ثريات لكافة الأذواق


#1

[COLOR=#000000][FONT=Segoe UI][COLOR=#444444][FONT=arial][FONT=Georgia][CENTER]ثريات لكافة الأذواق
معايير اختيارها ذوق وفخامة

أبها - مريم الجابر:
تختلف نماذج الثريات الموجودة في الأسواق، من حيث الشكل والمادة والتصميم الأنيق، ويبقى الباب مشرعا لتقديم ما يرضي مختلف الأذواق والمستويات الاجتماعية، مع ملاحظة أن الأشكال ليست أكثر من إعادة إنتاج للنماذج القديمة بصورة معدلة، بالاستعانة بالتقنيات الحديثة.
وتتوزع الثريات وفق أنواع متعددة، من أهمها ال Antique، ذات الطراز القديم المعتق، ألوانها داكنة مثل البني والبرونزي الغامق، تدخلها مسحة بسيطة من ألوان الذهبي أو النحاسي.
بينما يتسم الأسلوب الحديثModern بلمسة عصرية ونماذج مستوحاة من الخيال العلمي، تزيد المكان جمالا وتضيئه بأجمل حلة، وتعدد ألوان، مضاءة بمصابيح صغيرة، تعطيها جمالا أخاذا بعد إنارته.
وبعض هذه الثريات العصرية، تتداخل معها الكريستال، حيث الإنارة تتدلى من السقف، عبر حبال من الكريستال المشعة.
وللأكريليك ذي الحجم الكبير حصته في تصميم الثريات - لانه ببساطة الاوفر ماديا- لتأتي بشكل دائري متدرج، وتتدلى من السقف، حيث يوجه الضوء من الأعلى للأسفل، ويصل طول هذه الثريات للمترين أو أكثر.
ويبقى الكلاسيكي بشكله المائل إلى التقليدي مثل الثريات الكريستال، مناسبا لغرف الاستقبال والصالونات، كذلك تلك التي يستخدم فيها الكريستال إلى جانب الرخام والمعدن أو النحاس بلونه الذهبي لتعطي نعومة وتألقا.
والثريات التي تحتوي على الكريستال الصافي الذي يتدلى مثل العناقيد متوجة بقبعات أو شموع، أو دمج الكريستال مع مواد عدة كالفضة والذهب والألماس وغيرها، تأتي تصاميمها مميزة في قالب عصري.



يرتكب الكثير من الناس أخطاء لدى اختيار الثريا الملائمة للغرفة ومفروشاتها، وحجمها وستائرها، ونوعية الإضاءة المفترض أن توفرها.
وذلك بسبب المعتقد الشائع بضرورة وجود ثريا، وليس أي نوع آخر من أنواع الإضاءة ومنها المصابيح العصرية، على سبيل المثال.
حتى وإن كان هذا الوجود يتنافر مع الجو العام للمنزل، الذي قد لا يتجاوز في بعض الأحيان الغرفتين.
فينصح مهندسو الديكور بضرورة الانتباه إلى حجم الثريات ومناسبتها وانسجامها مع أبعاد المكان، إضافة إلى ملائمتها مع ما يحيط بها من الأثاث.
ففي غرفة الجلوس والصالونات المنخفضة الأسقف يستحسن وضع الثريات التي Plaphonnie، أي تلك التي تأتي مثبته في السقف، أما الثريات التي يعلق بسلاسل وتتدلى إلى وسط الغرفة فيمكن وضعها في الغرف ذات الأسقف العالية.
أيضا يجب مراعاة مساحة الغرفة، فإذا كانت صغيرة يستحسن اختيار ثريات متوسطة الحجم، والابتعاد عن الأحجام الكبيرة التي تناسب المساحات الواسعة،على أن تؤمن الإنارة اللازمة لمختلف الأعمال كالقراءة، وممارسة الألعاب، ومشاهدة التلفزيون.
وللمزيد من المرونة يمكن الاستعانة بأجهزة الإنارة المتحركة كالمصابيح التي توضع على الأرض أو على الجدران، أو على الطاولات حيث يسهل تبديل أماكنها.
وفي غرفة الطعام إذا كانت الثريا معلقة فوق الطاولة، من الأفضل يكون عرضها 30سم من قعر الطاولة،وذلك لتجنب التعارض مع الأشخاص الذين يتناولون الطعام أو العابرين في الغرفة،كما أن تثبيتها على ارتفاع حوالي 75سم فوق الطاولة يساعد في تجنب التوهم المزعج، ويعكس في الوقت نفسه كل ما يحتويه المكان من الطاولة إلى الكراسي والأواني، كما يمكن إضافة المزيد من الإضاءة بوضع مصابيح على الطاولة.
أما غرف النوم، فلا ينصح باستخدام الثريات المتدلية من السقف،بل المثبتة فيه على أن تعطي نورا خفيفا في الليل،ويتناسب حجمها مع مساحة الغرفة.
[/center]
[/font]
.,._[/font][/color][/font][/color]

(sassi) #2

أشكرك على هذه المعلومات