عظة بالغة


(timuchin) #1

[CENTER]

عن أبى سعيد الخدرى قال : صلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم - العصر , ثم قام خطيبا , فلم يدع شيئا يكون إلى قيام الساعة إلا أخبرنا به حفظه من حفظه , ونسيه من نسيه , وكان فيما قال :

" أما بعد , فإن الدنيا خضرة حلوة , وإن الله مستخلفكم فيها , فناظر كيف تعملون فاتقوا الدنيا , واتقوا النساء , فإن أول فتنة بنى إسرائيل كانت فى النساء , ألا إن بنى أدم خلقوا على طبقات شتى : منهم من يولد مؤمنا ويحيا مؤمنا , ويموت مؤمنا , ومنهم من يولد كافرا , ويحيا كافرا , ويموت كافرا . منهم من يولد مؤمنا , ويحيا مؤمنا ويموت كافرا . منهم من يولد كافرا , ويحيا كافرا ويموت مؤمنا . ألا إن الغضب جمرة توقد فى جوف ابن أدم , ألا ترون إلى حمرة عينيه , وانتفاخ أوداجه ؟ فإذا وجد أحدكم شيئا من ذلك , فالأرض الأرض , ألا ان خير الرجال من كان بطئ الغضب سريع الرضا , وشر الرجال من كان سريع الغضب بطئ الرضا ,فإذا كان الرجل بطئ الغضب بطئ الفئ وسريع الغضب سريع الفئ فإنها بها ألا إن خير التجار من كان حسن القضاء حسن الطلب وشر التجار من كان سيئ القضاء سيئ الطلب فإن كان الرجل حسن القضاء سيئ الطلب , أو كان سيئ القضاء حسن الطلب فإنها بها ألا إن لكل غادر لواء يوم القيامة بقدر غدرته ألا وأكبر الغدر غدر أمير عامة , ألا لا يمنعن رجلا مهابة الناس أن يتكلم بالحق إذا علمه . الا إن أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر . ألا إن مثل ما بقى من الدنيا فيما مضى مثل مابقى من يومكم هذا فيما قضى منه .[/center]


(أبو أنس المصري) #2

تحقيق الحديث كما في الدرر السنية
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: ضعيف الجامع - الصفحة أو الرقم: 1240
خلاصة حكم المحدث: ضعيف