( عاجل ) بيان حول أحداث إمبابة


(الاسكندرانى 22) #1

[CENTER]بسم الله الرحمن الرحيم

بيان من الدعوة السلفية حول أحداث إمبابة[/center]

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛
فتستنكر “الدعوة السلفية” الأحداث الدامية التي وقعت بـ"إمبابة" مساء أمس مِن سفكٍ للدماء المعصومة واستعمال للأسلحة النارية وغيرها… وتحذر مِن دفع البلاد إلى هاوية الفتنة، وتؤكد على أهمية التعايش السلمي بين المسلمين والأقباط الشركاء في الوطن.
- وتستنكر “الدعوة السلفية” موقف “الإعلام المغرض” الذي يزج باسم “السلفية”، و"السلفيين" في مشاكل ليست مِن صنعهم، ولا توجيههم، ولا منهجهم في الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، والاجتهاد في نفع المجتمع، والحض على سلامة أفراده.
- نؤكد مِن جديد: خطورة “الاستقواء بالخارج”، و"جريمة المطالبة بالتدخل الأجنبي في شئون مصر"؛ فأبناء مصر قادرون على حل مشاكلهم بأنفسهم، وحماية جميع أبناء البلاد على اختلاف أديانهم.
- ونؤكد أن العلاج لمثل هذه المشاكل إنما هو في بسط سلطة الدولة على جميع الأماكن، والأفراد وألا يكون أحد فوق المسائلة القضائية على ما يُرتكب مِن مخالفات، وضرورة التخلص مِن ممارسات “النظام السابق”؛ الذي أشعل نار الفتنة بـ"تسليم مواطنين مصريين" لجهات ليس لها حق احتجازهم.
- ونطالب مجددًا بضرورة جمع الأسلحة خاصة خاصة النارية من جميع مَن ليس له صفة شرعية في حملها وضرورة تفتيش المساجد والكنائس والمؤسسات؛ للبحث عن الأسلحة ومصادرتها لمنع ارتكاب الجرائم الدموية.
- كما نطالب بمحاكمة عاجلة سريعة للمشتركين في سفك الدماء بغير حق وإنزال العقوبة الرادعة بمن تثبت إدانته.
- ونناشد جميع الاتجاهات أن تحافظ على سلطة الدولة وعدم محاولة أخذ ما يرونه حق لهم بأنفسهم؛ لأن ذلك يؤدي إلى الفوضى. ونحذر كذلك مِن أي تصرف دون الرجوع لأهل العلم.
اللهم احفظ مصر آمنة مطمئنة رخاء وسائر بلاد المسلمين.

الدعوة السلفية بالإسكندرية

[CENTER]
كما وافق عليه أيضًا:
فضيلة الشيخ/ محمد عبد المقصود
فضيلة الشيخ/ محمد حسان
فضيلة الشيخ/ صفوت حجازي
فضيلة الشيخ/ محمد عبد السلام

www.anasalafy.com
موقع أنا السلفي[/center]


(أبو أنس المصري) #2

سبحان الله كلام مختصر جداً ورائــــــــــــــــــــــــــــع جداً لا يهادن ولا يمايع وفي نفس الوقت في منتهى الإنصاف والعدالة
والله البيان لم يتوقف فقط عند حد تبرئة السلفيين من التهمة المكذوبة والإفك المبين، ولكن انتقل لمرتبة وضع حل جذري يستحيل أن

يعترض عليه إلا داعي فتنة وإمام غواية
سحب السلاح من كل طبقات المجتمع
الرقابة العامة على كل مرافق الدولة الدينية والمدنية
أن تكون الدولة هي الحكم فقط في النزاعات
أن لا يكون هناك من هو فوق القانون
أن تكون الدولة هي الجهة الوحيدة التي تتعامل مع الناس في العقوبات لا هيئات ولا جمعيات

مش عارف هل في حد زعلان من حاجة في الكلام ده؟ هل في حد فهم البيان بطريقة غير الطريقة دي؟ هل في حد عنده حاجة عاوز يضيفها للكلام ده بس لا تكون موجهة لطائفة بعينها ولكنها تتسم بالصفة المدنية العامة مثل ما جاء في هذا البيان؟


(con_eng) #3

البيان فعلا جاب من الاخر , واهم حاجة نزع السلاح , لازم وخاصة من الكنائس وطبعا مش هنضحك على بعض المساجد والحمد لله مفيهاش سكينة حتى لان لافيها حجرات خلفية ولا اطباق سفلى ولا كلام من ده وحتى اللى عاوز يفتش يفتش بس المهم نـــــــــــــــزع السلاح


(أبو أنس المصري) #4

يا منار المساجد متنفضة، مش بس متفتشة، وحتى بيوت الشيوخ وأبتاعهم متنفضة، والله أنا واحد من الناس الكمبيوتر بتاعي اتاخد ودخل لجنة فحص وتدقيق وأخدوا من عندي مرة كتاب فقه السنة بتاع الشيخ سيد سابق، يعني لو الواحد كان عنده مسرحية لشكسبير أو حتى رواية ميكي كانت بتدخل فحص وتدقيق وتمر على المصنفات، والله العظيم إني كنت أخفي الكتب العادية جداً يعني “مختصر علوم مصلطح الحديث” “شرح المنظومة البيقونية” “التحفة الجزرية” كل هذه الكتيبات كنت الفها وسط ملابسي الداخلية عندما أمر على الجمارك في المطار، علشان ما تدخلش مصنفات وأنا أتحط على ذمة التحقيق لغاية لما يفتكر شيخ الأزهر ووزارة الثقافة والمجلس الأعلى لشؤون المطبوعات إنهم يبعتوا لأمن الدولة ويقولوا لهم لا الكتب دي عادية.

والله العظيم هناك تفرقة عنصرية عرقية طائفية لصالح النصارى، أقسم برب الكعبة ولكن أكثر الناس لا يعلمون.


(أبو أنس المصري) #5

شوفوا يا جماعة برنامج الملف يذاع الآن في قناة الرحمة واسمعوا الكلام الحقيقي ومن شاهد عيان


(system) #6

بارك الله فيك اخى العزيز ابو انس وان شاء الله هيظهر كل شىء والان تم القبض على اثنين من المشكوك بهم بتفجير الكنيسة وهم واحد من الحزب الوطنى المنحل وواحد اخر نصرانى