قصيده في مدح سبط الوالد العزيز ( محمود )


(sheresh) #1

[CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم

هذه القصيده للاستاذ احمد توفيق ملحم في مدح سبط الوالد العزيز (محمود )وذلك لتفوقه وحصوله على معدل (98.4 )من المئه الى جانب ملازمته للمسجد

خذها من قلبٍ محبٍ[/center]

[FONT=‘DecoType Naskh’][COLOR=#000000]قد شدني المحمود في اخلاقه حيث الصلاة ُ جماعةً جنباً بجانب
حتى اُعبر عن سروري بفوزه في ارقى منزلةٍ وفي وأعلى المراتب
اني قرأتُ البشر في لمحاته يا للفصاحةِ و الفراسةِ و التجاوب
قلتُ الصلاةُ على النبي محمدٍ يرعاك ربي من مغبات التوائب
يكفيك َ ربي شر حُساد الورى كيد الاعادي و هكذاحسد الاقارب
في اول الاتراب دمت مقدماً في العلم ِ و الاخلاق يا غُر المآدب
قد كنت كالاخوال في ذاك الذكى فالفرع يرقى بأصله اعلى المراتب
و انتجت من ثدي الامومة للتقى ثم الاصالة هكذا اسمى المناقب
يا احلى أولِ انجبت اسمى النسا في النور باريتَ الثريا و الكواكب
في العود كالاعمام زدت صلابةً ما كنت يوماً خاقضاً تلك الحواجب
لولا الكمال لخالقي عفواً لقلت فيك الكمال بعينه رغم المعايب
ولابارك الرحمن قاليك و ل ا عاش الذي يرميك في عين المغاضب

[/color][/font]

(أبو أنس المصري) #2

ما شاء الله كلام جميل، ولكن لو كتبتها في صورتها العمودية لكان أسهل على الذين لا يحسنون الأوزان مثلي
وقد استخرجت فيها من معاني الجمال ما يلي:

  • في البيت الأول استخدم كلمة “المحمود” بمعنى الممدوح وقصد بها ابنه محمود وهذا ما يسمى بالتورية
    -البيت الثاني أعتقد أن فيه اسهاب (أي تكرار غير مفيد) بين عبارتي أرقى منزلة وأعلى المراتب وأعتقد أنه ليس على سبيل الإطناب فالإطناب تكرار ولكن فيه إضافة معنىً جديداً وأعتقد أن هذا لا ينطبق هنا
    -في البيت الرابع “خطأ ديني” ألا وهو الصلاة على النبي حينما نرى شئً يعجبنا مخافة العين "أي الحسد مجازاً " والصواب هو قول “ماشاء الله تبارك الله”
    -"في اول الاتراب دمت مقدماً في العلم ِ و الاخلاق يا غُر المآدب" من أجمل الأبيات
  • البيت السابع للعاشر: معان جميلة ولكنها سيقت بأسلوب صعب
    -"لولا الكمال لخالقي عفواً لقلت فيك الكمال بعينه رغم المعايب" بيت جميل لولا كلمة رغم المعايب فهي توحي بأن المادح يرى معايباً لوكنه يريد أن يغض الطرف عنها ويصفه بالكمال لولا أن الكمال قد حصر لله فقط
    -"ولابارك الرحمن قاليك و ل ا عاش الذي يرميك في عين المغاضب"اللهم آمين مادام أخونا من الصالحين

هذا نقدي لها كما طالب صاحب الموضوع وقد أكون أسأت فهم بعض معانيها فالمعنى دائماً في بطن الشاعر ولكني أنا الآن الذي ينتظر التعليق