براءات الاختراع.. حبر على ورق.. ودعم «خارج الخدمة»


#1

براءات الاختراع… حبر على ورق… ودعم «خارج الخدمة»

											 [COLOR=#808080][COLOR=#808080][B] 																		كتب 																	[/b][/color] 													  محمد الخولى[/color] 												   											 ١١/ ٥/ ٢٠١٠[[IMG]http://ggmedia.gazayerli.net/photo.aspx?ID=112853&ImageWidth=240[/IMG]](http://www.almasry-alyoum.com/popimage.aspx?ImageID=112853)

٢٤ ألف براءة اختراع مصرية لايزال مصيرها مجهولاً… والمخترعون أصابهم الإحباط لعدم القدرة على تنفيذ ابتكاراتهم أو تسويقها… وأكاديمية البحث العلمى تؤكد أنها تقوم بدورها على أكمل وجه وتلوم رجال الأعمال على تقصيرهم لعدم استثمار الابتكارات المصرية.
مشوار طويل يقطعة المخترع المصرى للحصول على براءة اختراع، بعد «كعب داير» يمتد عدة سنوات على مكتب براءات الاختراع ودفع مصروفات ورسوم بجانب تكاليف النماذج التى يقوم بتصنيعها لابتكاره وينجح فى الحصول على براءة اختراع يصطدم بالواقع المرير ولا يجد أى جهة تتبنى اختراعه… فهل نهاية الابتكار فى مصر الحصول على براءة بعد أن وصل عددها لـ٢٤ ألف براءة حسب إحصائيات مكتب براءة الاختراع؟
أحلام وهمية عاشها المخترع أحمد خطاب الذى استيقظ على كابوس جعله يكره السعى وراء ابتكار أى شىء فيقول «اخترعت فلتر يمنع تسريب عوادم مصانع الأسمنت والسيراميك وذهبت لمكتب براءات الاختراع التابع لأكاديمية البحث العلمى عام ١٩٩٨ للحصول على براءة اختراع وطلبوا منى نموذجاً للفحص قمت بتصنيعه على نفقتى الخاصة وبعد بهدلة عشر سنوات بين الأكاديمية فى القاهرة وبيتى بالإسكندرية حصلت على براءة الاختراع».
ويضيف وهو ينظر إلى اختراعه بحسرة «وبعد ١٠ سنين بهدلة ظل الاختراع فى منزلى ولم تساعدنى الأكاديمية فى استثماره ولا أى جهة خاصة».
«الظاهر أن المخترع فى مصر مكتوب عليه الحيرة»… بهذه الكلمات بدأ المخترع سمير عبدالعال كلامه قائلا: «قضيت سنين عشان أسوق لجهاز يساعد على ترشيد المياه وبعد أن حصلت على براءة اختراع وشهادات كثيرة تؤكد جدوى اختراعى ملقتش حد يتبنى ابتكارى»…
وغيرها من القصص الكثير ترصد الأحول الصعبة التى يعيشها المخترعون فى مصر، التى أدت فى النهاية لإحباط الكثير منهم فالبعض قرر أن يترك الابتكار ويستمتع به كهواية والبعض الآخر سعى لطرق أبواب الشركات الأجنبية بنفسه.
بعد محاولات مضنية باءت بالفشل بين مكاتب رجال الأعمال المصريين ومكتب رئيس أكاديمية البحث العلمى قرر المخترع أشرف عبدالعزيز أن يبحث خارج حدود مصر عن شركات أجنبية تتبنى ابتكاراته فيروى قصته قائلاً «راسلت شركات أجنبية فى ماليزيا وقلتلهم عندى أفكار عديدة واختراعات كثيرة فاتصلوا بى وطلبوا منى السفر فورا وذهبت وتعاقدت على ٥ اختراعات مع إحدى الشركات الماليزية، منها ابتكار يمنع تصادم السيارات بالبشر وآخر لتحلية مياه البحر وابتكار طبى جديد وجارى تنفيذ بعض الابتكارات الأخرى».
