بحكم القضاء: السلفيون بريئون من تهمة نبش القبور


(أبو أنس المصري) #1

مصدر قضائى: واقعة هدم الأضرحة ستقيد ضد مجهول

                       الإثنين، 4 أبريل  2011 - 19:24
                                  	                                                      [IMG]http://youm7.com/images/NewsPics/large/s10200929123251.jpg[/IMG]                             النائب العام                         

القليوبية - محمد قاسم

استمعت نيابة قليوب برئاسة محمود مصطفى إلى أقوال النقيب أمثل حرحش معاون مباحث قليوب، فى واقعة هدم الأضرحة، والذى أكد أن هدم الأضرحة ببعض المساجد مجرد عمل تخريبى من مجموعة بلطجية ليس لهم أى انتماءات دينية أو سياسية ولا علاقة لهم بالسلفيين، ولم يتم القبض على أى منهم.

وأضاف فى أقواله، أن مباحث القسم تلقت حتى الآن بلاغات بهدم وتكسير 9 أضرحة بالمساجد، والأهالى لم يجزموا أثناء تقديمهم البلاغات بأنهم شاهدوا أحدا يقوم بالهدم وإنما معظمهم قدم البلاغ وقال فيه إنه سمع أن السلفيين هم الذين وراء هدم الأضرحة والبعض قال إنهم اكتشفوا هدمها.

كانت النيابة العامة أجرت معاينة لأضرحة المساجد التى تم هدمها بمنطقة قليوب، وهى مساجد “سيدى عبد الرحمن” و"سيدى يوسف" و"سيدى عبد الله شحاتة" و"سيدى عبد المتعال" و"سيدى الرداد" إضافة إلى 4 أضرحة أخرى، وتبين من المعاينة التى أجراها شريف عبد الله وكيل النيابة وجود كسر فى الأضرحة المصنوعة من الأخشاب وبعض الأعمدة التى تحيط بها ولا يوجد نبش أو رفات لأن تلك الأضرحة عبارة عن رمز فقط للقبور.

كان مأمور قسم قليوب تلقى بلاغا برقم 810 إدارى لسنة 2011 يتهم بعض السلفيين بهدم الأضرحة الموجودة بعدة مساجد بحجة أنها حرام شرعا ووجودها بدعة، وبعرض البلاغ على النيابة أمرت بسرعة تحريات المباحث وأجرت معاينة للأضرحة المبلغ بهدمها.

وأكد مصدر قضائى فى قليوب لـ"اليوم السابع"، أنه سيتم حفظ البلاغات بهدم الأضرحة ضد مجهول، لأنه لا يوجد حتى الآن أى متهمين فى القضية ومعظم البلاغات التى يقدمها الأهالى لا يتهمون أحدا فيها، وإنما يقولون إننا سمعنا أن السلفيين هم وراء هدم الأضرحة.

وأضاف المصدر، أن تهمة نبش القبور لا تنطبق على المتهمين إذا تم ضبطهم فى تلك القضية لأن هذه الأضرحة ليست قبورا ولا يوجد بها أى رفات طبقا لما ثبت من المعاينة التى أجرتها النيابة، وثبت منها أنها عبارة عن رمز فقط للقبور ومصنوعة من الخشب وبالتالى ما تم هدمه خشب وليس قبورا.

المصدر جريدة اليوم السابع: http://youm7.com/News.asp?NewsID=383980


(أبو أنس المصري) #2

بغض النظر عن التهم والموضوع، هناك نقطة تدل على أن حماية ورعاية هذه المقامات والمحافظة عليها هو من الدجل والشعوذة المحرمة بحكم القانون، وأن الموضوع ليس له علاقة بالمعتقدات أو المذاهب
والدليل هو أن كل هذه القبور (وكما قال السلفيون مراراً وتكراراً) كما قررت تحقيقات ومعاينة النيابة هي أن كل هذه المقامات لا تحوي قبوراً وليس فيها أولياء صالحين ولا طالحين وأن أغلبها من قبيل القصة المعروفة (ما احنا دافنينه سوا) “لو عاوزين تعرفوها ممكن أحكيهالكم"
هل يعقل في بلد إسلامي يحرم الشعوذة والدجل يسمح لأبناء شعبه أن يغرر بهم ويتصدقون وينذرون ويذبحون لـ"خشب” كما جاء في تقرير النيابة

ولكن على أية حال الحمد لله، السلفيون بحكم المحكمة بريئون من ذلك، فهل سينشره عمرو أديب والمذيعة بتاعة العاشرة مساءً


#3

الموضوع والله كله فتنة والسبب الهاء الناس عن اهداف الثورة والتأثير السيىء على أصحاب حزب الكنبة فى البيوت للنفور من الثورة
وللاسف انساق وراءها الكثير
وحتى الان نرى تواطؤ من المجلس العسكرى فى محاسبة مبارك وزكريا عزمى وصفوت الشريف وفتحى سرور
ونرى النائب العام بكل وقاحة يظهر علينا ويقول ليس هناك اى تهم موجهة لمبارك وكأن الشعب قد ظلم رجل شريف
ومرة أخرى يستخفون بعقلولنا ويقولوا ذهاب وفد لاوربا لاسترجاع الاموال ولن يسترجعوا شيىء بل يمكن ان تكون هذه رحلة للبعض لتغيير جو
ونرى ان المحافظون والمجالس المحلية مازالت تعمل
ونرى ان امن الدولة بدء فى العمل والدعوة للجامعات
لا نرى امن ولا امان بل انتشار الفوضى والسرقات والبلطجية كما وعدنا مبارك