العمارة الخليجية المعاصرة........أخطاء واراء


(ميمي عمارة) #1

لم يحدث في ماضي المدن ان اتسع ايقاع عمرانها مثلما هو حادث خلال نصف القرن الاخير في منطقة الخليج العربي، والذي كان سببه الطفرة النفطية التي جلبت معها الرفاهية وحالة جذب بشري متوافق مع ناموس البشر في الانتقال وراء الرزق الوفير. كل هذا اقتضى توسعة المدن الموروثة او تعمير مدن جديدة. وبالترافق مع حالة الجذب البشري، دخلت مشارب بنائية فسيفسائية احضرت معها الخبرة من اوطانها. وكانت الحظوة فيها للغرب صاحب الغلبة حتما ابان وبعد الفترة الاستعمارية والذي شدت من ازره حالة الكساد الحضاري الذي سببته الفجوة الحضارية بين الماضي والحاضر والحاجة الى ملء الفراغ، فجاءت متجسدة بمدن غربية داخل بيئة عربية.
لا يلام في تلك الاشكالية اهل الخليج حتما، فقد عانت ولا زالت مجتمعات عربية اقدم شأنا
واعمق جذورا في الحضارة من نفس هذا الاشكال، وقد يكون عسر الحال او الاوضاع غير المستقرة في هذه البلدان وراء حالة الضياع العمراني والاجتماعي. ويدور في هذا السياق لغط وغمز مصدره الاسئلة عن كون ظهور النفط في البلدان العربية وانعكاساته على مجتمعاتها ومن ثم عمرانها نعمة كان ام نقمة؟، وهل يلام الغربيون في اسفافهم بموروثنا؟… ان ذلك السؤال يتطلب المراجعة والموضوعية في التقييم. ومهما يكن من امر فإن الغربيين ممثلون صادقون عن اعرافهم الثقافية ورفعة حالتهم الحضارية ولا يمكن ان ننتظر منهم البديل حتما.
لم ينفق الخليج في التاريخ من تدخل الانسان وصناعته للحضارة في الفترة التي اعقبت جفاف الجزيرة العربية في الماضي السحيق، فقد وجدت آثار في البحرين (حضارة دلمون) التي تعود لأكثر من خمسة آلاف عام ق.م، وبقايا في الامارات العربية تعود لثلاثة آلاف عام ق.م، وآثار جزيرة فيلكة الشاهدة على السومريين، ثم حلول الاسكندر فيها عام 330 ق.م، وبقايا ولقى اثرية في السلطنة، ويمكن ان تكشف لنا الايام المزيد مستقبلا، والمهم هنا ان الحضارات الكبرى في العراق القديم ومصر واليمن والهند كانت على مرمى حجر منها ولم تنقطع السبل بينهما فقد كانت تقع على شوط الطريق بينهما وليس من العقل ان تجذب من تأثيراتهما.
وفي العصور الاسلامية شهدت المنطقة الحظوة ونشوء الدويلات فيها، وفي الازمنة المتأخرة ظهرت الدولة اليعربية ثم البوسعيد في عمان ومن ثم امتداد سطوة بني ياس والقواسم في رأس الخيمة في وسط الخليج وامتداد سلطة المنتفق من الفرات الاوسط في العراق الى اجزاء منها، وظهور البيوتات والمشايخ كـ آل صباح وآل خليفة المتحدرين من بطون قبائل عنزه البدوية وظهور الحركة السلفية المتمثلة بالوهابيين منذ اواسط القرن الثامن عشر.
والجدير ذكره هنا هو عدم ظهور مدن عامرة خلال هذه الحقب تطير اسماؤها في الآفاق والذي تبعه ما شهدت عليه المنطقة من المد الاستعماري البرتغالي والهولندي ثم الفرنسي والبريطاني التي لم تقم بنشاط حضاري يذكر غير مراكز العبور، وما تركه البرتغاليون من قلاع (كوت) تحميهم من الخطر المتربص بهم.
وتنتمي منطقة الخليج الى مدرسة الجزيرة العربية المعمارية وفي «العربية» نجد اربع مناطق مميزة للعمارة احداها في نجد والصحراء، ثم الحجاز، ثم اليمن واخيرا في الخليج. فابتداء من الكويت التي يكون التأثير المعماري فيها مشتركا للمدرستين الصحراوية النجدية والعراقية ـ الايرانية نظرا لاختلاف البنية الاجتماعية وميل كل تجمع فطريا وسيكيولوجيا باتخاذ المنحى الاصولي لها، ولا شك بأن النقاش في الريادة والافضلية، ومقدار المواءمة يدخلنا في حيثيات يثار فيها الغمز والجدل، ولكن للامانة فان لمصدريهما كبير الفضل في التأقلم مع البيئة المناخية الحارة الرطبة للمنطقة. ونزولا الى البحرين وقطر والامارات، نرى ان المدرسة الايرانية تأخذ مدى اكبر لأسباب منها تاريخية، واجتماعية، او مذهبية احيانا مع ملاحظة دخول منافس جديد على الساحة وهو التأثير القادم من المدرسة الهندية التي جاءت لاسباب تاريخية، ومن ثم بشرية، ونجده قد تكرس بعد الطفرة النفطية. وعندما نحل في عمان نجدها جلية اكثر والذي لم يتأثر بنفس القدر بالعمارة اليمنية المتاخمة له والظاهر بأن العمارة الآتية من البحر تلج اسهل من القادمة من البر.
ولقد استعارت العمارة هنا برج الهواء او الملقف (البادكير) والبناء الصرحي المنمق المبنى بالآجر والمغطى بالقاشاني من العمارة العراقية والايرانية او البناء ذي الصفة الزاهدة من الحيطان الطينية البسيطة القادم من العمارة النجدية الصحراوية. اما من العمارة الهندية فقد اخذت بعض الاشكال المعمارية والهيكلية في معالجة العقود والقباب وكذلك بعض المسحات الفنية في المعالجة الزخرفية واللونية لعناصرها.
ومع الطفرة النفطية ظهرت المدن التي هي غريبة عن تلك الموازنة التقليدية قادها الغربيون المنحدرون من بيئات شمالية باردة وجلهم من النصارى والمتحررين اجتماعيا. وبذلك بدأت القطيعة مع الماضي الذي تكرس في الابتعاد عن الحلول المنطقية للمشاكل البيئية والاجتماعية حتى بدأ النشاز يظهر جليا بين بيئة اجتماعية محافظة وطبيعة صعبة المراس مع عمارة انفتاحية متحررة وشفافة، تبنى بمواد لا تحتمل بيئتها من الاسمنت والزجاج.
ويمكن ان يكون الحديث في التناقض بين واقع العمارة والعمران مع الوضع الاجتماعي مجلبة للصداع. اما في ما يخص بيئية العمارة فقد حل المكيف الكهربائي بدل البادكير وحلت الخرسانة المسلحة او الحديد والحيطان الزجاجية بدل البناء بالطين او الحجر المرجاني المتعارف عليه في سواحل المنطقة والاسمنت بدلا عن (الساروج) المستعمل في المونة. وقد علق المعماري العربي حسن فتحي على ذلك التناقض قائلا: «تصور اعرابيا بلباسه التقليدي والحطة والعقال، جالسا في كنف جدران زجاجية في صحراء السعودية او الكويت اللاهبة. ان مثل هذا البيت يمكن ان يجذب الاشعة ما فوق البنفسجية، فجدار زجاجي بثلاثة امتار مضروبة في ثلاثة امتار لأشعة الشمس يدخل الفي كيلو سعرة حرارية في الساعة. وقد شكا لي مدير مركز الابحاث العلمية في القاهرة مما يعانيه حيث انه لا يستطيع البقاء والعمل في هذا المركز، لأن جدرانه من الشرق والغرب زجاجية مما يضطره الى اغلاق النوافذ».
لقد اخذ هذا التيار في العمارة الحظوة خلال حقبة النفط حتى السبعينات عندما بدأت بوادر شعور بهذا التناقض الملموس، فبدأت تعد العدة لمواءمة هذا الانقلاب العمراني مع العمارة العربية المحلية وتجسد هذا المنحى خلال مجموعة من الاهواء والمشارب يمكن تحديد خطوطها العامة اجمالا:
1 ـ منحى اسماه المعمار العربي رفعت الجاد رجي بـ (الكروتيسك) أو ما يعني حرفيا (الكهفي) أو مجازاً (الغرائبي) ولم يتوان عن وصفه بالمضحك المبكي لخلاسيته وخلطه بين العناصر التراثية والشعبية بأسلوب طرح فوضوي وبدون ضوابط او معرفة اكاديمية حقيقية. ويعود سبب ولادة هذه الظاهرة الى اسناد مشروعات معمارية كبرى في الخليج الى شركات هندية وباكستانية بمبرر حسابات الربح والخسارة وانخفاض التكاليف. وقد انتهكوا تراث المنطقة المعماري الى حد اقامة منشآت يصل حد القبح فيها الى (اللامعقول).
2 ـ المنحى (التشويهي) أو المؤذي المعتمد على التقليد «الببغاوي» وهو يقوم على تقليد العمارة الاوروبية واشباع متطلبات نفعية ولكن مع تجاهل كل الجوانب الانسانية والاجتماعية وطرده للعمارة التراثية واحلال عمارة رديئة محلها مما سبب وبالا على الطابع العام المتأصل للمدن.
3 ـ المنحى التلاقحي بين المنحيين الاول والثاني اي الغرائبية منها والببغاوية.
4 ـ المنحى (الوظيفي) العادي الذي هدفه تحقيق اشباع في الجدوى المنطقية للبناء ولكنه يتجرد من اي اضافة.
5 ـ المنحى (المنمق) وهدفه المنشود هو بعث معالم التراث المعماري الاسلامي والتخفيف عن اثر المناحي السابقة ومصدر ذلك هو الرغبة في اغناء العمارة المعاصرة بعناصر ذات مسحة تراثية والتي تقع على الاكثر في دوامة التكرار والحشو الذي يؤدي بدوره الى مأزق الغلو والمبالغة والانماط المتفاقمة الطاغية احداها على الاخرى والمضيعة لقيمتها الجمالية.
6 ـ المنحى (العالمي) الذي يقوده معماريون على درجة من الكفاءة والموهبة والتحضير المهني المتعلق بأساليب الاظهار والجذب الجمالي ويدخل ذلك في اطار المسار العام للعمارة العالمية ويتناسب مقدار تعاطفهم مع العمارة المحلية بقدر قبول المدرسة التي ينتمون اليها. وتجسد منذ الخمسينات وكانت الكويت مخبرا له ثم تكرر في ما بعد في كل الخليج بعد ظهور تيار (ما بعد الحداثة Postmodernism) الذي اعطى بعض الحرية في انتقاء اشكال العناصر التراثية تماشيا مع المنحى الفكري العام المساير للثقافة السائدة خلال ثمانينات القرن العشرين.
7 ـ المنحى (المحلي) الذي يجاهد عناصره في ايجاد عمارة محلية اسلامية الروح ولكن هؤلاء وللأسف يمثلون قلة غير ذي اثر عميق او ما ندعوه (الاستثناء الذي يؤكد القاعدة) والذي سوف نراهن عليه في مستقبل الخليج المعماري. ومن خلال معاينة لقدر المدى الكمي والنوعي لمحاولة تكريس هذه الخصوصية المعمارية والتي يمكننا تصنيفها من خلال ثلاث فترات زمنية مميزة وهي:
ـ فترة الصدمة النفطية والانبهار بالغرب وحيازته على كل الحظوة وهيمنته على كل ما بنى وقد استغرقت تلك حتى حلول سنوات السبعينات واواسطها.

