشتراه السلطان الصالح نجم الدين أيوب، ثم انتقل بعد ذلك إلى الأمير فارس الدين أقطاى وارتقى في سلم الجندية حتى صار من كبارقادة المماليك وأبدى قوة وشجاعة وبسالة نادرة في كل المعارك التي اشترك فيها ضد الصليبيين أثناء الحملة الصليبية السابقة على دمياط سنة 647هـ،ولما تولى عز الدين أيبك حكم مصر بعد زواجه من شجرة الدر لم يكن على وفاق معه فذهب إلى الشام والتحق بخدمةأمرائها من بني أيوب وظل بها حتى آل الأمر إلى سيف الدين قطز وهجم التتار على دمشق وأخذوها فاستدعاه قطز وطلب منه قيادة فيلق بالجيش المصري المقاتل للتتار وبعد الانتصار الرائع في 'عين جالوتعهد قطز لبيبرس بمهمة مطاردة فلول التتار المنهزمين ومنعهم من التجمع مرة أخرى فأدى المهمة بنجاح كبير
.
ـبعدمقتل قطز في ظروف مريبة لم يجد قادة المماليك خيرًا من ركن الدين بيبرس ليولوه هذه المهمة الشاقة في هذه الظروف الدقيقة فتولى الحكم في آخر سنة 658هـ

[CENTER]وكانت هذه الولاية من رحمة الله عز وجل بالمسلمين في هذه الفترةالعصيبة من حياة الأمة الإسلامية فقد كان بيبرس شهمًا شجاعًا أقامه الله عز وجل للناس لعلوهمته وشفقته على المسلمين وقصده الصالح في نصرة الإسلام وأهله[B][COLOR=black][FONT=Arial][size=4].

[/size][/font][/color][/b][/center]
[/center]
[CENTER]

ـ أهم أعمال الأسد

أولاً: إعادة الخلافة الإسلامية:
عندما احتل التتار بغداد زين لهم وزير الشؤم ابن العلقمي الرافضي الشيعي قتل الخليفة المستعصم العباسي لتسقط بقتله الخلافة العباسية وذلك في 14 صفر سنة 656هـ

وظل العالم الإسلامي بلا خلافة ولا خليفة طيلة ثلاث سنوات حتى تولى بيبرس حكم الديار المصرية والشامية وعمل على إعادة الخلافة العباسية مرةأخرى فبحث عن رجل من نسل العباس فوجد الأمير أبا القاسم أحمد بن أمير المؤمنين الظاهرالعباسي وكان معتقلاً في بغداد.

وهو أخو أمير المؤمنين ‘المستنصر’ باني المدرسة المستنصرية الشهيرة فاستقدمه إلى مصر ودعا الناس لبيعته فبايعه الناس في يوم عظيم مهيب ذكر الناس بأمجادهم السابقة وأفراحهم الماضية، وكان هذا العمل على رمزيته وقلة أثره في السلطة واتخاذ القرارات إلا أنه كان له كبير الأثر في نفوس المسلمين فيكل مكان إذ سرت روح الوحدة الإسلامية من جديد بين أفراد الأمة.

ثانيًا: إزالة الوجود الصليبي بالشام:

كان للصليبيين بالشام عدة مدن وإمارات صغيرة من أيام صلح الرملة وقد اتسعت هذه الأملاك عندما وقع الخلاف بينأمراء الشام ومصر قبل معركة 'عين جالوتفلما تولى بيبرس عمل على تصفية الوجود الصليبي بالشام فاستطاع أن يطهركل من قيسارية وأرسوف وصغد وقتل كل فرسان المعبد ‘الداوية’ المتحصنين بها ويافا وطبرية والقصير من الوجود الصليبي.
أما أعظم انتصاراته على الصليبيين فكان


فتح إنطاكية

وهي أكبر المدن المحتلة بالشام وكان حاكمها الصليبي من أشد الناس أذية للمسلمين فاستطاع فتحها سنة 665هـ

وبفتحها فتحت وسلمت كثير من الحصون الصليبية وسارع أمراءالصليبيين في عقد معاهدات صلح معه في إذعان بالخضوع والطاعة.

ثالثًا: تصديه للتوسع التتاري.
كانت للهزيمة الهائلة التي نالت التتار بعين جالوت أشد الأثر في نفوس قادة التتر خاصة هولاكو الذي أصرعلى معاودة الكرة مرة بعدمرة وهنا برز ذكاء بيبرس الفذ عندما استطاع استمالة أحد كبارقادة التتار وهو بركة خان وهو ابن عم ‘هولاكو’ وكان ‘بركة خان’ مسلمًا صادقًا مخلصًا فأخذ بيبرس في مراسلته واستمالته لجهاد وقتال ‘هولاكو’ وأفهمه ذلك في رسائل متبادلة حتى اقتنع بركة خان بذلك وأصبح من أكبر أنصار الإسلام والمسلمين وأخذ في التنسيق مع المسلمين وبيبرس ضد 'هولاكو’ الشرير، واستطاع أن يستميل كثيرًا من التتاربالشام لدخول الإسلام وأغدق عليهم بالهدايا والعطايا فدخلوا في دين الله أفواجًا، ولماهلك الطاغية 'هولاكووتولى من بعده ابنه ‘أبقا’ وكان أشد من أبيه عداوة للإسلام والمسلمين سعى لتجديد التوسع التتاري بالشام الذي أصبح من أملاك الدولة المملوكية وكتب إلى بيبرس يتهدده قائلاً 'أنت صعلوك حقير فكيف يصلح لك أن تخالف ملوك الأرض؟واعلم أنك لو صعدت إلى السماء أو هبطت إلى الأرض ما تخلصت مني فاعمل لنفسك على مصالحتي’ فجاء رد الملك بيبرس في منتهى العزة فرد يقول وأعلموه أني من ورائه المطالبة ولا أزال حتى أنتزع منه جميع البلاد التي استحوذ عليها من بلاد الخليفة وسائر أقطارالأرض’ وبالفعل كان الظاهر بيبرس من أشجع أمراء المسلمين في حرب التتار وأنشطهم وكان لايسمح لهم بالتجمع بل يسارع بالانقضاض كالأسد الضاري

كما حدث سنة 671هـ عندما وصلت لمسامع بيبرس

أن طائفة كبيرة من جنود التتار تجمعت عند نهرالفرات فأسرع بجيشه وخاض بنفسه وجيشه نهر الفرات وانقض على التتار فمزقهم تمزيقًا، ثم كانت معركته الشهيرة مع التتار سنة 675هـ والمشهورة بموقعة ‘البلستين’

وكان مع جيش التتار فرقة كبيرة من الروم وهذا يوضح مدى العلاقة بين أعداء الإسلام فيما بينهم على اختلاف راياتهم وكانت معركة رهيبة

استشهد فيها الكثير من أبطال المسلمين وقادتهم وصبر المسلمون صبرًا بليغًا حتى أنزل الله عزوجل عليهم نصره

وكسروا التتاركسرة قريبة من يوم عين جالوت.

رابعًا: حربه للباطنية:
كانت الشام ومصر أرضا للدولة العبيدية الباطنية الخبيثة المسماة زورا ’ الفاطمية’ قرابة القرنين من الزمان معا جعل هذه البلاد مرتعًا خصبًا للفرق المنحرفة ومأوى للضالين والمنحرفين خاصة أتباع المذهب الإسماعيلي الخبيث

وكانت لهم بالشام العديد من القلاع والحصون والقرى وكانوا أشد الناس ضرراً على الإسلام والمسلمين وعونًا للصليبيين والتتارعلى المسلمين وتخصصوا في اغتيال قادة المسلمين وعلمائهم حتى صار مجرد ذكر اسمهم يثير الرعب في قلوب الناس،ولم يكن لهؤلاء أن يغيبوا عن حسابات الظاهر بيبرس الذي رأىمن قبل مدى فداحة خطورتهم على الأمة المسلمة فشدد الحصار عليهم واقتحم حصونهم عدة مرات واستخدم معهم الخداع والاستدراج حتى أخرج معظمهم من حصونهم

وقد استخدم مع عامة الباطنية الجهلاءالسفهاء أسلوب الجذب والإقناع والاندماج في المجتمع المسلم حتى أزال خطرهم.
وقد استطاع بيبرس بفضل الله ثم يقظته وسرعة حركته أن يحبط محاولة الباطنية إحياء الدولة العبيدية الرافضية المتشيعة من جديد عندما ظهر رجل بأرض مصراسمه 'الكوراني’ يدعو 'للفاطميين’ ويجمع الناس من أجل ذلك فأخذه بيبرس فقتله وشرد أتباعه وقضى على فتنته
.

خامسًا: غيرته على المسلمين

كان مما يميز بيبرس عن غيره من ملوك المسلمين في عصره ولأعوام طويلة أنه كان شديد العناية بحرمات المسلمين ودمائهم وحقوقهم بصورة أعادت للأذهان أيام الإسلام الأولى وعهود الراشدين وأيام العزو التمكين وذلك في مواقف كثيرة فقد كان لا يصبر على أذى المسلمين ومن يتعرض لهم فقد ذكروا له عندما فتح مدينة ‘صغد’ ووجد بها كثيرًا من أسرى المسلمين ذكروا له أنهم قد وقعوا في الأسر بسبب أهل قرية ‘فأرا’ وهي قرية من نواحي أرمينيا وكانوا يخطفون رجال ونساء المسلمين ويبيعونهم عبيدًا للفرنج فعندها ثارت ثورة الأسد العارمة وقرر الهجوم من فوره على أهل هذه القرية المجرمين فدمرها تدميرًا وجعل أهلها بين قتيل وأسير وأخذ ثأرالمسلمين وشفى غليلهم.
وذات يوم أثناء عودته بالجيش من إحدى الغزوات اعترضت طريقة امرأة من المسلمين فقالت له يا أيها الأمير إن ولدي قد دخل مدينة 'صوربالشام تاجرًا فأخذه ملك صور الصليبي فغدر به وقتله وأخذ ماله.

