تاريخ نظم تشغيل النوافذ الخاص بشركة ميكروسوفت


#1

1 – مقدمة:
نظام التشغيل هو البرنامج المختص بتشغيل و إدارة جهاز الحاسب الآلي Computer و يعد حلقة الوصل بين المستخدم و الآلة، و يساعد المبرمج على بناء و تصميم تطبيقاته بسهولة أكثر.

و يتم تصنيف الحاسب الآلي إلى عدة أنواع:
- حاسب شخصي Personal Computer
- محطة عمل WorkStation
-حاسب مركزي MainFrame

·و الحواسب الشخصية هي microcomputers تعمل بالمعالج الدقيق Intel 80x86 . و يغلب عليها أن يتم تجميعها من مكونات تجارية رخيصة الثمن في متناول الفرد العادي. و ترتبط أساساً بحاسب IBM الشخصي الأول IBM PC و هو حاسب microcomputer بمعالج دقيق من نوع Intel 8086 . و كان اسم personal computer يطلق على الحواسب المتوافقة مع IBM PC .

[RIGHT][FONT=Symbol]·[/font][FONT=&quot]أما محطات العمل فهي [/font]microcomputers[FONT=&quot] تنتج بالكامل بواسطة الشركات و تصمم بحيث تكون أكثر كفاءة من الحواسب الشخصية و عادة ما تكون أغلى ثمناً. [/font][/right]
[RIGHT][COLOR=black][FONT=Symbol]·[/font][/color][FONT=&quot]أما الحاسب المركزي فهو عبارة عن وحدة معالجة مركزية واحدة يتصل بها كل المستخدمون عن طريق نقاط طرفية [/font]Terminals[FONT=&quot] عبارة عن شاشة و أدوات إدخال. و هو يستخدم منذ منتصف الستينات من القرن العشرين و تطور تقنيا من [/font]Mainframe[FONT=&quot] قديم إلى [/font]Minicomputer[FONT=&quot] يعمل بالترانزيستور في أوائل السبعينات. و عادة ما كان يستخدام في التطبيقات الحرجة. و قد بدأ يندثر مع تطور شبكات الحاسب المتصل عليها الحواسب [/font]microcomputers[COLOR=black][FONT=&quot].

[/font][/color]الموضوع كامل فى صورة DOC
الموضوع كامل فى صورة PDF
[COLOR=black][FONT=&quot]http://www.almohandes.org/vb/showpost-p_167290-postcount_12.html

[/font][/color][/right]


#2

و نظم التشغيل متعددة الأنواع و الإمكانيات من أشهرها:
· نظم التشغيل الشبيهة بنظام UNIX System مثل:
SCO UNIXWare و Sun Solaris و BSD و HP-UX و IBM AIX و GNU/Linux.
· و نظام تشغيل MAC OS X الخاص بشركة Apple.Inc
· و نظم تشغيل النوافذ Windows OS الخاصة بشركة Microsoft

في مجال محطات العمل و الحواسب المركزية يسيطر نظام UNIX System و أشباهه . و الآن يدعم معظم أنواع المعالجات الدقيقة Microprocessors مثل:
PA-RISC و SPARC و Itanium و Power PC و x.86

نظام MAC OS X يدعم كافة الحواسب الصادرة من Apple بنوعين من المعالجات الدقيقة و هما Power PC و x.86

أما نظم تشغيل النوافذ Windows Operating Systems فهي من الأكثر شهرة و انتشارا في العالم كله ، في مجال تشغيل الحاسبات الشخصية Personal Computers (PC) و محطات العمل Work Stations التي تستخدم عائلة المعالج الدقيق x.86

هذا النوع من المعالجات الدقيقة x.86 الخاص بشركة إنتل Intel قد واكب في تطوره التطور الذي حدث في نظم تشغيل النوافذ. و قد تطور تصميم المعالج x.86 كثيرا من حيث الكفاءة و سرعة الأداء و من حيث طول الأوامر التي يمكن معالجتها في المرة الواحدة من 16 bit ثم 32 bit و 64 bit.

عائلة المعالج الدقيق x.86 حسب عام الإصدار و طول العنوان:
-8086/8088 (عام 1978) (16 bit)
-80286 (عام 1982) (16 bit)
- 80386 (عام 1985) (32 bit)
- 80486 (عام 1989) (32 bit)
- 80586 أو Pentium (عام 1993) (32 bit)
- Pentium II و III (عام 1997) (32 bit)
- Pentium 4 (عام 2000) (32 bit)
- AMD 64 أو x.86-64 (عام 2000) (64 bit)
- Pentium M (عام 2003) (32 bit)
- Intel Core (Single/Dual Core ) (عام 2003) (32 bit)
- Intel Core 2[FONT=&quot] /font (عام 2006) (64 bit)

[ جدير بالذكر هنا أن x.86-64 أو x.64 هو نوع مختلف عن Itanium IA-64 الذي تقوم بإنتاجه شركة إنتل أيضاً ]


#3

مقدمة مبسطة عن الشبكات:
أجد نفسي مضطرا للمقدمة التالية عن الشبكات. فبعض المصطلحات قد يستخدم فيما يلي ذلك و تحتاج إلى بعض التوضيح.

كانت أول شبكة حاسب آلي هي ARPANET المنشأة في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1971. و تنسـب شـبكات الحاسـب الآلي إلى نـوع من الشـبكات اسـمهPacket Switching Network نسبة إلى نوع و شكل البيانات المتبادلة خلالها و التقنية و البروتوكولات المستخدمة فيها. و يجب أن يضم الحاسب أحد كروت واجهات الشبكات Network Interface Card مع نظام تشغيل يدعم الاتصالات الشبكية.

و تنقسم الشبكات طبقاً للمساحة إلى:
1 – Local Area Network (LAN)
2 – Wide Area Network (WAN)
[ يعتبر نوع MAN ، و هو الأوسط في المساحة ، من ضمن WAN ]







Local Area Network
انتشرت شبكات الحاسب المحلية Local Area Network المستخدمة على نطاق ضيق مثل دور واحد أو مبنى واحد. و قد تتخذ عدة أشكال في هيكلها التنظيمي أشهرها Star Topology . في هذا الشكل تتصل كل الأجهزة بجهاز ربط LAN Switch و كان يستخدم قديماً جهاز Hub. و غالباً ما يستخدم المعيار القياسي IEEE 802.3 والمعروف باسم Ethernet ذو سرعة بيانات 10 Mb - و تحديثاته Fast Ethernet (100 Mb) و Gigabit Ethernet (1000 Mb) – في أجهزة LAN Switch.
Figure: Star Topology

و عادة ما يستخدم فيها كابلات من السلك النحاسي ذات الأربع أزواج من الأطراف من نوع UTP و هي درجات في الجودة : CAT5e أو CAT6 هما الأفضل للعمل مع Gigabit Ethernet . سابقا كان يستخدم كابل مثل كابلات الهوائيات: Coaxial Cable


#4


Wide Area Network
أما الشبكات الواسعة النطاق Wide Area Network فهي المسئولة عن ربط مواقع متباعدة المسافات مثل المسافات بين الأحياء أو المدن أو البلدان. و أشهر مثال هي شبكة الانترنت العنكبوتية Internet . و غالباً ما تستخدم فيها شبكة و مراكز الاتصالات الموجودة في البلد أو بين البلاد و لهذا غالبا تكون من خلال شركات الاتصالات Service Providers. و من أنواعها : Frame Relay ، ATM ، POS ( Packet over SONET/SDH ) . و غالبا ما يستخدم في تلك المسافات الطويلة كابلات الألياف الضوئية Optical Fiber أو وسائل الاتصال اللاسلكية ( Satellite أو WIMAX ) .


