ماذا يحدث إذا بكـــــرت للصـــلاة؟؟؟؟


(نسمه) #1

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماذا يحدث إذا بكـــــرت للصـــلاة؟

[CENTER][FONT=Tahoma][SIZE=3][COLOR=black]هذه مجموعة من الفوائد في فضل التبكير للصلاة … أدعكم معها …

[/color]1.[/size][/font][FONT=Tahoma][SIZE=3][COLOR=black] فمنها أن منتظر الصلاة لا يزال في صلاة ما انتظرها , قال عليه الصلاة والسلام "لا يزال أحدكم في صلاة مادامت الصلاة تحبسه لا يمنعه أن ينقلب إلى أهله إلا الصلاة " متفق عليه وفي رواية للبخاري : " لا يزال العبد في صلاة ما كان في المسجد ينتظر الصلاة ".

[/color]2. [/size][/font][FONT=Tahoma][SIZE=5][COLOR=black]أن الذي ينتظر الصلاة تصلّي عليه الملائكة وتدعو له بالمغفرة والرحمة ما دام في مصلاه ما لم يحدث أو يؤذِ" قال عليه الصلاة والسلام " الملائكة تصلّي على أحدكم مادام في مصلاّه ما لم يحدث اللهم اغفر له اللهم ارحمه " متفق عليه . وفي رواية للبخاري " ما لم يحدث فيه وما لم يؤذ فيه " .

[/color]3.[/size][/font][FONT=Tahoma][SIZE=5][COLOR=black] أن انتظار الصلاة بعد الصلاة سبب في محو الخطايا ورفع الدرجات وهو من الرباط . قال عليه الصلاة والسلام :"ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟ " قالوا : بلى يا رسول الله , قال : " إسباغ الوضوء على المكارة وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط " . رواه مسلم .

[/color]4.[/size][/font][FONT=Tahoma][SIZE=5][COLOR=black] أن في التبكير إلى المسجد ضمانا لأدراك صلاة الجماعة التي تفضل على صلاة المنفرد بسبع وعشرين درجة كما في حديث ابن عمر المتفق عليه

[/color]5.[/size][/font][FONT=Tahoma][SIZE=5][COLOR=black] أن المبكّر إلى المسجد يدرك تكبيرة الإحرام مع الإمام , وقد قال عليه الصلاة والسلام : " من صلى لله أربعين يوما في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتب له براءتان : براءة من النار وبراءة من النفاق " رواد الترمذي , وحسنه ابن مفلح و الألباني .

[/color]6.[/size][/font][FONT=Tahoma][SIZE=5][COLOR=black] [SIZE=3][COLOR=darkred]إدراك الصف الأول , الذي قال عنه _صلى الله عليه وسلم _ :"لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لأستهموا " متفق عليه .

وقوله " يستهموا " أي يضربوا قرعة . وقال عليه الصلاة والسلام :" خير صفوف الرجال أوّلها وشرّها آخرها " رواه مسلم . وقال أيضا " إن الله وملائكته يصلون على الصف المقدّم . رواه النسائي , ورواه ابن ماجه بلفظ " الصف الأول "وصححه الألباني . وكان صلى الله عليه وسلم يستغفر للصف المقدّم ثلاثا وللثاني مرّة "رواه أحمد وصححه الألباني .[/color][/size]

[/color]7.[/size][/font][FONT=Tahoma][SIZE=5][COLOR=black] إدراك ميمنة الصفّ وقد قال عليه الصلاة والسلام " إن الله وملائكته يصلون على ميامين الصفوف " رواه أبو داود . وحسنه ابن حجر في الفتح .

[/color]8.[/size][/font] إدراك التأمين وراء الإمام في الصلاة الجهريه وفي ذلك فضل عظيم . قال صلى الله عليه وسلم " إذا قال الإمام : غير المغضوب عليهم ولا الضالين فقولوا : آمين , فانه من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه " متفق عليه
واللفظ للبخاري وفي رواية لهما " إذا قال أحدكم آمين وقالت الملائكة في السماء آمين فوافقت إحداهما الأخرى غفر له ما تقدم من ذنبه ".


9.
[FONT=Tahoma][SIZE=5][COLOR=black] إن المبكر إلى المسجد يتمكن من الإتيان بالنوافل المشروعة بين الأذان والإقامة , المقيّد منها وهي راتبة الفجر والظهر , والمطلق وهو ما دل عليه حديث: " بين كل أذانين صلاة , لمن شاء " متفق عليه والمراد بين كل أذان و إقام. وحديث : " ما من صلاة مفروضة إلا وبين يديها ركعتان " رواه ابن حبان وصححه الألباني . وغيرهما من الأحاديث .

[/color]10.[/size][/font] إن المبادرة إلى الصلاة دليل على تعلّق القلب بالمسجد , وقد قال عليه الصلاة والسلام : "سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظلّ إلا ظلّه , فذكر منهم: ورجل معلّق قلبه بالمسجد إذا خرج منه حتى يعود إليه " متفق عليه واللفظ لمسلم .

11.
إن التبكير إلى المسجد وانتظار الصلاة سبب في حضور القلب وفي الصلاة وإقبال المرء على صلاته وخشوعه فيها _الذي هو لبّ الصلاة _ وذلك انه كلما طال مكثه في المسجد وذكر الله زالت مشاغله ومعلقاته الدنيوية عن قلبه وأقبل على ما هو فيه من قراءة وذكر , بخلاف المتأخر فان قلبه لا يزال مشغولا بما هو فيه من أمور الدنيا , ولذا فانك تلاحظ أن أوائل الناس دخولا المسجد واخرهم خروجا , وأخرهم دخولا المسجد هم أوائلهم خروجا _في الغالب _ و ما ذلك إلا لما ذكرته . وقد قال عليه الصلاة والسلام مبيّنا أهمية الخشوع وحضور القلب في الصلاة " إن الرجل لينصرف وما كتب له إلا عشر صلاته , تسعها , ثمنها , سبعها ,سدسها , خمسها ,ربعها , ثلثها , نصفها " رواه احمد وحسّنه الألباني .

12.
انه يتمكن من الدعاء بين الأذان والإقامة " رواه النسائي وصححه بن خزيمة.
وكذلك يتمكن من الإتيان بأذكار الصباح والمساء في وقت الفجر والمغرب .

13. إن من يأتي مبكرا _غالبا _ يأتي إلى الصلاة بسكينة ووقار , فيكون ممتثلا أمر النبي صلى الله عليه وسلم , بخلاف المتأخر فانه _غالبا _يأتي مستعجلا غير متصف بالسكينة والوقار قال عليه السلام " إذا أتيتم الصلاة فعليكم بالسكينة , ولا تأتوها وانتم تسعون …" متفق عليه .
[/center]


(sara sara) #2

جزاك الله الف خير وجعله في ميزان حسناتك