وفي الحال غير بيبرس مسارجيشه وهجم على مدينة ‘صور’ وأوقع بها بأسًا شديدًا فأرسل إليه ملكها يقول له ما سبب هذا؟ فقال له لغدرك ومكرك بالتاجر فلان حتى لا تعود أنت وغيرك لمثلها’.
وأسر له يومًا أمير من أمرائه هو ‘سنقر الأشقر’ فأبدله بعدد كبيرمن الأسرى الفرنج منهم ابن ملك السيس الصليبي وسبحان الله انظر كيف انقلبت الآية فأصبح الأسير اليهود ييستبدل بمئات الأسرى من المسلمين
!!.
وأعدم بيبرس الأمير عمر بن العادل الأيوبي وكان أميرًا على حصن الكرك ذلك لأنه خان المسلمين خيانة عظمى وتعاون مع التتارأعداء الإسلام وكاتبهم ودلهم على عورات المسلمين واستدعاهم للهجوم على الشام مرة أخرى كسلفه ابن العلقمي الرافضي ووعده التتار بأنه سيكون نائبًا لهم على الشام فاستفتى بيبرس الفقهاء في أمره فأفتوا بقتله

فأعدمه جزاءً لخيانته للمسلمين.

[CENTER]
وذات مرة وأثناء حصاره لأحد حصون الصليبيين بالشام قتل جندي مسلم فلما أراد أهل الحصن أن يستسلموا ,رفض عقد التسليم حتى يدفعوا دية الجندي المسلم وقال لهم :أنتم قتلتم جنديًا من جيشي وأريد ديته مائة ألف دينار.

سادسًا: قمعه للمفسدين [/center]

كان بيبرس يكره الفساد والمفسدين بشدة عكس ما يروجه المزورون والمندسين للتاريخ الإسلامي الآن حيث احترفوا تزييف التاريخ وتشويه صورة القدوات والكبراء من هذه الأمة لتفقد الأمة المثال والقدوة فتقتدي بالفاسقين والمجرمين والضالين.
أمربيبرس بإراقة الخمور وتحريم الاتجار فيها في شتى نواحي مصر ومن ضبط بتصنيع الخمر سوف يقتل، كما منع الخواطئ والغانيات والمفسدات من الفاحشة وسلب أموالهم من بيع الأعراض وأمر بتزويجهن جميعًا بعد التوبة والإنابة فحفظ الديار المصرية من أفتك الأمراض: الخمر والزنا.أين أنت من مصر الان يابيبرس؟


سابعًا: اهتمامه العمراني

الذي يقرأ سيرة الظاهر بيبرس وحياته الجهادية يظن أنه لم يكن له باع في جانب الاهتمام العمراني والحضاري وهذا يخالف الواقع تمامًا فقد كان معنيًا ببناء السدود والقناطر على الأنهار وتمهيد الطرق وفتح الأسواق لترويج التجارة واهتم ببناء المستشفيات والخانات وأماكن ضيافة المجاهدين والمسافرين وضرب الدراهم والدنانير الجيدة الخالصة ومنع العملات الزائفة لسلامة التعاملات بين الناس، وكان أول مننظم القضاء فجعل لكل مذهب قاضيًا مستقلاً.
ولكن أكثر ما كان يهتم به ويوليه جل عمله الحضاري والعمراني هو بناء المساجد وصيانتها فقد جدد بناء المسجد النبوي بعد احتراقه وأمر بإخراج كل المجاورين من المسجد الأموي بدمشق وقد ضيقوا على الناس من ملازمتهم للمسجد بصفة مستمرة فاتسع المسجد على الناس وأمر بتجديد عمارة الجامع الأزهر وإعادة صلاة الجمعة فيه وقد كانت لا تقام فيه منذ أيام الحاكم العبيدي، وعمل على تبليط المساجد وتوسيعها حتى لم تبق بقعة بمملكته إلا عمرها بالمساجدإلا أنه كان يؤخذ عليه اهتمامه ببناء القباب على قبور الصالحين وما أدى بعد ذلك لانتشار البدع والشركيات والموالد
.
وبالجملة كان الظاهر ركن الدين بيبرس من خيرة سلاطين المسلمين وقادتهم وفتح فتوحًا كثيرة وأعاد لحظيرةالدين بلادًا كثيرة من أيدي التتار والصليبيين واتسعت دولة المماليك في عهده من الفرات إلى أقصى بلاد النوبة مع الحجاز واليمن ومع ذلك كان مقتصدًا في ملبسه ومطعمه همه الجهاد في سبيل الله وقمع أعداء الله لا يفترعنهم ليلاً أو نهاراً فهو أشبه ملوك الإسلام بالصحابي الجليل خالد بن الوليد رضي الله عنه

وكان شوكة في حلوق المارقين المفسدين والكافرين

وبالجملة كان رحمة من الله عز وجل لهذه الأمة الإسلامية

فمن جليل عمله انه لايذكر ولايعرف لدى الكثير من المسلمين.
وان سألت عنه الاكاديمين لايعرفونه الا القليل.

ولاحول ولاقوة الا بالله العظيم.[/center]