#5

خدمات الشبكات: Network Services
1- بروتوكولات الشبكات:
هي مجموعة من اللوائح و القياسات الواجب اتباعها لتطبيق نظام معين ناجح في تبادل المعلومات عبر شبكة الحاسب. من أشهرها و أكثرها استخداماً :
· بروتوكول الشبكات TCP/IP : انتشر مع UNIX و الإنترنت
· و AppleTalk : خاص بنظام Mac OS X
· و NetBIOS و IPX/SPX (Novell NetWare).
بالإضافة إلى البروتوكول القياسي OSI الذي لم ينتشر في السوق و لكنه يستخدم علمياً كمرجع و وسيلة مقارنة بين البروتوكولات.

يقسم البروتوكول الوظائف التي يقوم بها إلى عدة طبقات ، (7 في OSI و 4 في TCP/IP الذي يتم شرحه على أنه 5 طبقات بفصل الطبقة الأولى إلى اثنتين، و ذلك ليتوافق مع OSI القياسي و لتسهل عملية المقارنة). و لكل طبقة وظيفة خاصة . تعتمد كل طبقة على التي تعلوها و تتصل بالتي تليها (و تخيلياً بالتي توازيها في المضيف المستقبل).

و تقسم البيانات المراد إرسالها إلى عدة حزم. و تتعامل كل طبقة مع كل حزمة و تضيف بيانات تتعلق بوظائفها. و يتغير اسم حزمة البيانات من segment في الطبقة الرابعة إلى Packet في الطبقة الثالثة ثم Frame في الطبقة الثانية قبل إرسالها عبر وسيلة الاتصال كنبضات بيانات أو bits . عندما تصل الحزمة إلى الجهاز المستقبل يتأكد أولا من سلامة الإرسال ثم تبدأ كل طبقة في التعامل مع الحزمة المستقبلة كل طبقاً لوظائفه المحددة ثم ترسلها إلى الطبقة التي تعلوها.

و عادة ما يكون لكل حاسب - و يطلق عليه اسم الجهاز المضيف Host Machine – عنوانان فريدان (لا يتكرران) في الشبكة:
· أحدهما حقيقي Physical يأتي مع كارت واجهة الشبكة NIC و لا يكرر مع كارت شبكة آخر . و يطلق عليه اسم Physical Address أو MAC Address . و يتم التعامل معه في الطبقة الثانية.
· و الآخر تخيلي Logical ( مثل IP address في TCP/IP ) و يتم التعامل معه في الطبقة الثالثة.

و عادة ما تكون المهمة الأولى للبروتوكول لفتح قناة الاتصال هي ربط العنوان الحقيقي بنظيره التخيلي و بعدها تأتي باقي إجراءات الاتصال.

عادة ما يستخدم في الشبكة الواحدة نوع واحد فقط من بروتوكولات الشبكات للسهولة . و لكن في بعض الحالات قد يتواجد نوعان أو أكثر و عند ذلك لابد من وجود جهاز للربط بين البروتوكولات المختلفة و يطلق عليه Gateway و الحقيقة أن أغلب أجهزة الراوتر Router الحديثة تقوم بهذا الدور ضمن باقي مهامها ( ربط الشبكات المختلفة العناوين– اختيار أنسب مسار – تسجيل عناوين الشبكات في جدول مخصص لذلك – متابعة الاتصال مع الشبكات المتصل بها الراوتر – الخ … ).

2 – تحقيق الاسماء مع العناوين Name Address Resolution
و هي خدمة ربـط اسـم الجهاز المضـيف Host Name مع العنـوان التخيـلي ( مثلاً IP Address ) الخاص به و تدوين ذلك في قاعدة بيانات متاحة عبر الطلبات المقدمة من عملاء تلك الخدمة و هم إما أجهزة أخرى أو تطبيقات تحتاج اسم موقع على الانترنت مثلاً. و هي خدمة لا يقوم بها بروتوكول الشبكات. و لكن يقوم بها برامج خدمية مثل DNS (Domain Name Server ) . و يفيد ذلك في الشبكات الكبيرة و خدمات الإنترنت.



3 – التوزيع الآلي للعناوين من خلال DHCP:
عندما تكون الشبكة كبيرة ذات حواسب كثيرة ، قد يكون هناك بعض الصعوبة في تسجيل بيانات كل جهاز على حدى مثل العنوان التخيلي الثابت (Static IP Address) و عنوان برنامج خدمة DNS و غير ذلك من البيانات. هنا يأتي دور البرنامج و البروتوكول الخدمي DHCP أو :Dynamic Host Configuration Protocol

و المهمة الأساسية له هي أن ينشئ حقل Scope بحيث يسجل فيه المجال الكامل Full Range لعنوان شبكة Network Address محدد. هذا المجال يحتوي على عدد معين من العناوين التخيلية الصالحة لكل جهاز مضيف Host IP Addresses في تلك الشبكة المحددة. ( الكلام هنا عن IP Address طبعاً ، حيث يقسم العنوان إلى جزئين : الأول ثابت خاص بعنوان الشبكة و الأخر خاص بعنوان الجهاز المضيف ويتغير مع كل جهاز)

يقوم كل جهاز بالبحث عن خدمة DHCP عبر الشبكة المحلية الخاصة به ثم يطلب منها البيانات الخاصة به. فتقوم الخدمة بتقديمها له في سلسلة معينة من الاجراءات. و طبقا لإعداد الخدمة يحدد لكل مجموعة بيانات عمر أو زمن Lease تنتهي صلاحيتها مع انتهائه و لابد أن يعيد الجهاز المضيف نفس الإجراءات مرة أخرى و يبدأ ذلك قبل انتهاء الوقت المحدد.

4 – خدمة الدليل Directory Service
كلمة Directory مأخوذة أصلا من دليل التليفون المسجل فيه اسماء الأعضاء مع أرقام الهاتف الخاصة بهم . الخدمة Directory Service تقوم بالتوصيل إلى دليل مركزي يحتوي على بيانات كل أعضاء الشبكة من أجهزة و مستخدمين و مواقع . و هو فعال و يزيد من كفاءة إدارة الشبكات و خاصة بالنسبة للشبكات الكبيرة نسبياً. بحيث تكون الإدارة مركزية و بحيث يمكن إعداد اختيارات التأمين للأجهزة بمنتهى الدقة و التحديد.
من أشهرها :
· X.500 المعيار القياسي العالمي من ITU-T
· LDAP تطبيق مخفف للمعيار x.500[FONT=&quot] /font و هو مستخدم في أنظمة UNIX .
· Active Directory الخاص بميكروسوفت . استخدم فيه تقنية شبية ببروتوكول LDAP
· eDirectory الخاص بشركة Novell

تعتمد الخدمة على خادم DNS في الوصول إلى الأسماء و العناوين التخيلية الخاصة بالأجهزة المضيفة الأعضاء في الدليل. كما يستعمل DNS في إجراءات توثيق الدخول للمستخدمين إلى الخدمة. ( هذا في Active Directory )

5 – الشبكة التخيلية المؤمن خصوصيتها Virtual Private Network:
VPN أو Virtual Private Network هي مجموعة إجراءات أمنية باستخدام برامج و نظم التأمين للشبكات . هذه الأجراءات تعمل مع الإتصال المطلوب تحقيق فيه تأمين الخصوصية و تأكيد عملية التوثيق بين الطرفين. في الغالب ما يتم الاتصال المؤمن من خلال شبكة الانترنت العامة. قد يكون الاتصال بين مستخدم خارجي و شبكة خاصة بشركته أو بين شبكتين مختلفتين.


