ابراج التبريد


(هبة محمود اسماعيل) #1

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أبراج التبريد وطريقة عملها[/COLOR][/FONT][/B]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]المقدمة:[/COLOR][/FONT][/B]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تنقسم المكثفات المستخدمة في دورات التبريد أو التكييف إلى الأقسام الرئيسية التالية:[/COLOR][/FONT]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]مكثفات مائية.[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]مكثفات هوائية.[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]مكثفات تبخيرية.[/FONT][/COLOR]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ولكن قد تضطر لاستخدام كميات كبيرة من الماء في وحدات التكييف المائية الكبيرة أو قد تكون في حاجة لتقليل كمية المياه ما أمكن لارتفاع ثمنها.[/COLOR][/FONT]

[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وفى مثل هذه الحالات نحتاج بجوار المكثف إلى برج لإعادة استخدام الماء بعد تخليصه هو الآخر من الحرارة التي امتصها من دورة التبريد بدلا من تبريد هذا الماء بعد خروجه من المكثفات المائية العادية .[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]تبنى نظرية أبراج التبريد على فكرة قديمة ورغم قدمها فهي جيدة التطبيق .[/FONT][/COLOR]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]فتبنى نظرية تبريد المياه الآتية من عملية التكثيف أي القادمة أو الخارجة من المكثف على أساس تعريضها للهواء أو بمعنى أدق تعريض سطح المياه للهواء فقط ,هذه العملية ستبرد الهواء ولكن ببطء ومثل ذلك هو تبريد المياه الموجودة على سطح البرك والمستنقعات , وهناك طريقة أسرع برش الماء أو تذرره في الهواء .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وأياً كانت الطريقة أو الطرق فكلها تتضمن تعريض سطح الماء للهواء ولكن عند درجات مختلفة في الكفاءة EFFICINCY[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تستخدم أبراج التبريد مع المكثفات المبردة بالماء لخفض درجة حرارة الماء المستخدم كوسيط تكثيف بعد اكتسابه الطاقة الحرارية المفقودة من المكثف . يضخ الماء الساخن الخارج من المكثف ويدخل إلى برج التبريد من الأعلى ويوزع بشكل متساوي على شكل قطرات حتى يسقط في حوض البرج بحيث يصبح في تماس من الهواء المار داخل البرج ، وبعد أن يبرد يرجع مرة أخرى إلى داخل المكثف كما في الشكل (1)[/COLOR][/FONT]

[CENTER][COLOR=#000000][FONT=Simplified Arabic]الشكل (1) دورة الماء في المكثف وبرج التبريد[/FONT][/COLOR][/CENTER]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تتم عملية التبريد داخل البرج نتيجة تبخر بعض الماء في أثناء تساقطه ، اذ سيأخذ الحرارة اللازمة لتبخره من كتله الماء الباقية التي ستنخفض درجة حرارتها . وسيحمل الهواء المطرود إلى خارج البرج معه البخار الناتج ، وبالإضافة إلى ذلك فإن جزءً من الحرارة المحسوسة ينتقل من الماء إلى الهواء ، لذا ترتفع درجة حرارة الهواء الخارج من البرج وكمية الرطوبة أيضا .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]فمن الواضح أن فعالية برج التبريد تتوقف لدرجة كبيرة على درجة الحرارة الرطبة للهواء عند الدخول إلى البرج مقاسه بالترمومتر المبتل , فكلما كانت درجة حرارة الهواء بالترمومتر المبتل عند الدخول منخفضة زادت فعالية البرج .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يسمى الفرق بين درجة حرارة الماء الداخل للبرج والخارج منه مدى التبريد cooling range . وللاحتفاظ بالتوازن في مجموعة المكثف يجب أن يكون مدى التبريد في البرج مساوياً للارتفاع في درجة حرارة الماء في المكثف ، فيما عدا حالة استخدام ممر جانبي للمكثف يعمل على منع كمية من الماء المار على البرج من المرور على المكثف ويسمى الفرق بين درجة حرارة الماء الخارج من البرج ودرجة حرارة البصلة الرطبة للهواء عند الدخول بالاقتراب approach إن معدل انتقال الحرارة خلال البرج يعتمد على درجة حرارة البصلة الرطبة للهواء الداخل ، والشكل (2-1) يمثل مخطط خواص الهواء موضحاً عليه مدى التبريد والاقتراب وعملية التبريد في البرج .[/COLOR][/FONT]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (2-1)[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]مخطط خواص الهواء موضحاً عليه مدى التبريد والاقتراب وعملية التبريد في البرج[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أسباب استخدام أبراج التبريد :[/COLOR][/FONT][/B]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- في وحدات التبريد والتكثيف الكبيـرة مثل محطات التكييف المـركزية central air conditioning حيث يلزم كمية كبيرة من الماء لتبريد سائل التبريد .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][SIZE=5]2-[/SIZE] [SIZE=5]إذا كانت درجة حرارة الماء الداخل للمكثف مرتفعة نسبيا فيلزم في هذه الحالة كمية كبيرة من المياه سواء أكانت وحدة التبريد متوسطة أو كبيرة .[/SIZE][/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- في حالة ارتفاع ثمن المياه في بعض البلدان.[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أنواع أبراج التبريد[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أبراج التبريد عبارة عن مبادلات حرارية تعمل على التبريد المياه بالتبخير في حيز محدود وبكفاءة عالية . يتوقف أداء البرج على تيار السحب ( Draft) اللازم لسريان الهواء خلال البرج .[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تصنف أبراج التبريد إلى :[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]أولا: أبراج التيار الطبيعية ([/B][B]( Atmospheric draft towers[/B][/COLOR][/FONT]

[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وهذه الأبراج تكون حركة الهواء فيها بدون آلات ميكانيكية ( مراوح ) وإنما تحدث بفعل طبيعي نتيجة فرق الكثافة للهواء وتسمى بأبراج التبريد الجوية .[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وهذه الأبراج على نوعين:[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أ‌- النوع الأول يستخدم فالات رش spray nozzles تعمل على نفث الماء الداخل إلى البرج من الأعلى على شكل قطرات صغيرة ليسقط إلى حوض ماء البرج في الأسفل الشكل (1-2).[/COLOR][/FONT]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (1-2) برج طبيعي يستخدم فالات لرش الماء داخل البرج[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ب‌- أما النوع الثاني فيستخدم سطوحاً أو حشوة fill لزيادة السطح المبتل في البرج وتحويل الماء إلى قطرات وكذلك لتقليل سرعة سقوط هذه القطرات إلى حوض البرج . إن هذا النوع ذو كفاءة اكبر من النوع الأول بنحو 30 – 20 % كما في الشكل (2-2).[/COLOR][/FONT]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]يجب أن تنصب أبراج التيار الطبيعي خارج المباني أو أعلى الأسطح بحيث يمر عليها الهواء بحرية .[/FONT][/COLOR]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (2-2) برج تبريد طبيعي يستخدم حشوة[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]كفاءة الأبراج الطبيعية منخفضة لأنها تتأثر بشدة واتجاه الرياح وبالتالي تكون الأبراج الطبيعية ذات حجم وارتفاع كبيرين .[/FONT][/COLOR]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]خواص برج التبريد ذو التيار الطبيعي [/B][B]natural draft[/B] :[/COLOR][/FONT]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- مساحة كبيرة.[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- مكان يكون مفتوح.[/COLOR][/FONT]
[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- مكان لا يكون فيه الهواء راكداً.[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]مميزات برج التبريد ذو التيار الطبيعي[/B]:[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- سهولة الأداء.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- رخص التكاليف.[/COLOR][/FONT]
[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- رخص الصيانة.[/COLOR][/FONT][/B]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]عيوبه:[/COLOR][/FONT][/B]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- يتطلب مساحة أكبر.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- لابد من تواجده في مكان مرتفع لتكون سرعة الهواء اكبر.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- لا يركب إلا في الأماكن المفتوحة.[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]ثانيا: [/B][B]أبراج ميكانيكية ([/B][B]( Forced draft[/B][B] :[/B][/COLOR][/FONT]

[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وتسمى أيضا بأبراج التبريد ذات التيار الهوائي القسري ( الجبري ) , وهي شائعة الاستعمال في هندسة التكييف والتبريد للهواء.[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وتمتاز هذه الأبراج بأنها أقل حجماً وأقل وزناً وكفاءة أعلى ولها مقدرة على مواجهة الحمل عند تغير درجات الحرارة للهواء.[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ويستخدم هذا النوع من الأبراج في الحالات الآتية :[/COLOR][/FONT][/B]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- في الحالات التي يتعذر وجود مساحة كبيرة له .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- عدم وجود مساحات مفتوحة مواجهة للريح .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- في الأماكن التي يكون فيها الهواء راكداً.[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تصنف الأبراج الميكانيكية إلى :[/COLOR][/FONT][/B]
[B][SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أ - أبراج تيار الدفع:[/COLOR][/FONT][/SIZE][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تعمل المروحة على دفع الهواء خلال البرج ويكون ضغط الهواء داخل البرج اكبر من الضغط الجوي , وتوضع المروحة عند مدخل برج التبريد . كما في الشكل (3-2) :[/COLOR][/FONT]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (3-2) برج تيار الدفع[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ب - أبراج تيار السحب (Induced draft)[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تعمل المروحة على سحب الهواء من البرج . يكون ضغط الهواء داخل البرج اقل من الضغط الجوي . أي أن ضغط الهواء داخل البرج يكون سالب وموجب في حالة الدفع حيث توضع المروحة في نهاية البرج . [/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]كما في الشكل (4-2) :[/COLOR][/FONT]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (4-2) برج تيار السحب[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]تكون المروحة في حالة الدفع من النوع الطارد عن المركز أو المحوري بينما في حالة السحب تكون من النوع الترددي .[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]تستخدم مع أبراج التبريد موانع ( Eliminators) لمنع خروج قطرات مياه مع الهواء الخارج من البرج.[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]يضخ الماء الساخن القادم من المكثف إلى أعلى البرج حيث يتم رشه إلى اسفل البرج بواسطة مجموعة من الرشاشات .[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]انخفاض الضغط الأمثل للرشاشات هو 50 كيلو نيوتن / متر مربع.[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]تحتوي أبراج التبريد عادة على حشو من الخشب [/FONT]FONT=Times New Roman[/FONT][FONT=Times New Roman] لزيادة مساحة السطح المبلل ولتذرية المياه إلى قطرات صغيرة والعمل على تباطئ سقوط القطرات إلى قاع الحوض .[/FONT][/COLOR]

