نحو مستقبل أكثر صحة


(system) #1

[CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم

هل حدث أنك واظبت على نظام تغذية معين لإنقاص أو لزيادة الوزن؟… وإذا كانت إجابتك بنعم…فهل نجح هذا النظام معك؟

نعم فكثير منّا جرّب في حياته الكثير من أنظمة التغذية ولكنها فشلت كلها!

لقد اكتشف الباحثون أن 99% من أنظمة التغذية لا تؤدي إلى نتيجة مجدية,والذين يتبعون هذه النظم لإنقاص الوزن عادة ما يعودون إلى وزنهم الأصلي وأحياناً أكثر من ذلك…

ولكن ما السبب يا ترى؟ هل في فشل الأنظمة الغذائية أم في فشلنا نحن في إتباعها؟

لعل السبب في ذلك كلّه عائد إلى سوء العادات الغذائية التي تعوّد عليها مجتمعنا.
والذي يحدث أنّه بعد وصولنا إلى الوزن المثالي المطلوب وبعد أسابيع من الحرمان والتجويع نعود لنلتهم الكثير من الأطعمة المضرّة وننسى أنها كانت السبب في بدانتنا وتعاستنا.
وأقول إنّ الذي نحتاجه حقيقة هو نظام غذاء صحيّ سليم نتبعه في حياتنا كلها ويجنبنا الكثير من الأمراض الخطيرة و التي يمكن أن تحدث فقد من جراء إهمالنا لأنفسنا وجهلنا بأمور تبدو في بساطتها ولكنها قد تكون سبب فشلنا أو نجاحنا في الحياة.
لقد أكدت الدراسات الحالية إلى أنّ نسبة الإصابة بمرض السكرّي ارتفعت في الآونة الأخيرة إلى 25% بعد أن كانت 5% قبل ربع قرن ,وأن عدد المصابين بمرض السكري في العالم العربي 55 مليون ومعظمهم من بلدان الخليج العربي .
و أيضاً أمراض القلب و الشرايين التي تصيب الملايين من الأشخاص كلّ عام وتتسبب في وفاتهم.
هل تتخيل أن مرض البدانة يرتفع كل عام وينتشر بشكل رهيب بين الأطفال .
وكلنا يعلم ما تسببه البدانة للشخص من المشاكل والأمراض ناهيك عن التأثيرات النفسية التي تحدث للشخص البدين وتتسبب في انعزاله وانطواءه على نفسه وتلغي دوره الفاعل في المجتمع.
إنّ كلّ ما ذكرت عائد كما أقول لك إلى العادات الغذائية السيئة في مجتمعنا سواء في الشراء أو في الطبخ أو في تناول الأطعمة إلى التقليد الأعمى للغرب في شرائنا للأطعمة الجاهزة والتي هي اليوم تنال اهتمام الباحثين وينصحون بالابتعاد عنها نظراً لما تحويه من الوحدات الحرارية الزائدة عن حاجة الإنسان.
وما نسمعه اليوم عن تفشي السمنة في الشعب الأمريكي حيث ثلاثة أرباع شعبه يعاني من السمنة المفرطة يجعلنا ننتبه أكثر لخطورة الموضوع.
وماذا إذا قلت لك أنّ العلم يخبرنا أنّ عقلنا يأكل معنا وأنه يتأثر كلياً بما نتناوله وأن نوعية الطعام الذي نأكله يؤثر على تفكيرنا وعلى طاقتنا ونشاطناً وأيضاً على نوعية أفكارنا واتجاهاتنا وربما يحدد نجاحنا وفشلنا في الحياة.
دعني أقدم لك بعد النصائح في النظام الغذائي الصحيّ:
- أولاً ارفع شعار "الوقاية خير من العلاج "واجعله منهجاً لك في حياتك كلها .
- ابدأ بتغيير عادات الطبخ لديك :
استبدل الطبخ بالسمنة والزبدة والدهون المهدرجة بالطبخ بالزيوت النباتية ولا تنسى ألّا تستهلك الكثير من هذه الزيوت فالوسطية هي خير كلّ الأمور.
فاستمرارك بالطبخ بالسمنة أو الزبدة يزيد من نسبة الدهون الضارة في جسدك نظراً لاحتواء تلك المنتجات على أحماض دهنية مشبعة تتراكم مع الزمن في الدم والشرايين وتسبب الكثير من الأمراض أنت في غنىً عنها
- اعتمد على التحضير المسبق للطعام وإذا كنت إنساناً عاملاً فتجنب شراء الأطعمة الجاهزة وحضّر طعامك بنفسك في المنزل وخذه معك إلى العمل.
- تناول جميع الوجبات الغذائية ومن أهمها وجبة الفطور فهي وجبة أساسية فقد أثبتت الدراسات أن تناول الفطور يقلل من ازدياد عدد الوحدات الحرارية التي يأخذها الشخص خلال يومه.
- ابتعد بعداً شديداً عن الأطعمة الجاهزةfast food فهي تحتوي على الكثير من الوحدات الحرارية الزائدة عن حاجة الإنسان في اليوم نظراً لما تحتويه من كميات هائلة من الدهون المشبعة والمواد الملونة الضارة.
- اتجه أكثر إلى الطعام الطبيعي كالخضار والفواكه واحرص دائماً على تناول الوجبات الكاملة غذائياً الحاوية على البروتينات والدهون الغير مشبعة والفيتامينات والسكاكر والعناصر المعدنية الضرورية وغيرها من القيم الغذائية المهمة.
- خفف من أكل الشوكولا والسكاكر فكثرتها لن تجل لك سوى المشاكل .
غيّر من طريقة عملك للحلوى في التقليل من الزيت المستخدم وتجنب الدهن المشبع فيها وخفف من نسبة السكر أيضاً.
- كما تعودت كثرة السكر والملح في طعامك تستطيع أن تعتاد قلتهما.
- يمكنك التعويض عن قلًة الدهون في الطعام بإضافة المنكّهات والبهارات والتي تجعل الطعام لذيذاً وشهيّاً .
- اشرب الماء كثيراً وتجنب شرب المشروبات المحضرة من مساحيق ففيها من الملونات والمواد الملونة ما يضر بالجسم الكثير وابتعد أيضاً عن المشروبات الغازية لاحتوائها على الكثير من الوحدات الحرارية واستعض عنها بشرب عصائر الفواكه الطبيعية.
- احرص دائماً على تناول الوجبات الغنية بالألياف كالخضار والفواكه وأكثر من الخبز الأسمر والأرز الأسمر والبرغل الأسمر لأنها غنية بالألياف.
- قلل كثيراً من القلي وإن استطعت تجنبه في كثير من الأطعمة واستعض عنه بالطهي في الفرن وإن اضطررت فأنصحك بتغيير الزيت بين القلية والأخرى ولا تضع الطعام في المقلاة إلا بعد أن تصبح درجة حرارة الزيت 190 درجة مئوية لكي لا يشرب الطعام الكثير من الزيت.
- اسعى دائماً إلى إنهاء وجبتك قبل شبعك أسوة بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
- قلل من تناول اللحوم, فقد أثبت العلماء أن الأشخاص الذين يتناولون اللحمة بكثرة يموتون قبل غيرهم لما تحمله كثرتها من أمراض خطيرة في القلب والضغط والشرايين.
- قلل من ارتياد المطاعم فهي تزيد من عدد الوحدات الحرارية التي يحتاجها الإنسان من خلال الأطعمة والمشروبات التي تقدمها.
- لا تغير من نمط غذائك الصحي بمجرد أن دعيت إلى الولائم والعزائم وكن ثابتاً في موقفك وأخبر الآخرين بنمط حياتك الجديد واجعلهم يدركون جديتك في تطوير جسدك والمحافظة عليه ,اعرض أفكارك علّها تجد صداً عند الكثير ممن يعانون من السمنة والأمراض الناتجة عنها.
- قبل شرائك للمنتجات المعلبة لا تنسى قراءة المحتويات الغذائية الموجودة على العلبة واعتمد دائماً على شراء المنتجات الخالية من الدسم أو الحاوية على نسبة قليلة من الأملاح أو السكر والمنتجات الحاوية على نسبة قليلة من المواد الضارة بالجسم.
- تذكر أن إتباعك لنظام غذائي صحيّ يرفع من طاقتك ونشاطك ويزيد من قدرات عقلك وتفكيرك الإيجابي.
- مارس الرياضة دائماً واختر رياضة تحبها كي تداوم عليها ولا تنقطع عنها وإن شئت فامشي فالمشي هو من أسهل الرياضات وأفضلها للجسم.
- داوم على التنفس السليم والجأ إلى الاسترخاء أو إلى بعض الرياضات التأملية كاليوغا.
- ابتعد عن التدخين فإنه مضر بالصحة. [/center]

عدد الوحدات الحرارية التي يحتاجها الإنسان في اليوم هي : للرجل 3000 وحدة حرارية
وللأنثى 2200 وحدة حرارية.

يقول جورج برنارد شو: "العقل السليم في الجسم السليم,فلا بد من رفع مستوى كلاهما حتى تعيش حياة صحية سليمة"
وأقول إن هذا الجسم السليم لن يأتي من الخمول والجلوس ساعات أمام التلفاز أو الكمبيوتر وأمامنا كميات كبيرة من الأطعمة المضرة بالصحة.

[CENTER]إنها فرصتك الآن للتغيير في هذا الشهر الكريم
لتحمل تاج الصحة على رأسك
فالصيام يمنحنا صحة روحية وجسدية كبيرة جداً
استغل هذه الفرصة في طاعة الله وتقرب منه من خلال تغييرك لنمط حياتك الغذائي وفي محافظتك على صحة جسمك وسلامة عقلك وأيضاً في إتباعك لسنة النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الأمر.
تذكر أن الصحة هي من أكبر نعم الله علينا المحافظة عليها.

وفي النهاية لا يسعني إلا أن أدعو الله أن يدوم علينا الصحة والعافية

ويوفقنا جميعاً

رفاقي في العلم أرجو أن تعلقوا على هذا الموضوع وأن تفيدوني بخبرتكم وعلمكم

أفادكم الله وشكراً جزيلاً لكم

أختكم : نور العلم[/center]


(system) #2

شكرا كتير عالمعلومات الرائعة


(system) #3

شكرا على الافادة.


(doren) #4

جزاك الله خيرا


(nwr4u) #5

مشكورة عزيزتي نور العلم
ألف شكر


(sara sara) #6

بارك الله فيك على هذه المعلومات القيمة