المفاهيم الأساسية لنظم ادارة المواد والتصنيع


(مهندس صلاح يحيى) #1

[RIGHT]مقدمة

يعتمد الرخاء في أي أمة من الأمم على تنويع وجود المنتجات التي تصنعها الأمة وعلى قدرتها الاستهلاكية لتلك المنتجات واستعمالاتها فجميع هذه المنتجات هي مواد أولية على الأرض أو في داخلها . تعتبرعلم المواد من أهم متطلبات الإنسان على وجه الأرض لارتباطها المباشر بالحياة والبقاء ،والمواد كانت لاحتياج الأول في العصور التاريخية القديمة.

(العصر الحجرى stone age ،العصر البرونزي bronze age،والعصر الحديدي( iron age..المواد في بداياتهاكانت محدودة الأنواع ومحدودة الخواص وهذه المحدودة شجعت الإنسان على البحث عن وسائليعدل بها هذه الخواص وتيسر ذلك بعد اكتشاف المعادن فعرف كيف يكسبها خواص إضافيةمميزة بالمقارنة مع المواد الطبيعية من حجارة وأخشاب وجلود. وتطورت مهارة الإنسان فيتعديل خواص المعادن والفخريات وكانت هذه المهارات والوسائل تمثل هندسة المواد فيبداياتها. استخدام المواد تقليدياً كان فقط إختياراً بين الأنواع المتوفرة لكنفي الحياة العصية اكتشف العلماء العلاقة بين عناصر تركيب المواد ونسيجها الداخليوالخواص المميزة لتلك المواد وأصبح بفضل هندسة المواد الأساسية من الممكن الاختياربين آلاف الأنواع من المواد المختلفة من حيث الأنواع والخواص المطلوبة للإيفاء بأغراضالحياة العصرية المعقدة.

وبفضل هندسة المواد الهندسية أصبح ما كان خيالاً ورغباتبعيدة المنال في السابق حقيقة ماثلة قد يعجز العقل أحياناً من استيعابها.

ولما كان الغرض من عمليات التصنيع هو تحميل المواد الأولية إلى منتجات نافعة وذلك بإجراء بعض العمليات التشكيلية أو التصنيعية حتى تصل إلى الحالة النهائية المطلوبة ولذلك وجب علينا دراسة المواد الأولية وخواصها وصفاتها واستخداماتها .

والمعادن: هي مواد موجودة بالطبيعة كما سبق ذكره تمتاز عن غيرها ببعض الصفات والخواص الطبيعية والميكانيكية والتي تجعلها صالحة الاستعمال في الصناعة ، وقد تشترك خاصة أو أكثر في المعدن الواحد تجعله صالحا للغرض الهندسي من عدمه. ومن المعادن الشائعة الاستعمال هي : الحديد الزهر – حديد مطاوع – الصلب بأنواعه ( كربوني – سبائكي) – نحاس – ألمنيوم – رصاص – قصدير .

ولقد كان اختراع ماكينات التشغيل (Machine Tools) علامة تحول بارزة في تاريخ البشرية لتحل محل الإنسان فتقوم هذه الماكينات بالتصنيع بدلا من أن يقوم بذلك الإنسان باستعمال العدد اليدوية ( Hand Tools ) وكانت بداية ذلك في حدود عام 1775 ميلادي. و مع بداية القرن العشرين الميلادي بدأ العمل بفكرة الإنتاج المستمر أو ما يتعارف عليه حاليا بخطوط التجميع حيث تم تطبيقه عمليا بكثافة في تجميع محركات السيارات في مصانع فورد في عام 1913 م.

و في أعقاب الحرب العالمية الثانية وما تبعها من تقدم هائل في المعدات الميكانيكية عامة و الأجهزة الإلكترونية بصفة خاصة أصبح التحكم الآلي ممكنا في مختلف المجالات الإنتاجية , وسمي ذلك بالآلية أوالأتمتة ( Automation) بينما سمى ظهور الماكينات بالميكنة ( Mechanization) .[/right]


(محمد حمدى ناصف) #2

بالتوفيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق