نبيل العربي أمينا عاما للجامعة العربية بعد استبعاد الفقي وسحب قطر مرشحها


(أبو أنس المصري) #1

نبيل العربي أمينا عاما للجامعة العربية بعد استبعاد الفقي وسحب قطر مرشحها

				 						فاز وزير الخارجية المصري [[IMG]http://www.sudanjem.com/_upload/2011/05/22916NabilElAraby-tile.jpg[/IMG]](http://www.sudanjem.com/2011/05/%d9%86%d8%a8%d9%8a%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d8%a8%d9%8a-%d8%a3%d9%85%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%b9%d8%a7%d9%85%d8%a7-%d9%84%d9%84%d8%ac%d8%a7%d9%85%d8%b9%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d8%a8%d9%8a/22916nabilelaraby-tile/)الدكتور  نبيل العربي بمنصب الأمين العام للجامعة العربية لتحتفظ مصر بالمنصب  العربي الرفيع  بعد تحول دراماتيكي  مفاجئ في اللحظات الأخيرة قبيل  الاجتماع الاستثنائي لوزراء الخارجية العرب ، حيث قامت  القاهرة بسحب  مرشحها  لمنصب الأمين العام ” د. مصطفى الفقي” والذي تأكد أن الاختلاف كان  على شخصه، وليس على المرشح المصري، وأكدت مصادر من داخل الجامعة العربية لـ  ” أفريقيا اليوم” أن قطر اشترطت على مصر سحب ” الفقي” وتقديم مرشح آخر  يحظي بالقبول في مقابل أن تقوم الدوحة بسحب مرشحها ” عبد الرحمن العطية”،    وعلى الفور سحبت مصر الفقي، وقدمت وزير خارجيتها ” نبيل العربي” الذي حظي  بتوافق عربي واسع حوله نظرا  لما حققه الرجل من انجازات ملموسة في وقت ضيق  وعصيب تمر به مصر بعد الثورة، حيث كانت له إختراقاته بتحقيق التوافق  الفلسطيني، وتحقيق التقارب المصري مع السودان وأفريقيا في أيام معدودة.