#6

مفهوم الند للند Peer –to –Peer (P2P)
فيه تكون الأطراف المشاركة في عملية الاتصال متساوية في المهام و الحقوق. ويغلب على الشبكة التنظيم العشوائي المتغير و مثال ذلك عملية تبادل و مشاركة الملفات عبر الشبكة ، و طريقة تقسيم الأجهزة على الشبكة تخيليا في مجموعات عمل Workgroups .

مجموعة العمل Workgroup :
في هذه الطريقة تنقسم الأجهزة داخل الشبكة تخيليا إلى مجموعات. و فيها كل جهاز عضو في مجموعة العمل مستقل ببيانات مستخدميه و سياسة التأمين و توفير الحقوق المختلفة للمستخدمين ، و لا يمكن الإتصال بجهاز إلا من خلال اسم حساب و كلمة سر لمستخدم خاص به. توفر الوقت للمستخدم في البحث عن الأجهزة الأخرى عبر الشبكة. عيبها الأساسي تزايد مجهود الإدارة مع تزايد عدد الأجهزة المتصلة بالشبكة.



مفهوم الخادم و العميل Client/Server Model :
فيه ينقسم الأطراف إلى نوعين : خادم و عميل. يقوم الخادم بتوفير الخدمات المطلوبة و تلقي الطلبات و الرد عليها. أما العميل المفتقر إلى الخدمة فيقوم بعد معرفة عنوان الخادم بإرسال الطلبات إليه و ينتظر الرد. و كل خدمات الشبكة السابقة و البروتوكولات المستخدمة في الإنترنت مثل HTTP و FTP و E-Mail تستخدم هذا المفهوم. أيضاً طريقة تقسيم الأجهزة على الشبكة تخيلياً في نطاق Domain أو أكثر. العيب الأساسي فقد الخدمة مع توقف الخادم عن العمل لسبب أو لأخر.

النطاق Domain:
هي طريقة تقسم فيها الأجهزة داخل الشبكة إلى نطاق أو أكثر. يوجد جهاز خادم يتحكم في إدارة النطاق و يطلق عليه Domain Controller ، و أجهزة أعضاء في النطاق Domain members. يستمد النطاق اسمه من خلال خدمة DNS التي تنشئ بها منطقة Zone لها نفس اسم النطاق. و عادة ما يرتبط في إدارته بخدمة الدليل Directory Service . و هكذا نستنتج أن خدمة الدليل و خدمة DNS يتم إعدادها على الجهاز المراد تشغيله Domain Controller. و في النطاق تكون الإدارة مركزية. و طبقا لسياسة التأمين التي يحددها مدير الشبكة يستطيع كل مستخدم عضو في النطاق الدخول إلى أي جهاز داخل النطاق ، كلٌ حسب حقوقه المحددة له. (هذا حسب ما أفهمه في أنظمة Windows 2000 و ما بعدها)

برامج التأمين:
تحتاج كل الخدمات السابقة إلى نظم تأمين توفر الخصوصية و توثيق المستخدمين و نزاهة البيانات المتبادلة و التحكم في حقوق المستخدمين ، إلخ … . مثلا يحتاج TCP/IP إلى نظام تأمين IP Security و يحتاج DNS إلى DNS Security و HTTP إلى TLS أو SSL و E-Mail إلى Secure MIME و PGP. و ذلك لحماية الخدمات من الهجوم و القرصنة من داخل أو من خارج الشبكة التي في الغالب ما تكون شبكة عامة يمكن لأي شخص الاتصال بها. و يحتاج النظام أيضاً إلى برامج و أجهزة Firewall للحماية من الدخلاء عن طريق تطبيقات معينة و برامج حماية من الفيروسات و برامج التجسس: Antivirus و AntiSpyWare


#7

2 – البداية: Basic Interpreter
قامت شركة MITS بصنع الحاسب الآلي Altair 8800 Microcomputer عام 1975 و الذي كان يعمل بالمعالج الدقيق Intel 8080 . في هذه الأثناء بعث إليهم المهندس بول ألان Paul Allen مع زميله ويليم هـنري جايتس الثالث William Henry Gates III الشهير باسم بيل جايتس Bill Gates يعرض عليهم إمكانيات برنامجهما لكتابة البرامج بلغة البرمجة Basic لكي يباع مع حاسبهم الجديد. و بعد عرض البرنامج على MITS ، وافقت عليه على أن يكون اسمه Altair Basic . و بعدها أسس بول ألان و بيل جايتس شـركة Micro-soft في نفس العام ، عام 1975 . ثم تغير الاسم ليصبح Microsoft . بعد مرور عام و كان برنامج Basic قد ذاع و انتشر بين هواة البرمجة، استقلت ميكروسوفت عن MITS ببرنامج Basic و اصبحت تعرضه للبيع مع مختلف الانظمة و الحواسب، و قد تولى بيل جايتس إدارة الشركة.

نظام تشغيل Xenix:
قد لا يعرف الكثيرون أن مايكروسوفت كانت من المساهمين في مجال النظم الشبيهة بنظام UNIX System . بـدأ الأمر عام 1979عندما اشـترت مايكروسـوفت نسـخة من اصـدار UNIX System version 7 . ثم قامت في عام 1980 بإنتاج نظام تشغيل اطلقت عليه اسم Xenix . في اصداره الأول كان يشبه بشكل أساسي UNIX version 7 مع إضافة بعد التعديلات اخذت من نظام BSD . و كان Xenix قد صمم لكي يعمل مع المعالج 8086/8088 ذي 16 Bit. ثم اصبح من أكثر النظم الشبيهة بنظام UNIX انتشاراً مع انتشار المعالج 80x86 في الفترة من 1980 إلى 1987.
ثم قامت ميكروسوفت بنقل ملكية النظام إلى شركة SCO أو Santa Cruz Operation التي كانت تتولى مسئولية نقله و توزيعه و تطويره و ذلك في عام 1987 . و قد ادمجت SCO بعد ذلك Xenix مع نظام UNIX الذي كانت قد اشترته من Novell لتنتج نظام SCO UNIXWare






3- نظم تشغيل النوافذ و MS-DOS :
باستثناء Xenix ، يمكن تقسيم تاريخ نظم تشغيل ميكروسوفت إلى عدة مراحل:
- نظام MS-DOS
- نظام النوافذ محمل على نظام MS-DOS
- نظم نوافذ ذات التقنية الجديدة NT