[down]
[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ثالثا: الأبراج التبخيرية :[/COLOR][/FONT][/B][/COLOR][/FONT][/B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]
[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وهذا البرج كما في الشكل (5-2) مثل الأنواع السابقة آلا إن المكثف يكون داخل البرج , وهنا يكون وسيط التكثيف عبارة عن الماء والهواء معاً .[/COLOR][/FONT][/B]
[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ومن حسنات هذا النوع هو الكفاءة العالية في التكثيف ، أما سيئاته فهو الحاجة إلى كمية وسيط تبريد كبيرة .[/COLOR][/FONT][/B]

[CENTER][B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (5-2) برج تبخيري[/COLOR][/FONT][/B][/CENTER]

[/COLOR][/FONT][/down]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يمكن تصنيف أبراج التبريد تبعاً لسريان إلى ثلاثة أنواع :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- أبراج ذات سريان متوازي :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وفيها يسرى الماء والهواء في نفس الاتجاه إلى اسفل .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- أبراج ذات سريان متعاكس :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وفيها تسرى المياه إلى اسفل والهواء إلى أعلى .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- أبراج ذات سريان متعامد :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وفيها يسري الهواء أفقيا والماء راسياً إلى اسفل .[/COLOR][/FONT]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]فأبراج التبريد ذات الجريان المتعاكسة المستخدمة أساسا في تطبيقات تكييف الهواء يكون جريان الهواء فيها بصورة عمودية أو بصورة معاكسة لسقوط الماء , وجريان الهواء أما أن يكون بالدفع أو بالسحب بمروحة كما في الشكلين (A6-2) و (B6-2)[/FONT][/COLOR]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (A6-2) برج التبريد ذو الجريان المعاكس بالسحب[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (B6-2) برج التبريد ذو الجريان المعاكس بالدفع[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]أما الأبراج ذات الجريان العرضي المستخدمة في تطبيقات تكييف الهواء والتطبيقات الصناعية فيكون جريان الهواء فيها بصورة أفقية متعامداً مع جريان الماء الشكل (7-2) . وميزتها أنها ذات انخفاض ضغط قليل من جانب الهواء بالنسبة إلى مساحة سطح انتقال كبيرة . وكذلك يكون توزيع تيار الهواء والماء فيها منتظماً ، وهي غالباً ما تكون ذات تيار هواء مستحث ، والمراوح المستخدمة معها ذات جريان محوري.[/FONT][/COLOR]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (7-2) برج تبريد ذو جريان عرضي[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]برج التبريد المتعامد : حيث يكون اتجاه جريان الهواء متعامد مع اتجاه سقوط الماء كما في الشكل (8-2)، حيث يكون ارتفاع البرج هنا اصغر مما هو في برج التبريد ذو الجريان المعاكس . وتعتبر هذه ميزة في الحالات التي تتطلب ارتفاعات قليلة للبرج .[/FONT][/COLOR]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (8-6) برج التبريد المتعامد[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تصميم واختيار أبراج التبريد[/COLOR][/FONT][/B]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]تتوقف كفاءة برج التبريد على ما يلي[/B]:[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1. درجة الحرارة الرطبة للهواء عند دخوله في البرج.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2. مساحة سطح المياه المعرضة للهواء وفترة تعرضها.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3. سرعة سريان الهواء خلال البرج.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]4. إتجاه سريان الهواء بالنسبة المتساقطة ( متوازي ، متعاكس أو متعامد ) .[/COLOR][/FONT]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]يصنع إطار البرج من زوايا من الصلب وألواح من الصاج المجلفن أو الصلب الغير قابل للصدأ .[/FONT][/COLOR]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]طريقة تصميم الحشو في داخل البرج:[/COLOR][/FONT][/B]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (1-3) طريقة تصميم الحشو[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]فائدة المكعبات الخشبية (الحشو)[/B]:[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أ‌- تكسير عمود الماء (الرشاشات) وهذه تمكن الهواء من ملامسة اكبر قدر من الذرات.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ب-زيادة السطح المبتل( أي نشر الماء على اكبر قدر من المساحات ).[/COLOR][/FONT]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ج- تمكين الماء من اخذ وقت كاف للانتقال من أعلى البرج إلى اسفل وبذلك يعطيه فرصة اكبر ليبرد.[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تتحكم في أداء برج التبريد نفس العوامل التي تؤثر في تبخر الماء في الهواء وهي:[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- سرعة الهواء خلال البرج .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- مساحة الماء السطحية المعرضة لكل وحدة حجميه من الهواء وطول مدة تعرضها .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- متوسط الفرق بين ضغط البخار في الهواء والماء في البرج .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]4- اتجاه انسياب الهواء بالنسبة للسطح المعرض من الماء .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]يشمل السطح المعرض للماء على ما يلي :[/B][/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1. سطح الماء الموجود في حوض البرج .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2. جميع الأسطح المبتلة في البرج .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3. جميع أسطح قطرات الماء المتساقطة خلال البرج .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]سعة برج التبريد [/B][B]cooling tower capacity [/B]:[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]سعة أي برج معناها كمية الحرارة التي يطردها سائل التبريد أو التي ينبغي أن يطردها سائل التبريد .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وكمية الحرارة التي ينبغي أن يطردها سائل التبريد هي كمية الحرارة التي يمتصها المبخر +كمية الحرارة الناتجة عن شغل الضاغط.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ويلاحظ أن درجة الحرارة النهائية للماء عند حوض برج التبريد تتوقف على ارتفاع هذا البرج بفرض أن سرعة الرياح ثابتة .[/COLOR][/FONT]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]كما إن الماء الخارج من المكثف يبرد عادة إلى درجة تقترب من درجة الحرارة المبتلة للهواء الداخل للبرج ولكنها لا تصل إلى هذه الدرجة كما هو موضح بالشكل (2-3).[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (2-3) علاقة بين درجات الحرارة للماء والهواء[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وتصل هذه الدرجة عادة إلى درجة أعلى من درجة الحرارة المبتلة للهواء الخارجي بقدر يتراوح من 5-10فْ متوقفة على سعة البرج وكمية المياه وطريقة تصميم البرج.[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]فمثلا يمكننا أن نعطي كمية حرارة إلى كمية من الماء ويمكن أن نعطي نفس كمية الحرارة إلى كمية مضاعفة من الماء ولكن سيكون الفرق بين درجتي حرارة الدخول والخروج من الأولى ضعف الثانية ففي تلك التي تستخدم فيها كمية مياه اكبر سيكون الفرق بين درجتي الحرارة اصغر وبالتالي تكون درجة الحرارة النهائية للماء عند حوض البرج اقرب إلى درجة الحرارة المبتلة للهواء الداخل منها لو استخدمنا كمية من الماء نصف الكمية الأولى ولهذا السبب يتضح لنا لماذا نستخدم المياه ذات الكمية الكبيرة في برج التبريد .[/COLOR][/FONT]

[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]عوامل اختيار أبراج التبريد:[/B][/COLOR][/FONT][/SIZE]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- سعة برج التبريد المطلوبة.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- درجة الحرارة بالترمومتر المبتل للتصميم .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- درجة حرارة الماء المطلوبة عند الخروج عن برج التبريد . ( درجة حرارة الماء عند الدخول للمكثف أو الاقتراب للبرج ) .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أو : …[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- معدل التدفق المطلوب على البرج ( لتر / ث ) .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- درجة الحرارة بالترمومتر المبتل للتصميم .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- درجتي حرارة المطلوبتين عند الدخول للبرج والخروج منه ( مدى تبريد البرج والاقتراب منه ) .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]الحمل الحراري لبرج التبريد :[/B][/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يحسب الحمل الحراري لبرج التبريد من المعادلة التالية :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]Qct = M˙w . CP . ( Tin – Tout )[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]حيث :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]M˙w : تدفق الماء المراد تبريده بـ kg/sec .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]CP : الحرارة النوعية للماء.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]Tin : درجة حرارة الماء الداخل للبرج.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]Tou t : درجة حرارة الماء الخارج من البرج.[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]إن كمية الحرارة التي يفقدها الماء المطلوب تبريده يكتسبها ماء التبخر في البرج ، فإذا كانت كتلة الماء المبخرة في البرج (M˙) فإن الحمل الحراري للبرج ايضا يمكن حسابه من المعادلة التالية :[/COLOR][/FONT]
[B][SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]Qct = M˙ . L.H[/COLOR][/FONT][/SIZE][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]حيث :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]L.H : الحرارة الكامنة لتبخر الماء وتساوي 550 kcal/kg .[/COLOR][/FONT]

