فنجان قهوة....على الحائط!


(عنود) #1

[CENTER][B][FONT=فهة][COLOR=#ff0000] فنــجـان قــهوة على الحــائط

[/color][/font][/b][/center]

في مدينة البندقية وفي ناحية من نواحيها النائية كنا نحتسي قهوتنا في أحد المقاهي فيها

فجلس إلى جانبنا شخص وصاح على النادل"الخادم"إثنان قهوة من فضلك

واحد منهما على الحائط

فأحضر النادل له فنجان قهوة وشربه صاحبنا لكنه دفع ثمن فنجانين وعندما خرج الرجل

قام النادل بتثبيت ورقة على الحائط مكتوب فيها:

فنجان قهوة واحد.

وبعده دخل شخصان وطلبا ثلاث فناجين قهوة واحد منهم على الحائط فأحضر النادل

لهما فنجانين فشرباهما ودفعا ثمن ثلاث فناجين وخرجا فما كان من النادل الا أن

قام بتثبيت ورقة على الحائط مكتوب فيها فنجان قهوة واحد.

وعلى ما يبدو أن الأمر قد دام طوال النهار.

وفي أحد المرات دخلنا لاحتساء فنجان قهوة

فدخل شخص يبدو عليه الفقر فقال للنادل : فنجان قهوة من الحائط!

أحضر له النادل فنجان قهوة فشربه وخرج من غير أن يدفع ثمنه !

ذهب النادل الى الحائط وأنزل منه واحدة من الأوراق المعلقة ورماها في سلة المهملات.

طبعا هذه الحادثة أمام أعيننا جعلتها تبتل بالدموع لهذا التصرف المؤثر من سكان

هذه المدينة والتي تعكس واحدة من أرقى أنواع التعاون الإنساني.

ولكن يجب علينا أن لانحصر هذا المثال الجميل بفنجان قهوة وحسب

ولو أنه يعكس لنا أهمية القهوة عند الناس هؤلاء هناك .

فما أجمل أن نجد من يفكر بأنه هناك أناس يحبون شرب القهوة ولا يملكون ثمنها.

ونرى النادل يقوم بدور الوسيط بينهما بسعادة بالغة وبوجه طلق باسم .

ونرى المحتاج يدخل المقهى وبدون أن يسأل هل لي بفنجان قهوة بالمجان فينظر

الى الحائط ويطلب فنجانه ومن دون ان يعرف من تبرع بهفيحتسيه بكل سرورحتى ان هذا

الحائط في المقهى يمثل زاوية لها مكان خاص في قلوب سكان هذه المدينة

ياريت يكون فى حاجات كتير على الحائط

لناس وأطفال محتاجنها او حتى نفسهم فيها ومش قادرين يحصلوا عليها

[CENTER]

منقول من الايميل…
[/center]


(أبو أنس المصري) #2

إلهي
إلى مثل هذا التسامي في التكافل الاجتماعي والترابط الوجداني، هذا حقاً مافوق التخيلفي زمننا وإن كان ذلك يحدث على عهد النبي صلى الله عليه وسلم. كان يأتي الرجل فيضع الصدقة في المسجد لا يدري من سيأخذها ويأتي الفقير إلى المسجد ليأخذ ما يحتاج دون أن يعرف من الذي وضع ذلك.
ولعل الأخت عنود أرادت أن تشفي الضيق الذي وقع في قلوبنا بهذا الموضوع الذي يجسد لنا صورة على النقيض تماماً من الصورة المظلمة التي رسمها الموضوع السابق الخاص بصرف 1.5 مليون دولار أمريـــــــــــكي على افتتاح فندق، وبضدها تتضح الأمور

جزيت أختنا خيراً على هذا الموضوع الرائع :slight_smile: