استفسار


(system) #1

السلام عليكم
هل ممكن ان اعرف من الاخوان في ادارة المنتدى لماذا يساوى المسلمون الشيعة في عدم السماح لهم بالدخول الى المنتدى الاسلامي ومساواتهم بالمسيحيين واليهود افيدونا
ووفقكم الله لما يحب ويرضى


(system) #2

السلام عليكم

أنا من أهل السنة والجماعة ياأخي وكنت أريد أن أسأل نفس سؤالك فقد دخلت الى هذا

المنتدى وكنت أعتقد بأني سأتعلم المزيد عن ديني ولكن ماهي النتيجة ؟؟ الحصول على

المزيد من الفتن !! بعض مايكتبوه سبب الألم لي وكذلك الحزن على حال هذه الأمة التي

لاتهتم لملايين من المسلمين تم قتلهم وملايين من الأطفال الأيتام المشردين في

الشوارع وملايين البيوت المهدمة الدمار في كل مكان آلاف من الذين يصلون في المساجد

تم وضعهم في السجون وتعرضوا للأعتداء الجنسي مئات من العلماء تعرضوا للأعتداء

مثلهم القرآن الكريم الذي تبول عليه جنود الأمريكان طائراتهم التي تلقي بصواريخها مثل

المطر على الأبرياء من المسلمين الأسلحة الكيمياوية المحرمة التي أستخدموها لضرب

أطفال هذه الأمة آلاف الأطفال الذين تم وضعهم في السجون واجراء عملية غسيل الدماغ

لهم من أجل تحويلهم الى قتلة مجرمين يقتلون بلا رحمة مئات من الأبرياء تم أعتقالهم

وتحويلهم الى مجانين غير قادرين على ادراك مايجري حولهم ثم يلبسوهم الأحزمة

الناسفة ويرموهم في الشارع ويفجروهم بواسطة جهاز تحكم عن بعد فيموتوا ومعهم

المئات غيرهم ثم يقولوا عنهم هؤلاء انتحاريون !!

ثروات الأمة التي يتم نهبها والمسلمين في معظم البلدان الأسلامية يعانون الفقر وهناك

المزيد والمزيد كل هذا نسوه ولايوجد شئ يتحدثون عنه سوى اثارة الفتن !! أو يفرحون

بأسلام أحد رموز الغرب وأنا لاأعترض على الفرحة بأسلام هؤلاء لأني أفرح أيضا" ولكن

الأعتراض أن لانفكر بشئ غير هذا ولنتذكر أن أهل مكة كانوا يدخلون الأسلام بعد هجرة

الرسول صلى الله عليه وسلم منهم بعض رموزهم الكبيرة مثل خالد بن الوليد رضي الله

عنه وغيره كثير لكن ذلك لم يمنع رسول الله صلى الله عليه وسلم من مقاومة رموز الشر

منهم وحماية المستضعفين من المسلمين من بطش المشركين من أهل مكة

هل نسى الذين يزعمون حب رسول الله صلى الله عليه وسلم ويدعون نصرته

أن النبي عليه الصلاة والسلام قال (من لم يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم)

(ملاحظة: أرجوا التأكد من النص الفصيح للحديث الشريف من أجل الأمانة فقط)

والأن ياأخي هل تريد اجابة على سؤالك

في البداية سأعطيك مثلا" تخيل نفسك طالب في كلية الهندسة وأردت أن تعمل بحث

علمي في موضوع هندسي معين فما هي أول خطوة تقوم بها بالتأكيد سوف تقرأ وتدرس

البحوث السابقة في نفس الموضوع لكي تستفيد من النقاط الصحيحة والنقاط الخاطئة

كيف؟؟ النقاط الخاطئة لاتكررها وخذ العبرة منها لكي لاتقع في نفس الخطأ وان وقعت فيه

فأنت لم تفهم شئ أبدا"

اليهود والنصارى أمم سبقتنا في التجربة وان كررنا أخطائهم فنحن لم نفهم شئ أبدا"

اقرأ قوله تعالى ( فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية )

وقال تعالى( ومن الذين قالوا انا نصارى اخذنا ميثاقهم فنسوا حظا مما ذكروا به فأغرينا بينهم العداوة والبغضاء الى يوم القيامة وسوف ينبئهم الله بما كانوا يصنعون)

الآيتين تتحدث عن اليهود والنصارى حين لم يلتزموا بكامل الكتاب وآمنوا ببعضه وكفروا ببعضه فماذا كانت النتيجة اليهود أصبحت قلوبهم قاسية لاترحم

ماتفسير عدم تأثر المسلم لقتل وذبح أخوانه من المسلمين أليس هذا دليل على قساوة القلب ؟؟؟

أما النصارى فكانت النتيجة هو العداوة الطائفية الشديدة بينهم أو العداوة بينهم بشكل عام وهذا شئ واقعي جدا" وكل من يعاشر نصارى متدينين يلاحظ الكره الطائفي بينهم وخاصة النصارى الذين يعيشون في البلدان العربية فهم أكثر تدين من أهل الغرب فتجدهم الكاثوليكي مثلا" يرفض مصاحبة الأرثوذكسي ولايفكر بالحوار الديني معه ويتجنب ذلك ولايدخلون كنائس بعضهم ولايختلط رجال الدين من أحد الطوائف مع الطائفة الأخرى والتاريخ يشهد للحروب الأهلية الطاحنة التي حدثت بين الكاثوليك والبروتستانت بدون أن يتدخل أستعمار بينهم حروبهم راح ضحيتها الملايين منهم وان كنتم لاتصدقوا كلامي فأقرأوا كتب التاريخ