مكاتب السمسرة فى مصر اخترقت مؤخرا مجال تسويق الابتكارات مقابل الحصول على نسبة معينة من قيمة بيع الاختراع، هذا ما قاله مسؤول تسويقى بأحد هذه المكاتب بالقاهرة طلب عدم نشر اسمه، وأوضح قائلا «نطلب من المخترع شرحاً كتابياً ومصوراً بالفيديو ونقوم بالاتصال بمكاتبنا فى بعض الدول العربية والأجنبية لعرضها على رجال الأعمال والشركات الأجنبية وفى حالة موافقتها نحصل على نسبة من ثمن بيع الاختراع.
«دول نصابين وبيسرقوا الاختراعات»… هذا ما أكده المخترع ممدوح خليل وأضاف: «ذهبت لأحد مكاتب السمسرة عشان أسوق لابتكاراتى فوجدت أنه عايز ويأخذ نسبة ٢٥ % من ثمن بيع الابتكار الواحد لكنى لم أكمل معه لأنى حسيت أنه عايز يسرق اختراعاتى».
وقالت عصمت عبدالمجيد، القائم بأعمال رئيس مكتب براءة الاختراع، «من حق المخترع الاستعانة بمستشارى القانون بمكتب براءة الاختراع فى أى وقت من أجل حماية ابتكاراتهم من السرقة عند التعامل مع أى جهة»، وأضافت «هناك أيضا جهاز تنمية الابتكار والاختراع التابع لأكاديمية البحث العلمى معنى بتنفيذ الابتكارات والتسويق لها داخل مصر».
من جانبها أكدت المهندسة جانيت يوسف، رئيس جهاز الابتكار والاختراع، أن الجهاز دوره الأساسى تنفيذ وتسويق الاختراعات الحاصلة على براءة اختراع بدعم من الصندوق الاجتماعى.
عبدالرحمن بدر، رئيس جمعية المخترعين والمبتكرين المصريين، أكد أن المخترعين لم يستفيدوا من الدعم الذى ترصده الأكاديمية والصندوق الاجتماعى لأن هناك آلاف براءات الاختراع مخزنة بأدراج أكاديمية البحث العلمى دون فائدة ولو حسبنا بالورقة والقلم ما تم دعمه من الاختراعات سنجد أن حوالى ٩٨%من المخترعين لم يصل لهم هذا الدعم».
لفت د/ ماجد الشربينى، رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجى، إلى أن تصميم النموذج الأولى لبراءة الاختراع هو المشكلة الحقيقية التى تواجه المبتكرين، لأن معظم البراءات بالأكاديمية عبارة عن أفكار على ورق لا يستطيع صاحبها تنفيذها لعدم قدرتهم المادية ولتلاشى هذه السلبية تم إنشاء وحدة تصميم صناعى بكلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان لتنفيذ نموذج نصف صناعى للاختراعات الحاصلة على براءة وغير الصالحة على براءة وتقوم الأكاديمية بمساعدة المخترع للتسويق لاختراعه.
ويرى الشربينى أن رجال الأعمال لهم دور فعال فى تنمية مجتمع الابتكار لكنهم لم يقوموا بدورهم قائلاً: «رجال الأعمال هدفهم الربح السريع بطبيعة عملهم ولا يفضلون المغامرة باستثمار اختراع جديد، لذا أطالبهم بالتعاون معنا بشكل فعال لتقوية الصلة بين الصناعة والمخترعين، كما أطالب جمعيات المجتمع المدنى بالدخول فى تعاون مع الأكاديمية لتمويل الاختراعات مثل جمعية مصر الخير».
ويختلف رجل الأعمال محسن بدوى، مع رئيس الأكاديمية ويرى أن التقصير من أكاديمية البحث العلمى لأنها لا تنظم معارض تسويقية تدعو رجال الأعمال لحضورها بجانب تحديد الجدوى الاقتصادية والاستثمارية حتى تحفز رجل الأعمال على تبنيها وقال بدوى: «رجل الأعمال لو وجد ابتكاراً هيكسب منه ولو رفضه يبقى عبيط».