السجاد قيمة فنية يكتمل بها ديكور البيت


#1

الاحتفاظ بها كتحفة فنية يعود لثقافة ربة البيت
السجاد قيمة فنية يكتمل بها ديكور البيت
تحقيق - هيفاء الهلالي:
تكتمل عادة صورة البيت الأنيق بالديكور والمفروشات وباللمسات النهائية التي تبرز ذوق ربة البيت في تنسيقه كما أن المساحات الفارغة بين الأثاث والمزينة بأرضيات أنيقة هي إحدى الانعكاسات الجمالية الجذابة، حيث يعتبر السجاد إحدى اللوحات الجمالية الأرضية والتي تنسق المكان بكل ما حوله وتعكس ذوق الألوان واندماجها بين خطوط ونقوش الأثاث والسجاد، فما هي ثقافة ربات البيوت في السجاد كتحفة فنية وكقيمة فنية طويلة الأمد؟
نوعية السجاد
أم عبد العزيز ربة بيت تسكن في بيت كبير وعلى الرغم من قلة قطع الأثاث في بيتها بسبب مساحة البيت إلا أنها استطاعت أن تغطي اغلب المساحات بقطع السجاد الذي يتناسق بألوانه مع القطع المجاورة فأعطى مساحات بالامتلاء الجميل وعكس براعة التناسق فهي ترى بأن نوعية السجاد وفخامته ونقوشه وزخرفته ورسوماته المختلفة تضفي رونقاً جميلاً حتى لو وضعت بين أثاث عادي لأنها تعطي رونق الفخامة وجماليات التأثير وتحسن من صورة المكان لذلك نجد أن هناك سيدات يوسعن ثقافتهن حول السجاد لاستثماره لمدة أطول عبر اختيار النوعية الجيدة من السجاد الإيراني والصيني والتركي واختيار نوعية السجاد حسب الغرفة المستخدمة سواء كان الإيراني والصيني الذي يفضل وضعه في صوالين الاستقبال ومجالس الضيوف بعيدا عن ألعاب الأطفال والعلك والحلويات خصوصا أن هناك عقد تطريز من القصب والحرير وبالمقابل بالامكان فرش السجاد التركي اليدوي والذي يمتلئ بالنقوش الجميلة والزاهية بالألوان المبهجة والتي تعكس المرح والفرح في المكان يبعده عن الصورة الرسمية أو التقليدية في المكان وهناك نوعية من السجاد الخفيف والمليء بالزخرفة الإسلامية والذي يمكن تعليقه على الحائط، والتي تناسب غرف الطعام والأطفال والاستفادة من رسومات السجاد القوقازي برموزه الهندسية والنجوم والمربعات والحيوانات والتي تناسب الردهات والصالات حيث تتدرج عادة بين الزهري والأزرق والأخضر والأصفر والبرتقالي والتي تحمل البهجة وتزيد من رونق المكان والإحساس بالانشراح.
طرق العناية
أم رهف ربة بيت تؤكد على القيمة الفنية والمادية للسجاد الفاخر وترى بأن طرق الاعتناء بالسجاد يجدد جماله باستمرار ويضفي إضاءة لبقية الأثاث حوله والعكس صحيح فمن المهم لديها عند شراء قطع السجاد أن تكون ربة البيت ملمة بطريقة استخدامها والعناية بها خصوصا إذا كانت باهظة الثمن فبالنسبة للسجاد الفارسي فلابد أن يبرم مرة واحدة في الشهر ويوضع فيه بعض أنواع التنباك للقضاء على الحشرات، كما أن هناك نوعية من السجاد لا يجب غسلها باستمرار داخل البيت فلابد أن تكون نظافتها عند مختص للحفاظ على الصوف والحرير كما أن الحفاظ على السجاد من الرطوبة والماء يساعد على الاحتفاظ به لفترة أطول ومن الضروري عدم استخدام الصابون أو المواد الكيماوية عند التنظيف فاليد المختصة أفضل حتى لا يبهت لون السجاد أو تتلف الخيوط .