أما قطر فبذكاء وحنكه قامت بسحب مرشحها بعد سحب الفقي، ما قوبل بإشادات واسعة ووصفه الجميع بالموقف الذي ينم عن إيثار وتقدير لما تمر به الأمة، وضرورة التوافق يساعد كثيرا على بداية مرحلة عربية جديدة ربما تختلف عن السابق مع رياح التغيير التي تجتاح المنطقة. وكانت ” أفريقيا اليوم” أمس الأول قد توجهت بالسؤال للدكتور ” مصطفى الفقي” عن توقعاته لما سيحدث في اجتماع اختيار الأمين العام فأجاب بالقول ” لو أن ترشيحي سيكون عقبة في طريق مصر لتحقيق التوافق بأن يكون المرشح مصريا لن أتمسك بهذا الترشيح” وزاد الفقي والذي بدا غير واثق من الأمور و كان يتحدث بحزن وريبة لست أنانيا بطبعي ونترك الأمر للاجتماع لتتبين الأمر، وبعد إعلان سحب مصر له أكد الفقي أن قرارسحب ترشيحه للأمانة العامة لجامعة الدول العربية جاء بعد أن أبدت قطر اعتراضها الرسمي على شخصه، وقال إنه تم التوافق بين مصر وقطر على أن تطرح القاهرة شخصية مصرية أخرى على أن تسحب قطر مرشحها عبد الرحمن العطية، وهو ما تم بترشيح مصر للدكتور نبيل العربى وزير الخارجية، والذي قوبل بارتياح عام من الجميع.
وأشار الفقى فى تصريحات أمس إلى أنه ليس حزينا على قرار سحب ترشيحه، لأنه يؤمن بأهمية أن يظل المنصب فى مصر أيا كان المرشح، وقال إنه كان يعلم بقرار سحب ترشيحه منذ عدة أيام فى ظل علمه بالإعتراض القطرى عليه، لافتا إلى أن المشير محمد حسين طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة قد إستقبله أمس.
وأكدت مصادر مصرية مسئولة لـ ” أفريقيا اليوم” أن الأمر قد حسم بين المجلس العسكري في مصر والقيادة القطرية قبل يومين، وأنه أعلن للجميع أمس فقط
من جانبه تعهد ” د. نبيل العربي” الأمين العام الجديد على أنه سوف يعمل على وحدة الصف العربي، وقال العربي والذي تلعثم كثيرا وبرر ذلك بأنه لم يحضر كلمة، ويبدو أنه تم إخطاره بشكل فجائي قال أنه سيسعى للعمل على تعزيز العمل العربي المشترك وآمال وطموحات الشعوب العربية.
و أكد عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية المنتهية ولايته أنه يشعر بالفخر والاعتزاز بما بذله من جهد خلال فترة توليه منصب الأمين العام لجامعة الدول العربية ، وقال موسى “الآن وقد أنهيت فترة طويلة مشهودة، وأنهيت مهمتي كأمين عام للجامعة العربية أشعر بكل الفخر والاعتزاز، حيث استطعت أن أعمل بكل جهدي وقدت فريقا متميزا من مسئولي الأمانة العامة للجامعة العربية بمختلف المنظمات في مجال التعاون العربي نحو تشكيل وضع جديد نشيط للأحداث.
وأضاف موسى “قمنا بنقلة نوعية في وضع الجامعة العربية من خلال التوافق في السنوات العشر الماضية وكان من أنجح المشروعات التي تمت هي وضع البنود الخاصة بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية على جدول الأولويات التي قمنا بها، وكذلك نشطت المنظمات العربية وعلاقاتها بالمنظمات الدولية ليس في المجال السياسي فقط ولكن في المجالات المختلفة”.
وتابع “أشعر أنني أديت مهمتي في هذه المنظمة ولكل واحد مسئولية، وعليه أن يختار اللحظة التي يتحمل فيها تلك المهمة وسعادتي لا توصف بأن من يخلفني في المنصب قادر على قيادة هذه السفينة وعملنا طويلا مع بعضنا وهذه ليست أول مرة يخلفني الدكتور نبيل العربي في موقع من المواقع وهناك تشابه في قيادة الأمور ومعالجة جميع القضايا”.
يذكر أن وزير الخارجية السوداني” علي كرتي” لم يحضر الاجتماع لانشغاله باستقبال وزير الخارجية المجري ” يوناس مارتونيي” وكلف السفير السوداني بالقاهرة ” عبد الرحمن سر الختم” ليحل محله في الاجتماع، مما أعطي انطباعا في بداية الأمر للمراقبين بأن الأمور سوف تجرى على عكس ما يتمنى السودان، وأكد هذا الانطباع طلب الخرطوم تأجيل الاجتماع قبل يومين.
وكانت مصادر قد أكدت لـ ” أفريقيا اليوم” أمس أنه في حال فوز الفقي فسوف يحول السودان الجامعة إلى منظمة مشلولة، وأن إعلان السودان والذي كان يقود دائما فريق التوافق في الجامعة قد انحاز للطرف القطري لإعتراضه على شخصية الفقي سوف يعقد الأمور، وبعد فوز مصر وسحبها للفقي يكون السودان قد حقق فوزا غاليا بإستبعاده شخصية لم يرضي عنها، ولم يرضى عنها الداخل المصري أيضا ، ويرى مراقبون أن إصرار السودان على عدم تأييد الفقي إلى آخر لحظة يؤكد أن الخرطوم كان لديها اتصالات قوية لمعرفة تفاصيل الأمور، حتى انتهى الأمر إلى ما هدفت إليه وهو سحب الفقي وفوز مصر في ذات الوقت.
يذكر أنه توجه صباح أمس عدد من السودانيين المقيمين بالقاهرة يطالبون فيه بتأييد الفقي وضرورة حل أزمة دارفور، و دوت هتافات من شباب الثورة والمتظاهرين العرب من جنسيات مختلفة خارج مقر الجامعة ” تحيا مصر :” مهللين ومبتهجين باختيار العربي للمنصب.
وكان اجتماع ثنائي عقد بين رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جبر الثاني ووزير الخارجية المصري د. نبيل العربي قبيل اجتماع مجلس الجامعة بقصر وزارة الخارجية بميدان التحرير ،و توجها بعده إلي الجامعة ترجلا علي الأقدام من باب القصر المواجه للجامعة دون الإدلاء بأية تفصيلات.
القاهرة- أفريقيا اليوم : صباح موسى


(أبو أنس المصري) #2

نفسي أشعر إن منصب أمين عام جامعة الدول العربية له أهيمة في اتخاذ قرارات عربية موحدة تخدم الصالح العام.

أخشى أن نكون خسرنا وزير خارجيتنا الذي كان من الممكن أن يفيد مصر في الفترة القادمة في إرجاع علاقاتنا مع الدول العربية كما كانت أيام زمااااااااااااان، ولكن على العموم الله المستعان.


#3

ألف مبروك لمصر وللأمة العربية وللاسف الكثير الناس يظن ان منصب الامين العام هو بمثابة نفي او ابعاد له ويقارنوا بان عمرو موسى كان جيد وعندما ذهب للجامعة اصبح لا دور له.

بل على العكس فمنصب الامين العام بمثابة وزير خارجية ليس لمصر فقط وانما لكل الدول العربية وهذا هو الرجل الذى يصلح لذلك وعمرو موسى عندما ذهب لجامعة الدول العربية ليس لانه جيد ويتم ابعادة بل على العكس هذا كان تكرميه له على خدمته 10 سنوات لساسة مبارك ولو نظرنا من قبل عندما ترشح مفيد شهاب قبل الثورة هل هناك مفيد شهاب جيد واراد حسنى مبارك ابعاده ؟