ما قبل نظم ميكروسوفت :
نظام تشغيل CP/M [ 1974 – 1981 ]
أنتجت شركة إنتل Intel المعالج 8080 ذا طول 8 bit عام 1974 . و رغبت الشركة في نظام تشغيل لتجربة التصميم. قامت إنتل بالإستعانة بأحد المهندسين الإستشاريين لديها و يدعى جاري كيلدال Gary Kildall للقيام بذلك.
قام جاري كيلدال مع صديق له بإضافة القرص المرن floppy Disk للحاسب الشخصي. ثم صمم كيلدال نظام تشغيل يعتمد على القرص المرن Disk-Based Operating system و أطلق عليه اسم CP/M و هي اختصار الآتي:
Control Program for Microcomputers .
طلب كيلدال من إنتل أن يصبح هو صاحب الحق لذلك النظام. و لأن إنتل لم تكن تظن وقتها أن نظم التشغيل المعتمدة على القرص المرن سيكون لها أي مستقبل فقد وافقت على طلبه.
بعدها كون جاري كيلدال شركته الخاصة و اطلق عليها اسم Digital Research أو البحث الرقمي تكون مهمتها تطوير نظام تشغيل CP/M .

في سنة 1977 أعاد كيلدال تصميم CP/M ليتواءم مع كل الحواسب التي تعمل بالمعالج 8080 . و بعدها ساد هذا النظام السوق لفترة تبلغ الخمس سنوات بعد انتشار التطبيقات التي صممت لتعمل من خلاله.







مرحلة نظام MS-DOS : [ 1981 – 1990 ]
في أوائل الثمانينات صنعت IBM حاسبها الشخصي الأول IBM PC . و أخذت تبحث عن برنامج يعمل عليه. بعض الأشخاص من IBM قاموا بالإتصال ببيل جايتس Bill Gates حتى يرخص لهم برنامج تحليل لغةBasic الخاص به. و سألوه أيضاً إن كان يعلم بشأن نظام تشغيل ليعمل على حاسبهم الشخصي. فرشح لهم بيل جايتس شركة Digital research المتسيدة السوق وقتها في هذا المجال. فقاموا بالإتصال بها. و لكن لم تنجح المفاوضات بين IBM و Digital Research .

نتيجةً لذلك عادت IBM إلى بيل جايتس. و سألته إن كان بقدرته أن يوفر لهم نظام تشغيل. اتفق بيل جايتس مع شركة كمبيوتر محلية اسمها Seattle Computer Products على أن يبيعوا له حقوق نظام تشغيل من تصميمهم اسمه DOS أو:
Disk Operating System الذي يعمل مع المعالج 8086. فوافقوا فوراً و تمت الصفقة مقابل 75000 دولار.

بعدها قدمت Microsoft لشركة IBM نظام تشغيل PC-DOS مع برنامج Basic كحزمة برامج و قبلت IBM ذلك. طلبت IBM بعض التعديلات. فتعاقد بيل جايتس مع الشخص الذي صمم DOS و هو المهندس تيم باترسون Tim Paterson لكي يعمل في Microsoft و ينفذ تلك التعديلات. سمي النظام المعدل MS-DOS أو:
Microsoft Disk Operating System . و الذي صدر إصداره الأول عام 1982.

و سرعان ما تسيد هذا النظام السوق مع انتشار الحاسب الشخصي PC. أحد أسباب النجاح قيام بيل جايتس بالإتفاق مع شركات انتاج الحواسب الشخصية المتوافقة مع IBM PC لربط بيع نظام التشغيل MS-DOS مع أجهزتها هذا إلى جانب رخص ثمنه عن منافسيه. و أيضاً بعدها بفترة قصيرة مات جاري كيلدال فجأة.

كان نظام MS-DOS و أيضاً CP/M يعتمدان على واجهة نصية بحيث تكتب الأوامر من لوحة المفاتيح . و كان نظام MS-DOS له الخواص التالية (على سبيل المثال لا الحصر):
· لا يدعم أكثر من مسـتخدم واحد على التوازي ( Single User )
· مبني للعمل على المعالج ذي طول الأوامر 16 بت (16 bit)
· و كان مفتقد لخدمات التأمين
· كان يدعم نظام ملفات FAT12 . لم يدعم FAT16 قبل نسخة MS-DOS 4.0 عام 1988. و لم يدعم FAT32 قبل إصدارات MS-DOS 7.1x مع نظـام نوافذ 98 عام 1998

و على الرغم من أن النسخة الأولى من MS-DOS كانت بدائية و محدودة الإمكانيات ، فإن ما تلاها من إصدارات أضيف إليها العديد من التحسينات و العديد من الخصائص من نظام تشغيل UNIX .

جدير بالذكر أن IBM بدأت مع ميكروسوفت تصميم نظام تشغيل جديد OS/2 صدر منه إصدار أو أكثر في منتصف الثمانينات. و لكن التعاون المشترك بين الشركتين توقف في عام 1993، لتتجه ميكروسوفت اتجاه آخر في إنتاج نظام Windows NT كما سنتعرف عليه بعد قليل. و ظلت IBM تنتج PC-DOS بشكل منفصل عن MS-DOS بعد عام 1993.

أما Digital Research فبعد CP/M-86 بدأت مرحلة التنافس مع MS-DOS في الثمانينات مع تحوير اسم CP/M ليصبح DR-DOS الذي لم ينجح تسويقيا لغلو ثمنه .

واجهة المستخدم التصويرية GUI:
دوجلاس إندلبارت Douglas Endelbart الباحث بمعهد SRI أو Stanford Research Institute هو مؤسس مركز بحوث ARC أو Augmentation Research Center ضمن SRI . و كان ذلك في الستينات من القرن العشرين. مركز ARC كان أحد أهم المشاركين في تصميم و إدارة شبكة الحاسب الأولى ARPANET.

أخترع إندلبارت بمعاونة فريق من الباحثين في هذا المركز أول واجهة مستخدم تصويرية باستخدام النوافذ windows و الفأرة mouse و الأيكونات Icons و سطح المكتب و اطلق عليها اسم GUI أو Graphical User Interface. و اخترع أول فأرة كمبيوتر mouse .

و لكن انتقل معظم العاملين فيه بعد ذلك للعمل في شركة PARC التابعة لشركة Xerox في عام 1976. و نفذوا هناك واجهة المستخدم التصويرية GUI باستخدام الفأرة ضمن مشروع الحاسب الشخصي Xerox Alto Computer. و لكن عند عرض الواجهة التصويرية على مجلس إدارة Xerox لم يظهروا لها أي اهتمام.

ثم حدث في عام 1978 أن قام ستيف چوبز Steve Jobs ،عضو مؤسس لشركة Apple.Inc ، بزيارة PARC لمشاهدة عروض منتجاتها و رأى واجهة المستخدم التصويرية GUI تلك . فانبهر بها و قرر إضافتها لنظام التشغيل الخاص بشـركة Apple و اسمه MAC OS. و أضيف هذا النظام إلى الحاسب Apple Lisa الذي فشل لصعوبة استخدامه و غلو ثمنه الشديد. و لكن ستيف جوبز حاول مرة أخرى في Apple Macintosh الذي ظهر لأول مرة سنة 1984 و نجح بعد ذلك على نطاق واسع مع خفض السعر و سهولة الاستخدام.


