عندما تنادى بإسمك و تمسك بك الملائكة من كتفيك ويمشون بك


(n9mha) #1

مــوقــف رهــيــب


[size=4]سكون يخيم علي كل شيء …
صمت رهيب وهدوء عجيب ليس هناك سوي موتي وقبور …
انتهي الزمان وفات الاوان صيحة عالية رهيبة …
تشق الصمت يدوي صوتها في الفضاء توقظ الموتي …
…تبعثر القبور …
…تنشق الارض …
…يخرج منها البشر …
…حفاة عراة …
…عليهم غبار قبورهم …
كلهم يسرعون يلبون النداء فاليوم هو يوم القيامة لا كلام…
ينظر الناس حولهم في ذهول …
هل هذه الارض التي عشنا عليها ؟؟
الجبال دكت …
الانهار جفت …
البحار اشتعلت الارض غير الارض …
السماء غير السماء…
لا مفر من تلبية النداء …
وقعت الواقعة …
الكل يصمت الكل مشغول بنفسه لا يفكر الا في مصيبته …
الان اكتمل العدد من الانس والجن والشياطين والوحوش الكل واقفون في ارض
واحدة …
فجأة …
تتعلق العيون بالسماء انها تنشق في صوت
رهيب يزيد الرعب رعبا والفزع فزعا …
ينزل من السماء ملائكة اشكالهم رهيبة …
يقفون صفا واحدا في خشوع وذل …
يفزع الناس يسألونهم …
أفيكم ربنا … ؟
ترتجف الملائكة …
سبحان ربنا …
ليس بيننا ولكنه آت …
يتوالي نزول الملائكة حتي ينزل حملة العرش ينطلق منهم صوت التسبيح عاليا في صمت الخلائق…
ثم ينزل الله تبارك وتعالي في جلاله وملكه ويضع كرسيه حيث يشاء من ارضه
ويقول سبحانه
يا معشر الجن والانس اني قد انصت اليكم منذ ان خلقتكم الي يومكم هذا اسمع قولكم وابصر اعمالكم …
فانصتوا اليّ
… فانما هي اعمالكم وصحفكم تقرأ عليكم .
(.فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن الا نفسه
الناس ابصارهم زائغة والشمس تدنو من الرؤس من فوقهم لا يفصل بينهم وبينها الا ميل واحد
ولكنها في هذا اليوم حرها مضاعف

