العمارة العضويه


(محمد حمدى ناصف) #1

[CENTER]العمارة العضويه

[/center]

تعتبر العمارة العضوية فلسفة معمارية تبحث عن التوافق و الانسجام بين الطبيعة و العمارة. تم استخدام المصطلح و تم تعريفه من خلال المعماري فرانك لويد رايت (1867-1959) ووضع في كتابه (An Organic Architecture, 1939؛ عمارة عضوية) مبادئ عامة عن تصوره لكيفية تطبيق الفكر المعماري الذي وصل إليه من امتزاج و ذوبان في الطبيعة.


(محمد حمدى ناصف) #2

مفهوم عام
بشكل عام تهدف
العمارة العضوية إلى عدم تدمير البيئة التي تدخلها أو في تفسير أخر, تكملتها! أي أنها تصبح في النهاية كجزء موجود بالفعل في الطبيعة. عالج العديد من المعماريين هذه الفكرة بكذا مدخل, مثل استخدام المواد الموجودة في المكان في البناء بل و أبعد من هذا في استخدام المواد البيئية الموجودة في الأثاث و الديكورات بحيث يبدو المبنى جزء لا يتجزأ من البيئة المحيطة به.
بدايات الفكر العضوي
اخترع مصطلح
العمارة [B][SIZE=4][COLOR=blue]العضوية، المعماري فرانك لويد رايت (1867-1959)، وفيما يلي جزء من كتابه:

“ها أنا أكتب لكم مقدما [/color][/size][/b]العمارة العضوية: معلنا العمارة [B][SIZE=4][COLOR=blue]العضوية كالفكرة المثالية و التعاليم التي يجب ان تتبع إذا أردنا فهم الحياة ككل و لخدمة مغزى الحياة, لا أحمل محددات تقليدية في سبيل التقليد الأعظم. و لا أبحث عن شكل جامد مفروض علينا من ماضينا أو حاضرنا أو مستقبلنا, و لكني هنا أحدد الشكل عن طريق قوانين الحس العام البسيطة, أو فلتسميها الحس الأعلى إذا أردت, عن طريق طبيعة الخامات…”

فرانك لويد رايت, (An Organic Architecture, 1939؛ عمارة عضوية)

ونلاحظ انه في بناء هذا المنزل قد راعى البيئه المحيطة من خلال الخامات المستخدمة التيتعطي الايحاء بالصخور و من خلال ايضا الشكل الخارجي المكمل للشلال وكأن المبنى جزء من الطبيعه المحيطة ومكمل لها ولا يتعارض معها
منقول واذا كان لديكم المزيد من المعلومات ارجو ان تضيفوها مشكوريين[/color][/size][/b]


[B][SIZE=4][COLOR=blue][CENTER][SIZE=+0][CENTER][SIZE=+0][CENTER][SIZE=+0][CENTER][SIZE=+0][CENTER][SIZE=+0][CENTER]

[/center]
[/size][/center]
[/size][/center]
[/size][/center]
[/size][/center]

شكرى تقديرى [/size][/center]

[/color][/size][/b]


(system) #3

ياريت لو في اشياء اكتر تبع النظرية العضويه والعمارة العضويه وياريت لو في قطع اثاث تبع هالنظريه