#8

مرحلة نظم تشغيل النوافذ المحملة على DOS : [ 1985 – 2001 ]
عندما قررت Microsoft إنتاج نظام يخلف MS-DOS كانوا منبهرين بالواجهة التصويرية GUI و التي كانت موجودة في Apple Lisa وقتها. فأعلنوا عن المشروع سنة 1983 و أصدروا نظام تشغيل النوافذ Windows 1.01 سنة 1985 .
هذا النظام الجديد يحتوي على واجهة تصويرية بالنوافذ و الفأرة و سطح المكتب و بها عدة تطبيقات بسيطة مثل: Notepad و Paint و Clock و Calculator مع نافذة الاعدادات Control Panel . و كان يعمل من خلال نظام MS-DOS . حيث يقوم DOS بالتحميل أولاً و تشغيل الحاسب الآلي بالكامل، ثم بواسطة أمر نصي win يبدأ نظام Windows في التحميل. و بهذا يمكن القول أن تلك العائلة من اصدارات نظام النوافذ بمثابة واجهة فقط. و لكنها كانت لديها مزايا ليست لدى MS-DOS :
· دعم الذاكرة التخيلية Virtual Memory
· دعم تشغيل أكثر من تطبيق في نفس الوقت multi-tasking
· دعم نوع جديد من الملفات التنفيذية exe لا يعمل على MS-DOS مباشرة.

لم ينجح أي من الإصدارين الأولين نظراً لإمكانياتهما المحدودة جداً. و لكن Windows 3.0 (عام 1990) و Windows 3.1 (عام 1992) و معـها MS-DOS 6.22 اللتان تعملان مع المعالج 80386 و 80486 لاقتا نجاحاً كبيراً مع تحسن الأداء و إضافة المزيد من التطبيقات. و هناك عامل آخر هو تطور و انتشار الحواسـب الشـخصية المتوافقة مع IBM PC أمام حاسب
Apple Macintosh


#9

ثم ظهرت Windows for workgroups 3.11 التي أنتجت سنة 1993. و كانت تضم دعم للشبكات و دعم الدخول في Workgroup أو Domain و لكنها أيضاً تفتقد خدمات التأمين. و كانت لميكروسوفت محاولات سابقة في مجال نظم تشغيل الشبكات في تعاون مشترك مع شركة 3COM لتصدر نظام شبكات LAN Manager في آخر الثمانينات و أوائل التسعينات من القرن العشرين.

نظام تشغيل Windows 95
صدرت في اغسطس 1995 . و كانت أول إصدار يحتوى الخصائص الكاملة لنظام التشغيل رغم افتقارها لوسائل و خدمات التأمين. و رغم أنها قد نقل إليها كل الخصائص تقريباً من MS-DOS فإنها لم تلغي دور MS-DOS تماما الذي مازال يبدأ تحميل النظام ، و الذي أضيف إليها بإصدار MS-DOS 7.0 و نجحت نجاحا هائلا لعدة خواص منها:
· واجهة مستخدم تصويرية GUI لاقت قبولا و استحساناً لدى المستخدمين أضيف فيها قائمة البداية Start Menu تصلك بمعظم تطبيقات النظام و شريط المهام Taskbar . و قد استمرت العناصر الرئيسية لتلك الواجهة مع كل إصدارات نظام النوافذ التالية .
· دعم الاسماء الطويلة للملفات ، بدلا من 8 + 3 في نظام MS-DOS
· دعم نظام ملفات FAT 16 ، و لا يوجد دعم لنظام الملفات FAT32 إلا في نسخ متأخرة مثل OEM service release 2 و ما بعدها الصادرة سنة 1996.
وكلمة OEM تعني Original equipment manufacturer بمعنى أن النسخة مخصصة لحاسب ينتج بشركة معينة و توزع معه.
· بداية دعم التطبيقات ذات 32-bit
· برنامج عرض و إدارة الملفات و المجلدات جديد: Windows Explorer
· برنامج عرض صفحات الويب WEB و الانترنت: Internet Explorer
· دعم خاصية PnP أو Plug and Play التي تسهل عملية إعداد الأجهزة و الكروت المضافة إلى الحاسب.

و عند بدأ توزيع النظام كان Internet Explorer يوزع كمنتج منفصل. و كان المستخدم بإمكانه أن يختار بينه و بين أنواع أخرى مثل Netscape .

و لم يضاف دعم واجهات الإدخال من نوع USB إلا عام 1996 في OEM service release 2.1 و ما بعدها .

نظام تشغيل Windows 98
صدرت في عام 1998 . و معها MS-DOS 7.1 . و قد استخدمت نفس الواجهة التصويرية GUI و لكن مع اختلاف بسيط و هو إضافة برنامج Internet Explorer 4.0 بخاصية Active Desktop مدمجا معها و مع برنامج عرض و إدارة الملفات Windows Explorer بدون إمكانية إزالته من النظام. و قد عرض هذا شركة ميكروسوفت للمحاكمة بتهمة الإحتكار و صدور الحكم ضدها. بخلاف ذلك فهناك عدة تعديلات أضيفت مثل:
· دعم نظامي الملفات FAT16 و FAT32 و لا يوجد دعم لنظام الملفات بالتكنولوجيا الجديدة NTFS الذي صدر مع نظام Windows NT.
· دعم للتطبيقات 16bit و 32bit .
· دعم خاصية PnP أو Plug and Play
· مزيد من الدعم للشبكات من خلال برامج مثل Netmeeting و Internet Connection Sharing .
· دعم مواجهة الادخال USB .

Windows 98 Second Edition (98 SE)
صدرت عام 1999 . فيها تم استبدال Internet Explorer 4.0 بنسخة المحدثةInternet Explorer 5.0 . و زاد فيها عدة إصلاحات لثغرات النظام.

Windows Millennium Edition (Me)
صدرت عام 2000 للاستخدام المنزلي مثل 98 و 95. و هي آخر إصدارات نظام النوافذ المعتمدة على MS-DOS بإصداره (MS-DOS 8.0). أضيف إليها Internet Explorer 5.5 و تحديث لبرامج عرض ملفات الفيديو Windows Media Player 7 و إضافة برنامج صنع الفيديو Windows Movie Maker و مزيد من الدعم للشبكات و الانترنت و بعض الإصلاحات الطفيفة للنظام. و أضيف للواجهة بعض التعديلات الطفيفة. و لكنها أيضاً لا تدعم نظام ملفات NTFS و بها العديد من المشاكل في التصميم.

***************

بالنسبة لتلك الاصدارات من نظم التشغيل ففيها عدة عيوب:
· كثرة حدوث الاعطال بالنظام : مما يعرف باسم System Crash و ذلك لعدة أسباب تتعلق بتصميم نواة النظام و ارتباط ذلك بالعمل من خلال نظام MS-DOS في البداية. فمثلا مجرد برنامج واحد يحدث به خطأ أثناء تشغيله قد يوقف النظام بأسره
· افتقادها للتأمين و خدماته المتعددة : الخصوصية – توثيق العميل – تحديد حقوق كل مستخدم… الخ
· لا تدعم الاقراص الصلبة Hard disk ذات مساحات الكبيرة (127 GB) لعيب في نظام ملفات FAT.




