قصة النملة


(أبو أنس المصري) #1

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تفاعلاً مع موضوع سباق اليابان والسويد أحب أن أنقل لكم هذه القصة الظريفة وهي في الملف المرفق وهي تعكس مدى طبيعة العمل داخل المؤسسات العربية
ومن كافح العمل يعرف مدى واقعية هذه القصة
ولكن لي بتنيه قبل قرائتها بالنسبة للأخوة الطلاب أن يأخذوها على أنها طرفة حتى لا تؤثر على تفكيرهم الهندسي وتوجهاتهم أثناء اختيار مجالات العمل
القصة تتناول ببساطة قصة نملة متظمة في العمل ومديرها الأسد خطر بباله خاطر وتتطورت الفكرة ثم تحولت لأزمة ثم انتهت بمصيبة
اقراؤها فلن تأخذ منكم بالضبط اكثر من عشرة دقائق وهي معروضة في صورة شيقة

وأحب أن أزين الموضوع بتعليقاتكم


(عنود) #2

رائعة فعلا! تشبه الى حد كبير قصة الفريق العربي :slight_smile: و تتشابه الى حد اكبر مع الوااااقع…و للاسف…
مشكور اخي ابو انس و كل عام و انتم بخير


(سارة فؤاد) #3

[CENTER]

شكرا ليك استاذ أبو أنس …قصتك رائعة فعلا ومعك حق عنود كتير بيشبه واقعنا … وحياتنا.[/center]


(hanype) #4

السلام عليكم أخي أبو أنس وكل عام وأنت وجميع الأعضاء بخير بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك تقبل الله منكم ومنا صالح الأ‘عمال
باختصار هي قصة رااااااائعة أعجبتني كثير اوأحب أن أخبرك أنني عشت شخصيا جزءا منها في سابق حياتي - في دور النملة طبعا - حيث كانت المنظومة كلها مديرين والمنتجون هم واحد فقط
نحن ياسيدي الفاضل نعاني من شح ثقافي في الإدارة وللأسف حينما نطبق نظم الإدارة الحديثة نأخذ بالقشور والمظهر فقط ونرتدي الكرافتات على عقول خاوية وفكر ضحل
وتكون النهاية العودة للوراء على اعتقاد أن هذه النظم لم تخلق لنا ولا تصلح لشعوبنا العربية المسكينة
ماذا أقول سوى أسأل الله أن يصلح حالنا جميعا نحن العرب
وجزاك الله خيرا على موضوع الجميل


(أبو أنس المصري) #5

كل عام وأنتم جميعاً بخير ومشكورين على مروركم وتعليقاتكم