أقدم مشروع في العالم!


#1

صحيفة الوطن السعودية
أقدم مشروع في العالم!

تركي الدخيل

اكتشفت أن مشروع مياه ومجاري جدة أطول مشروع في العالم، عندما رأيت على الإيميل مقالاً كتبه الأديب الراحل محمد حسن عواد، قبل ثلاث وستين سنة، إذ نشره في 13 يناير 1947 بعنوان “مشروع المياه والمجاري أولى المشروعات بالدراسة والتنفيذ”! إذن نحن أمام أقدم مشروع في العالم!
هيروشيما وناجازاكي وباريس وبرلين بل ولندن، سُحقت سحقاً في الحرب العالمية الثانية، ونهضت من جديد لتتحول إلى قوى عظمى تقبض على اقتصاد الأرض. بينما مشروع جدة له أكثر من ستة عقود. ما أقدمه من مشروع هذا الذي تتحدث عنه الألسن، وتكتب عنه الصحف، بينما لم ير النور بعد. هناك دول بأكملها استقلّت بعد عام 1970 وأصبحت من أكثر الدول تقدماً في المنطقة. بينما مشروع جدة يراوح مكانه، من دون أي تقدم. ليت أحد المجتهدين يتقدم بهذا المشروع لكتاب جينيس للأرقام القياسية، وهو سيجعلنا في قائمة الأطول والأقدم على مستوى العالم!
في فيلم 2012 المدهش يدرك الناس قرب الكارثة، بعد أن قام العلماء بإنذار الساسة، فصنعوا السفن التي ستحمي البشرية من الانفجار في بضع سنوات. صنعت الأفلاك الصلبة واهتدى الناس إلى طرق النجاة. لكن ثقافة النوم والفساد كبّلت البلاد، فلم يستطع الناس-حتى- معرفة الطقس. كانت الأرصاد نائمة على أنغام شخير بقية الأمانات.
يقول محمد حسن عواد في مقاله: “غير أنني أرى أن أول مشروع ضخم يجب البدء فيه قبل مشروع إضاءة مكة وجدة بالكهرباء وقبل المنشآت العمرانية، ورصف طريق الطائف، هو مشروع الماء والمجاري”!
قلتُ: رحمك الله أيها الشاعر الأديب، سبقت زمنك، لكأنك تتنبأ بمصير هذه المدينة الجميلة، العروس التي مزقتها أنياب الفساد، فأضحت جدة المكلومة، تتنازعها أظافر الصغار والكبار. لكأنك أيها الأديب تحرس بحروفك مستقبل مدينة، بل مستقبل مدنٍ بأكملها، خفت عليها، وحاولت أن تنجيها من قبح كارثة محققة، ومصير مستطير.
قال أبو عبد الله غفر الله له: وجدنا إجابة السؤال عن أقدم مشروع في العالم، وجدناه، فلندرجه في كتب المسابقات، وفي مناهج الوطنية، فلندرجه في حصص التنمية، ومحاضرات النهضة والحضارة، لن نجد من بين كل المشاريع أقدم من هذا المشروع. هل يجب أن تخبرنا الكوارث بأخطائنا، لماذا لا نسبق الكارثة بمبضع التدارك، أم إن الفساد ران على قلوب المشاريع؟!
هنيئاً للمسؤولين عن مشاريع جدة حصول مشروعهم على أقدم مشروع في العالم. أقدم من تاريخ نشأة مدينة “برلين” الثانية بل إن برلين كانت محاصرة في عام 1948 بسبب الحرب الباردة! وها هي اليوم عاصمة ألمانيا؛ الدولة التي تصنف على أنها من ضمن أقوى خمس دول في العالم.