مرحلة نظم نوافذ ذات التقنية الجديدة NT [ 1993 – 2009 ]

مع أواخر ثمانينات القرن العشرين لاحظت ميكروسوفت أن بناء نظام تشغيل حديث يدعم التطبيقات ذات 32 فوق نظام MS-DOS الذي يدعم فقط تطبيقات 16 ليست بالطريقة المثلى في التصميم. في البداية كانت النية أن يكون هذا النظام الجديد هو الإصدار الثالث من نظام OS/2 . و تعاقدت ميكروسوفت مع المهندس دافيد كاتلر David Cutler ، أحد مصممين نظام تشغيل VMS الخاص بشركة DEC ، للقيام مع فريق كامل بتصميم كامل لنظام تشغيل متوافق تماماً مع 32 bit . و لكن بعد انقطاع التعاون بين IBM و ميكروسوفت تغير اسم النظام الجديد إلى Windows NT . و NT اختصار New Technology أو تقنية جديدة.
و قد روعي في تصميم النظام أن يصلح للاستخدام في قطاع الأعمال مثلما يصلح لمستخدمي المنازل. و روعي أيضا إضافة نظم تأمين و محاولة تجنب العيوب التي كانت تعطل النظم السابقة عن العمل.


#10


Windows NT 3.1
و صدرت النسخة الأولى Windows NT 3.1 عام 1993. رقم 3.1 يتماشى مع رقم الإصدار الخاص بنظام النوافذ Windows
3.1 الموجود وقتها في السوق.

و ظهرت منها نوعان من النسخ :
نسخة Windows NT للعميل العادي و Windows NT Advanced Server نظام خادم يحتوي الخدمات الشبكية المتاحة.

توقعت ميكروسوفت لها نجاح جماهيري و هو الشيء الذي لم يحدث نظراً لعدم انتشار تطبيقات 32 bit على نطاق واسع. فقط نُسَخ النظام الخادم نجحت نجاحاً محدوداً . و قد أدى ذلك إلى قيام ميكروسوفت باستمرار إصدار نظم النوافذ المعتمدة على MS-DOS و جعلها تدعم تطبيقات 32 bit مثل نظم Windows 95 ثم 98 و Me

ثم صدر منها تحديثين هما Windows NT 3.5 و Windows NT 3.51

Windows NT 4.0
صدرت في عام 1996 . و أضيف إليها واجهة المستخدم التصويرية GUI الموجودة في نظام Windows 95 مع بعض الاختلافات البسيطة بالإضافة إلى استخدام نفس أدوات البرمجة Win32 API و دعم أوامر MS-DOS. و قد أدى ذلك إلى زيادة أعداد مسـتخدميها. و صـدر منها Windows NT Workstation للعميـل و Windows NT Server كنظام خادم.

بعض خصائص النظام الجديد ، منها:
1. دعم كامل لتطبيقات بطول 32 bit
2. نظام ملفات جديد NTFS : مضاف إليه التحكم في حقوق المسـتخدمين للملفات File Security Permissions و يدعم الاسماء الطويلة للملفات بالإضافة إلى تشفير و ضغط الملفات. و قد تحسن في الإصدارات المتتالية .
3. دعم نظام ملفات FAT16 . و لكن لا تدعم FAT32 .
4. إضافة سياسة و نظم تأمين (عدم وجود Antivirus أو Antispyware مع النظام)
5. عدم دعم خاصية Plug and Play أو واجهة ادخال USB
6. دعم ضعيف أو معدوم لتطبيقات Directx
7. قلة حدوث الأعطال المسببة لإيقاف النظام مما يجعله نظام مستقر يعتمد عليه
8. دعم أنواع مختلفة من المعالجات بالإضافة إلى x86 – على الأقل في البداية – مثل Alpha و PowerPC
صدر لها عدة حزم خدمية Service Packs لزيادة قدراتها حتى SP 6.1 . و لم تدعم اللغة العربية إلا في الإصدارات المتأخرة منها.

[B]Windows 2000 (NT 5.0[FONT=&quot])

[/font][/b] صدرت في عام 2000 . و أضيف فيها دعم Plug and Play و USB و Directx . و فيها تحسن شكل الواجهة التصويرية و تم إضافة إدارة القدرة الكهربية خاصة للحاسبات المحمولة Laptops أو NoteBooks مع إضافات أخرى كثيرة.

و ظهر في نسخة الخادم خدمة الدليل “Active Directory” Directory Service في أول إصدار له . و فيه تجمعت كل الخدمات المتعلقة بالنطاق Domain مثل إدارة حسابات الإعضاء (مستخدمين و أجهزة) و غير ذلك من خدمات و تحسنت أساليب الإدارة. و أضيف إلي النظام دعم نظم ملفات FAT16 و FAT32 مع نظام ملفات NTFS . كما أن Windows 2000 تدعم جميع اللغات الشرقية منذ البداية.

و نزلت في أربع أنواع:
نسخة عميل Windows 2000 Professional و ثلاث أنواع متفاوتة القدرة من نسخة الخادم:
· Server
· Advanced Server
· Datacenter Server .
و فيها حصر تدريجياً دعم المعالجات المختلفة في x.86 فقط ، نظراً لضعف سوق المعالجات الآخرى. و قد صارت منذ البداية هدف للهجوم و القرصنة و الفيروسات بأنواعها المختلفة، مما جعل ميكروسوفت تصدر لها العديد من التحديثات الأمنية Security Patches حتى اليوم . و أصدرت لها الحزم الخدمية Service Packs وصلت إلى 4 حزم متعاقبة تزيد من إمكانياتها بعض الشيء.

Windows XP (NT 5.1 ثم NT5.2)
هي تحديث لنظام Windows 2000 Professional مع إدخال بعض مميزات نظام Windows Me. صدرت في أواخر عام 2001. و XP اختصار لكلمة experience. تسببت في التوقف التدريجي لسوق الأنظمة Windows 98 و Windows Me .

و صدر منها نوعان :
· نوع للإستخدام المنزلي المحدود: Windows XP Home Edition
· و نوع لاستخدام الأعمال المتخصص: Windows XP Professional.

و من خصائصها:
· تحسن في ذلك النظام الشكل الظاهري Theme للواجهة التصويرية بما في ذلك زيادة إمكانيات قائمة البداية Start Menu و خصائص سطح المكتب Desktop Properties و نافذة Control Panel
· مع شكل جديد لشاشة الدخول الموثق إلى النظام Welcome Login Screen.
· تحديث التطبيقات الموجودة مثل Internet Explorer و Windows Media Player و خلافه و إضافة تطبيقات جديدة مثل Remote Desktop Login.
· و هي تدعم المعالج الدقيق x.86-32
فقط Windows XP Professional يصدر منها نسـخ تدعـم المعالج الدقيق x.86-64 . الأنواع الأخرى التي تدعمه توقفت ميكروسوفت عن إصدارها.

· و هي مازالت تدعم نظام ملفات FAT32 مع نظام ملفات NTFS
· بها العديد من الثغرات الأمنية.