[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]مثال :[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يتدفق الماء في برج تبريد بمعدل 2 kg/sec حيث يدخل بدرجة حرارة 36 Cº ويخرج بدرجة حرارة 31 Cº أوجد :[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][SIZE=5]1.[/SIZE] [SIZE=5]الحمل الحراري للبرج .[/SIZE][/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][SIZE=5]2.[/SIZE] [SIZE=5]معدل تبخر الماء .[/SIZE][/COLOR][/FONT]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- Qct = M˙w. CP. (Tin – Tout)[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]= (2) (1) (36 – 31)[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]= 10 kcal/sec[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- M = Qct / L.H[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]= 10 / 550[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]= 0.018 kg/sec[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تركيبه (برج التبريد )[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يتكون غلاف البرج الخارجي من المعدن أو ألياف الزجاج أو الاسبستوس أو الخشب أو الخرسانه أو من مجموعة من هذه المواد . ويفضل استعمال اقل المواد عرضه للصدأ لغلاف البرج وللحشوة . يدخل الماء إلى البرج من الأعلى ويوزع خلاله بطرق مختلفة فقد يتم بالرش بوساطة الأحواض المخرمة أو المجاري المحززة في جوانبها أو بطرق أخرى عديدة والغرض من هذا التوزيع واحد وهو تحويل الماء رذاذ ناعم ونشره بالتساوي خلال مقطع البرج .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تحتوي معظم الأبراج كما ذكرنا سابقا على حشوة من الفولاذ المقاوم للصدأ أو اللدائن أو الخشب الأحمر ، تعمل على تحويل الماء الذي يمر عليها إلى رذاذ عن طريق توفير مساحة سطحية مبتلة كبيرة يساعد على سرعة التبخر . بالإضافة إلى ذلك فإنها تجعل الماء يسير بطريق متعرج مما يزيد من فترة وجوده في تماس مع هواء البرج.[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ونظرا لسرعة الهواء العالية داخل البرج تستخدم صفائح إزالة eliminator لاستخلاص قطرات الماء التي قد تنجرف مع تيار الهواء إلى خارج البرج ، ويعتمد كمية الماء المنجرفة على تصميم البرج وسرعة الهواء.[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]صيانة أبراج التبريد[/COLOR][/FONT][/B]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الصيانة الدورية:[/COLOR][/FONT][/B]

[I][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يلزم فحص الأجزاء الميكانيكية شهريا :[/COLOR][/FONT][/I]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1. إذا كانت مراوح البرج من النوع الذي يدار عن طريق أقشطه . فان مقدار شد القشط يجب أن يفحص ويضبط حسب الحاجة .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2. يجب المحافظة على جميع مرابط البرج بحيث تكون مثبتة بشكل جيد.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3. يلزم فحص بلف العوامة ويضبط حسب الحاجة .[/COLOR][/FONT]

[I][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يلزم تنظيف برج التبريد ودهانه سنويا :[/COLOR][/FONT][/I]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1. يجب رفع الأوساخ والرواسب الموجودة بالأحواض ومصافي المليء والسحب .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2. يجب كشط وتنظيف ودهان جميع الأسطح المعدنية الخارجية التي يكون قد حدث بها قشور على الأقل مرة كل عام باستعمال دهان بطانة جيد(PRIMER) ثم يغطى السطح الخارجي للبرج بدهان مقاوم للصدا.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3. يجب فحص الجزء الداخلي من البرج . وقم بإصلاح أي تلف بمواد الحشو أو أجزاء الحوض ، وإذا كان من الضروري رفع الحشو ، فانه يجب تركيب الحشو الجديد في المكان الأصلي حتى نحصل على توزيع ماء منتظم .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]4. يجب تنظيم ريش المروحة وان تدهن إذا لزم الأمر.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]5. إذا كان من الضروري معالجة الماء كيماويا لمنع تكون الأوساخ في دائرة برج التبريد ، فانه يلزم استشارة أخصائي في معالجة الماء .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]6. يجب منع نمو العفن داخل برج التبريد الذي يعمل على تخفيض انتقال الحرارة ويسد الدائرة .وتستعمل لذلك مادة ( بنتا كلوروفينوليت الصوديوم) التي لها فعالية قوية لقتل مسببات هذا العفن.[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]المياه المفقودة في برج التبريد:[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]هناك ثلاثة مصادر لفقد المياه خلال أبراج التبريد :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- المياه المتبخرة نتيجة تبريد باقي المياه الساخنة وهي في حدود 1 % من معدل سريان المياه خلال البرج .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- سحب قطرات المياه ( Water drift) مع الهواء الخارج من البرج .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- تصفية المياه (Water bleed – off) من قاع البرج للتحكم في نسبة تركيز الأملاح في مياه في حدود 1 % من معدل سريان المياه خلال البرج .[/COLOR][/FONT]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]يجب تعويض برج التبريد بنفس معدل المياه المفقودة ليظل مستوى المياه في حوض البرج ثابت .[/FONT][/COLOR]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]معالجة مياه برج التبريد:[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]توجد الكائنات العضوية الحية كالطحالب ( Algae) والبكتريا والفطريات (bacteria and fungi) والكائنات نباتية بكميات متفاوتة ونوعيات مختلفة في جميع مصادر المياه الطبيعية ونتيجة لتعرضها للهواء الجوي فإنها تنمو وتؤدي إلى تقليل كفاءة أبراج التبريد كنتيجة لنمو الطحالب والفطريات على الجدران مما يتعارض مع توزيع المياه،يلزم لنمو الطحالب توافر غاز ثاني أكسيد الكربون الذائب في الماء وكذلك ضوء الشمس وتنشيط الطحالب عادة في أبراج التبريد والمبردات والمرشحات المفتوحة والخزانات .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وتنمو الطحالب عادة في اتجاهات طويلة منبسطة ولذا فان التخلص منها في داخل المواسير بعد نموها قد يسبب حاجزاً لتدفق المياه لذا يجب مقاومتها قبل دخولها إلى المواسير . ينتج عن نمو الطحال والرواسب الرخوة في باطن خزانات المياه وأحواض الترسيب أخطار جسمية على المرشحات والمضخات . كذلك تحول بكتريا أكسدة الكبريت (عنصر الكبريت) الذي يتواجد في المياه الطبيعية إلى حامض الكبريتيك إي يعتبر من أسباب تأكل أبراج التبريد . [/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ولكن وجود بكتريا النتردة ( nitrifying bacteria) يفيد في أكسدة الشوائب الأمونيومية وتحويلها إلى نترات والتي بدورها تساعد على عمليات الهدم للمواد العضوية التي تدخل إلى دوائر المياه مع مياه التعويض حيث تمد هذه العمليات بالأكسجين اللازم للهدم والأكسدة ويمكن منع نمو الطحالب وذلك بمنع الضوء من الدخول بالإضافة إلى حقن مياه بكميات منتظمة من الكلور ويستفيد جزء كبير من الكلور المحقون في المياه في تنفيذ العمل الذي ينتج عنه التخلص من الأمونيا والمواد العضوية وفي حالة تواجد بكتريا اختزال الكبريتات أو في حالة انسداد فوهات الترذيذ (Spray nozzles) أو تغطيتها بالطحالب فإنه يجب زيادة جرعات الكلور المحقون في مصدر المياه .[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]للحصول على أداء جيد لبرج التبريد يجب معالجة المياه من :[/COLOR][/FONT][/B]
[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]أ‌- القشور ( Scales)[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]تنشا القشور نتيجة ترسب المواد الصلبة غير المذابة في المياه على الأسطح الخارجية للأنابيب. العلاج الوحيد لمنع تكون القشور هو تصفية المياه (Blow down) وبالتالي المحافظة على نسبة تركيز مقبولة للمواد الصلبة في المياه الجارية .[/FONT][/COLOR]

[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]ب- الصدأ ( Corrosion)[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]ينشا الصدأ نتيجة تحلل المعادن بالتفاعلات الكيميائية بين ، الهواء والمعدن الصلبة في المياه الجارية . العلاج الوحيد للصدا هو تحكم في قيمة اس الهيدروجين (PH) وجعله اقل من العدد 7 وبالتالي تصبح المياه الجارية غير حمضية . يتم التحكم بإضافة مواد كيميائية مثل الكرومات ، البولي فوسفات والنيترات للمياه الجارية .[/FONT][/COLOR]

[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]ج- النمو العضوي ( Organic growth)[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]تغطى الطحالب (Algae) والفطريات (Fungi) للأسطح المبتلة وتتلف خشب الحشو وبالتالي تنخفض السعة التبريدية للبرج. ولعلاج ذلك إضافة مواد كيميائية مثل الكلور للمياه الجارية .[/FONT][/COLOR]
[B][SIZE=5][COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]د - الأتربة (Dirt)[/FONT][/COLOR][/SIZE][/B]

[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]مصدر الأتربة هو الهواء المحيط ببرج التبريد . تتجمع الأتربة في قاع البرج على هيئة طين ( Silt) . العلاج الوحيد للأتربة هو وضع فلتر على مداخل الهواء والتنظيف الميكانيكي لقاع برج التبريد .[/FONT][/COLOR]

