تذكير بخصوص ليلة القدر


(harby) #1


تذكير بخصوص ليلة القدر
عَنْ أم المؤمنين رَضِيَ الله عَنْهَا قَالَتْ: قُلْتُ: “يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ عَلِمْتُ أَيُّ لَيْلَةٍ لَيْلَةُ الْقَدْرِ مَا أَقُولُ فِيهَا؟”، قَالَ: "قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي". أخرجه الترمذي (5/534 ، رقم 3513) ، وقال : حسن صحيح. وابن ماجه (2/1265 ، رقم 3850) ، والحاكم (1/712 ، رقم 1942) . وأخرجه أيضًا : أحمد (6/171 ، رقم 25423) ، والقضاعى (2/336 ، رقم 1476) .وصححه الألباني في “المشكاة” ( 2091 ).نُذكِّر بالفوائد التالية: 1- ليلة القدر قد تكون إحدى ليالي 29،27،25،23،21 من رمضان. 2- العبادة فيها خير من ألف شهر كما ورد في السورة الكريمة، فالصلاة فيها بصلاة ألف شهر، وكذلك الصدقة فاحرصوا على الصدقة فيها يرحمكم الله فلعل الدرهم فيها يعدل عند الله ثلاثين ألفا. 3- تبدأ العبادة فيها من بعد صلاة المغرب إلى طلوع الفجر. 4- الإكثار فيها من الصلاة والذكر والدعاء وقراءة القرآن والاستغفار وخصوصا الدعاء الذي ورد في الحديث أعلاه.
-
24 - خير الصدقة ما كان عن ظهر غنى ، وابدأ بمن تعول
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5356
خلاصة الدرجة: [صحيح]
84 - لما نزلت آية الصدقة ، كنا نحامل ، فجاء رجل فتصدق بشيء كثير ، فقالوا : مرائي ، وجاء رجل فتصدق بصاع ، فقالوا : إن الله لغني عن صاع هذا ، فنزلت الآية:
{الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } التوبة79
الراوي: أبو مسعود عقبة بن عمرو المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1415
خلاصة الدرجة: [صحيح]
-

-

-
الخميس / 20 رمضان 1430 = 10-9-2009
-

(ضياء الخوالدة) #2

بوركتم على التذكرة , ألف شهر , ألف شهر , يا الله … يا الله .


(system) #3

جزاكم الله خيراً على التذكرة


(system) #4

بارك اللة فيكم


(system) #5

جزاكم الله كل خير ومشكور على الموضوع الحلوده


(system) #6

الف شكر

ع الموضوع الحلو

(وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين)

وجزاك الله خير


(system) #7

جزاكم الله خيراً على التذكرة


(ضياء الخوالدة) #8

ما رأيكم بعلامات ليلة 23 ؟

ض .


(hocine_beb) #9

بارك الله فيك يعطيك ألف عافية مشكور جزيل ألف الشكر


(عنود) #10

و الله يا مهندس ضياء .انا حسيتها ليله 25


(sara sara) #11

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك على التذكرة

اما فيما يخص رد الاخ ضياء الخودة عن علامات يوم 23 احسست ببعض العلامات والله اعلم ففي صبيحة ذالك اليوم التقيت مع عدت اخوات في المسجد وادلو باحساسهن ايضا ان علامات 23 تشبه علامات ليلة القدر والله اعلم

ومن

علامات ليلـــــة القـــــدر

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد… فالراجح الذي عليه جمهور العلماء أن ليلة القدر تكون في شهر رمضان، وأنها في العشر الأواخر منه، وأما تحديدها في العشر الأواخر فمختلف فيه تبعا لاختلاف الروايات الصحيحة، والأرجح أنها في الليالي الوتر من العشر الأواخر، وأرجى ليلة لها هي ليلة السابع والعشرين.
وفضلها عظيم لمن أحياها، وإحياؤها يكون بالصلاة، والقرآن، والذكر، والاستغفار، والدعاء من غروب الشمس إلى طلوع الفجر، وصلاة التراويح في رمضان إحياء لها.

علامات ليلة القدر:

الأولى: أن تكون لا حارة ولا باردة
الثانية: أن تكون وضيئة مُضيئة
الثالثة: كثرة الملائكة في ليلة القدر
الرابعة: أن الشمس تطلع في صبيحتها من غير شعاع

وإليكم – رعاكم الله – الأدلة:

قال عليه الصلاة والسلام: ليلة القدر ليلة طلقة لا حارة ولا باردة، تصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة. رواه ابن خزيمة وصححه الألباني.

وقال عليه الصلاة والسلام: إني كنت أُريت ليلة القدر ثم نسيتها، وهي في العشر الأواخر، وهي طلقة بلجة لا حارة ولا باردة، كأن فيها قمرا يفضح كواكبها، لا يخرج شيطانها حتى يخرج فجرها. رواه ابن حبان.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الملائكة تلك الليلة أكثر في الأرض من عدد الحصى. رواه ابن خزيمة وحسن إسناده الألباني.

وقال صلى الله عليه وسلم: وأمارتها أن تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها. رواه مسلم.
يعني تطلع في اليوم الذي يليها وتلك العلامة بشارة لمن قام تلك الليلة لأنها تكون بعد انقضاء ليلة القدر لا قبلها

وهناك علامات أخرى لكنها لا تثبت مثل أنه لا تنبح فيها الكلاب، ولا يُرمى فيها بنجم، أوأن ينزل فيها مطر


*******
ولمن فاتته ايام 21 .23 . 25 فالموعد الليلة ان شاء الله فهذه الليلة هي ليلة 27 فعلينا ان نحييها بالصلاة والاستغفار وخاصة الدعاء


وخير دعاء
دعاء النبي صلى الله عليه وسلَّم
في ليلة القدر:
" اللَّهُمَّ انَّكَ عَفُوُّ كَرِيمٌ
تُحِبُّ العَفْوَ فَاعْفُ عني "