اعداد البرتقال للتصدير


(جمال الدين عبد العظيم) #1

اعداد البرتقال للتصدير

اولا يتم دخول العربه المحطه
ويتم عمل فرز ابتدائي من العربه لمعرفه اذا كانت الحموله تقبل او ترفض
اذا تم قبول الحموله يتم وزن العربه بالحموله ثم توزن فارغه لمعرفه صافي الحموله من الوزن
ثم تدخل العربه مره اخري امام ابواب المحطه ويتم تفريغ الحموله
اويتم وقف العربات بعد عمل فرز مبدئي وسحب العبوات البلاستيكيه الموجوده بها البرتقال بواسطه اوناش رافعه
مواد التشميع للفواكهة والخضروات
بعد دخول البرتقال لداخل المحطه يتم مروره في عده مراحل
اولا الفرز الاول

وفيه الاتي
لو برتقال بافرع كبيره يتم قطعها بالمقص او برتقال مصابه باللفحه الشمس تستبعد او برتقال صغيره الحجم تستبعد
مواد التشميع للفواكهة والخضروات
ثانياالغسيل والتطهير

يتم دخول الثمره في حوض غسيل
والتطهير بالماء الساخن الذي حرارته لاتقل عن 37م وغالبا ما تكون 44 او45م تبقي الثمره 90 ثانيه في الحوض
ثالثا التجفيف

يتم دخول الثمره المجفف وامر تيار من الهواء الساخن لتجففها
رابعا الفرز التاني

يتم التخلص من الثمار المعيوبه وهنا يركز علي الاتي
ثمار مصابه بذبابه الفاكهه
ثمار مصابه بحشرات قشريه
ثمار فيها عيوب جمع
ثمار بها تبحير
ثمار ملامسه الارض
ثمار بها تفلقات
خامسا التشميع

يتم مرور الثمار في وحده الشمع ويتم اضافه الشمع عن طريق رشه للثمره
سادسا التجفيف مره اخري

سابعا الفرز الثالث

مواد التشميع للفواكهة والخضروات
يتم التخلص
من ثمره لم تشمع جيد
بالاضافه للعيوب السابق ذكرها قد تفلت ثمره دون فرز من الفرز التاني
التحجيم والتعبئه
يحجم البرتقال الي عدد احجام وهي كاالاتي
48
56
74
72
80
88
100
معني هذه الاعداد انه يتم وضع اما 48 او 56 او 74 برتقاله في العبوه الواحده
التعبئه

مواد التشميع للفواكهة والخضروات
يتم تعبئه البرتقال بالطريقه النظاميه في صفوف وطبقات
وغالبا ما تستخدم عبوه في حدود 15 كجم او في حدود 8 كجم
ثم تمر العبوه علي بكره لصق
ثم يتم تجميع العبوات في بالات الي اان يتم تجميع الشحنه المصدره
ثم الشحن والتصدير
باستخدام زيوت شمعيه طبيعيه
تغطي الثمار بطبقة رقيقة من الشموع الطبيعية التي تحافظ على الماء الذي تحتويه وتظل غضة نضرة لمدة طويلة بعد جمعها كما تكسب هذه الطبقة الثمار لمعانا وبريقا ويقصد بتشميع الثمار طلائها أو تغليفها بطبقة شمعية رقيقة ولقد بدأ يزداد الاهتمام بتشميع الخضر ولا سيما التي تشحن لمسافات بعيدة او التي تخزن عادة في محلات البيع بالقطاعي لعدة ايام .
فوائد التشميع

1 إكساب الثمار بريقا ولمعانا فتصبح الثمار جذابة ويذداد الاقبال على شرائها .
2 – تساعد على تقليل فقد الماء من الثمار (بلاتنيس 1939).
3 – احتفاظ الثمار بنكهتها وبالسكر الذي تحتويه (شيكو ميكرا 1947 ).
4 – بطء سرعة التغيرات الحيوية التي تحدث بالثمار فتزداد قدرة الثمار على التخزين .
5 – تطهير الخضر بإضافة البور اكس إلي مستحلبات الشموع ولقد وجد بلاتنيس 1934 عدم نمو البكتريا والفطر على الثمار التي غلفت بطبقة من الشمع المضاف البوراكس اليه .
6 – تساعد على اطاله فترة تخزين الثمار لمدة 7 ايام تقريبا .
أنواع الشموع :