[B][COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]معالجة مياه أبراج التبريد باستخدام بدائل محلية :[/FONT][/COLOR][/B]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=black]يؤدي تلوث مياه الأبراج بالطحالب إلى نتائج سلبية عديدة أهمها:-[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=black]1- [/COLOR][COLOR=black]أن انسداد حشوات أبرج التبريد بالطحالب يؤدي إلى التقليل من مساحتها السطحية وبالتالي من كفاءتها.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=black]2- [/COLOR][COLOR=black]أن نمو الطحالب وغزارتها وانسيابها في شبكة دورة الماء المبرد يؤدي إلى انسداد المصافي([/COLOR][COLOR=black]filters[/COLOR][COLOR=black]) المربوطة على الشبكة وبالتالي إلى حدوث خلل في طبيعة عمل الأبراج.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=black]3- [/COLOR][COLOR=black]أن كثرة الطحالب تؤدي إلى زيادة المحتوى الأكسجيني في مياه البرج مما يسبب في تأثير تآكل على أجزاء البرج.[/COLOR][/FONT]
[COLOR=black][FONT=Times New Roman]أما أهم طرق المعالجة التي تجري لأبراج التبريد للتقليل من توليد الطحالب فهي:-[/FONT][/COLOR]
[COLOR=black][FONT=Times New Roman]إضافة المواد الكيماوية التي تقتل الطحالب على مياه البرج وبشرط فيها ان تبقي الدالة الحامضية للماء المستخدم في البرج متعادلة كي لا تؤثر سلبيا على هيكل البرج المصنوع غالبا من الحديد القابل للتفاعل مع الحوامض.[/FONT][/COLOR]
[FONT=Times New Roman][COLOR=black]إجراء معالجات ميكانيكية على الأبراج وتشمل عمليات تجفيف الأحواض وإزالة الأطيان والطحالب العالقة بالقشط وغسل الحشوات باستمرار بعد تجفيفها وطرح المياه التي تغسل بها الأحواض وحشوات الأبراج خارج البرج ممايؤدي إلى هدر كميات كبيرة من المياه فضلا عن العمل الشاق والمضني لقشط الترسبات هذا إضافة إلى التوقفات الكثيرة ولفترات طويلة لأبراج التبريد لإجراء عمليات الصيانة.[/COLOR][/FONT]
[B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]طرح الماء المستخدم واستبداله باستمرار بماء جديد خال من الطحالب وفي هذا هدر كبير في المياه والطاقة لأن كمية الماء تصل في بعض الاحيان إلى مئات الآلاف من الأمتار المكعبة وهي عملية غير اقتصادية.[/FONT][/COLOR][/B]

[B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]استخدام مبادلات أيونية لمعالجة الماء المستخدم في الابراج ولكن هذا لا يمنع من نمو الطحالب لوجود تماس مباشر بين الهواء والماء ولكنه يمنع من حدوث التكلسات.[/FONT][/COLOR][/B]

[B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]المادة البديلة ومميزاتها:[/FONT][/COLOR][/B]
[COLOR=#000000][SIZE=5][FONT=Times New Roman]إن غياب دراسة سابقة أو طريقة محلية معتمدة للقضاء على الأحياء المائية المترسبة عدا المستوردة سابقا وكذلك عدم توافر البديل المحلي لها أدى إلى البحث عن مواد كيماوية مصنعة محليا ورخيصة الثمن ولاتنطوي على أضرار جانبية على الإنسان والبيئة ولها القدرة على منع نمو وتكاثر هذه الأحياء المائية.[/FONT][/SIZE][/COLOR]
[COLOR=#000000][SIZE=5][FONT=Times New Roman]أجريت هذه الدراسة على أبراج تبريد من النوع التبخيري كما تمت مقارنة المادة البديلة مع مادة حمضية كانت تستورد من الخارج واسمها التجاري(Nalco) وتضاف إليها مادة هيدروكسيد البوتاسيوم(KOH) لمعادلتها حامضيا مع قياس الدالة الحامضية لماء البرج وكانت مادة(Nalco) تضاف إلى ماء البرج بواقع 25 لتر/أسبوع وجرت محاولات عديدة لإزالة هذه الكائنات من خلال عمليات القشط والغسل ولفترات عديدة لموسم التشغيل كما أضيف العديد من المواد وغيرها ولكن تأثيرها كان غير ذي فعالية تذكر.[/FONT][/SIZE][/COLOR]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=black]وبعد استخدام إحدى المواد الكيماوية التي تنتج محليا (من قبل وزارة الصناعة والمعادن[/COLOR][COLOR=black]الاردنية[/COLOR][COLOR=black])،وهي مادة هايبوكلورات الصوديوم ([/COLOR][COLOR=black]Na OCL[/COLOR][COLOR=black] )،تم التوصل الى التركيز الملائم،وبالحدود التي لا تؤثر سلبيا على هيكلية برج التبريد وأجزائه والحشوات المستخدمة فيه،المصنوعة من صفائح البلاستيك ، والمرتبة على شكل شرائح ، وأخذت عدة عينات من مياه البرج ، وجرى تحليلها بيولوجيا للتعرف على نوع الطحالب النامية فيها.[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[COLOR=black][SIZE=5][FONT=Times New Roman]واستخدمت عدة تراكيز من المادة البديلة وصولا إلى الحد الملائم.وتم اختبارها موقعيا ولمدة عامين(موسمي تشغيل كاملين) ، مع إزالة وقشط الطحالب المتبقية لمعرفة حجم الطحالب المتولدة،وتبين أن إضافة 4 لتر/اسبوعيا لكل حوض هي أفضل نسبة من المادة البديلة.[/FONT][/SIZE][/COLOR]
[COLOR=black][SIZE=5][FONT=Times New Roman]وجرى فحص المياه بعد كل موسم تشغيل لمعرفة مدى فعالية هذه المادة في الحوض،وكمية تطايرها.وكان الفقد فيها قليل جدا،ويكاد لا يذكر مع ضمان عدم تكاثر الطحالب في الأبراج.[/FONT][/SIZE][/COLOR]
[COLOR=black][SIZE=5][FONT=Times New Roman]وقد أظهرت المادة البديلة زيادة في كفاءة الابراج بنسبة84% مقارنة بالمادة المستوردة وبنسبة95% مقارنة مع العمليات الميكانيكية (القشط والغسل المستمر) ولما كانت كمية المادة البديلة المضافة قليلة جدا مقارنة بالمادة المستوردة لذا تعتبر هذه الطريقة ذات جدوى اقتصادية فضلا عن التوصل إلى نوع المادة البديلة.[/FONT][/SIZE][/COLOR]
[B][B][U][COLOR=black][FONT=Times New Roman]الاستنتاجات:[/FONT][/COLOR][/U][/B][/B]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=black][SIZE=5]1-[/SIZE] [/COLOR][COLOR=black][SIZE=5]تعتبر المادة البديلة التي تضاف إلى ابراج التبريد وتنتج محليا ذات جدوى.[/SIZE][/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=black]2- [/COLOR][COLOR=black]إعتماد الطريقة البديلة للقضاء على الأحياء المائية المترسبة في أحواض أبراج التبريد.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=black]3- [/COLOR][COLOR=black]تحقيق وفرة في كمية المادة المضافة ذلك إلى أن المادة المستوردة كانت تضاف بواقع 25 لتر/اسبوعيا أما المادة البديلة فانها تضاف بواقع 4لتر/اسبوعيا[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=black]4- [/COLOR][COLOR=black]لا تحتاج المادة البديلة إلى إضافات كيماوية للوصول إلى دالة حامضية متعادلة عند العمل ضمن الحدود والنسب التي تم التوصل إليها.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=black]إمكانية إستخدام المادة البديلة لجميع أنواع أبراج التبريد وهي صالحة للعمل في جميع الظروف المناخية وتعمل لمديات حرارية واسعة.[/COLOR][/FONT]


(اسير الخطايا) #2

موضوع مفيد

شكرا


(system) #3

useful topic thank you verymuch , it helps me in my report


(system) #4

جزاك الله خيرا


#5

موضوع رائع جزاك الله خيرا


(حازم محمد احمد) #6

موضوع مفيد جزاكم الله خيرا ً


(system) #7

جزاك الله عنا كل خير


(system) #8

شكرا لافادتكم لنا بهذا الشرح الجميل ونرجوا من سيادتكم انا اسمر رجب محمد ابراهيم وارجوا من سيادتكم ان اتعرف على كيفية عمل الدوائر الكهربائية للغرف الكبيرة وكيفية عمل المحطات الكبيرة للتبريد والتكييف ولكم جزيل الشك


(system) #9

شكرا لافادتكم لنا بهذا الشرح الجميل ونرجوا من سيادتكم انا اسمىرجب محمد ابراهيم وارجوا من سيادتكم ان اتعرف على كيفية عمل الدوائر الكهربائية للغرف الكبيرة وكيفية عمل المحطات الكبيرة للتبريد والتكييف ولكم جزيل الشك


(system) #10

شكرا لافادتكم لنا بهذا الشرح الجميل ونرجوا من سيادتكم انا اسمىرجب محمد ابراهيم وارجوا من سيادتكم ان اتعرف على كيفية عمل الدوائر الكهربائية للغرف الكبيرة وكيفية عمل المحطات الكبيرة للتبريد والتكييف ولكم جزيل الشكر


(القمر الساطع) #11

مرحبا
موضع تستحق الشكر عليه بسبب الوقت الذي استغرقته في الكتابة والمعلومات المفيدة وكان سيكون اوضح واجمل ان كان مدعم بالصور .

