تراثنا.. فن داخل بيوتنا


#1

جريدة الرياض اليومية

[CENTER] حياة في زاوية
تراثنا… فن داخل بيوتنا

أبها - مريم الجابر:
بيت الشعر او الملاحق الشعبية، من الأشياء الحميمة والمحببة للكثير من الأسر السعودية التي أخذت على عاتقها توفير ركن خاص في مدخل المنزل للتراث القديم، وكأنها ترى فيه نموذجا لاعتزازها بحضارتها القديمة في محاولة لاستثمار المكان لتوفير مثل هذا البيت.
فاليوم ونحن نتتبع خطوط الموضة وأحدث ما أنتجه المصممون وما أفرزته عقلية خبراء الديكور والتصميمات الداخلية، أصبح العديد من قطع الأثاث تميل إلى الغرابة في التصميم والألوان.
لكن الجميل أن يكون هناك من يحرص على التراث ويكون تراثنا جزءاً من لمسات الديكور فالحنين للمنزل التراثي أعطى المصممين فرصة لاستلهام التراث وتوظيفه في مساحات ومفردات شعبية تضاف إلى التصميم الحديث للمنزل، وكأن هذا التراث تجديداً وبعثاً لروح كانت موجودة أعيدت إليها الحياة فصارت أجمل من كل الابتكارات. وذلك لأن التراث المحلي له نكهة جمالية وأبعاد نفسية لا يعرفها إلا من كان متفاعلاً معها.
وأيضا فالقطع التراثية توجد الآن في كل زاوية وركن في المنزل حتى أن البعض يضعون في منازلهم ركناً خاصاً للتراث يجمعون فيه كل ما له علاقة بالتراث من قطع ترمز إلى حياة الأجداد السابقة، وعادة تكون هذه القطع غير مستخدمة ولكن أهميتها تكمن في قيمتها التراثية، كما أن وجودها في ركن خاص يعطي مزيداً من الخصوصية والتفرد فصار الركن التراثي في المنزل شخصية مستقلة تربط الأبناء بماضيهم وتذكر الآباء بمورثهم وتعطي الزائر انطباعاً جميلاص عن مورثنا الحضاري وكيف أنه يشكل اهتماماً أولياً ومصدر فخر لا ينضب.
والعديد من الأسر تضع في بيت الشعر او الملاحق الشعبية الزخارف المستوحاة من الرموز النباتية لجدران الطين كالمثلثات والدوائر والزخارف الشعبية. وتقوم بتعليق بعض القطع التراثية كالسفرة وحاملة الحاجيات وبعض البنادق القديمة أو قطع السلاح اليدوي.
وتفرش الأرضية بقطع سجاد ومساند تراثية موزعة في الأركان لكي تعطي الزائر فرصة التمتع بالجلوس والتعايش مع التراث.
المهم أن تكون موزعة بشكل متناغم يوحي بالذوق ولا يفقد القطع أهميتها التراثية أو التاريخية.
والبعض يقوم تعليق فوانيس في السقف للإضاءة واستخدام الأبواب والشبابيك الخشبية التراثية المتميزة بنقوشها الشعبية الجميلة ومن القطع الجميلة الكمار، الدلال، الأباريق، العلب، الفناجين، المنفاخ، الملقاط.
اما المرأة وزينتها فلها ما يعيدها لماضيها الخاص كالملابس والمجوهرات والصناديق الخشبية والمرش والمكحلة ونحوها.
والأهم من جميع القطع هو طريقة توزيعها بشكل متناغم وإذا رغب أحد تجهيز ركن تراثي يمكنه أن يستشير أحد المختصين في التراثيات أو مهندس ديكور لكي يخرج الركن بالشكل المتميز.
[/center]