يستخدم في تشميع الثمار كثير من الشموع اهمها شمع البرافين وشمع كارنوبا2 او مخلوط منها . كما تباع في الاسواق بعض المركبات الشمعية المجهزة. ويمتاز شمع البرافين بقدرته الفائقة في منع تبخير الماء من أسطح الثمار ويؤخذ عليه عدم اكسابه اللمعان والبريق للثمار المعامله به . ويمتاز شمع الكارنوبا بصفات عكسية لما يمتاز به شمع البرافين . فيكسب شمع الكارنوبا الثمار المعاملة به اللمعان والبريق الا انه من جهة اخري ليس له القدرة على من منع فقد الماء من اسطح الثمار عن طريق التبخير .
ويفضل عمل خليط من شمع البرافين وشمع الكارنوبا ويمتاز هذا المخلوط بالميزات التي يتمتع بها كل من شمع البرافين والكارنوبا ويمتاز هذا المخلوط بقدرته الفائقة في منع تبخير
الماء من أسطح الثمار لوجود شمع البرافين كما يمتاز باكساب الثمار لمعانا وبريقا ممتازا لوجود شمع الكارنوبا .
وتوجد بالأسواق في الوقت الحاضر كثير من المركبات المجهزة ومن اهمها مركبات ببريتين1 231 وشمع504 2 وفلافورسيل3 وغيرها. وهذه المركبات تصنعها عدة شركات وتركيبها غير معروف على وجه الدقة وتعتبر من الاسرار الصناعية . وتتركب هذه المركبات المستحضرة من شموع وبعض المواد الاخرى المذابة في مزيج من المذيبات . ويدخل في تركيب هذه الشموع كثير من المواد التي تقوم كل منها بوظيفة معينة . فتستخدم الدكسترين والصمغ والنشا كمواد لاصقة وزيت بذرة القطن والصابون والكازين كمواد ناشرة .
طريقة التشميع :

تتلخص طرق التشميع في غمس ثمار الخضر في مستحلب الشمع او بطلائها بالفرش او برش الثمار بمستحلب الشمع على هيئة رغوة وتترك الثمار حتي تتخلص من الشمع الزائد وتجف بسرعة وقد يضاف الشمع على حالة ساخنة وقد يذاب في مذيب يبخر بسرعة . وأهم طرق التشميع مايلى :
التشميع بغمس الثمار :

وتتلخص هذه الطريقة في الخطوات الآتية :