القمر الساطع


(system) #12

جزاك الله خيرا اختي موضوع مفيد جدا


(system) #13

جزاكم الله كل خير وتقبل طاعتكم في هذا الشهر الكريم والموضوع ملخص بشكل جيد والرسومات تحتاج الى وضع لغة انجليزية وعربية معا للمصطلحات الفنية


(adham505) #14

شرح مبدع وادعو الله مزيد من التقدم والازدهار


(system) #15

جزاك الله خير


(system) #16

thank uuuuuuuuuuuuuuu


(ahmedkorshom) #17

:a003:


(system) #18

شكرا جزيلا عالموضوع الجميل وياريت لو تحطو بصيغة ملف pdf او اي امتداد ثاني لكي تعم الفائدة اكثر


(system) #19

شكرا افادكم الله


(system) #20

[QUOTE=هبة محمود اسماعيل;201122][B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أبراج التبريد وطريقة عملها[/COLOR][/FONT][/B]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]المقدمة:[/COLOR][/FONT][/B]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تنقسم المكثفات المستخدمة في دورات التبريد أو التكييف إلى الأقسام الرئيسية التالية:[/COLOR][/FONT]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]مكثفات مائية.[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]مكثفات هوائية.[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]مكثفات تبخيرية.[/FONT][/COLOR]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ولكن قد تضطر لاستخدام كميات كبيرة من الماء في وحدات التكييف المائية الكبيرة أو قد تكون في حاجة لتقليل كمية المياه ما أمكن لارتفاع ثمنها.[/COLOR][/FONT]

[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وفى مثل هذه الحالات نحتاج بجوار المكثف إلى برج لإعادة استخدام الماء بعد تخليصه هو الآخر من الحرارة التي امتصها من دورة التبريد بدلا من تبريد هذا الماء بعد خروجه من المكثفات المائية العادية .[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]تبنى نظرية أبراج التبريد على فكرة قديمة ورغم قدمها فهي جيدة التطبيق .[/FONT][/COLOR]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]فتبنى نظرية تبريد المياه الآتية من عملية التكثيف أي القادمة أو الخارجة من المكثف على أساس تعريضها للهواء أو بمعنى أدق تعريض سطح المياه للهواء فقط ,هذه العملية ستبرد الهواء ولكن ببطء ومثل ذلك هو تبريد المياه الموجودة على سطح البرك والمستنقعات , وهناك طريقة أسرع برش الماء أو تذرره في الهواء .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وأياً كانت الطريقة أو الطرق فكلها تتضمن تعريض سطح الماء للهواء ولكن عند درجات مختلفة في الكفاءة EFFICINCY[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تستخدم أبراج التبريد مع المكثفات المبردة بالماء لخفض درجة حرارة الماء المستخدم كوسيط تكثيف بعد اكتسابه الطاقة الحرارية المفقودة من المكثف . يضخ الماء الساخن الخارج من المكثف ويدخل إلى برج التبريد من الأعلى ويوزع بشكل متساوي على شكل قطرات حتى يسقط في حوض البرج بحيث يصبح في تماس من الهواء المار داخل البرج ، وبعد أن يبرد يرجع مرة أخرى إلى داخل المكثف كما في الشكل (1)[/COLOR][/FONT]

[CENTER][COLOR=#000000][FONT=Simplified Arabic]الشكل (1) دورة الماء في المكثف وبرج التبريد[/FONT][/COLOR][/CENTER]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تتم عملية التبريد داخل البرج نتيجة تبخر بعض الماء في أثناء تساقطه ، اذ سيأخذ الحرارة اللازمة لتبخره من كتله الماء الباقية التي ستنخفض درجة حرارتها . وسيحمل الهواء المطرود إلى خارج البرج معه البخار الناتج ، وبالإضافة إلى ذلك فإن جزءً من الحرارة المحسوسة ينتقل من الماء إلى الهواء ، لذا ترتفع درجة حرارة الهواء الخارج من البرج وكمية الرطوبة أيضا .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]فمن الواضح أن فعالية برج التبريد تتوقف لدرجة كبيرة على درجة الحرارة الرطبة للهواء عند الدخول إلى البرج مقاسه بالترمومتر المبتل , فكلما كانت درجة حرارة الهواء بالترمومتر المبتل عند الدخول منخفضة زادت فعالية البرج .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يسمى الفرق بين درجة حرارة الماء الداخل للبرج والخارج منه مدى التبريد cooling range . وللاحتفاظ بالتوازن في مجموعة المكثف يجب أن يكون مدى التبريد في البرج مساوياً للارتفاع في درجة حرارة الماء في المكثف ، فيما عدا حالة استخدام ممر جانبي للمكثف يعمل على منع كمية من الماء المار على البرج من المرور على المكثف ويسمى الفرق بين درجة حرارة الماء الخارج من البرج ودرجة حرارة البصلة الرطبة للهواء عند الدخول بالاقتراب approach إن معدل انتقال الحرارة خلال البرج يعتمد على درجة حرارة البصلة الرطبة للهواء الداخل ، والشكل (2-1) يمثل مخطط خواص الهواء موضحاً عليه مدى التبريد والاقتراب وعملية التبريد في البرج .[/COLOR][/FONT]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (2-1)[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]مخطط خواص الهواء موضحاً عليه مدى التبريد والاقتراب وعملية التبريد في البرج[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أسباب استخدام أبراج التبريد :[/COLOR][/FONT][/B]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- في وحدات التبريد والتكثيف الكبيـرة مثل محطات التكييف المـركزية central air conditioning حيث يلزم كمية كبيرة من الماء لتبريد سائل التبريد .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][SIZE=5]2-[/SIZE] [SIZE=5]إذا كانت درجة حرارة الماء الداخل للمكثف مرتفعة نسبيا فيلزم في هذه الحالة كمية كبيرة من المياه سواء أكانت وحدة التبريد متوسطة أو كبيرة .[/SIZE][/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- في حالة ارتفاع ثمن المياه في بعض البلدان.[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أنواع أبراج التبريد[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أبراج التبريد عبارة عن مبادلات حرارية تعمل على التبريد المياه بالتبخير في حيز محدود وبكفاءة عالية . يتوقف أداء البرج على تيار السحب ( Draft) اللازم لسريان الهواء خلال البرج .[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تصنف أبراج التبريد إلى :[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]أولا: أبراج التيار الطبيعية ([/B][B]( Atmospheric draft towers[/B][/COLOR][/FONT]

[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وهذه الأبراج تكون حركة الهواء فيها بدون آلات ميكانيكية ( مراوح ) وإنما تحدث بفعل طبيعي نتيجة فرق الكثافة للهواء وتسمى بأبراج التبريد الجوية .[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وهذه الأبراج على نوعين:[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أ‌- النوع الأول يستخدم فالات رش spray nozzles تعمل على نفث الماء الداخل إلى البرج من الأعلى على شكل قطرات صغيرة ليسقط إلى حوض ماء البرج في الأسفل الشكل (1-2).[/COLOR][/FONT]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (1-2) برج طبيعي يستخدم فالات لرش الماء داخل البرج[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ب‌- أما النوع الثاني فيستخدم سطوحاً أو حشوة fill لزيادة السطح المبتل في البرج وتحويل الماء إلى قطرات وكذلك لتقليل سرعة سقوط هذه القطرات إلى حوض البرج . إن هذا النوع ذو كفاءة اكبر من النوع الأول بنحو 30 – 20 % كما في الشكل (2-2).[/COLOR][/FONT]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]يجب أن تنصب أبراج التيار الطبيعي خارج المباني أو أعلى الأسطح بحيث يمر عليها الهواء بحرية .[/FONT][/COLOR]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (2-2) برج تبريد طبيعي يستخدم حشوة[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]كفاءة الأبراج الطبيعية منخفضة لأنها تتأثر بشدة واتجاه الرياح وبالتالي تكون الأبراج الطبيعية ذات حجم وارتفاع كبيرين .[/FONT][/COLOR]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]خواص برج التبريد ذو التيار الطبيعي [/B][B]natural draft[/B] :[/COLOR][/FONT]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- مساحة كبيرة.[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- مكان يكون مفتوح.[/COLOR][/FONT]
[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- مكان لا يكون فيه الهواء راكداً.[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]مميزات برج التبريد ذو التيار الطبيعي[/B]:[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- سهولة الأداء.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- رخص التكاليف.[/COLOR][/FONT]
[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- رخص الصيانة.[/COLOR][/FONT][/B]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]عيوبه:[/COLOR][/FONT][/B]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- يتطلب مساحة أكبر.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- لابد من تواجده في مكان مرتفع لتكون سرعة الهواء اكبر.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- لا يركب إلا في الأماكن المفتوحة.[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]ثانيا: [/B][B]أبراج ميكانيكية ([/B][B]( Forced draft[/B][B] :[/B][/COLOR][/FONT]