  • وتبدأ في نهاية الستينات وخلال السبعينات وبغرض الارتباط بالمحيط العربي الذي تزامن مع منطلقات فكرية «عروبية» فقد استعيرت التصاميم المنفذة في البلاد العربية مثل مصر والشام ولبنان والعراق وتكرس خلالها نوع من الغزل مع عمارة البحر المتوسط.
  • وتبدأ في الثمانينات وحتى اليوم والتي ركزت على احياء التراث المحلي ومحاولة الوصول الى عمارة حديثة وبسيطة والذي يبشر بالعناصر الصاعدة الواعدة.
    وعروجا على العمران الخليجي الذي تمثل المراكز التاريخية في الكويت والمنامة وبستكية دبي ومدينة مسقط العتيقة احسن مثال على عقلانية العمارة فيه والاستثمار الامثل لمواد البناء وتوجيه البنايات، حيث تلعب حركة الريح العامل الحاسم الذي يقتضي تناثر البناء واختيار الخطوط المستقيمة للشوارع وعدم البناء المتضام وحماية الممرات من الشمس وعدم التطاول في البناء الذي يمنع حركة الريح. اما في توجه المباني فيستحسن فيه الاستطالة شرق غرب الذي يسهل عملية التهوية وتساعد الشرفات والمشربيات (الشناشيل) والممرات الخارجية المظللة بالاستفادة من حركة الهواء الافقية وتساعد ابراج الهواء (البادكير) أو بيوت السلم في حركة الهواء العمودية الملطفة لحرارة المبنى. ويمكن اخذ مثال مدينة العين في الامارات كقدوة حسنة بعد ان شهدت تطورا عصريا مضطردا نقلها من كينونة الواحة الوادعة الساكنة في الصحراء، الى مركز حضري. وهي الوحيدة التي استطاعت ان تحافظ على الحد الادنى من الخصوصية المعمارية وتطبق بلديتها قوانين صارمة بالمحافظة عليها.
    وتعاني بيئة الخليج عموماً من شحة الماء والحرارة المفرطة والرطوبة وملوحة الهواء المؤدية الى تآكل هياكل البنيان، خاصة الخرسانية منها. ويتخذ المنحى المعماري المكرس للحالة المحلية، طابعاً مصيرياً لها وذلك من اجل الاجيال القادمة التي سوف لن تجد النفط لتبتاع ما تحتاج اليه ولكنها ستكون في امس الحاجة الى مدن ومعالم معمارية تحتمل صعوبة الظروف البيئية ولدينا في ذلك حل مثالي يردنا من خزين الاعراف البنائية الآيلة للاندثار وهو الذي سوف يضمن لها الاستمرار وعدم العودة الى ما كانت عليه قبل عصر النفط، وان ذلك سيحل آجلا يقدر له ليس بأكثر من خمسين عاما وهذا موعد قريب مع القدر وان ناظره لقريب.


العمارة…أداء موسيقي صامت

(abady) #2

موضوع شيق وجميل … وحبيت اضيف نقطتين عن الموضوع السابق:-
* التطور في الخليج وعدم الحفاظ على التراث:
ربما من الاسباب التي جعلت الخليج يبتعد عن عمارته التراثيهوالنظر تجاه العمار الغربية هو البحث عن ماهو جديد وغير مألوف … و الذين نقلوا العمارة الغربية الى الخليج العربي هم التجار الذين ينقلون الثقافات الاخرى دون الا هتمام للموروث المعماري وذلك غرض تجاري والتفاخر بين التجار الاخرين دون العلم بمخاطر تلك العمارة في البيئة الغير المناسبة لها وقلت وعية بالعمارة المحلية لبلده…
ومن المفترض ان وزارة الثقافة والسياحة تتحمل المسؤلية في عدم نشر الوعي اللازم للموطنين وفوائد العمارة المحلية وكلفتها الميسرة وتناسبها مع البيئة المحليه…
* عدم تأثر العمارة العمانيه بالعمارة اليمنية:
وذلك لان العمارة العمانية تتشابه مع العمارة اليمنية وتعتبر قرية منها في مبادئ كثيره… والانسان من طبيعتة البحث عن الشيء الجديد والغريب الذي يجذب الناس حوله … وكذلك كي يظهر للعامه انه زار هذه المناطق واختلط بأهلها

