هل الإعلام العربي أصبح متخصص في بث الفتنة و الكراهية بين الشعوب؟


(القمرايا) #1

الإعلام فتنه
هل الإعلام العربي أصبح متخصص في بث الكراهية والفتنة بين الشعوب
أطلقها وبكل أمانة وصدق نعم … ولن أشعر بالوجل ولا الخوف من أحد فأنا سئمت ومللت وأصابني الكلل
نعم أنه إعلام الفتنه .
كل فضائية وكل صحيفة لديها متخصصين في بث الفتن ونشر العداء والشائعات … وأعداءنا الحقيقيين يضحكون يقولون يا لكم من عرب أغبياء . قناة يتضارب فيها العرب وقناة تتحامل على طائفة وقناة تشن هجوم على بلد ، مذيع يتهكم وإعلامي يريد كسب المال والرشاوي .
هل أستغل الإعلام السذج بحجة الرأي والرأي الآخر بكل أسف نعم نسينا قضايانا الحقيقية وأصبحت قضيتنا هذا المذيع ليبرالي وذاك الصحفي علماني وهذه الكاتبة سنية وهؤلاء من الشيعة بل وصل الحال إلى تبادل الاتهامات والشتائم علانية عبر الفضائيات والصحف ونشر كل إعلامي غسيل الإعلامي الآخر وبات بعض الإعلاميين نعرف قصصهم ومغامراتهم ونعرف جنسهم وتوجهاتهم .
بكل آسى أتحدث الإعلام في أيد غير أمينة
ليس الإعلام كله هناك مخلصين للأمة وللأسف هم قلة وبعضهم أخلص بسبب جهلة ويا ليت إعلامنا كله بقي جاهلاً
الشعوب تحتضر والقلوب تعتصر والأفئدة تتكسر الأمة العربية بحاجة للتقارب والتماسك بحاجة للمحبة والإخاء لكي نستطيع من معالجة الجراح لتلتئم … أين دور الإعلام في تقريب وجهات النظر أين دور الإعلام العربي في تقصي الحقائق وعدم البحث عن السبق يذيعون الخبر عاجلاً قبل التأكد حتى لا يسبقهم أحد أليه بغض النظر عن المصداقية والحقيقة . يا أعلام أحترم عقولنا لا تشوه ما نحب نعم لا تشوه ما نحب
نحب بعضنا سعودي سوري مصري لبناني كلنا محب ، أدعونا ليستمر هذا الحب
هل نوجه لكم دعوة فضائيات صحف إذاعة مواقع الكترونية كتب تعالوا … أقتربو فأنا محب ولدت في بلدي بأحببته حباً كبيراً وكل ما كبرت توسعت دائرة حبي حتى خرجت إلى الوطن العربي فهل تقتربون مني نجتمع سوياً تعالوا أرجوكم أنها دعوة من محب .
هل بقي وقت لنفتح صفحات جديدة هل بقي وقت لنتجاوز الخلافات ونجلس على الطاولات ونسن قوانين وأنظمة فالإعلام الحر لا يتكون وينمو وينجح بدون قواعد ولوائح تتماشى مع آدابنا وقيمنا العربية الإسلامية .
هل ستأتون وتنضمون إلى حملتي
كي لا يصبح أعلامنا العربي فتنه
أرجوكم انضموا ألي فأنا أخشى عليكم وعلى أمتي من وقت لا نستطيع أن نعيد الحسابات ويفوت القطار ويصبح الإعلام بلا قانون ولا هوية ولا أمن يحميه وإذا ضاع الإعلام ثقوا بأنكم ستضيعون لأنكم أنتم الإعلام .
هذه دعوة أطلقها لكل إعلامي فهل ستنضم
أنا من المملكة العربية السعودية مملكة المحبة والعطاء مملكة الخير والسلام سمعت مرة خادم الحرمين الشريفين يوصي الإعلاميين ويقول الصدق والإخلاص ديدن كل مسلم فلا تنسوا أنكم مسلمين مؤمنين موحدين تحملون في أعناقكم أمانة وفي أيديكم قلم . هذا من حرصه الله يحفظه على صدق الكلمة ونقل الحقيقة .
واعتقد أن كل القادة العرب إذا تحدث كل منهم مع الإعلام سيقول نفس ما قاله إذاً أين المشكلة هل المشكلة في الإعلاميين أنفسهم .
نعم أنه أنتم فهل تقبلون دعوتي أنني أنتظركم
هذا الموضوع للأمانة منقول عن موقع أسناناكا دوت كوم من الربط التالي:
http://www.asnanaka.com/phpp2/showthread.php?t=1280


(con_eng) #2

وانا اضم صوتى اليك وانا من مصر فعلا اصبح 80%من الاعلام مشوه معولا يهدم في صرح العروبة حتى فقد ادب الحوار فى الحديث في معظم البرامج فهذا يهجوا وهذا يلعن يشغلوننا عن الواقع بموضوعات اقل ما توصف به انها تافهة الامن رحم ربي وان منهم لمن يشعل الفتنة بين الشعوب فهناك بعض البرامج صورت لنا ان معظم الشعوب العربيه منافقة وانها تكره مصر والحال نفسه معهم يصور لهم ان مصر كذلك والكثير مع الدول العربيه !!!
اين المصدقية؟؟؟؟؟؟ اين بريق الكلمة وصدق الكلم ؟؟؟؟؟
اين الامانه في تتداول الاخبار؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
للاسف القليل من يلتزم بها !!!
وفي النهايه اقول انا من مصر ارض الكنانه والعلم والنور انا من بلد خير اجناد الارض ووالله كلنا للعرب كلنا للاسلام كلنا لله


(أبو أنس المصري) #3

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أما أنا فمن مصر وأعيش في السعودية، أحبتي دعوني أتكلم معكم وبصراحة، أنا لا أجد ماتقولون، رويداً لا تتعجلوا عيا بالحكم فالسبب في ذلك ليس براءة ذمة الإعلاميين ولكن لأنني ليس عندي تليفزيون ولا أطالع الصحف البطالة وأتابع الأخبار من إذاعة القرآن الكريم مي المملكة العربية السعودية فكفاني الله شر هذه الفتن، ولذا لما حذرني الكثير من السفر للسعودية للخوف من الاضطهاد العرقي للسعوديين تجاه المصريين، ما صدقتهم لأنني لي رابط قوي مع علماء ودعاة المملكة من خلال شرائطهم ورسائلهم ولما سافرت للملكة لم أجد الاضطهاد الذي قالوا عنه بل الأمور تسير على ما يرام والحمد لله -إلا بعض ما يكون من قلة من بعض الأفراد لا يعول عليهم-

المهم اننا نريح حناجرنا من مناداة هؤلاء الذين باعوا ضمائرهم وأمانتهم ونوجه نداءً رقيقاً إلى هؤلاء الشباب الطيب “قاطعوا هذه القنوات للـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه” والمذيع الذي يتكلم بأسلوب غير طيب "قاطع كل برامجه للــــــــــــــــــــــــــــــــــــه"
أسأل الله أن يرد لنا وحدة صفنا على كتاب ربنا وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم