مكذبـوا الأسـاطير


#1

مكذبـوا الأسـاطير [CENTER]

[/center]

هل تعرف لماذا يعلق البعض قرص كمبيوتر… سي دي… على مرآة السيارة الأمامية؟ [/center]

هذه “الحركة” ظهرت لأول مرة في كاليفورنيا عام 1991 لتحاشي رادار الشرطة (!!!) فقد ادعى أحد الخبراء أن تعليق قرص كمبيوتر يلمع من كلا الوجهين كفيل بتشتيت أشعة الرادار التي يوجهها الشرطي نحوالسيارة فيعجز بالتالي عن معرفة سرعتها [/center]

والسؤال هنا: من يستطيع إثبات أو نفي هذا الادعاء!؟ [CENTER]
وقبل إخبارك بمن يستطيع، سأخبرك بمعلومة أخرى [CENTER]
يدعي الصينيون أن أول رجل صعد الى الفضاء كان عالم كيمياء صينياً يدعى هاي وان عاش قبل 3000 عام. وتقول الرواية الصينية إن هاي وان ربط 47 صاروخاً من البارود أسفل كرسي خشبي… فجرها دفعة واحدة… فانطلق نحو الفضاء بسرعة خارقة [CENTER]
ومرة أخرى… من يستطيع إثبات أو نفي هذا الادعاء!؟ [CENTER]
وقبل إخبارك بمن يستطيع… إليك هذه المعلومة الأخيرة [CENTER]
معظم محطات الوقود تضع قرب مضخات البنزين لوحات & #1578;حذر من استعمال الهاتف الجوال اثناء تعبئة الوقود… والسبب… حسب خبراء الإطفاء أن رنين الهاتف يطلق شرارة صغيرة قد تتسبب بالحريق حين تلامس بخار البنزين المتصاعد من خرطوم المضخة


ولثالث مرة… من يستطيع إثبات أو نفي هذا الادعاء!؟

******* [/center]

في الحقيقة هناك شخصان فقط يمكنهما إثبات أو نفي ادعاءات كهذه


الأول يدعى آدم سافاج… والثاني جيمي هانيمان. وكلا الرجلين متخصص في الأعمال الميكانيكية والكهربائية… وخبير في مجال الخدع السينمائية. وهما اليوم يقدمان برنامجاً ناجحاً على قناة ديسكفري يدعى مكذبو الأساطير أو

(Myth Busters) [/center]

وتعتمد فكرة البرنامج على اختبار الادعاءات الشعبية… والخرافات العلمية… التي يتداولها الناس بدون التثبت من صحتها [CENTER]
وفي كل حلقة يختبران ثلاثة أو أربعة ادعاءات… كالتي تعرضنا لها سابقاً… من خلال تجارب واقعية تثبت أو تكذب ما يتداوله الناس [CENTER]
فبالنسبة للادعاء الأول مثلاً… علقا قرص سي دي على مرآة السيارة الأمامية وقاسا سرعتها بواسطة رادار خاص بالشرطة… وبعد عدة محاولات اتضح كذب هذه الخرافة وعدم قدرة القرص على تشتيت أشعة الرادار على أي سرعة… ولم يكتفيا بهذا بل عمدا لتغليف السيارة بأكملها بورق ألمنيوم لماع… كالذي نستعمله في المطابخ… واتضح عدم تأثيره على أجهزة رصد السرعة [CENTER]
أما بالنسبة للادعاء الثاني فقاما بصنع 47 صاروخاً بدائياً من القصب والبارود الصيني وثبتاها أسفل كرسي كبير… وكي تكون التجربة دقيقة أحضرا دمية يبلغ وزنها 80 كلغم… تلبس الرداء الصيني التقليدي… بدل الرائد المزعوم هاي وان. وبعد الابتعاد لمسافة آمنة قاما بتفجير الصواريخ دفعة واحدة لمعرفة النتيجة… ولكن النتيجة لم تكن أكثر من انفجار ضخم حطم الكرسي والدمية معاً