-ومن يهتم بهذا الشيء اكثر من التجار؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وعالمنا العربي وخاصه الخليجي منه يكثر في التجار الباحثين عن الجديد …
وقلة العلماء المتمسكين بموروووووثهم المعماري…
اسف على الاطاله … وهذا والله اعلم … تبقى وجهة نظري الخاصة!!!




واشكر المبدعه ميمي على الموضوع الشيق والمفيد… ربما غيرة على عمارتنا
العربيه المحلية … يعطيكي الف عافية


(ميمي عمارة) #3

مرسي عبادي على مرورك وتعليقك
انا اوافقك الراي من ناحية الحاجة الى البحث عن كل ما هو جديد لانه برايي هاد عو جوهر العمارة لكن بشرط عدم الخروج عن كل من النسيج الحضري والتراثي للمدينة
ومن الابداعات التي اعجبتني حقا عبادي قصر طويق في وادي حنيفة الذي يعكس صورة رائعة لتالف المبنى مع البيئة

متميز دائما عبادي بمواضيعك وتعليقاتك
تحياتي


(abady) #4

يعطيكي الف عافية ميمي … على التعليق


(ميمي عمارة) #5

الف شكر عبادي
ننتظر منك كل جديد


(architect_008) #6

مافي شك ان العماره العربيه عانت ولا تزال من ضياع الخصوصيه التي اشرتي اليها في موضوعك وان مانجده الان لا يعبر عن البيئة الحضريه للبلاد العربيه وطبيعة مناخها …وانه لابد من وجود علاقه بين حضارة البلد وعمارته في الماضي والحاضر … ولكن في نفس الوقت هذا لايمنع من مواكبة التطور الحاصل في العمارة وطرق ومواد البناء الموجوده في العالم حتى وان كانت بطريقة مختلفه عن عمارة البلد المعني بشرط ان لا يتعدى هذا التقليد الى درجة اهمال هوية البلد ومتطلباته الحضاريه والبيئيه بحيث يصبح مجرد تقليد اعمى لهذه العماره …لذلك لا ضرر من وجود عماره حديثه وهي بنفس الوقت تخدم متطلبات البلد الحضارية والعمرانيه


(architect_008) #7

انا معك انه العماره العربيه تعاني من فقدان الهويه الحضاريه بسبب دخول تيارات معماريه غريبه عن بيئتنا العربيه مما تسبب في فقدان الخصوصيه للعماره العربيه …لكن في نفس الوقت التجديد ومواكبة التيارات العالميه واساليب وطرق الانشاء شيء مطلوب لكن بما ينسجم مع البيئة الحضريه للبلدان العربيه وبما يحقق تواصلا بين الماضي والحاضر ويعطي خصوصيه للبلد المعني … يعني الواحد مو لازم يبقى مقيد باشكال ونمط عماره معين بس لكون هذه العماره تمثل البلد في الماضي . وشكرا على مقالك .


(system) #8

يعطيك العافية …


(محمد حمدى ناصف) #9

موضوع جميل

[CENTER][SIZE=+0][CENTER][SIZE=+0][CENTER][SIZE=+0][CENTER][SIZE=+0][CENTER][

[URL=“http://majdah.maktoob.com/vb/up/2043871743497399936.gif”]](http://majdah.maktoob.com/vb/up/14769618951089002862.gif)[/center]
[/size][/center]
[/size][/center]
[/size][/center]
[/size][/center]

شكرى تقديرى