فتاوى خاصة بمرضى الأسنان والاعتناء بالأسنان إثناء الصيام


(سراب الوديان) #1

[RIGHT]يحرص موقع الدكتور : أنس نعنوع لطب الأسنان على نشر هذه الرسالة التي احتوت على إجابة لمجموعة من التساؤلات المتعلقة بالصيام والتي يكثر طرحها من قبل أطباء الأسنان ومرضاهم . مع العلم أن هذه الأجوبة هي فتاوى شرعية صادرة عن لجنة من العلماء ( لمن يهمه الأمر يمكننا تزويده بمصدر الفتاوى واللجنة التي أشرفت عليها ) .[/right]
[RIGHT]السؤال الأول [/right]

يحتوي معجون الأسنان على أنواع من السكريات والتي يتذوقها الإنسان أثناء استخدامه ، علماً بأن تذوق الطعام بالشكل الطبيعي يتم بذوبان المادة المذابة في اللعاب ثم تخللها إلى مستقبلات التذوق . فإذا ذابت في اللعاب ثم تخللها إلى مستقبلات التذوق . فإذا ذابت في اللعاب فإنه يغلب على الظن أنه لا يمكن للإنسان أن يتحرز من بلعها ؟

[RIGHT]( أ ) هل يجوز للصائم استخدام معجون الأسنان ؟ علماً بأنه يستطيع أن يستخدم الفرشاة لوحدها ؟[/right]
[RIGHT](ب) وما هو حكم أدوية غسيل الفم ( المضمضة ) ؟[/right]
[RIGHT](ج) وقد ثبت بسند حسن عن ابن عباس “الأرواء 937” أنه رضي الله عنه لا يرى بأسا أن يتذوق الصائم العسل والسمن ونحوه ثم يمجه وكذا ورد عن بعض السلف . فبعد معرفتكم للطريقة التي يتم بها تذوق الطعام ، فما حكم تذوق الطعام للصائم ؟
الجواب : لا بأس باستعمال معجون الأسنان أثناء الصيام ، ولكن يجب لفظ ما تحلل منه في الفم ، وإن ذهب منه شيء إلى حلقه من غير تعمد لم يضره ، وكذلك لا بأس باستعمال غسيل الفم المشتمل على الأدوية بشرط أن يمجه ولا يذهب إلى حلقه منه شيء متعمداً ، وهكذا ذوق الطعام لا حرج فيه بشرط أن يمجه ولا يبتلعه
.[/right]
[RIGHT]السؤال الثاني [/right]
[RIGHT]يحتاج طبيب الأسنان إعطاء المريض إبرة في الفم للتخدير الموضعي في الفم وغيره من أجل العلاج لأنها ليست مغذية ، فهل يؤثر ذلك على الصيام ، علماً بأن المريض قد يستطيع تأجيل العلاج إلى الليل أو حتى بعد رمضان .[/right]
[RIGHT]الجواب : لا بأس بإعطاء الصائم إبرة للتخدير الموضعي في الفم وغيره من أجل العلاج لأنها ليست مغذية .[/right]
[RIGHT]السؤال الثالث [/right]
[RIGHT]يستخدم طبيب الأسنان الماء لتبريد آلة حك السن ، فهل ابتلاع المريض الصائم لهذا الماء بدون قصد يؤثر على الصيام ؟ علماً بأن المريض قد يستطيع تأجيل العلاج إلى الليل أو حتى بعد رمضان ؟
الجواب : لا بأس بوضع الماء في فم الصائم من أجل العلاج وغيره بشرط أن لا يتعمد ابتلاعه ، وإن ذهب منه شيء إلى حلقه بغير اختياره فلا حرج عليه ، وتأجيل العلاج إلى الليل أو إلى ما بعد رمضان أحوط
.[/right]
[RIGHT]السؤال الرابع [/right]
[RIGHT]هل خلع الأسنان وما يصاحبه من خروج الدم يخل بالصيام ؟ علماً بأن المريض قد يستطيع تأجيل العلاج إلى الليل أو حتى بعد رمضان؟
الجواب : يجوز للصائم خلع الضرس أثناء الصيام مع وجوب التحفظ من أن يذهب شيء إلى حلقه من آثار الخلع ، ولا حرج على الطبيب في إجراء العلاج في هذه الحالة
.[/right]
[RIGHT]السؤال الخامس [/right]
[RIGHT]يستخدم طبيب الأسنان بعض المواد التي قد يجد المريض طعمها أو رائحتها فهل وجود طعمها أو رائحتها في الحلق يؤثر على الصيام ؟ مع العلم أن المريض قد يستطيع أن يؤجل العلاج إلى الليل أو حتى بعد رمضان ؟
الجواب : إذا احتاج الصائم إلى علاج أسنانه في أثناء الصيام فلا بأس بذلك مع التحفظ التام من وصول شيء إلى حلقه من الأدوية أو آثار العلاج ، وإن وصل شيء إليه بغير اختيار فلا حرج عليه
.[/right]
[RIGHT]السؤال السادس
لو سال دم من اللثة بسبب أمراض فيها أو بسبب الخلع ، وابتلعه الصائم ، فما الحكم ؟
الجواب : إذا سال دم من لثة الصائم أو كان ذلك بسبب العلاج وجب على الصائم لفظه وإخراجه من فمه فإن وصل منه شيء إلى حلقه من غير تعمد فلا حرج عليه
.[/right]
[RIGHT]السؤال السابع [/right]
[RIGHT]ينصح أطباء الأسنان بقص الجزء المستعمل من السواك كل 24 ساعة وذلك من أجل استمرار وجود المادة الفعّالة في السواك أثناء تنظيف الأسنان ، فهل يؤثر على الصيام استعمال سواك جديد أو جزء منه خاصة وأنه قد يصاحبه تكسر وتفتت بعض أجزائه في الفم مما قد يؤدي إلى بلعها ؟
الجواب : لا بأس باستعمال السواك الجديد أو المجدد في حالة الصيام ، وما تفتت من المسواك وجب لفظه وإخراجه من فمه
.[/right]
ذا الموضوع للأمانة منقول من موقع أسنانكا للدكتور أنس نعنوع

http://www.asnanaka.com/arabic/musuak_fatawa.htm



(doren) #2

جزاك الله خير على هذه المعلمات المفيدة