عايزين كل وطني غيور يتضامن مع الاستاذ عبد الحليم قنديل


(احمد العناني) #1

[SIZE=4]هدد عبد الحليم قنديل رئيس تحرير صحيفة “صوت الأمة” بتحويل الدعوى المرفوعة ضده من أحمد عز أمين التنظيم بالحزب “الوطني” إلى محاكمة سياسية لرجل الأعمال الذي يهيمن على 60 في المائة من صناعة الحديد في مصر، بتهمة احتكار تلك الصناعة الحيوية.
وكانت محكمة جنح العجوزة حددت في جلستها أمس الأول، جلسة 11 أكتوبر القادم للنظر في الدعوى التي يتهم فيها عز، كلا من عبد الحليم قنديل وعصام إسماعيل فهمي رئيس مجلس إدارة “صوت الأمة” بسب وقذفه. ورفعت زوجة عز البرلمانية السابقة شاهيناز النجار دعوى مماثلة.
كما يواجه قنديل دعوى ثانية أقامها المحامي سمير الششتاوي المنتمي للحزب “الوطني” وأحد المحامين الذين رفعوا دعوى ضد رؤساء التحرير الأربعة بتهمة إهانة رموز من الحزب “الوطني”، وهو ما دفع رئيس تحرير “صوت الأمة” إلى وصفه بـ “محتسب مصر الأول”.
وقال قنديل إنه سيقوم ومعه فريق الدفاع عنه بتحويل محاكمته لمحاكمة سياسية، لدوره في الارتفاع الجنوني لأسعار الحديد ووصول الطن إلى عشرة آلاف جنيه رغم أن تكلفته لا تتجاوز بأي حال من الأحوال 2000 جنيه، وأشار إلى أنه سيطلب الاستماع لشهادة خبراء متخصصين في صناعة الحديد، لبيان مدى تورط عز في ممارسات احتكارية وكشفها أمام الرأي العام.
وقلل قنديل من أهمية الدعاوى المرفوعة ضده، قائلا إنه لن ترهبه بأي حال من الأحوال “فلم أسرق مصريا أو تورطت في مقتل ألف مصري أو أتورط في ممارسات احتكارية”، مشيرا إلى أنه واجه مثل هذه الدعاوى كثيرًا.
وتعود وقائع الدعوى إلى 30 يونيو عندما نشرت “صوت الأمة” موضوعا تناولت فيه شخص أحمد عز ووصفته أنه رمز من رموز الفساد وأنه يستغل نفوذه في تحقيق مصالح شخصية.
وأضاف قنديل أن تحرك عز لإقامة دعوى مباشرة ضده جاء تحت ضغوط سياسية وتوجيهات عليا، لاسيما وأن الصحف الحكومية والمستقلة والحزبية شنت حملات ساخنة ضده بتهمة تورطه في ممارسات احتكارية، وقيامه برفع أسعار الحديد بشكل قياسي، وهو ما قال إنه يضع علامات استفهام حول أسباب توجهه إلى القضاء بعد انتقاده له، ويعكس استهدافه شخصيا من قبل النظام في ظل انتقاداته المستمرة لمؤسسة الحكم في مصر.
ودلل على ذلك بأن صحيفة “صوت الأمة” التي تولى رئاسة تحريرها منذ شهور دأبت خلال السنوات الأخيرة على توجيه انتقادات شديدة لعز بالاعتماد على تقنية “الكولاج” دون أن يقوم بمقاضاتها.
ويرى قنديل أن الظاهرة الخطيرة التي عكستها قضيته أنها كشفت تعدد وتناقض التفاسير حول “سارق مصر الأول”، حيث فسرها عز وزوجته شاهيناز النجار بأنه المقصود بهذا الأمر، فيما رجح الششتاوي أن يكون الرئيس مبارك هو المقصود بها، وهو ما يكشف حالة الارتباك الشديدة التي يعاني منها النظام، على حد قوله.
من ناحيته، أبدى محمود العسقلاني المنسق العام لحركة “مواطنون ضد الغلاء” تضامنه الكامل مع الدكتور عبد الحليم قنديل، معربا عن سعادته لرفع عز مثل هذه الدعوى التي ستتحول إلى محكمة سياسية للمحتكر الأول في مصر، وقال إن حركته ستقدم كافة المستندات التي تؤكد وقوفه وراء ارتفاع أسعار الحديد وتورطه في ممارسات احتكارية تستوجب محاكمته.

وقد قمت بانشاء جروب بالفيس بوك للتضامن مع الاستاذ عبد الحليم

http://www.new.facebook.com/topic.ph...id=22023131574[/size]