انا وأنت واقفون معهم نبكي دموعنا تنهمر من الفزع والخوف …
الكل ينتظر
ويطول الانتظار خمسون ألف سنة …
تقف لا تدري الي أين تمضي الي الجنة او النار …
خمسون الف سنة ولا شربة ماء ولا لقمة …
تلتهب الافواه والامعاء …
الكل ينتظر يطلب
الرحمة …
البعض يطلب الرحمة ولو بالذهاب الي النار من هول الموقف وطول الانتظار …
لهذه الدرجة نعم …
ماذا أفعل …
هل من ملجأ يومئذ من كل هذا ؟؟
نعم فهناك أصحاب الامتيازات الخاصة
الذين يظلهم الله تحت عرشه
منهم شاب نشأ في طاعة الله
ومنهم رجل قلبه معلق بالمساجد
ومنهم من ذكر الله خاليا ففاضت عيناه
هل أنت من هؤلاء ؟؟
الأمل الأخير…
ما حال بقية الناس ؟
يجثون علي ركبهم خائفين …
أليس هذا هو أدم أبو البشر ؟ أليس هذا من أسجد الله له الملائكة ؟ الكل يجري اليه …
اشفع لنا عند الله اسأله أن يصرفنا
من هذا الموقف …
فيقول : ان ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب مثله من قبل …
نفسي نفسي. .
يجرون الي موسي فيقول :
نفسي نفسي …
يجرون الي عيسي يقول :
نفسي نفسي …
وأنت معهم تهتف
نفسي نفسي …
فاذا بهم يرون محمد صلي الله
عليه وسلم
فيسرعون اليه فيبنطلق الي ربه ويستأذن عليه فيؤذن له
ويقال سل تعط واشفع تشفع …
والناس كلهم يرتقبون
فاذا بنور باهر انه نور عرش الرحمن وتشرق الارض بنور ربها …
سيبدأ الحساب …
ينادي …
فلان بن فلان …
انه اسمك أنت تفزع من مكانك …
يأتي عليك الملائكة يمسكون بك من كتفيك
يمشون بك في وسط الخلائق الراكعة علي أرجلها
وكلهم ينظرون اليك …
صوت جهنم يزأر في أذنك …
وأيدي الملائكة علي كتفك …
ويذهبون بك لتقف أمام الله للسؤال …
ويبدأ مشهد جديد
هذا المشهد سادعه
لك أخي ولك يا أختي
فكل واحد منا يعرف ماذا عمل في حياته من خير وشر…
هل أطعت الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم؟؟؟
هل قرأت القرآن الكريم وعملت بأحكامه ؟؟
هل عملت بسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ؟؟؟
هل أديت الصلاه في وقتها ؟؟؟
هل صمت رمضان ايمانا واحتسابا ؟؟؟
هل تجنبت النفاق أمام الناس بحثا عن الشهرة ؟؟
هل أديت فريضة الحج ؟؟؟
هل أديت زكاة مالك ؟؟؟
هل بررت أمك واباك ؟؟
هل كنت صادقا مع نفسك ومع الناس أم كنت تكذب
وتكذب ؟؟
هل كنت حسن الخلق أم عديم الأخلاق ؟؟؟
هل …
وهل …
وهل ؟؟
هناك الحساب …
أما الآن
فاعمل لذلك اليوم…
ولا تدخر جهداَ
واعمل عملاَ يدخلك الجنه
ويبيض وجهك أمام الله يوم تلقاه ليحاسبك،
وإلا فإن جهنم هي المأوى …
واعلم أن الله كما أنه غفور رحيم هو أيضا شديد العقاب
فلا تأخذ صفه وتنسى الأخرى …

[/size]
منقوووووووووول


لا إلــه إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
سبحان الله العظيم وبحمده
سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
لا اله الا الله الحليم
الكريم
لا اله الا الله العلى العظيم
لا اله الا الله رب السموات السبع ورب العرش العظيم
لا
إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم



(نسمه) #2

جزاك الله خيرا كثيرا أخي الكريم … ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين … أكرمك الله وعافاك

[CENTER][FONT=Comic Sans MS][SIZE=5]ما يضمن لكم الجنة

1. عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ- صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "’ اعْبُدُوا الرَّحْمَنَ وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ وَأَفْشُوا السَّلاَمَ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسلامٍ “رواه الترمذى
2. عن عبادة ابن الصامت : أن رسول الله- صلي الله عليه وسلم - قال :
”’ اضمنوا لي ستاً من أنفسكم أضمن لكم الجنة : اصدقوا إذا حدثتم ، وأوفوا إذا وعدتم ، وأدوا إذا اؤتمنتم ، وغضوا أبصاركم ، واحفظوا فروجكم ، وكفوا أيديكم "
[/size][/font]

3. حدثنا معتمر قال سمعت أبي قال سمعت أنس بن مالك قال ذكر لي أن النبي- صلى الله عليه

وسلم- قال لمعاذ بن جبل : " من لقي الله لا يشرك به شيئا دخل الجنة ، فقال ’ ألا أبشر الناس قال لا إني أخاف أن يتكلوا " رواه البخارى 0
[/center]
[FONT=Comic Sans MS][SIZE=5][FONT=Microsoft Sans Serif][SIZE=4][CENTER]
· 4. عن ثوبان مولى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال :
" من فارق الروح الجسد وهو بريء من ثلاث دخل الجنة من الكبر و الفلول والدين " في سنن الدرامى

