مساحات فنية


#1

جريدة الرياض اليومية

كلمات ملونة
مساحات فنية
اعداد - حصة الراشد
عندما تجول في معرض راقٍ للأثاث، تشدك أركان دون أخرى، تقف أمامها… تتأملها… تجدها تحمل ذوقًا وشاعرية ترهف إحساسك وتشعر بجمال يأسر بصرك… ويتلمس جوانب تفتقر إليها في منزلك… هذه الأركان قد لا ينبعث جمالها من فخامة قطع الأثاث فيها، وإنما من لمسات فنية بسيطة في متناول ايدينا، لكنها من ذلك اقتنصت الحصة الكبرى من جمال المعرض.
قد تكون من عناصر تكونت من قطع يبرز جمالها من تناسقها معًا، وقد لا تكون ملفتة لوحدها ولكنها ككل مع بعضها لوحة فنية متناغمة، واضافت غنى للقطع الرئيسة فيه.
لوحة غنية الألوان على جدار يحمل أرففًا تزينها إكسسوارات متنوعة، تتلاعب معها إضاءة متنوعة بسيطة. هذا الركن قد يكون الأقل كلفة في المعرض كله، ولكنه الأكثر جاذبية يشيع جوًا من رهافة الحس، والشاعرية. ألا يمكن أن نوجد مثل هذه المساحات الفنية في منازلنا… وكم نحن بحاجة إليها. وأن يكون الجمال عنوانا وسمة لكل ركن، وأن يكون الجمال سجية غالبة لفراغات المنزل، كامرأة تتجمل حبًا في الجمال وليس تأدية لواجب.