[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وتسمى أيضا بأبراج التبريد ذات التيار الهوائي القسري ( الجبري ) , وهي شائعة الاستعمال في هندسة التكييف والتبريد للهواء.[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وتمتاز هذه الأبراج بأنها أقل حجماً وأقل وزناً وكفاءة أعلى ولها مقدرة على مواجهة الحمل عند تغير درجات الحرارة للهواء.[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ويستخدم هذا النوع من الأبراج في الحالات الآتية :[/COLOR][/FONT][/B]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- في الحالات التي يتعذر وجود مساحة كبيرة له .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- عدم وجود مساحات مفتوحة مواجهة للريح .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- في الأماكن التي يكون فيها الهواء راكداً.[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تصنف الأبراج الميكانيكية إلى :[/COLOR][/FONT][/B]
[B][SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أ - أبراج تيار الدفع:[/COLOR][/FONT][/SIZE][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تعمل المروحة على دفع الهواء خلال البرج ويكون ضغط الهواء داخل البرج اكبر من الضغط الجوي , وتوضع المروحة عند مدخل برج التبريد . كما في الشكل (3-2) :[/COLOR][/FONT]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (3-2) برج تيار الدفع[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ب - أبراج تيار السحب (Induced draft)[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تعمل المروحة على سحب الهواء من البرج . يكون ضغط الهواء داخل البرج اقل من الضغط الجوي . أي أن ضغط الهواء داخل البرج يكون سالب وموجب في حالة الدفع حيث توضع المروحة في نهاية البرج . [/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]كما في الشكل (4-2) :[/COLOR][/FONT]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (4-2) برج تيار السحب[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]تكون المروحة في حالة الدفع من النوع الطارد عن المركز أو المحوري بينما في حالة السحب تكون من النوع الترددي .[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]تستخدم مع أبراج التبريد موانع ( Eliminators) لمنع خروج قطرات مياه مع الهواء الخارج من البرج.[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]يضخ الماء الساخن القادم من المكثف إلى أعلى البرج حيث يتم رشه إلى اسفل البرج بواسطة مجموعة من الرشاشات .[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]انخفاض الضغط الأمثل للرشاشات هو 50 كيلو نيوتن / متر مربع.[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]تحتوي أبراج التبريد عادة على حشو من الخشب [/FONT]FONT=Times New Roman[/FONT][FONT=Times New Roman] لزيادة مساحة السطح المبلل ولتذرية المياه إلى قطرات صغيرة والعمل على تباطئ سقوط القطرات إلى قاع الحوض .[/FONT][/COLOR]

[down]
[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ثالثا: الأبراج التبخيرية :[/COLOR][/FONT][/B][/COLOR][/FONT][/B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]
[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وهذا البرج كما في الشكل (5-2) مثل الأنواع السابقة آلا إن المكثف يكون داخل البرج , وهنا يكون وسيط التكثيف عبارة عن الماء والهواء معاً .[/COLOR][/FONT][/B]
[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ومن حسنات هذا النوع هو الكفاءة العالية في التكثيف ، أما سيئاته فهو الحاجة إلى كمية وسيط تبريد كبيرة .[/COLOR][/FONT][/B]

[CENTER][B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (5-2) برج تبخيري[/COLOR][/FONT][/B][/CENTER]

[/COLOR][/FONT][/down]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يمكن تصنيف أبراج التبريد تبعاً لسريان إلى ثلاثة أنواع :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- أبراج ذات سريان متوازي :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وفيها يسرى الماء والهواء في نفس الاتجاه إلى اسفل .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- أبراج ذات سريان متعاكس :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وفيها تسرى المياه إلى اسفل والهواء إلى أعلى .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- أبراج ذات سريان متعامد :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وفيها يسري الهواء أفقيا والماء راسياً إلى اسفل .[/COLOR][/FONT]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]فأبراج التبريد ذات الجريان المتعاكسة المستخدمة أساسا في تطبيقات تكييف الهواء يكون جريان الهواء فيها بصورة عمودية أو بصورة معاكسة لسقوط الماء , وجريان الهواء أما أن يكون بالدفع أو بالسحب بمروحة كما في الشكلين (A6-2) و (B6-2)[/FONT][/COLOR]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (A6-2) برج التبريد ذو الجريان المعاكس بالسحب[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (B6-2) برج التبريد ذو الجريان المعاكس بالدفع[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]أما الأبراج ذات الجريان العرضي المستخدمة في تطبيقات تكييف الهواء والتطبيقات الصناعية فيكون جريان الهواء فيها بصورة أفقية متعامداً مع جريان الماء الشكل (7-2) . وميزتها أنها ذات انخفاض ضغط قليل من جانب الهواء بالنسبة إلى مساحة سطح انتقال كبيرة . وكذلك يكون توزيع تيار الهواء والماء فيها منتظماً ، وهي غالباً ما تكون ذات تيار هواء مستحث ، والمراوح المستخدمة معها ذات جريان محوري.[/FONT][/COLOR]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (7-2) برج تبريد ذو جريان عرضي[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]برج التبريد المتعامد : حيث يكون اتجاه جريان الهواء متعامد مع اتجاه سقوط الماء كما في الشكل (8-2)، حيث يكون ارتفاع البرج هنا اصغر مما هو في برج التبريد ذو الجريان المعاكس . وتعتبر هذه ميزة في الحالات التي تتطلب ارتفاعات قليلة للبرج .[/FONT][/COLOR]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (8-6) برج التبريد المتعامد[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تصميم واختيار أبراج التبريد[/COLOR][/FONT][/B]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]تتوقف كفاءة برج التبريد على ما يلي[/B]:[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1. درجة الحرارة الرطبة للهواء عند دخوله في البرج.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2. مساحة سطح المياه المعرضة للهواء وفترة تعرضها.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3. سرعة سريان الهواء خلال البرج.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]4. إتجاه سريان الهواء بالنسبة المتساقطة ( متوازي ، متعاكس أو متعامد ) .[/COLOR][/FONT]
[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]يصنع إطار البرج من زوايا من الصلب وألواح من الصاج المجلفن أو الصلب الغير قابل للصدأ .[/FONT][/COLOR]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]طريقة تصميم الحشو في داخل البرج:[/COLOR][/FONT][/B]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (1-3) طريقة تصميم الحشو[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]فائدة المكعبات الخشبية (الحشو)[/B]:[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أ‌- تكسير عمود الماء (الرشاشات) وهذه تمكن الهواء من ملامسة اكبر قدر من الذرات.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ب-زيادة السطح المبتل( أي نشر الماء على اكبر قدر من المساحات ).[/COLOR][/FONT]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ج- تمكين الماء من اخذ وقت كاف للانتقال من أعلى البرج إلى اسفل وبذلك يعطيه فرصة اكبر ليبرد.[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تتحكم في أداء برج التبريد نفس العوامل التي تؤثر في تبخر الماء في الهواء وهي:[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- سرعة الهواء خلال البرج .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- مساحة الماء السطحية المعرضة لكل وحدة حجميه من الهواء وطول مدة تعرضها .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- متوسط الفرق بين ضغط البخار في الهواء والماء في البرج .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]4- اتجاه انسياب الهواء بالنسبة للسطح المعرض من الماء .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]يشمل السطح المعرض للماء على ما يلي :[/B][/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1. سطح الماء الموجود في حوض البرج .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2. جميع الأسطح المبتلة في البرج .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3. جميع أسطح قطرات الماء المتساقطة خلال البرج .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]سعة برج التبريد [/B][B]cooling tower capacity [/B]:[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]سعة أي برج معناها كمية الحرارة التي يطردها سائل التبريد أو التي ينبغي أن يطردها سائل التبريد .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وكمية الحرارة التي ينبغي أن يطردها سائل التبريد هي كمية الحرارة التي يمتصها المبخر +كمية الحرارة الناتجة عن شغل الضاغط.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ويلاحظ أن درجة الحرارة النهائية للماء عند حوض برج التبريد تتوقف على ارتفاع هذا البرج بفرض أن سرعة الرياح ثابتة .[/COLOR][/FONT]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]كما إن الماء الخارج من المكثف يبرد عادة إلى درجة تقترب من درجة الحرارة المبتلة للهواء الداخل للبرج ولكنها لا تصل إلى هذه الدرجة كما هو موضح بالشكل (2-3).[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[CENTER][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الشكل (2-3) علاقة بين درجات الحرارة للماء والهواء[/COLOR][/FONT][/CENTER]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وتصل هذه الدرجة عادة إلى درجة أعلى من درجة الحرارة المبتلة للهواء الخارجي بقدر يتراوح من 5-10فْ متوقفة على سعة البرج وكمية المياه وطريقة تصميم البرج.[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]فمثلا يمكننا أن نعطي كمية حرارة إلى كمية من الماء ويمكن أن نعطي نفس كمية الحرارة إلى كمية مضاعفة من الماء ولكن سيكون الفرق بين درجتي حرارة الدخول والخروج من الأولى ضعف الثانية ففي تلك التي تستخدم فيها كمية مياه اكبر سيكون الفرق بين درجتي الحرارة اصغر وبالتالي تكون درجة الحرارة النهائية للماء عند حوض البرج اقرب إلى درجة الحرارة المبتلة للهواء الداخل منها لو استخدمنا كمية من الماء نصف الكمية الأولى ولهذا السبب يتضح لنا لماذا نستخدم المياه ذات الكمية الكبيرة في برج التبريد .[/COLOR][/FONT]

