دعوة للحوار


#1

الزملاء المهندسون المحترمون

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتهت فعالية يوم الاعتصام داخل نقابة المهندسين بما له وما عليه وهو أحد مراحل طريق طويل من أجل هدف نبيل هو تحرير نقابتنا من الأسر .
وأرى من وجهة نظري أنه قد آن أوان إجراء حوار حول تقييم لمسار حركة المهندسين لتحقيق هدفهم وسبل تطوير تجمع مهندسون ضد الحراسة ، وأدعو إلى إجراء عملية تقييم شاملة لفعاليات تجمع مهندسون ضد الحراسة وأداء السكرتارية ، وطرح أوراق في لقاءات موسعة للمهندسين تسلط الضوء على جميع الزوايا وتحاول وضع إجابات لأسئلة يجب أن تطرح على الجميع بشكل علني ومباشر ، وأود أن أطرح مجموعة من الأسئلة التي أود أن نشترك جميعاً في العثور على إجابات لها .
1-كيف يمكن تطوير سكرتارية تجمع مهندسون ضد الحراسة لتصبح أكثر جذباً للمهندسين وأكثر استيعاباً للأفكار المتجددة ؟…هل يتم انتخاب ممثلي التيارات المختلفة أم أن هناك اتفاق لتمثيل دائم أو ربما متغير لأشخاص معينين ولكن بشكل غير معلن … وهل من الأصوب أن تكون جلسات السكرتارية علنية تنعقد داخل نوادي المهندسين أم أن هناك دواعي لاستمرار عقد جلسات السكرتارية خارج نوادى المهندسين .
2-هل مازالت هناك ضرورة للعمل بنفس الشكل السابق للسكرتارية أم أن الأحداث قد تجاوزت الاتفاق السياسي الذي بنيت عليه السكرتارية والذي يتبنى فكرة تنسيق بين أربعة فصائل (انضم المستقلون بعد عقد هذا الاتفاق ) لتحقيق هدفين هما رفع الحراسة وإجراء الانتخابات ينتهي بعدها الاتفاق أو يتفق على مراحل جديدة .
3- ما الذي حدث لمجموعة المهندسين الديمقراطيين ؟ وقد كانوا في طليعة المناضلين من أجل حرية النقابة ومهدوا الطريق لمن جاء بعدهم ولماذا حرمت الحركة من رسائلهم ومشاركاتهم وفكرهم وجهدهم ، وهل يجوز أن يدعو المهندسون الديمقراطيون إلى لقاء موسع بنادى البحر الأعظم ولا يحضر أغلبهم !! ثم يتفق المهندسون جميعا على اعتصام لدرء خطر تعيين مجلس لادارة النقابة ويغيب عنه أغلبية المهندسين الديمقراطيين !!..هل طالتهم حالة من الاحباط واليأس …أم وجدوا مجالات أخرى للعمل الوطني شغلتهم عن الحلم المشترك في نقابة حرة مستقلة …أم اعترضوا على أفكار وأساليب وأمور لا نعلمها وأخفوا اعتراضاتهم ربما حرصاً على أمور أدركوها … سؤال مهم لأن غياب الديمقراطيين يؤثر كثيراً في بوصلة مسار الحركة وعمقها فمهندسي اليسار هم ملح تجمع مهندسون ضد الحراسة الذين يحفظون للمهندسين توهجهم ونقائهم .
4- هناك حالة عامة من الغياب المستمر يصل إلى حد الاختفاء للكثير من المهندسين القوميين ومهندسي الاخوان المسلمين الذين كانوا يتابعون ويشاركون في كل الاجتماعات في نادى ابو الفدا فما هي الأسباب لذلك ؟
5- تغيرت القوالب الجامدة في التعامل الأمني مع القضية ، فنحن لدينا إمكانية الاجتماع الشهري داخل النقابة والاعتصام الأخير تم داخل السور الخارجي للنقابة وعلقنا لافتاتنا على سور النقابة ، كما تغيرت بعض أساليب الحراسة فأنشأ الحارس القضائي مجموعة بريدية على الفيس بوك بعنوان حارس ضد الحراسة يخاطب فيها المهندسون بحساب خاص به ويضع ردودا على كثير مما يطرحه المهندسون ، ولكننا نرصد أن تجمع مهندسون ضد الحراسة لا يتعامل مع هذه التغيرات بشكل يخدم أهدافه ولا اهتمام كاف بالتغيرات على شبكة الانترنت حتى أن هناك مقولة أن مركز ثقل التغيير انتقل من المجموعات البريدية على الياهو والمواقع إلى الفيس بوك ، ورغم ذلك ليس لتجمع مهندسون ضد الحراسة بشكله الجماعي موقع يعبر عنه حتى إن الموقع القديم عندما تم اختطافه بعد وصول المشتركين به إلى أكثر من خمسة آلاف لم نجد اهتماما بذلك من معظم المهندسين . فكيف نستطيع ان نستفيد من اقبال شباب المهندسين على التواصل من خلال شبكة الانترنت لكي نجذبهم للعمل النقابي التطوعي العام والدفاع عن نقابتهم .
هذه الأسئلة قد تصلح كبداية للحوار الذي نرجو أن يكون ثرياً يسعى لتقوية وتطوير فكر وأسلوب تجمع مهندسون ضد الحراسة .
ولكم صادق الود والاحترام ،،
مهندس عمرو عرجون


(مُحمَّد) #2

لابد على كل مهندس متابعة اخبار النقابة