وبدأت أعظم أيامنا .. نحمده ونستعينه ونستغفره


(*فجر الدعوة*) #1

[CENTER][COLOR=Black][SIZE=4]الحمد لله وكفى ، وصلاة وسلاما على عباده الذين اصطفى ، لا سيما عبده المصطفى وآله وصحبه ومن اقتفى .

أما بعد …

فاللهم لك الحمد كله ، وإليك يرجع الأمر كله ، الحمد لله أن بلغنا زمان العشر ، زمان أعظم أيام الدنيا ، زمان التقرب بأحب الأعمال إلى الله تعالى .

فاللهم لك الحمد حمدًا طيبًا مباركًا فيه ، ملء السموات وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد، أحق ما قال العبد، وكلنا لك عبد، أهل الثناء والمجد .

فالواجب الأول على كل من شهد هذه النعمة أن يقوم لله بعبودية COLOR=Red[/color] فأكثر من حمدك لله تعالى ، وتذكر معي فضل ذلك.

فقد روى الطبراني وحسنه الألباني عن سلمان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : قال رجل : الحمد لله كثيرًا فأعظمها الملك أن يكتبها فراجع فيها ربه عز وجل فقال : أكتبها كما قال عبدي كثيرا . ( فالحمد لله كثيرا ) .

وإذا كان هذا زمان " العمل الصالح فيها أحب إلى الله تعالى " فينبغي علينا أن نستعين بالله ونتوكل عليه في استقصاء الجهد في الطاعات .

قال تعالى : {فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ}[آل عمران: 159]

فاللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك .

فأستعن بالله ولا تعجز ، وفوض الأمر له ، ونحن له عبيد يفعل بنا ما يريد ، وأرد تُراد ، وليكن همك بلوغ أعظم مقامات الإيمان COLOR=Red[/color] وأعزم على الخير تناله يدك بإذن الله تعالى .

وحتى لا تعرقل ولا تتعثر، جدد توبتك ، وأكثر من الاستغفار ، ليصفو الحال ، ويتحرك القلب .

فواجبنا العملي: يتلخص في هذه الكلمات الثلاث ( نحمده ونستعينه ونستغفره ) … إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره .

فتعالوا نجدد هذه المعاني ( الشكر والتوكل والتوبة ) من أول يوم عسانا نبلغ تلكم الدرجات .

تابعوا الرسائل اليومية ، ورسائل الهاتف ، وانشروها في الآفاق ، ولا تتقاعسوا عن هذا الواجب الدعوي ، وأريد همم رجال ونساء تهتف ( لأرين الله ما أصنع ) كثر عملك بالدعوة ، أرفع رصيدك و ( تاجر مع الله ) .

ولا تنسوا المتابعة اليومية معكم على الغرفة الصوتية: نستمع لدرس جديد من أعمال القلوب لنعيش العشر بقلوب أنقى وأتقى .

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

كتبه: الشيخ هاني حلمي
موقع منهج الإسلامي

[/size][/color][/center]


(سيد الاحزان) #2

تسلم اخوي