[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]عوامل اختيار أبراج التبريد:[/B][/COLOR][/FONT][/SIZE]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- سعة برج التبريد المطلوبة.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- درجة الحرارة بالترمومتر المبتل للتصميم .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- درجة حرارة الماء المطلوبة عند الخروج عن برج التبريد . ( درجة حرارة الماء عند الدخول للمكثف أو الاقتراب للبرج ) .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]أو : …[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- معدل التدفق المطلوب على البرج ( لتر / ث ) .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- درجة الحرارة بالترمومتر المبتل للتصميم .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- درجتي حرارة المطلوبتين عند الدخول للبرج والخروج منه ( مدى تبريد البرج والاقتراب منه ) .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][B]الحمل الحراري لبرج التبريد :[/B][/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يحسب الحمل الحراري لبرج التبريد من المعادلة التالية :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]Qct = M˙w . CP . ( Tin – Tout )[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]حيث :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]M˙w : تدفق الماء المراد تبريده بـ kg/sec .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]CP : الحرارة النوعية للماء.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]Tin : درجة حرارة الماء الداخل للبرج.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]Tou t : درجة حرارة الماء الخارج من البرج.[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]إن كمية الحرارة التي يفقدها الماء المطلوب تبريده يكتسبها ماء التبخر في البرج ، فإذا كانت كتلة الماء المبخرة في البرج (M˙) فإن الحمل الحراري للبرج ايضا يمكن حسابه من المعادلة التالية :[/COLOR][/FONT]
[B][SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]Qct = M˙ . L.H[/COLOR][/FONT][/SIZE][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]حيث :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]L.H : الحرارة الكامنة لتبخر الماء وتساوي 550 kcal/kg .[/COLOR][/FONT]

[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]مثال :[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يتدفق الماء في برج تبريد بمعدل 2 kg/sec حيث يدخل بدرجة حرارة 36 Cº ويخرج بدرجة حرارة 31 Cº أوجد :[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][SIZE=5]1.[/SIZE] [SIZE=5]الحمل الحراري للبرج .[/SIZE][/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000][SIZE=5]2.[/SIZE] [SIZE=5]معدل تبخر الماء .[/SIZE][/COLOR][/FONT]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- Qct = M˙w. CP. (Tin – Tout)[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]= (2) (1) (36 – 31)[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]= 10 kcal/sec[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- M = Qct / L.H[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]= 10 / 550[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]= 0.018 kg/sec[/COLOR][/FONT][/SIZE]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تركيبه (برج التبريد )[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يتكون غلاف البرج الخارجي من المعدن أو ألياف الزجاج أو الاسبستوس أو الخشب أو الخرسانه أو من مجموعة من هذه المواد . ويفضل استعمال اقل المواد عرضه للصدأ لغلاف البرج وللحشوة . يدخل الماء إلى البرج من الأعلى ويوزع خلاله بطرق مختلفة فقد يتم بالرش بوساطة الأحواض المخرمة أو المجاري المحززة في جوانبها أو بطرق أخرى عديدة والغرض من هذا التوزيع واحد وهو تحويل الماء رذاذ ناعم ونشره بالتساوي خلال مقطع البرج .[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]تحتوي معظم الأبراج كما ذكرنا سابقا على حشوة من الفولاذ المقاوم للصدأ أو اللدائن أو الخشب الأحمر ، تعمل على تحويل الماء الذي يمر عليها إلى رذاذ عن طريق توفير مساحة سطحية مبتلة كبيرة يساعد على سرعة التبخر . بالإضافة إلى ذلك فإنها تجعل الماء يسير بطريق متعرج مما يزيد من فترة وجوده في تماس مع هواء البرج.[/COLOR][/FONT]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ونظرا لسرعة الهواء العالية داخل البرج تستخدم صفائح إزالة eliminator لاستخلاص قطرات الماء التي قد تنجرف مع تيار الهواء إلى خارج البرج ، ويعتمد كمية الماء المنجرفة على تصميم البرج وسرعة الهواء.[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]صيانة أبراج التبريد[/COLOR][/FONT][/B]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]الصيانة الدورية:[/COLOR][/FONT][/B]

[I][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يلزم فحص الأجزاء الميكانيكية شهريا :[/COLOR][/FONT][/I]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1. إذا كانت مراوح البرج من النوع الذي يدار عن طريق أقشطه . فان مقدار شد القشط يجب أن يفحص ويضبط حسب الحاجة .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2. يجب المحافظة على جميع مرابط البرج بحيث تكون مثبتة بشكل جيد.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3. يلزم فحص بلف العوامة ويضبط حسب الحاجة .[/COLOR][/FONT]

[I][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]يلزم تنظيف برج التبريد ودهانه سنويا :[/COLOR][/FONT][/I]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1. يجب رفع الأوساخ والرواسب الموجودة بالأحواض ومصافي المليء والسحب .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2. يجب كشط وتنظيف ودهان جميع الأسطح المعدنية الخارجية التي يكون قد حدث بها قشور على الأقل مرة كل عام باستعمال دهان بطانة جيد(PRIMER) ثم يغطى السطح الخارجي للبرج بدهان مقاوم للصدا.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3. يجب فحص الجزء الداخلي من البرج . وقم بإصلاح أي تلف بمواد الحشو أو أجزاء الحوض ، وإذا كان من الضروري رفع الحشو ، فانه يجب تركيب الحشو الجديد في المكان الأصلي حتى نحصل على توزيع ماء منتظم .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]4. يجب تنظيم ريش المروحة وان تدهن إذا لزم الأمر.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]5. إذا كان من الضروري معالجة الماء كيماويا لمنع تكون الأوساخ في دائرة برج التبريد ، فانه يلزم استشارة أخصائي في معالجة الماء .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]6. يجب منع نمو العفن داخل برج التبريد الذي يعمل على تخفيض انتقال الحرارة ويسد الدائرة .وتستعمل لذلك مادة ( بنتا كلوروفينوليت الصوديوم) التي لها فعالية قوية لقتل مسببات هذا العفن.[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]المياه المفقودة في برج التبريد:[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]هناك ثلاثة مصادر لفقد المياه خلال أبراج التبريد :[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]1- المياه المتبخرة نتيجة تبريد باقي المياه الساخنة وهي في حدود 1 % من معدل سريان المياه خلال البرج .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]2- سحب قطرات المياه ( Water drift) مع الهواء الخارج من البرج .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]3- تصفية المياه (Water bleed – off) من قاع البرج للتحكم في نسبة تركيز الأملاح في مياه في حدود 1 % من معدل سريان المياه خلال البرج .[/COLOR][/FONT]

[COLOR=#000000][FONT=Symbol]· [/FONT][FONT=Times New Roman]يجب تعويض برج التبريد بنفس معدل المياه المفقودة ليظل مستوى المياه في حوض البرج ثابت .[/FONT][/COLOR]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]معالجة مياه برج التبريد:[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]توجد الكائنات العضوية الحية كالطحالب ( Algae) والبكتريا والفطريات (bacteria and fungi) والكائنات نباتية بكميات متفاوتة ونوعيات مختلفة في جميع مصادر المياه الطبيعية ونتيجة لتعرضها للهواء الجوي فإنها تنمو وتؤدي إلى تقليل كفاءة أبراج التبريد كنتيجة لنمو الطحالب والفطريات على الجدران مما يتعارض مع توزيع المياه،يلزم لنمو الطحالب توافر غاز ثاني أكسيد الكربون الذائب في الماء وكذلك ضوء الشمس وتنشيط الطحالب عادة في أبراج التبريد والمبردات والمرشحات المفتوحة والخزانات .[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]وتنمو الطحالب عادة في اتجاهات طويلة منبسطة ولذا فان التخلص منها في داخل المواسير بعد نموها قد يسبب حاجزاً لتدفق المياه لذا يجب مقاومتها قبل دخولها إلى المواسير . ينتج عن نمو الطحال والرواسب الرخوة في باطن خزانات المياه وأحواض الترسيب أخطار جسمية على المرشحات والمضخات . كذلك تحول بكتريا أكسدة الكبريت (عنصر الكبريت) الذي يتواجد في المياه الطبيعية إلى حامض الكبريتيك إي يعتبر من أسباب تأكل أبراج التبريد . [/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]ولكن وجود بكتريا النتردة ( nitrifying bacteria) يفيد في أكسدة الشوائب الأمونيومية وتحويلها إلى نترات والتي بدورها تساعد على عمليات الهدم للمواد العضوية التي تدخل إلى دوائر المياه مع مياه التعويض حيث تمد هذه العمليات بالأكسجين اللازم للهدم والأكسدة ويمكن منع نمو الطحالب وذلك بمنع الضوء من الدخول بالإضافة إلى حقن مياه بكميات منتظمة من الكلور ويستفيد جزء كبير من الكلور المحقون في المياه في تنفيذ العمل الذي ينتج عنه التخلص من الأمونيا والمواد العضوية وفي حالة تواجد بكتريا اختزال الكبريتات أو في حالة انسداد فوهات الترذيذ (Spray nozzles) أو تغطيتها بالطحالب فإنه يجب زيادة جرعات الكلور المحقون في مصدر المياه .[/COLOR][/FONT]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=#000000]للحصول على أداء جيد لبرج التبريد يجب معالجة المياه من :[/COLOR][/FONT][/B]
[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]أ‌- القشور ( Scales)[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]تنشا القشور نتيجة ترسب المواد الصلبة غير المذابة في المياه على الأسطح الخارجية للأنابيب. العلاج الوحيد لمنع تكون القشور هو تصفية المياه (Blow down) وبالتالي المحافظة على نسبة تركيز مقبولة للمواد الصلبة في المياه الجارية .[/FONT][/COLOR]