· 5. عَنْ حُذَيْفَةَ قَالَ : أَسْنَدْتُ النَّبِي-َّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - إِلَى صَدْرِي فَقَالَ : " مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ قَالَ حَسَنٌ ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ خُتِمَ لَهُ بِهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ وَمَنْ صَامَ يَوْمًا ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ خُتِمَ لَهُ بِهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ وَمَنْ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ خُتِمَ لَهُ بِهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ"’ رواه أحمد

6. الصلاة :
أ ) قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : " خمس صلوات كتبهن الله على العباد ، من أتى بهن بتمامهن كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة ، ومن لم يأت بهن فليس له عند الله عهد أن يدخله الجنة ، وإن شاء عذبه وإن شاء ادخله الجنة " رواه الأمام احمد 0
ب) عن عبادة بن الصامت قال : سمعت رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يقول: " خمس صلوات كتبهن الله على العباد من جاء بهن لم يضيع منهن شيئا استخفافا بحقهن كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة ومن لم يأت بهن فليس له عند الله عهد إن شاء عذبه وإن شاء أدخله الجنة " رواه النسائى 0
ج) قال سعيد بن المسيب أن أبا قتادة بن ربعي أخبره قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: قال الله تعالى : " إني فرضت على أمتك خمس صلوات وعهدت عندي عهدا أنه من جاء
يحافظ عليهن لوقتهن أدخلته الجنة ومن لم يحافظ عليهن فلا عهد له عندي" 'رواه أبو داود.
ح) عن عبد الله بن عمرو عن النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه ذكر الصلاة يوما فقال : " من حافظ عليها كانت له نورا وبرهانا ونجاة من النار يوم القيامة ، ومن لم يحافظ عليها لم تكن له نورا ولا نجاة ولا برهانا وكان يوم القيامة مع قارون وفرعون وهامان وأبي بن خلف " رواه الدرامى .
خ) قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : " من نسى صلاة فليصلها إذا ذكرها فإن الله -عز وجل- يقول - وأقم الصلاة لذكرى " رواه البخاري ومسلم 0

[FONT=Microsoft Sans Serif][SIZE=4]
· 7. بر الوالدين :
أ ) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ- صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ : " رَغِمَ أَنْفُ ثُمَّ رَغِمَ أَنْفُ ثُمَّ رَغمَ أَنْفُ قِيل مَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ مَنْ أَدْرَكَ أَبَوَيْهِ عِنْدَ الْكِبَرِ أَحَدَهُمَا أَوْ كِلَيْهِمَا فَلَمْ يَدْخُلِ الْجَنَّةَ "’ رواه مسلم 0

[/size][/font][FONT=Microsoft Sans Serif][SIZE=4]أ ول الناس يدخلون الجنة

جاء رجل إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال : " أخبرني يا رسول الله بجلساء الله يوم القيامة

قال : هم الخائفون الخاضعون المتواضعون الذاكرين الله كثيراً .
قال الرجل : يا رسول الله ، أهم أول الناس يدخلون الجنة ؟ قال – صلى الله عليه وسلم –: لا.
قال الرجل : " من أول الناس يدخلون الجنة ؟ قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم –: الفقراء يسبقون الناس إلى الجنة فيخرج إليهم منها ملائكة فيقولون : أرجعوا إلى يوم الحساب ، فيقولون : علام نحاسب والله ما أفيض علينا من الأموال في الدنيا شئ فنفيض بها ونبسط ، وما كنا أمراء نعدل ونجور ، ولكن جاءنا الله فتبعناه حتى أتانا اليقين، فيقال لهم : أدخلوا الجنة فنعم أجر العاملين ".
آخر أهل الجنة دخولا الجنة وآخر أهل النار خروجا منها :
حدثنا الرسول صلى الله عليه وسلم قصة آخر من يخرج من النار ويدخل الجنة، وما جرى من حوار بينه وبين ربه، وما أعطاه الله من الكرامة العظيمة التي لم يصدق أن الله أكرمه بها لعظمها، وقد جمع ابن الأثير روايات هذا الحديث في جامع الأصول ومنه نقلنا هذه الأحاديث

عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إني لأعلم آخر أهل النار خروجا منها ، وآخر أهل الجنة دخولا الجنة : رجل يخرج من النار حبوا، فيقول الله له: اذهب فادخل الجنة، فيأتيها فيخيل إليه أنها ملأى، فيرجع فيقول: يارب وجدتها ملأى ، فيقول الله عز وجل: اذهب فادخل الجنة ، فإن لك مثل الدنيا وعشرة أمثالها، أو إن لك مثل عشرة أمثال الدنيا، فيقول: أتسخر بي- أو تضحك بي - وأنت الملك؟ قال: فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحك حتى بدت نواجذه، فكان يقال: ذلك أدنى أهل الجنة منزلة).أخرجه البخاري ومسلم

ولمسلم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إني لأعرف آخر أهل النار خروجا من النار: رجل يخرج منها زحفا فيقال له: انطلق فادخل الجنة، قال : فيذهب فيدخل الجنة ، فيجد الناس قد أخذوا المنازل، فيقال له: أتذكر الزمان الذي كنت فيه؟ فيقول : نعم، فيقال له : تمن، فيتمنى، فيقال له: لك الذي تمنيت، وعشرة اضعاف الدنيا، فيقول أتسخر بي وأنت الملك؟ قال: فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك حتى بدت نواجذه). وفي رواية الترمذي مثل هذه التي لمسلم

عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( آخر من يدخل الجنة رجل ، فهو يمشي مرة ، ويكبو مرة ، وتسفعه النار مرة، فإذا ما جاوزها التفت إليها فقال : تبارك الذي نجاني منك ، لقد أعطاني الله شيئا ما أعطاه أحدا من الأولين والآخرين، فترفع له شجرة ، فيقول يا رب: ادنني من هذه الشجرة فلأستظل بظلها، واشرب من مائها، فيقول الله عز وجل: يا ابن آدم لعلي إن أعطيتكها سألتني غيرها؟ فيقول : لا ، يارب ، ويعاهده أن لا يسأله غيرها، قال : وربه عز وجل يعذره لأنه يرى مالا صبر له عليه، فيدنيه منها ن فيستظل بظلها ، ويشرب من مائها ، ثم ترفع له شجرة هي أحسن من الأولى ، فيقول : اي رب ، أدنني من هذه لشرب من مائها، وأستظل بظلها ، لا أسألك غيرها، فيقول: يا ابن آدم، الم تعاهدني أن لا تسألني غيرها؟ فيقول: لعلي إن أدنيتك منها تسألني غيرها؟ فيعاهده أن لا يسأله غيرها، وربه تعالى يعذره، لأنه يرى مالا صبر له عليه، فيدنيه منها، فيستظل بظلها، ويشرب من مائها، ثم ترفع له شجرة له عند باب الجنة، وهي أحسن من الأوليين، فيقول: أي رب أدنني من هذه لأستظل بظلها وأشرب من مائها ، لا أسألك غيرها، فيقول: يا ابن آدم ، ألم تعاهدني أن لا تسألني غيرها ؟ قال : بلى، يا رب لا أسألك غيرها - وربه عز وجل يعذره لأنه يرى مالا صبر له عليه- فيدنيه منها، فإذا أدناه منها سمع اصوات أهل الجنة ، فيقول اي رب أدخلنيها، فيقول: يا ابن آدم ن ما يصريني منك أيرضيك أن أعطيك الدنيا ومثلها معها ؟ قال : يارب، اتستهزئ مني وأنت رب العالمين؟ فضحك ابن مسعود، فقال: ألا تسألوني مم أضحك؟ قالوا مم تضحك؟ قال : هكذا ضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا مما تضحك يا رسول الله؟ فقال : من ضحك رب العالمين ، حين قال : أتستهزئ بي وأنت رب العالمين؟ فيقول : إني لا استهزئ منك، ولكني على ما اشاء قادر) أخرجه مسلم

