التوجهات الحديثة لادارة الانتاج


(مهندس صلاح يحيى) #1

[FONT=“Arial”][FONT=“Arial Black”]

التوجهات الحديثة لادارة الانتاج

[SIZE=“5”][B]اولا: ادارة الجودة الشاملة (Total Quality Management ) :

الكثير من الشركات الصناعية والخدمية تتبنى أو تسعى لتبنى منهج ادارة الجودة الشاملة. فى ظل هذا المنهج ، المنشأة ككل من الرئيس الى ادنى مستوى وظيفى الكل ملتزم ويعتبر نفسه جزءا من عملية غير منتهية لتحسين جودة الانتاج والخصائص المميزة لمنهج الجودة الشاملة تتضمن غالبا: أسلوب الفريق، واكتشاف وازالة العوائق، واعطاء أهمية بالغة لخدمة العميل، والعمل باستمرار على تحسين النظام.

ثانيا : المرونة (Flexibility)

بسبب التسابق المحموم لتلبية الطلبات المتجددة والمتغيره للعملاء فان مرونة النظام فى التكيف مع التغيرات المستقبلية فى كميات وتشكيلة المنتجات أصبح توفيرها سلاح أستراتيجى للمنافسة فى الأسواق. وأنواع المرونة فى نظم التصنيع يتم التطرق لها بشكل مفصل فى مقرر نظم التصنيع ليس حديثنا الان.

ثالتا: تقليل الوقت (Time Reduction) :

العديد من الشركات تبذل الكثير من الجهد لكسب المنافسة من خلال تقليل الوقت اللازم لأداء العمليات خصوصا ما يتعلق بعمليات الانتاج وتصميم المنتج وسريان المعلومات والاستجابة لشكاوى العملاء.

رابعا: مواكبة التقنية (Technology Upgrade) :

التقدم التقنى المذهل والمستمر أدى لاستمرار ظهور كثير من التقنيات والوسائل الحديثة المستخدمة فى تطوير أساليب عمل وادارة النظم الانتاجية. بدون شك وجود الحاسب الآلى له التأثير الأكبر من خلال الثورة التى أحدثها فى أساليب العمل من خلال تطبيقات مثل تصميم المنتج وعمليات التصنيع وادارة نظم المعلومات والتحكم بالماكينات وخطوط الانتاج وغير ذلك الكثير مما يتم التظرق له فى نظم التصنيع. وتجدر الاشارة الى أن مواكبة التقنية لمجرد المواكبة قد يأتى بنتائج عكسية ، اذ ان الاستثمار فى تقنية جديدة يجب ان يبنى على دراسة وافيه تبرر اتخاذ تلك الخطوة.

خامسا: أعطاء دور اكبر للعمالة Worker Involvement

يتزايد عدد الشركات التى أصبحت تدفع بمسؤوليات أكبر للعمالة الفنية باتجاه اتخاذ القرارات وحل المشكلات والسبب فى هذا التوجه هو حقيقة أن العمالة الفنية لديها الكثير من المعرفة المتراكمة حول العمليات الانتاجية التى تقوم بها والتى يمكن أن تساهم من خلال فى تحسين أداء النظام.

سادسا: اعادة الهندسة او الهندسة العكسية Reengineering :

مفهوم الهندسة العكسية من المفاهيم الأكثر شعبية خلال السنوات الأخيرة لما ثبت له من جدوى فى تحسين أداء نظم الانتاج . والمقصود باعادة الهندسة هو أجراء دراسة تحليلية متعمقة وشاملة لأساليب عمل النظام ثم اعادة تصميم تلك الاساليب من جديد بحيث يتم الغاء كل ما يثبت عدم جدواه وتغيير كل ما يثبت الحاجة لتغييره الى الأفضل فحسب ما ذكره ويليام ستيفنسون فى كتابه فان مفهوم اعادة الهندسة قد مكن شركة كوداك من تقليل الوقت اللازم لطرح كاميرا جديدة فى السوق الى النصف ، ومكن شركة الكربيدات المتحدة من تقليل مصاريفها الثابتة بمقدار 400 مليون دولار سنويا.

سابعا: ادارة سلسلة التغذية (Supply Chain Management) :

بسبب ضغوط المنافسة، فأن الكثير من الشركات وجهت أهتمامها فى الأونة الأخيرة لنظام أدارة سلسلة التغذية وهو نظام يصعب الحديث هنا عن أهميته بالتفصيل لكن يمكننا الاشارة الى فكرته الأساسية بايجاز والمتمثلة بخلق الترابط الوثيق والتنسيق التام بين جميع المحطات ( شركات أو أقسام أو مراحل انتاج ونقل مختلفة) التى يمر بها المنتج ابتدء من حالته الأولية كمادة خام حتى وصوله للمستهلك النهائى.

ثامنا : تخفيض أعداد العاملين (Downsizing):

بسبب ضغوط المنافسة وضغوط ملاك الشركات بزيادة الأرباح فأن ادارات الشركات توجهت لتقليل عدد العاملين وأصبحت ادارات الانتاج مطالبة بابتكار طرق لزيادة الأنتاجية يمكن من خلالها أداء اعمال اكثر بعدد أقل من العمالة.[/b][/size][/font]