[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]ب- الصدأ ( Corrosion)[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]ينشا الصدأ نتيجة تحلل المعادن بالتفاعلات الكيميائية بين ، الهواء والمعدن الصلبة في المياه الجارية . العلاج الوحيد للصدا هو تحكم في قيمة اس الهيدروجين (PH) وجعله اقل من العدد 7 وبالتالي تصبح المياه الجارية غير حمضية . يتم التحكم بإضافة مواد كيميائية مثل الكرومات ، البولي فوسفات والنيترات للمياه الجارية .[/FONT][/COLOR]

[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]ج- النمو العضوي ( Organic growth)[/FONT][/COLOR]
[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]تغطى الطحالب (Algae) والفطريات (Fungi) للأسطح المبتلة وتتلف خشب الحشو وبالتالي تنخفض السعة التبريدية للبرج. ولعلاج ذلك إضافة مواد كيميائية مثل الكلور للمياه الجارية .[/FONT][/COLOR]
[B][SIZE=5][COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]د - الأتربة (Dirt)[/FONT][/COLOR][/SIZE][/B]

[COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]مصدر الأتربة هو الهواء المحيط ببرج التبريد . تتجمع الأتربة في قاع البرج على هيئة طين ( Silt) . العلاج الوحيد للأتربة هو وضع فلتر على مداخل الهواء والتنظيف الميكانيكي لقاع برج التبريد .[/FONT][/COLOR]

[B][COLOR=#000000][FONT=Times New Roman]معالجة مياه أبراج التبريد باستخدام بدائل محلية :[/FONT][/COLOR][/B]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=black]يؤدي تلوث مياه الأبراج بالطحالب إلى نتائج سلبية عديدة أهمها:-[/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=black]1- [/COLOR][COLOR=black]أن انسداد حشوات أبرج التبريد بالطحالب يؤدي إلى التقليل من مساحتها السطحية وبالتالي من كفاءتها.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=black]2- [/COLOR][COLOR=black]أن نمو الطحالب وغزارتها وانسيابها في شبكة دورة الماء المبرد يؤدي إلى انسداد المصافي([/COLOR][COLOR=black]filters[/COLOR][COLOR=black]) المربوطة على الشبكة وبالتالي إلى حدوث خلل في طبيعة عمل الأبراج.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=black]3- [/COLOR][COLOR=black]أن كثرة الطحالب تؤدي إلى زيادة المحتوى الأكسجيني في مياه البرج مما يسبب في تأثير تآكل على أجزاء البرج.[/COLOR][/FONT]
[COLOR=black][FONT=Times New Roman]أما أهم طرق المعالجة التي تجري لأبراج التبريد للتقليل من توليد الطحالب فهي:-[/FONT][/COLOR]
[COLOR=black][FONT=Times New Roman]إضافة المواد الكيماوية التي تقتل الطحالب على مياه البرج وبشرط فيها ان تبقي الدالة الحامضية للماء المستخدم في البرج متعادلة كي لا تؤثر سلبيا على هيكل البرج المصنوع غالبا من الحديد القابل للتفاعل مع الحوامض.[/FONT][/COLOR]
[FONT=Times New Roman][COLOR=black]إجراء معالجات ميكانيكية على الأبراج وتشمل عمليات تجفيف الأحواض وإزالة الأطيان والطحالب العالقة بالقشط وغسل الحشوات باستمرار بعد تجفيفها وطرح المياه التي تغسل بها الأحواض وحشوات الأبراج خارج البرج ممايؤدي إلى هدر كميات كبيرة من المياه فضلا عن العمل الشاق والمضني لقشط الترسبات هذا إضافة إلى التوقفات الكثيرة ولفترات طويلة لأبراج التبريد لإجراء عمليات الصيانة.[/COLOR][/FONT]
[B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]طرح الماء المستخدم واستبداله باستمرار بماء جديد خال من الطحالب وفي هذا هدر كبير في المياه والطاقة لأن كمية الماء تصل في بعض الاحيان إلى مئات الآلاف من الأمتار المكعبة وهي عملية غير اقتصادية.[/FONT][/COLOR][/B]

[B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]استخدام مبادلات أيونية لمعالجة الماء المستخدم في الابراج ولكن هذا لا يمنع من نمو الطحالب لوجود تماس مباشر بين الهواء والماء ولكنه يمنع من حدوث التكلسات.[/FONT][/COLOR][/B]

[B][COLOR=black][FONT=Times New Roman]المادة البديلة ومميزاتها:[/FONT][/COLOR][/B]
[COLOR=#000000][SIZE=5][FONT=Times New Roman]إن غياب دراسة سابقة أو طريقة محلية معتمدة للقضاء على الأحياء المائية المترسبة عدا المستوردة سابقا وكذلك عدم توافر البديل المحلي لها أدى إلى البحث عن مواد كيماوية مصنعة محليا ورخيصة الثمن ولاتنطوي على أضرار جانبية على الإنسان والبيئة ولها القدرة على منع نمو وتكاثر هذه الأحياء المائية.[/FONT][/SIZE][/COLOR]
[COLOR=#000000][SIZE=5][FONT=Times New Roman]أجريت هذه الدراسة على أبراج تبريد من النوع التبخيري كما تمت مقارنة المادة البديلة مع مادة حمضية كانت تستورد من الخارج واسمها التجاري(Nalco) وتضاف إليها مادة هيدروكسيد البوتاسيوم(KOH) لمعادلتها حامضيا مع قياس الدالة الحامضية لماء البرج وكانت مادة(Nalco) تضاف إلى ماء البرج بواقع 25 لتر/أسبوع وجرت محاولات عديدة لإزالة هذه الكائنات من خلال عمليات القشط والغسل ولفترات عديدة لموسم التشغيل كما أضيف العديد من المواد وغيرها ولكن تأثيرها كان غير ذي فعالية تذكر.[/FONT][/SIZE][/COLOR]
[SIZE=5][FONT=Times New Roman][COLOR=black]وبعد استخدام إحدى المواد الكيماوية التي تنتج محليا (من قبل وزارة الصناعة والمعادن[/COLOR][COLOR=black]الاردنية[/COLOR][COLOR=black])،وهي مادة هايبوكلورات الصوديوم ([/COLOR][COLOR=black]Na OCL[/COLOR][COLOR=black] )،تم التوصل الى التركيز الملائم،وبالحدود التي لا تؤثر سلبيا على هيكلية برج التبريد وأجزائه والحشوات المستخدمة فيه،المصنوعة من صفائح البلاستيك ، والمرتبة على شكل شرائح ، وأخذت عدة عينات من مياه البرج ، وجرى تحليلها بيولوجيا للتعرف على نوع الطحالب النامية فيها.[/COLOR][/FONT][/SIZE]
[COLOR=black][SIZE=5][FONT=Times New Roman]واستخدمت عدة تراكيز من المادة البديلة وصولا إلى الحد الملائم.وتم اختبارها موقعيا ولمدة عامين(موسمي تشغيل كاملين) ، مع إزالة وقشط الطحالب المتبقية لمعرفة حجم الطحالب المتولدة،وتبين أن إضافة 4 لتر/اسبوعيا لكل حوض هي أفضل نسبة من المادة البديلة.[/FONT][/SIZE][/COLOR]
[COLOR=black][SIZE=5][FONT=Times New Roman]وجرى فحص المياه بعد كل موسم تشغيل لمعرفة مدى فعالية هذه المادة في الحوض،وكمية تطايرها.وكان الفقد فيها قليل جدا،ويكاد لا يذكر مع ضمان عدم تكاثر الطحالب في الأبراج.[/FONT][/SIZE][/COLOR]
[COLOR=black][SIZE=5][FONT=Times New Roman]وقد أظهرت المادة البديلة زيادة في كفاءة الابراج بنسبة84% مقارنة بالمادة المستوردة وبنسبة95% مقارنة مع العمليات الميكانيكية (القشط والغسل المستمر) ولما كانت كمية المادة البديلة المضافة قليلة جدا مقارنة بالمادة المستوردة لذا تعتبر هذه الطريقة ذات جدوى اقتصادية فضلا عن التوصل إلى نوع المادة البديلة.[/FONT][/SIZE][/COLOR]
[B][B][U][COLOR=black][FONT=Times New Roman]الاستنتاجات:[/FONT][/COLOR][/U][/B][/B]

[B][FONT=Times New Roman][COLOR=black][SIZE=5]1-[/SIZE] [/COLOR][COLOR=black][SIZE=5]تعتبر المادة البديلة التي تضاف إلى ابراج التبريد وتنتج محليا ذات جدوى.[/SIZE][/COLOR][/FONT][/B]

[FONT=Times New Roman][COLOR=black]2- [/COLOR][COLOR=black]إعتماد الطريقة البديلة للقضاء على الأحياء المائية المترسبة في أحواض أبراج التبريد.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=black]3- [/COLOR][COLOR=black]تحقيق وفرة في كمية المادة المضافة ذلك إلى أن المادة المستوردة كانت تضاف بواقع 25 لتر/اسبوعيا أما المادة البديلة فانها تضاف بواقع 4لتر/اسبوعيا[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=black]4- [/COLOR][COLOR=black]لا تحتاج المادة البديلة إلى إضافات كيماوية للوصول إلى دالة حامضية متعادلة عند العمل ضمن الحدود والنسب التي تم التوصل إليها.[/COLOR][/FONT]
[FONT=Times New Roman][COLOR=black]إمكانية إستخدام المادة البديلة لجميع أنواع أبراج التبريد وهي صالحة للعمل في جميع الظروف المناخية وتعمل لمديات حرارية واسعة.[/COLOR][/FONT][/QUOTE]
بارك الله بكم