على مسئولية الحرية والعدالة الحسينى ابوقمر المحرض على احداث بورسعيد


(أبو أنس المصري) #1

[CENTER]

الحسيني أبو قمر

اعترف البلطجي محمود السيد بأن الحسيني أبو قمر عضو مجلس الشعب السابق عن الحزب الوطني المنحل ورجل الأعمال جمال عمر المقرب من الرئيس السابق وابنه جمال مبارك قاما باستقدام 600 بلطجي من خارج بورسعيد للقيام بهذه المجزرة.
جاء ذلك على الصفحة الرسمية لحزب “الحرية والعدالة” الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.
كان أهالي بورسعيد قد ألقوا القبض على البلطجي محمود السيد ظهر اليوم لضلوعه في المجزرة التي حدثت في ستاد بورسعيد بعد التعرف عليه، حيث تم الاعتداء عليه، ونقل إلى أحد مستشفيات المدينة لتلقي العلاج، فيما فرض عليه الأهالي ـ حسب أحد أعضاء لجنة تقصي الحقائق المشكلة من مجلس الشعب ـ حصارا لعدم السماح لأحد بتهريبه، فيما تم استدعاء المسئولين عن الأمن لاستلامه، إلا أن أحدا لم يصل إلى المستشفى، مما يزيد المخاوف من تعرض البلطجي للتصفية او التهريب، بعدما أدلى به من شهادات خطيرة.
يذكر أن أبو قمر وجمال عمر من أبناء مدينة بورسعيد، وشغل الأول عضوية مجلس إدارة النادي المصري بالتعيين قبل أن يشترط كامل أبو علي رئيس المصرى، على محافظ بورسعيد قبل الثورة إقالته للاستمرار في رئاسة النادي ودعمه ماليا، فيما تتمركز استثمارات الثاني في مدينة شرم الشيخ.
وتعد هذه هي المرة الأولى في سلسلة أحداث الفوضى التي تشهدها مصر منذ نحو عام كامل، التي يعترف فيها أحد البلطجية صراحة ضد مسئولين سابقين في الحزب الوطني المنحل ورجال أعمال كانوا ضمن الدائرة المقربة من رئاسة الجمهورية في عهد الرئيس السابق.

[/center]

(أبو أنس المصري) #2

هذا الوغد لا ينطبق عليه استثناء رفع حالة الطوارئ ويجب محاكمته عسكرياً وبالطبع فهو محرض على القتل الجماعي مع سبق الإصرار والترصد والمحرض دون أي شبهة تمس العرض أو الشرف أو أي خلفية جنائية سابقة كثأر أو غيره وبناءً عليه فالحكم إعدام وبلاشك لأن عقوبة المحرض هي هي نفس عقوبة الفاعل.

هذه هي الفرصة الوحيدة لنا أن نرفع الضغوط لأعلى مستوى من أجل إعدام هذا الكلب قبل يوم 11 فبراير، لابد أن يطالب الجميع بإعدام هذا الرجل في استاد بورسعيد بقذفه من أعلى مكان في المدرجات 74 مرة حتى ولو مات من أول مرة فهذا الرجل ليس له حرمة لا ذاته ولا في جسده بعد مماته.