غزة أسيرة .. فأين الرجال ؟


(ابو الخطيب) #1

[CENTER][CENTER]غزة أسيرة … فأين الرجال ؟[B][COLOR=black][FONT=Arial]

[/font][/color][/b]منقول عن / عبد الرحمن السيد[B][COLOR=black][FONT=Arial]

إن المتابع والمتأمل لما يجري من الأوضاع والأحداث على أرض غزة ليكاد قلبه أن يتفطر … ولسانه أن يتعثر … وقلمه أن يتكسر … وهو يحاول التعبير عما يحدث هناك …

سَألتُ غُثاءَ السَيلِ والعينُ تَدْمَعُ *** أَحَقّاً عبادَ اللهِ ما أُحِسُّ وأَسمعُ
بأنَّ عُلُوجَ الرُومِ جاسُوا ديارَكمْ *** وأنتمْ حَيارى مُسْتَكِينُونَ خُشَّعُ

قتلٌ وتشريد … حصارٌ ظالم … تهديدٌ باغتيال القادة … انقطاعٌ للكهرباء … نفادٌ في الوقود … خيانةٌ من بعض العملاء …

يا أهل غزة لا عذرٌ فنعــتذرُ *** ومالنـا عن سهام العـار مستَتَرُ
يا أهل غزة … جبارون … ملحمةٌ *** من الصمود سُداها الموت والخطرُ

إلا أنه مما يزيد الجروح جِراحاً … والمآسي آلاماً … والكروب محناً وبلايا … ذلك الصمتُ الإسلاميِّ العجيب … ذلك الذلَّ العربيَّ الخطير … فيا لله … هل ماتت القلوب ؟ هل انعدمت المشاعر ؟ هل تبلَّدت الأحاسيس ؟

كنا إذا أرغم الأعداء هيبتنا *** أواستباحوا الحمى بالشجب ننتصرُ

واليوم لا شجبٌ حتى الشجب مجترم تأسى له المُهج الحرى وتصطبرُ رحِم الله الفاروق … ورحم الله المعتصم … ورحم الله صلاح الدين … ورحِم الله من أعاد للأمة أمجادها … وردَّ إليها فَخرها … وقادها إلى مرضاة ربها …
يا أمة الجسد الواحد … إن بعضاَ من جسدكِ في غزة يُستباح الآن … فأين رجالكِ ؟ أين الغيورون من أبنائكِ ؟ ( وإذا استنصروكم في الدين فعليكم النصر ) .
إن الذي يجري في غزة ليس حصاراً … إنما هو حرب إبادة لشعب اختار العيش بكرامة … إنه عقابٌ جماعي لشعب اختار طريق الإسلام شرعاً … ومنهجاً … ودستوراً …
أكثر من 400 طفل مهدَّدون بالموت … فأين الرجال ؟ 3900 مصنع توقفت تماماً بسبب عدم وجود الكهرباء … فأين الرجال ؟ تهديداتٌ إسرائيلية باغتيال القادة من حماس … فأين الرجال ؟ أكثر من 70 % من الأسر في غزة يعيشون تحت خط الفقر … فأين الرجال ؟ لا للصمت يا محبي فلسطين … ولا للذل والخضوع يا مسلمون … ولا للاستسلام أيها الصامدون … ولا للتجاهل والتناسي أيها الغيورون …
ويا أهلنا في غزة … إن منعوا عنكم الغذاء … والماء … والكهرباء … فلن يمنعوا مدد السماء … ولن يمنعوا باب الدعاء … ولن يوقفوا نافذة الرجاء …
وإن تكالبت عليكم الدول الكافرة … والأمم الفاجرة … فإن معكم القوة التي لا ترام … والعزة التي لا تضام … والقدرة التي لا تغلب … ( وإذ يوحي ربك إلى الملائكة إني معكم فثبِّتوا الذين آمنوا سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب ) .
وإن تخلى عنكم الناس … فالتجئوا إلى ربِّ الناس … ملكِ الناس … إله الناس … فأنتم اليوم تكتبون التاريخ المشرق للأمة … وترسمون المستقبل الناصع لها …

يا غزة القسَام ويا غزَات تنتظر *** النصر يأتي بميعادٍ من القدرِ
حين يرى الله جند الحق قد وفُوا *** بعهد ربي فتأتي مشيئةُ الأمر
بقول " كن" من الجبار يندبه *** فتذعن الأكوان لخالقها بلا نَهَرِ

نسأل الله أن يرفع الضر عن أهلنا في غزة … وأن يبطش باليهود المعتدين … وأن يكُفَّ بأسهم عن الذين آمنوا … إنه خير مسؤول … وهو حسبنا ونعم الوكيل .[/font][/color][/b][/center][/center]

المصدر: طريق الإسلام


(أبو أنس المصري) #2

والله ذاك أمر شأنه عجيب وأرجى قول يمكن قوله كإجابة على سؤالك هو أن الرجال محاصرون في غزة وأما من خارجها فعلى الله علم شأنهم وأنا من هؤلاء


(ابو الخطيب) #3

[CENTER][SIZE=5][COLOR=Sienna]شكرا لك اخى ابو انس المصرى

و نسأل الله العلى القدير

ان ينصرهم و ان يفك أسرهم[/color][/size]
[/center]