أما بالنسبة للهواتف المحمولة واحتمال تسببها بالحريق فقد قاما بإلصاق هاتف جوال قرب فوهة الوقود في إحدى السيارات… ومن بعيد قاما بالاتصال على الهاتف أكثر من مرة فلم يحدث حريق ولم يسمعا دوي انفجار… رغم رصد شرارة ظهرت أثناء الرنين

******* [/center]

ومن الادعاءات الأخرى التي رأيتها في البرنامج… وقام آدم وجيمي بالتحقق منها [CENTER]
قدرة الكوكاكولا على غسل أصابع البطارية وإزالة آثار الدماء والأصباغ الكيميائية… واتضح صحة هذا الادعاء [CENTER]
وإمكانية حمل طفل في الرابعة من عمره بواسطة مجموعة بالونات صغيرة مليئة بغاز الهيليوم… غير صحيح مالم يمسك ألف بالونة [CENTER]
وماذا يحدث فعلاً حين يسقط جهاز الاستشوار… وهو متصل بالكهرباء… في بانيو يستحم فيه إنسان؟… يموت فعلاً [CENTER]
وهل صحيح أن الإمساك بشمسية ضخمة أو لوح خشبي كبير يتيح للإنسان السقوط ببطء من مبنى مرتفع؟… غير صحيح


وأخيراً؛ هل صحيح أن مشي الجنود بخطوات رتيبة ومتوافقة يسبب موجات ارتدادية تهدم أي جسر؟… في ظروف نادرة جداً

******* [/center]

بصراحة حين أشاهد حجم الجهد في هذا البرنامج وعدد الانفجارات والتجارب الواقعية فيه… أتضايق من طغيان برامج اللقاءات واللت والعجن على محطاتنا العربية[/center]



منقول

[/center]
[/center]
[/center]
[/center]
[/center]


(أبو أنس المصري) #2

جزاكم الله خيراً أستاذي الكبير أحمد

ولكن للنصيحة العامة ولأن جميع أعضاء منتدى المهندس أغلى من العيون فإني قد رأيت فيديو مسجل بكاميرة مراقبة كانت موجودة بالمحطة وليس فيه أدنى processing وهو لعامل محطة بنزين كان واقفاً على سيارة نقل البنزين أثناء تعبئة خزانات المحطة وبمجرد أن أخرج الرجل المحمول ليرد على اتصال شبت النيران في جسمه، لذا فأنا أوصي جميع الأخوان فعلاً بعدم استعمال المحمول داخل محطات الوقود وبالذات بجوار فوهة خرطوم (لي) التعبئة.
مع العلم أنه مرة “خالي أنا” المحمول اشتعل (ولم يكتف بإحداث شرارة فقط) عندما استقبل اتصالاً. طبعاً هذه نادرة ولكنها حدثت، فمن يقبل المخاطرة.

آهـــاه، نسينا اللي اتقال في الملتقى الثاني ملتقى “الهندسة… مجال عملي أم منهج حياة” وفي الفقرة التي كانت بعنوان “الاستنتاج الرياضي ومحاربة الشائعات” وفيه أن تجربة وضع المحمول عند فوهة البنزين وعده حدوث الحريق لغير مقبولة هندسياً ولو جربت عشر مرات، وخصوصاً أنه تم رصد شرار بالفعل، فما يمنع هذه الشرارة أن تشتعل ورائحة البنزين بتصل على بعد متر؟؟؟ لابد من engineering proof

ملف الفيديو تم رفعه في المرفقات


#3

فعلا كلام علمى انا شاهدت الفيديو وبحثت فى الانترنت عن الموضوع واتضح ايضا من الممكن اشعال النيران فى محطات تعبئة البنزين بسبب الكهرباء الاستاتيكية عند لمس مقبض ماكينة ضخ البنزين ولذلك ينصح بان تكون هذه المحطات معزولة عزل استاتيكى جيد بالاضافة الى ارتداء قفازات لمنع التلامس بين جسم الانسان ومقبض مضخة البنزين