و صدر لها ثلاث حزم خدمية SP 1 ; 2 ; 3 و العديد من التحديثات الأمنية Security Patches و ذلك لمعالجة الثغرات الأمنية بالنظام و زيادة إمكانيات النظام. و هي أول إصدار يطبق فيه خاصية التفعيل Activation للنظام بالاتصال مع موقع ميكروسوفت . و ذلك للتأكد من أن النسخة أصلية تم الحصول عليها بوسائل شرعية. و هناك بعض التطبيقات و التحديثات لا تسمح بإضافتها إلى النظام إلا بعد عملية التأكد من أصالة نسخة النظام Genuine


#11


Windows Server 2003 (NT 5.2)
صدر في إبريل عام 2003 . و هي أول مرة تصدر نسخة NT خادم فقط . فلا يوجد شيء اسمه Windows 2003 Professional . و لكن صدر نظام تشغيل خادم في أربعة أنواع مختلفة الإمكانيات:
· Web Server Edition
· Standard Server Edition
· Enterprise Server Edition
· Datacenter Server Edition

أكثر ما يميزها تحسين خدمة الدليل Active Directory و إضافة المزيد من الخصائص لها. و أضيف المزيد من خدمات التأمين و تحسنت إدارة سياسة التأمين Group Policy ، و تم تطوير برامج تصميم مواقع الإنترنت. كما اكتسبت نفس واجهة Windows XP التصويرية.
صدر للنظام حزمتان خدميتان SP1 و SP2 .

Windows Server 2003 R2
و في تقليد جديد أصدرت ميكروسوفت في ديسمبر عام 2005 الإصدار الثاني من النظام Windows Server 2003 R2 (release 2) . و هي تعد من خلال اسطوانتين :
· الأولى تحتويWindows Server 2003 محدث بحزمة SP1
· الثانية تحتوي إضافات جديدة للنظام . منها مثلاً:
o Service for UNIX : تقدم تطبيقات و مكتبات برمجة لنظام UNIX
o Active Directory Application Mode نسخة مخففة من خدمة الدليل تمكن من تواجد أكثر من دليل على جهاز واحد. بحيث يمكن إضافة المستخدمين المؤقتين في الدليل الثانوي. و هي تعتمد على LDAP .
o Active Directory Federated Services : بدلا من استخدام الثقة المتابدلة Trust عبر غابة النطاق Domain Forest التي تتطلب إتصال كل Domain Controller في نطاق معين بنظيره في النطاق الآخر. في التطبيقات مثل موقع إنترنت Web site[FONT=&quot] يمكن استخدام هذه الخدمة المعتمدة على اسلوب معين في عملية التوثيق و الدخول /font أو Single Sign-on ، بحيث يمكن دخول مستخدمين من نطاق خارجي إلى موقع إنترنت موجود داخل النطاق.

Windows Vista : (NT 6.0)
صدرت في أول فبراير 2007 بعد فترة تصميم طويلة بدأت من مايو 2001. و أهم ما يميزها :
· تم تطوير الواجهة التصويرية مع الحفاظ على العناصر الرئيسية (Start Menu و Taskbar و Desktop) و تطويرها في شكل جديد و أطلق على الواجهة الجديدة اسم Aero .
· Windows Explorer تم تطويره بشكل جديد. ضمن ما يعرف باسم Windows Shell .
· تطورت سياسة التأمين و إمكانية التحكم في حقوق المستخدمين فيما يعرف باسم User Account Control و من ذلك الآتي:
o تعطيل المستخدم المدير Administrator ، لا يعمل أو يدخل إلى الواجهة التصويرية إلا بعد إجراءات و أوامر معينة .
o و هناك خاصية جديدة: عدم إمكانية إعداد أي برامج على النظام بدون سؤال المستخدم لتفادي برامج التجسس و الفيروسات.
· إضافة برامج و نظم تأمين متطورة.
إضافة برنامج Windows Defender مضاد لبرامج التجسس [FONT=&quot]
spywares

[/font] · إضافة تطبيقات و مكتبات برمجة نظام UNIX باسم جديد:

Subsystem for UNIX-based Applications

· تطوير دعم تطبيقات Directx .
· تطوير دعم الشبكة المحلية اللاسلكية Wireless LAN (IEEE 802.11).
· إضافة الدعم الكامل للإصدار السادس من بروتوكول IP أو ما يعرف باسم IPv6. و كان قد يضاف مع XP و Server 2003 باختيار المستخدم. [طول العنوان في IPv6 يبلغ 128 bit ، أما IPv4 المنتشر عبر شبكة الانترنت فطول العنـوان فيه 32 bit]
· تطوير دعم اللغات الأخرى فيما يعرف باسم Multilingual User Interface. في Windows 2000 و XP كانت حزمة دعم اللغة تضاف فوق النسخة الإنجليزية من النظام حتى تدعم اللغة الجديدة في التطبيقات. في التطوير الجديد يتم فصل كود البرنامج عن مصادر اللغة الخاصة بالواجهة للتطبيقات، بحيث يمكن تغيير اللغة للنظام تماما بدون حدوث أي تغيير في كود و برمجة النظام نفسه.
· هناك عدة برامج و تطبيقات أزيلت من النظام و اصبحت برامج ذات رخصة منفصلة مثل : HyperTerminal أهم استخدام له هو في إدارة أجهزة الراوتر Router عن طريق واجهة التحكم في الراوتر console port.
· تدعم نظم ملفات FAT16 و FAT32 و NTFS . و لكن لا يمكن لأقسام القرص الصلب Partitions أو Volumes التي تزيد في الحيز عن 4 Gigabyte إلا أن تعد بنظام ملفات NTFS فقط.

نزلت Windows Vista في نوعين :
· الاستخدام المنزلي و فيه عدة أنواع: (و هي لا تدعم الدخول إلى نطاق Domain)
§ Starter Edition
§ Home Basic Edition
§ Home Premium Edition
· الاستخدام العملي المتخصص و فيه عدة أنواع:
§ Business Edition
§ Enterprise Edition
§ Ultimate Edition و هي تجمع كل الخصائص المتاحة.
و كل النسخ فيما عدا Starter Edition تدعم المعالج x.86 بنوعيه 32 و 64 . و صدر للنظام حزمتين خدميتين Sp1 و SP2 تضيف مزيد من التعديلات و التصليحات.

بالنظام عدة مشاكل تتعلق بدعم تعريفات كافة الأجهزة Hardware Drivers الموجودة في السوق. فليست كل الأجهزة تدعم Windows Vista ، و لكن هذه المشكلة في تحسن في الفترة الأخيرة. أيضاً نصيبWindows Vista في السوق لا يزيد بالسرعة المتوقعة كما لم تفلح في إزاحة Windows XP .

Windows Server 2008 (NT 6.0)
صدر في فبراير 2008 . و نظام تشغيل خادم داعم للشبكات . بالنسبة للواجهة فتحتوي على نفس شكل الأيكونات Icons و مكونات واجهة Windows Vista و لكن بدون إبهار Aero.
صدر منه عدة أنواع منها :
· Web Server Edition : لا تحتوي على Server Core
· Standard Server Edition
· Enterprise Server Edition
· Datacenter Server Edition
· Itanium Edition : و هي نسخة مخصصة للمعالج Itanium IA-64 . لا تحتوي على Server Core
و قد صدرت له حزمة خدمية واحدة: SP2 حتى الآن (باعتبار إنه مصـمم على أسـاس NT 6.0 SP1 ) ، و منتظر ظهور الإصدار الثاني له Server 2008 R2 قريباً .