طيب ماذا يجري للمسلمين الآن أليس الكراهية الطائفية بدأت تنهش بالمودة بينهم !! مامعنى ذلك ؟؟ معناه عدم التزامهم الصحيح بكتابهم
فالنصارى عندما نسوا حظا" مما ذكروا به حصلت العداوة بينهم

… والحليم تكفيه الأشارة …


#3

من موقع الشبكة الأسلامية

خطورة دعوى التقارب بين الأديان


السؤال: ما رأي فضيلتكم فيما يسمى بالتقريب بين الأديان كأن يكون هناك اجتماع بين المسلمين والنصارى لمحاولة تقوية الروابط بينهم، أو بين المسلمين: أهل السنة والرافضة جزاك الله خيراً؟ الجواب: أرى بارك الله فيك أنه لا يجوز إطلاقاً أن نقر بأن النصارى على دين أو أن اليهود على دين، كلهم لا دين لهم؛ لأن دينهم منسوخ بدين الإسلام، فكوننا نقول: الأديان ما نقر بهذا أبداً، نقول: ليست اليهود على شيء وليست النصارى على شيء، والدين دين الإسلام، كما قال عز وجل: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [آل عمران:85]. إذا كان كذلك فهل يمكن أن نقارب بين حق وبين منسوخ؟ لا يمكن، وما ذاك إلا مداهنة كما قال عز وجل: وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ [القلم:9] نعم إذا كان مقاربة خاصة محدودة بين شخص وآخر، لأجل أن يدعوه إلى دين الإسلام فهذا شيء آخر، لكن أن نداهن ونقول: أنتم يا يهود! على دين، وأنتم يا نصارى! على دين، ونحن على دين؛ والأديان كلها سماوية، فهذا لا يجوز. أولاً: التوراة التي بيد اليهود والإنجيل الذي بيد النصارى محرف مبدل مغير، فهو ليس على ما جاء به الرسل. ثانياً: أنه لو فرض أنهم على ما جاء به الرسل مائة بالمائة فهو منسوخ، والذي يحكم بالأديان ويشرعها هو الله الخالق عز وجل، قال الله تعالى: وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ [المائدة:48] فدين اليهود ودين النصارى انتهى ولا قيام له أبداً. أما بالنسبة للشيعة وأهل السنة فكل منهم يقول: إنه مسلم، ولكن يجب أن يوزن ذلك بميزان الحق، وينظر هل الخلاف بينهم كالخلاف بين الشافعي وأحمد وأبي حنيفة ومالك وسفيان الثوري وغيرهم أو خلاف جذري في العقيدة، إن كان الثاني فلابد أن يدعى هؤلاء إلى دين الإسلام، ويبين لهم أنهم على ضلال، ولا يمكن أن نقارب بين الإسلام وبين ما ليس بإسلام، ولذلك أنا أرى أنه يجب على علماء أهل السنة أن يدعوا إلى السنة دون أن يهاجموا بذكر بطلان مذهب الرافضة مثلاً الذين يسمون أنفسهم شيعة؛ لأن الإنسان مهما كان إذا كان له مبدأ وهوجم نفر وابتعد، لكن تبين له السنة، وتبين فضائل الصحابة ولا سيما الخلفاء الراشدين أبو بكر عمر عثمان علي، وإذا بُين الحق فالنفوس مجبولة على قبول الحق، لكن الذي يضر الناس الآن المهاجمة، وهذا غلط ليس من الحكمة، قال الله عز وجل: وَلا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ [الأنعام:108] مع أن سب آلهة المشركين واجب، لكن لا نسبه؛ لأنه إذا سببنا آلهتهم وهي باطلة سبوا إلهنا وهو حق، كذلك الآن الدعوة، أنا لا أحب من الدعاة أن يهاجموا، بل أحب أن يبينوا الحق، وإذا بان الحق فالنفوس مجبولة على قبوله.

(أبو أنس المصري) #4

أخي توته الحبيب ابتداءً السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لو أن كلامك قاله غيرك لعذرته ولكني أيضاً سأعذرك لأنني أحبك
ولكن
إن ما تعانون منه يا أخي في عراقنا أو ما يعانيه أخواننا في أفغانستان إنما هو من فعل الشيعة وما يعانيه السنة من الشيعة صدقني أقل مما يفغله بهم الأمريكان أو يناظره لأنه أقسى ما يصل إليه البشر
ولو اتعظت يا أخي الكريم بالآية التي ذكرتها لوجدت فيها ما يعظك "فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية" الشيعة نقضوا الميثاق قال الله جل وعلى “فإن آمنوا بمثل ما آمنتم به فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما هم في شقاق” فهل آمن الشيعة بمثل ما آمن به الصحابة حتى يستحقوا لقب الهداية أم هم في شقاق وأنا أرجوا أن يحق فينا القول "فسيكفيكهم الله"
ياأخي هذه الحقيقة وإن كانت مرة وأكرر “كلمة التوحيد قبل توحيد الكلمة” وكلمة التوحيد بكل مقتاضها ولوازمها