المشير طنطاوي يعلن انهاء حالة الطوارئ في مصر


(أبو أنس المصري) #1

//youtu.be/http://www.youtube.com/watch?v=qJgczgFP6VE


(ايجيبت) #2

:slight_smile:
الا في حاله البلطجه

البلطجه دي اللي هي عامله ازاي يعني؟؟؟

والبلطجي ده اللي هو مواصفاته ايه يعني؟؟


(con_eng) #3

سؤال جميل فعلا , يعنى تخريب المنشأت العامة وافتعال الاشتباكات مع الشرطة مثلا وده حصل بالفعل بالامس فى اماكن متفرقه فى البلاد واكدوا انهم كانوا مخططين لانتهاز فرصة الحشد الجماهيري للقيام باعمال تخريبة الغرض منها السرقة , وحتى الان لم يتعرض اى متظاهر للاعتقال او ما شابهه ذلك رغم قساوة وحدة الكثير من الالفاظ تجاه الجيش وعدم التفريق بين الجيش ومجلسه
الا انه حتى الان الجيش والشرطة عداهم العيب وهما ملتزمين لحد دلوقتى بالسلمية وربنا يعدى الايام القادمة على خير ويرجع لمصر امنها ويرجع لينا ثقتنا فى ابنائنا
بالامس رجاله حزب النور عملوا تجمعات امام بعض الاقسام لحمايتها من اى اعتداء خارجى الواحد كان مبسوط جدا وفى نفس الوقت مجروح ان الشرطة بقت عاوزة اللى يحميها بسبب فساد قادتها اللى كرهوا الشعب فيها
يارب يابلادى تتعافى ونلاقيكى من تانى
وحشتينا اووووووووى


(أبو أنس المصري) #4

انت شكلك من شباب الثورة :slight_smile:

هو طبعاً أنا متفقك معك تماماً وحتى أنا لما سمعت البيان جال في خاطري نفس السؤال، ولكنيي دائماً أحب أن أنظر للموضوع بصورة متفائلة بعيداً عن التهويل المرعب ولوجوءً للمنطق المقبول.
البلطجة نحن من يجب أن نعرفها، والبلطجة وبكل بساطة هي “قطع الطريق” و"الجريمة في العلن مع الإكراه"، وما هو من غير ذلك فأنا شخصياً لا أراه إكراهاً. يعني مثلاً واحد طلع قال “يسقط يسقط حكم العسكر” هل تعتبر هذه البلطة وهل هذا يبرر للمجلس أن يقبض عليه وحبسه على ذمة التحقيقات بدون تهم حقيقية موثقة باعتبار إنه بلطجي :slight_smile: أكيد لأ.

نحن من يعطي المجلس الفرصة لكي “يبلطج” علينا، هو الراجل قال رفعنا قانون الطوارئ فيما عدا البلطجة، المفروض كنا نقول "هيه هيه، قانون الطوارئ اترفع، هيه هيه ما حدش هايتقبض عليه بالاشتباه، هيه هيه البطلجية يا مشير جماعة مجرمين، لا سياسيين ولا فكريين، دول حبة مجرمين عواطلية هو ده تعريف البلطجة عندنا، … نفذ!!"
لكن احنا اللي قولنا المشير هايترشح للرئاسة وهاينجح بالتزوير واحنا اللي قلنا المجلس ليس لديه نية لتسليم السلطة، واحنا إللي بنعلم المجلس ازاي “يبلطج” علينا، لو دايماً لا أقول نقدم مبدأ حسن الظن ولكن “نفرض مبدا حسن الظن” فلن يكون أمام المجلس السعطري إلا الانصياع، بس يا ريت الناس تفهم النقطة دي.


(أبو أنس المصري) #5