  1. تغسل الثمار بعد حصادها للتخلص من الأتربة والمواد الاخري العالقة بها .
  2. لا تجفف الثمار بعد غسلها .
  3. توضع الثمار في سلال سلكية ثم توضع بالحمامات التي توجد بها المستحلبات الشمعية .
  4. تغمس الثمار في المحاليل لمدة 2\1 دقيقة للخضر الخشنة اللمس مثل الجزر والروتاباجا و 2 دقيقة للخضر الناعمة الملمس مثل ثمار الفلفل والطماطم .
  5. تنشر الثمار في مكان ظليل لتجف . وقد تستخدم المراوح الكهربائية للتجفيف . وتنقص مدة التجفيف في هذه الظروف إلى 10 دقائق . ويجب ملاحظة تقليب الثمار أثناء تجفيفها حتى ينتظم توزيع المخلوط وسمكه على أسطح الثمار .
    التشميع بالطلاء بالفرش : تستخدم فرش مصنوعة من شعر الخيل ولا تقل خشونتها عن فرش الأحذية في إكساب الثمار طبقة رقيقة من الشمع وتجري العملية بوضع كتل اسطوانية
    من شمع البراقين بين صفوف الفرش التي تدور حول محورها عدة مرات قبل استعمالها في الطلاء وتصهر بعض المواد الصمغية أو الشمعية الاخري في التشميع عند استخدامها في الطلاء وتصب فوق الفرش ويفضل سقوطها على الفرش على هيئة رذاذ .
    وتكتسب الثمار الطبقة الشمعية حولها بمرورها على الفرش المطلية بالشمع فينتقل الشمع منها إلى الثمار. وتفي عملية التشمع بالفرش (عملية التشميع والتلميع في نفس الوقت)
    التشميع بالرش : تشمع الثمار برشها برذاذ من المستحلب الشمعي . وقد ترش الثمار بالمادة الشمعية بعد غسيلها أو بعد تجفيفها أو بعد تلميعها .
    تركيز المركبات الشمعية :
    =============
    تستخدم المركبات الشمعية بتركيز 7-10 % ولقد وجد بلاتنيس 1934 ازدياد انكماش جذور الجزر بزيادة تركيز مستحلب الشمع إلى أن وصل التركيز إلى 7-8 % ولم تؤدي زيادة التركيز عن 7-8% إلى زيادة انكماش الجزر بدرجة تذكر . ويزداد سمك الغشاء حول الثمار بزيادة تركيز المستحلب فكان سمك الطبقة الشمعية على جذور الجزر 2.3 ميكرون حينما كان التركيز 11.8 % و 1.6 ميكرون حينما كان التركيز 7% .
    ويظهر من هذا أن كمية الشمع التي تلتصق بالثمار قليلة جدا ولهذا لا يحدث أدنى ضرر للإنسان لذا أكلها بما عليها من شمع ويجب ألا يكون سمك الطبقة الشمعية على الثمار كبيرا إذ يؤدى هذا إلى انسداد مسام الثمار وتتنفس الثمار تنفسا لا هوائيا وتكتسب صفات رديئة ويفسد طعمها ونكهتها.
    كميات الشموع اللازمة لعملية التشميع :
    ====================
    تحتاج الثمار لتشميعها إلى كميات قليلة للغاية من الشموع لان سمك الطبقة الشمعية على الثمار رقيق جدا , ويجب ألا تزيد عن 10 ميكرون . وتكفي أوقية واحدة من الشمع لحوالي 45 رطلا من الجزر إذا كان مستحلب الشمع 7% ويمكن حساب كمية الشمع اللازمة للعملية بمعرفة مساحة سطح الثمار وسمك الطبقة الشمعية .
    المحاصيل التي ينجح فيها التشميع :
  6. لا ينجح تشميع المحاصيل الو رقية للأسباب آلاتية :
    · زيادة كمية الشمع المستهلكة اللازمة لعملية التشميع .
    · صعوبة تجفيف الشمع .
  7. ينجح تشميع المحاصيل الجذرية مثل جذور اللفت والروتاباجا والجزر ودرنات البطاطس وغيرها . ويجب ازاله عروش النباتات الجذرية مثل اللفت والجزر قبل تشميعها .
  8. ينجح تشميع المحاصيل الثمرية مثل الطماطم والفلفل والخيار والباذنجان .
  9. لا ينجح تشميع ثمار بعض أنواع النباتات مثل الخوخ .
    الاحتياطات الواجب مراعاتها عند التشميع :
  10. عدم استخدام الماء العسر لترسيبه للمخلوط .
  11. عدم إجراء العملية في أوعية مجلفنة لتفاعلها مع الشموع .
  12. ينصح باستخدام الأوعية الخشبية المصنوعة من الألمونيوم.
  13. يجب ألا يكون سمك الطبقة الشمعية كبيرا .
  14. يجب تجفيف الثمار بسرعة .
  15. عدم شحن الخضر في درجات حرارة منخفضة جدا مع وجود الثلج خوفا من ذوبان الصابون وتحطيم الغشاء في هذه الظروف .

جمال عبد العظيم
استشاري تصنيع غذائي
00201066944769
00966559038655
gamalh2020@hotmail.com
رئيس مجلس ادارة الرابطة العربية للصناعات الغذائية (بناء للتنمية )