أضيفت فيه إمكانيات كثيرة منها:
· Server Core : هي طريقة لإعداد النظام بحيث لا يتضمن الخدمات التي تحتاج إلى واجهة تصويرية. و يدار من خلال الأوامر أو عن طريق Microsoft Management Console من خلال الشبكة. و هذه الطريقة تخفض من الحمل على المعالج الدقيق Microprocessor و تسرع من أداء الخادم و أيضا تمكن المدير من حصر عمليات التأمين في الخدمات المهمة فقط.
· Windows PowerShell : هي واجهة مستخدم نصية ذات إمكانيات برمجة script حديثة. إمكانياتها أكثر تطوراً من Command Prompt أو cmd.exe التي تدعم أوامر MS-DOS. و بها أوامر و تطبيقات كثيرة خاصة بالإدارة .
· خاصية علاج الملفات تلقائياً Self-Healing في نظام ملفات NTFS بدون الحاجة إلى إعادة تحميل النظام Restart لكي يعمل برنامج الفحص Chkdsk . و هي خاصية تعمل في الخلفية .
· خاصية Hot Swappable Components و هي إمكانية تغيير مكونات الحاسب الأساسية مثل الذاكرة أو المعالج أثناء عمل النظام بدون الحاجة إلى إغلاق المصدر الكهربي.
· استخدام بروتوكول SMB 2.0 لنقل الملفات عبر الشبكة .
· Server Manager Console هي واجهة توصل على جميع خدمات الشبكات الموجودة بالنظام. في السابق كان لكل خدمة واجهة منفصلة.

Active Directory
بالنسبة لخدمة الدليل Active Directory فقد قسمت إلى عدة أقسام كما يلي:
· Domain Services Active Directory (AD DS)
فيه تجمعت كل وظائف خدمة الدليل (إدارة المستخدمين و الأجهزة – تطبيق سياسات التأمين – إدارة النطاق ) التي كانت تقوم بها الإصدارات السابقة من Active Directory service .
· Federation Services Active Directory (AD FS)
هي إصدار محسن من نفس الخدمة التي كانت موجودة في Server 2003 R2
· Lightweight Directory Services Active Directory (AD LDS)
هي نفسها Active Directory Application Mode الموجـود سـابقا في Server 2003 R2 مع تغيير الاسم و إضافة تحسينات و خصائص جديدة.
· Certification Services Active Directory (AD CS)
هي خدمة جديدة تقدم فيها ميكروسوفت تصميمها الخاص بمنظومة إنتاج و إدارة المفاتيح العامة المعروفة باسم PKI أو Public Key Infrastructure باستخدام الشهادات الرقمية Digital Certificates التي تستعمل في التشفير و التوقيع الرقمي.
في تلك المنظومة يستخدم نظام التشفير بالمفاتيح العامة Public Key Cipher Algorithm . حيث ينتج مفتاحين بطول كبير يصل إلى 1024 bit أو أكثر لكل مستخدم و ما يتم تشفيره بأحدهما تُـفَك شفرته بالمفتاح الآخر. يحدد أحد هذان المفتاحان كمفتاح خاص Private و يحفظ بسرية تامة أما المفتاح الآخر فيكون عام Public و معلن لكل مستخدمين نظام التشفير. توجد وسيلة التأكد من صحة المفاتيح Certificate Authority و وسيلة لتسجيل و إلغاء حساب المستخدم بمفتاحيه و غير ذلك من وسائل الإدارة.
· Right Management Services Active Directory (AD RMS)
هي خدمة تؤمن الوثائق الرقمية السرية . و تقدم سياسة تأمين استخدام لتلك الوثائق.

تقنية HyperVisor (Hyper-V)
o مقدمة:
يوجد ما يسمى خدمة النظام التخيلي أو Server Virtualization . هذه الخدمة تسمح لنظام تشغيل ما أن يستضيف فوقه نظام تشغيل آخر زائر Guest Operating System . فيمكن مثلاً أن يستضيف نظام نوافذ XP نظاماً مثل Solaris for x.86 أو Redhat Linux مثلاً أو أن يستضيف نظام خادم عدة أنظمة خادمة أخرى بدون الحاجة إلى رخص جديدة. و يستغل النظام الزائر مصادر الجهاز (معالج ، ذاكرة ، لوحة مفاتيح ، … إلخ ) عن طريق برنامج خاص يتوسط بينه و بين النظام المضيف. من أشهر تلك البرامج برنامج VmWare (Virtual Machine Software)

o دور ميكروسوفت (Virtual PC)
دخلت ميكروسوفت هذا المجال بعد شرائها لشركة Connectix في عام 2003. كانت Connectix تنتج برنامج Virtual PC. و أصدرت منه ميكروسوفت Virtual PC 2007

Microsoft Virtual Server
يفيد هذا البرنامج عند الإحتياج لاستضافة أربعة أو خمسة نظم زائرة فوق نظام واحد. و لم يكن Virtual PC مصمم لذلك . و قد أصدرت ميكروسوفت منه Virtual Server 2005 و Virtual Server 2005 R2 .

o تقنية HyperVisor
بدون تلك التقنية تتشارك النظم الزائرة في مصادر جهاز النظام المضيف من خلال النظام المضيف نفسه. فإذا حدث خطب ما في تعريفات جهاز معين Device Driver داخل النظام المضيف يترتب عليه أن ينعكس ذلك على النظم الزائرة كلها.
تقنية HyperVisor تضيف طبقة إلى النظام المضيف تسمح للنظم الزائرة بتخطي النظام المضيف لتتعامل مع مصادر و أجهزة الحاسب مباشرة.
أطلقت ميكروسوفت على هذه التقنية Hyper-V و أضافتها إلى نظام Windows Server 2008 في أنواعه التالية :
(Standard/ Enterprise/ Datacenter )

Windows 7 (NT 6.1)
هي نظام تشغيل عميل جديد . سوف يصدر قريبا (تاريخ كتابة المقال 2/2/2009) . و سوف يكون منها إصدار للاستخدام المنزلي و آخر لاستخدام الأعمال المتخصص. مما نشرته ميكروسوفت عنها نعرف أن بعض البرامج و التطبيقات التي كانت مضافة إلى النظام فيما سبق (Mail, Movie Maker , Photo gallery) سوف تكون منفصلة عن النظام الجديد مع إمكانية إضافتها من خلال حزمة برامج:Windows Live Essential Suite
كما سيضاف إليها وسيلة جديدة لإدارة الشبكات اسمها HomeGroup .

المراجع :
[1] Andrew S. TanenBaum ، Modern Operating System ، إصدار 2.0 و 3.0
[2] Andrew S. TanenBaum ، Computer Networks ، إصدار 4.0.
[3] موقع en.wikipedia.org
[4] John Savill ، The Complete Guide to Windows Server 2008 .
[5] Microsoft Official Curriculum[FONT=&quot] /font : MCSE in Windows 2000
[6] Rand Morimoto و آخرون، Windows Server 2008 Unleashed
[7] Stan Reimer و أخرون ، Windows Server 2008 Active Directory Resource Kit . Microsoft Press .


#12

الموضوع كامل فى صورة DOC

الموضوع كامل فى صورة PDF