على جمعة .. السلفية أقرب للعلمانية منها إلى الإسلام


(أبو أنس المصري) #1

قال د.علي جمعة مفتي الديار المصرية إن السلفية المتشددة أقرب إلى العلمانية منها إلى الإسلام، وأن الفكر السلفي المنغلق هو الوجه الآخر للفكر العلماني، شارحا أنه إذا كانت العلمانية تريد أن تعزل الدين عن سير الحياة، فإن السلفية تسعى إلى أن تنعزل بالدين عن الواقع.واعتبر د. علي جمعة أن د.عبد الوهاب المسيري المفكر المصري الراحل هو أول من شرح هذا وهو يصف السلفية بأنها أقرب إلى العلمانية، وباختصار شديد يمكن القول إن العلمانية لا تنكر الدين،لكنها تنحي الدين عن سير الحياة، والسلفية المتشددة تريد أن تنعزل بالدين عن سير الحياة، بحسب جريدة الأنباء الكويتية.
وأضاف ان "العلمانية تؤمن بالخصوصية، ولذلك تدعو إلى اختصاص كل قوم بلغتهم، بثقافتهم، بفلكلورهم، بتاريخهم، بمصالحهم، فهي تؤيدانفصال الأكراد والتركمان والعرب والشيعة من السنة والأقباط من المسلمين، العلمانية تريد هذا، لذلك تريد خريطة أخرى للعالم. وبدلا من 200 دولة يصبح 400دولة".
وتابع "السلفي المتشدد يريد الخصوصية، يريد أن تتركه في حاله، يلبس كما يشاء ويصلي كما يشاء منعزلا في مسجده، ولذلك تجد هذه السلفية التدميرية تبني برنامجا كثير الجزئيات حتى يعيش فيه الإنسان بعيدا عن ممارسة الحياة، إذن فالسلفية تقابلها العلمانية، ولذلك رأينا العلمانية وهي تبارك السلفية إلى أن لدغت منها في المصالح، ولكن الفكر السلفي هو الوجه الآخر للفكر العلماني وهو لايدري".
ويستطرد المفتي شارحا رؤيته "عندما يسمع السلفيون هذا الكلام يغضبون، يقولون لا، نحن مؤمنون والعلمانية كفر، أبدا، العلمانية أصلا لم ينكروا الدين، هم يريدون أن يخصصوا الدين أو يعزلوا الدين، وأنتم تريدون أن تنعزلوا بالدين، وهذه هي المشابهة".
وتابع "كان بعض دعاة السلفية يقول إن هؤلاء الناس يدعون إلى الإسلام المتميع، لكننا ندعو لإسلام غير متميع، هو يراه على هذا النحو لأن به جزئيات كثيرة، يقول للفرد افعل، افعل، افعل، ولا تفعل، لا تفعل، لا تفعل، وهذه الجزئيات كلها مختصة بالخصوصية وبالهوية، ومختصة بالاعتزال لا بالتفاعل، ومن هنا كانت هناك مشابهة، مشابهة أستطيع أن أقول إنها مؤلمة لكنها حقيقية".
ورأى الشيخ د.علي جمعة أن انتشار السلفية جاء كردة فعل على موجات العلمانية التي تكتسح المجتمعات الإسلامية، وقال "عندما تريد هذه المجتمعات أن تتمسك بهويتها، فلا يكون عندها قدرة على التفكر والوسطية والاعتدال والانفتاح والترقب، فتلقي نفسها في أحضان السلفية، لأن السلفية حينئذ ستمثل لها هوية محددة".
ونفى المفتي في المقابل أن تكون ثقة جموع المسلمين في الأزهر قد اهتزت في السنوات الأخيرة، مشددا على أن المنهج الأزهري الوسطي "كالهرم، يتجاوز الزمان والمكان، وسيظل هرماً".
وقال إنه مطمئن لكل الفتاوى التي أصدرها خلال ثمانية أعوام تقريباً قضاها في منصبه، ولا يعتقد أ نه بحاجة لأن يراجع أيا منها، لأن كل ما صدر كان جهدا مؤسسيا "عدنا فيه دائما لأهل الذكر، ولم يكن اجتهاداً فردياً".


(أبو أنس المصري) #2

بالله عليكم لو حد فهم حاجة يقوللي علشان أفهم بس هو الشيخ علي جمعة نفسه يقول آيه، أنا لم أرى ولا آيه ولا حديث وكأني أستمع إلى مثلاً إلى أحد الفلاسفة الرومان وهم يتكلمون، على أي حال يبدو أنني فعلاً “منغلقاً” كما زعم المفتي، أرجو لو في حد فهم حاجة يقوللي.


(hocine_beb) #3

السلام عليكم
هذا هو الاشكال يا أخي أبو أنس،عدم تقبل الرأي المعارض فمثلا الدكتور علي جمعة لماذا انكب تنكيلا في السلفية؟؟
السلفية يفعلون و لا يفعلون
إن الديمقراطية لا تمارس هكذا
فقبول الرأي المعارض حتمية ضرورية و استمالة المجتمع المدني تكون بالأفكار المطروحة من قبلك يا دكتور و ليس أن تجرح في التيارات المعارضة لك… فهذا أكبر خطأ

أما فيما يخص ثقة جموع المسلمين بالأزهر … فالأمر على غير ما قاله الدكتور الأزهر قديما ليس هو الأزهر الآن
(المنهج الأزهري وسطي) هناك حلال و حرام هل المقصود هو الوقوف بينهما (هل هناك أمر ثالث) ؟؟؟ و هناك حديث واضح في هذا المجال من سيد البشرية صلى الله عليه و سلم ف
عن أبي عبد الله النعـمان بن بشير رضي الله عـنهما قـال: سمعـت رسـول الله صلي الله عـليه وسلم يقول: (إن الحلال بين وإن الحـرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعـلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات فـقـد استبرأ لديـنه وعـرضه ومن وقع في الشبهات وقـع في الحرام كـالراعي يـرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في الجـسد مضغة إذا صلحـت صلح الجسد كله وإذا فـسـدت فـسـد الجسـد كـلـه ألا وهي الـقـلب)