تقويم شامي 100%


(نحو عمارة أصيلة معاصرة.) #1

تقاويم شامية 100 بالمية[COLOR=#6633cc][FONT=‘Microsoft Sans Serif’]
يعتمد هذا التقويم بالأساس على السنة الشرقية الميلادية …
و هي السنة الشمسية على التقويم القديم الذي كان مستعملاً في روسيا و اليونان …
و زاد عليه أجدادنا تقسيمات جعلته أقرب الى الصحة فيما يتعلق بالطقس وتقلباته …

نبدأ بالشتاء …
فقد قسم الى قسمين …

  • مربعانية الشتاء : و هي أربعون يوماً تبدأ من أول الفصل في 21 كانون الأول و تنتهي في نهاية كانون الثاني
    ومن المعروف أن بردها يكون قاسياً … و في الأمثال :
    بين كانون وكانون عند صاحبك لا تكون … أي لا تذهب حتى الى بيت صديقك من البرد ؟
    علماً أن هذا لا ينطبق على التقويم الشمسي الحالي بل على التقويم الشرقي القديم الذي يتأخر عنه ثلاثة عشر يوماً تقريباً …

خمسينية الشتاء : تعلن عن نفسها برياح باردة … و مع ذلكيكون الجو ( أطرى ) و من الأمثال فيها :
الدروة أحسن من فروة …أي يكون البرد في الأماكن المحمية أقل من الخارج
و تبدأ الخمسينية مع أول شباط … يقول المثل فيها :
شباط بشبط و بيلبط و روايح الصيف فيه … تفاؤلاً بأن البرد سيخف و هي حقيقة تبدأ بالظهور تدريجياً …

و تنقسم الخمسينية الى أربعة ( سعود ) كل منها اثنا عشر يوماً و نصف
1 - سعد الدابح : يكون البرد فيه بأقسى درجة و يقول المثل فيه :
سعد الدابح ما بيخلي على الباب كلب نابح …
2 - سعد بلع : يقول المثل فيه :
السما بتمطر و الأرض بتبلع …
3 - سعد السعود : يقول المثل فيه :
تدب المي بالعود و بيدفا كل مبرود …
4 - سعد الخبايا : الذي تتفتل فيه الصبايا … و الصبايا هي كل المخلوقات الصغيرة التي تستيقظ مع الربيع ( للتمويه )

و بين آخر سعد بلع وأول سعد السعود - أي آخر شباط وأول آذار - سبعة أيام تسمى ( المستقرضات ) … ارضة … فثلاثة من شباط وأربعة من آذار تكون باردة جدا … و تقول فيها الأمثال :
آذار يقول لشباط : تلاتة منك وأربعة مني نخلي دولاب العجوز يغني … أي تنشط العجائز لصنع الغزل و الصوف …
فيجيبه شباط : يا ابن عمي 4 منك و 3 مني نخلي العجوز تشعل دولابا و تشـ** ورا بابها … أي تحرقه من شدة البرد لتتدفأ على خشبه
و هوا الخمسان بيشقق القمصان …

و من الأمثلة الطقسية أيضا …
خبي فحماتك الكبار لعمك آدار
و حديثهم عن ( عقارب نيسان ) … اشارة الى أيام باردة جداً تأتي فيه ولاسيما أن الناس يكونون اطمأنوا الى الدفء … فيخففون الثياب و يوقفون المدافئ واشعال النار … فيفاجئهم البرد مرة اخرى …
و( بيضل البرد قايم مادام النصراني صايم) و النصارى يفطرون من صيامهم الكبير في عيد الفصح في الأحد الأول من نيسان …

و من الملاحظات الطقسية أيضا قولهم عن تموز ( بتغلي المي بالكوز )

أما آب … فيسمى في عرفنا ( آب اللهاب ) إلا أنه متى انتصف يقولون عنه ( الصيف عاب ) و بالفعل فإن طراوة الجو تبدأ من ذلك التاريخ …

ومن الخريف تقول الأمتال الطقسية …
ايلول دنبو مبلول …
بين تشرين وتشرين صيف تاني …

و بين حانا و مانا لطشو منا هوانا

[/font][/color]