خبر عاااااااااااااااجل و هااااااااااااااام


(سيد الاحزان) #1

اعضاء واصحاب جريدة الندوة المكية يجبرون رئيس التحرير هشام كعكي على تقديم استقالته من الجريدة ؟؟؟
حدث هذا الكلام في دار واحد من اللي يعبروا من الناس الكبار و(الوجهاء)في مكة كمان من اعيانها الكبار ويعتبر اهم شخصية ضمن اصحاب هذه الجريدة اللي نتمنى والله العظيم يتعدل حالها وتتحسن احوالها …
المهم لا اطول عليكم رئيس تحرير الندوة راح يهني صاحب الدار بالعيد في اليوم الثالث وبالصدفة حصل بعض اعضاء مجلس ادارة الندوة حاضرين وبدون ترتيب انفكت سيرة الندوة وانقفلت بطلب جماعي من اصحاب الجريدة تقدمهم واحد من هم بكلمة - انقلها زي ما قالها لاخوية الراوي -: (شوف يا ابني احسن تقدم بكرة استقالتك من الندوة…)

في البداية رفض رئيس تحرير الندوة هذا الكلام بحجة انو مرجعوا وزارة الاعلام … ولكن بعد اتصال تلفوني من احد الاعضاء الحاضرين بعم رئيس التحرير وطلبوا منوا انو يقنع ابن اخوه (المهندس محمد كعكي الله يرحموا ) والد رئيس التحرير بتقديم استقالتوا من الجريدة والا…احدهم قال (هو لسه مكلف)؟؟؟

المهم وزي ما يقول المثل: الشمس طلعت والخبر بان وقدم رئيس التحرير هشام كعكي استقالتوا وارسلوها رابع العيد للاعلام وامس انقبلت وارسل رئيس التحرير هشام كعكي(المقال او المستقال)ما ييهم المهم نتمنى يجي يوم ونشوف الندوة زي ما كانت لما كان ماسكها سيدنا العم حامد مطاوع … يارب.
الشاهد في الموضوع وللامانة انشر الرسالة اللي ارسلها امس الاحد 5 شوال 1429هـ رئيس تحرير الندوة - الين قبل يومين - الى بعض زملائه في الجريدة وكمان بعض اصحابوا ومنهم اخوية ويقول نص الرساله بالجوال طبعا:
( اخواني وأعزائي وأحبابي في جريدة الندوه العزيزه


كل عام وانتم بخير


ويحزنني ان اعلن لكم مغادرتي صحيفة الندوه بعد خمس سنوات قضيتها بينكم كانت من أجمل وأصعب سنوات عمري


وأتمنى ان تتفهموا وتقدروا موقفي هذا بعد محاولات طويله ومتعدده لاقناع الجميع بضروره الاصلاح ولكن التجاوب و الحماس لم يكن بالشكل المطلوب وقد تحولت الشهور الأخيره التي قضيتها في الندوه الى عذاب لا يشجع على العطاء والكتابه والابداع وهو ما لا يتناسب مع روح الصحفي بداخلي وختاما أود أن تسامحوني اذا أخطأت في حق أي أحد منكم


وتمنياتي لكم وللندوه بالتوفيق


محبكم


هشام محمد كعكي


مدير تحرير صحيفة الحياة الدولية بالمنطقه الغربيه)


الاحد 5 شوال 1429هـ



[CENTER][size=4] [COLOR=red][COLOR=Magenta]حبيت اني انقل السالفة بشكل مختصر وبنفس السناريوا اللي سمعوا احد الحاضرين وفي امان الله ياجماعة … اها قبل ما اطلع تكفى ادعوا للندوة ينصلح حالها وتتعدل احوالها… وربنا كريم …

المصدر
[/color][/color][/size][/center]

http://www.m3kkah.com/forum/showthread.php?t=2932


(system) #2

هذة الحكاية غير صحيحة ابدا ابد,

الاستاذ هشام كعكي, الاداري المحترم, والصحفي الشاب الناجح, استقال بنفسة وبكامل ارادتة من الندوة بعد ان حاول جاهدا اصلاح اوضاعها. ولكن وجود اشخاص امثال حاتم عبد السلام واحمد بايوسف ورجل مشغول ومضحوك علية مثل محمد عبدة يماني, حالت دون اكمالة المسيرة التي بدأها في الندوة. وهشام يشهد كل من عمل معة بأخلاقة العالية وحب الناس لة. ويمكنك سؤال المحترمين منهم, ويقولون لك من هو هشام كعكي. كذلك اسأل عنة الزملاء في عكاظ والحياة, وستعلم انك ظلمتة واغتبتة وخسفتة حقة.
اما عن تركة الندوة فالصحيح انة قدم استقالتة طائعا مختارا وتحديدا قبل شهر رمضان المبارك, وحاول معه الدكتور محمد عبدة يماني وعبدالرحمن فقية وعادل كعكي لاثنائة عن الاستقالة ولكن اصر على المغادرة برغبتة. ويمكنك سؤال هؤلاء الاشخاص فهم موجودين وأحياء يرزقون. وقد تلقى الزميل هشام قبل استقاتة في رمضان عرضين واحد من عكاظ واخر من الحياة وقد قم بتوقيع عرض الحياة قبل استقالتة من الندوة.
والدليل القطع على كذب روايتك هو ان الاستاذ ودع زملائة في اليوم الرابع من شهر شوال من مقر اقامتة في ابحر بجدة وضمنها بمنصبة الجديد ما يعني انة قام بتوقيع العقد مسبقا, وهل يعقل انة اقيل في العيد ووجد جريدة الحياة توقع معة في اجازة العيد.
اخيرا اقول لك اتق اللة يا رجل