رؤية الله تعالى

عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن الله تعالى يقول لأهل الجنة : يا أهل الجنة ، فيقولون : لبيك ربنا و سعديك والخير كله بين يديك، فيقول هل رضيتم ؟ فيقولون: ومالنا لا نرضى يا رب ، وقد أعطيتنا ما لم تعط أحدا من خلقك؟ فيقول: ألا أعطيكم أفضل من ذلك ؟ فيقولون : يا رب، وأي شيء أفضل من ذلك؟ فيقول : أحل عليكم رضواني فلا اسخط عليكم بعده أبدا ) متفق عليه

وأعظم النعم النظر إلى وجه الله الكريم في جنات النعيم ، يقول ابن الأثير ( رؤية الله هي الغاية القصوى في نعيم الآخرة، والدرجة العليا من عطايا الله الفاخرة ، بلغنا الله منه ما نرجو ) وقد صرح الحق تبارك وتعالى برؤية العباد لربهم في جنات النعيم فقال ( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ) والكفار والمشركون يحرمون من هذا النعيم العظيم و التكرمة الباهرة( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ) وقد روى مسلم في صحيحه و الترمذي في سننه عن صهيب الرومي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :إذا دخل أهل الجنة الجنة ، يقول تبارك وتعالى: تريدون شيئا أزيدكم ؟ فيقولون : ألم تبيض وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنة ، وتنجنا من النار؟
قال: فيكشف الحجاب ، فما أعطوا شيئا أحب إليهم من النظر إلى ربهم تبارك وتعالى ) والنظر إلى وجه الله تعالى من المزيد الذي وعد الله به المحسنين دينا مزيد ) وقوله تبارك وتعالى ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) ! وقد فسرت الحسنى بالجنة ، والزيادة بالنظر إلى وجه الله الكريم وأورد ابن القيم في كتابه " بستان الواعظين " قال أبو هريرة رضي الله عنه : فقلت يا رسول الله ، هل نرى ربنا عز وجل ؟ قال : نعم هل تضامون في رؤية القمر ليلة البدر؟ فقلنا لا . قال :’ فكذلك لا تضامون في رؤية ربكم تبارك تعالى’ ، ولا يبقى في ذلك المجلس أحد إلا حاضره الله عز وجل محاضرة حتى إنه ليقول عز وجل لرجل يا فلان أتذكر يوم عملت كذا وكذا ؟ فيقول يا رب ألم تغفر لي ؟ قال بلى فبسعة مغفرتي نلت منزلتك هذه . قال فبينما هم على ذلك إذ غشيتهم سحابة من فوقهم فأمطرت عليهم طيبا لم يجدوا مثل ريحه شيئا قط فيقول ربنا عز وجل قدموا إليّ ما أعددت لكم من الكرامة، قال فنأتي سوقا من أسواق الجنة قد حفت به الملائكة لم تسمع به الأذان ، ولم تنظر إليه العيون ولم يخطر على القلوب ، قال فيحمل لنا فيها ما اشتهينا ليس يباع فيها شيء ولا يشترى وفي ذلك السوق يلقى أهل الجنة بعضهم بعضا ، قال فيلقى الرجل ذو المنزلة المرتفعة من هو دونه فيروعه ما عليه من اللباس فما ينقضي حديثه حتى يتمثل عليه أحسن منه ، وذلك أنه لا ينبغي لأحد أن يحزن فيها. قال ثم ننصرف إلى منازلنا فيتلقانا أزواجنا فيقلن مرحبا وأهلا بحبيبنا لقد جئت وأن بك من الجمال والطيب أفضل مما فارقتنا عليه ، فنقول إنا جالسنا اليوم ربنا الجبار جل جلاله ويحق لنا أن ننقلب بمثل ما انقلبنا .

اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم , وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
[/center]
[/size][/font][/size][/font][/size][/font]


(alae) #3

روعة الموضوع
اشكرك n9mhn و اشكرك اختي نسمة
جزاكم الله خيرا


(n9mha) #4

شكرا جزيلا أختي نسمة على تفاعلك الدائم والرائع مع مواضيعي وجزاك الله خيرا .
وأشكرك أخوي alae على ردك الجميل .