موضوع البنت المسحولة قديم بس معلش


(أبو أنس المصري) #1

مش عارف هو آيه السبب في فتحة تاني، بس ممكن كان تار بيني وبين نداء التأنيب الذي كان يطاردني في أن أكون أخطأت في حق بنت.

مش عارف هايكون آيه رأي المخالفين لي لما يشوفوا الفيديو ده

//youtu.be/http://www.youtube.com/watch?v=nRLFmaglePk&feature=related


#2

لو افترضنا جدلا ان هذه الفتاة التى تشتم الظابط هى من تم سحلها - طبعا ليس هناك اى شيىء يدل على هذا فى الفيديو سوى انها تلبس عباية

فهل ما تفعله مبرر لسحلها ؟ وهل هناك اصلا مهما عملت يبرر سحلها بهذه الطريقة ؟؟


(أبو أنس المصري) #3

أنا لا أبرر سحلها، ولا أجزم أنها هي هي نفس الفتاة، ولكن هذا الفيديو فيه بعض ثوان في السحل تسبق بداية الفيديوهات السابقة وتؤكد أن أمر التعرية كان شبه متعمد وحدث من زملائها وليس من العساكر، وقصة العباية تبدو أنها تحمل مغزى لأنها كانت لا تجيد لبس العباية وتبين ذلك جلياً في لخبطتها وهي كل شويه بترفع العباية وتجري، وبالمناسبة من شواهد أنها هي هي نفس الفتاة إنه نفس البنطلون، وفيه فيدوهات تانية أنا لم أعرضها لأن أنا لم يكن هدفي برير الموقف بهدف كشف حقيقة ربما غمضت عن الكثير أنا أصررت كثيراً اثناء القضية أن الذين عروها هم زملائها ولكنكم خالفتموني وهذا الفيديو بثوانيه القليلة التي تسبق ما شاهدناه بين هذا الفهم واضحاً.
أنا أيضاً عندي صور لها وهي ترتدي ملابس غير محجبة بالمرة ومنها صورة علم مصر المشهورة ولكن لأنني أعرف أن الفبركة ركبت حياتنا فلم أنشرها ولم أستشهد بها، بس بجد الموضوع كان متعمد :slight_smile:

وبعدين معلش برده، يعني هو احنا عمرنا ما شفنا محجبات، قبل ما تنسحل ولا تتعرى إلى أي حد اصلاً العباية كانت مفتوحة بطبيعتها على الرغم من التخفف في الملابس الداخلية وأكرر رغم برودة الجو ساعتها والكل يشهد بقسوة البرد في مصر هذا العام. بس بجد الموضوع كان متعمد :slight_smile:

هو الموضوع بصراحة ليس مرتبطاً بأحد وأنا لا أحاول إقناع أحد به، وكن الموضوع فعلاً كما بينت

تار بيني وبين نداء التأنيب الذي كان يطاردني في أن أكون أخطأت في حق بنت.
ولا سيما إني لما زرت صفحتك على الفيس بوك أو تويتر لاقيتك واضع مشاركة بتقول فيها إن المعتصم لما نادته المرأة فلم يتحرك من مكانه ولكن قل وهو متكئ على الكنبة “وهي آيه إللي وداها عند الروم” وكمان تعليقاً ردت به con-eng وهي بتقول على المشاركة التي قراتها إن الإسلاميين لما يحكموا لو واحدة قالت وامعتصماه السلمون كلهم هايروحوا ينصروها، وكمان زوجتي كملت الطين علي بله، ولأول مرة كنت أقف ساعتها وحدي وفي “قضية شرف” فأصابني ذلك بهم شديد أن لم أجد أحد يفهمني وكنت أخشى أن أكون مخطئً، ولكن الآن لله الحمد أصبحت في منتهى الرضا عن كلامي السابق وحتى ولو كانت البنت دي “أخت أبو أنس”.

وبعدين أظن إن فضايح 6 إبريل واعضائها المبجلين يعني نسكت أحسن.


(system) #4

اخى الكريم ابوانس بارك الله فيك على هذا الفيديو فهو كشف لبعض الاعلام الفاسد والاخت المحترمة المسحولة من اصدقائها ونرى انها لم تلبس عبائة من قبل وهل فى اجواء الطقس البارد ان تلبس تحت العبائة كما لبست (؟) وهذه الاخت ظهرت فى قنوات فضائية ولم تكن تلبس عباءة لماذا تلبس عباءة وهى ذاهبة لمظاهرة وتلبس بنطلون وكما اظهر الفيديو ان العسكر لم يسحل الفتاة بل ظهر فى الفيديو يغطى الفتاة التى لم تلبس تحت العباءة شىء فنرى انها تمثيلية وزملاءها هم من سحلوها وظلم العسكر فى هذا الموضوع وشكرا لك اخى ابو انس على الايضاح


#5

اخى العزيز ابو انس وكذلك اخى عبد الظاهر
جميع ما ذكرتموه ليس مبررا لاى شيىء لانه فى الفيديو واضح جدا ان الفتاة يتم تعريتها وضربها على قفصها الصدرى وهى عارية بوحشية شديدة ولو كان هناك اى رحمة او شفقة كانت تمت تغطيتها فورا تعريتها لو على كلامك ان هذا الموضوع تمثيليه من الفتاة ولم يتم تغطيتها الا من قبل احد الجنود بعد نهاية الضرب وفقدها الوعى تماما والعجز عن الحركة

اما انها كانت تلبس عبايه على اللحم والدنيا برد وزماييلها قالوا ومقالوش وانها مبتعرفش تلبس العباية وكانت لابسه بنطلون وكل ما ذكرتموه سيكون له قيمه لو انه كان فى الفيديو الفتاة هى التى عرت نفسها ولكن للاسف الفيديو واضح جدا ولا داعى لايجاد مبرارات حتى يرتاح ضميركم فالاعتراف بالحق هو الافضل

ومهما كانت اخلاق الفتاة ولبسها ومهما يكن فى اى فيديو اخرى وحتى لو كانت الفتاة تمشى كل يوم فى الشارع عريانه فليس هناك اى مبرر ابدا على وجه الارض سواء هذه الفتاة مسلمة او كافرة او مصرية او غير مصرية او محجبة او متبرجة
لضربها ضربا مبرحا حتى فقد الوعى وسحلها على الارض حتى تعرت ملابسها وضربها على صدرها وهى عارية والقاء على الارض مرة اخرى بدون اى اهتمام لحالتها سوى تغطيتها


#6

وبهذه المناسبة ادعوكم لقراءة مقالة رائعة حول هذا الموضوع فيها تحليل جميل وكذلك تعبر عن ما بداخلى من خزى وعار من الموقف وايضا من بعض التعليقات حول الموضوع
هي والأربعين ديوثاً … بقلم | د.خالد سعيد

لم أدر ماذا حصل لي عندما كشفت عورة الأخت أمام مجلس الوزراء ؟! فقد أصابني شعور عجيب ومخزي مازال يلاحقني حتى الآن يوجعني ويؤلمني ويؤنب ضميري ويهين كرامتي.
وكلمات بعيدة تأتي مسرعة اتصدمني؛ حادة كأسنان الرماح؛ ثقيلة كأطنان الجبال؛ كلمات كأنها قيلت في مصر وما يحدث في مصر وما يراد بمصر.
ثم في مصر لأسراراً عجاباً ــ* ليس سراً بعدما فضوا الحجابا

وسؤالات ملحة ومخزية وفاضحة وكاشفة …
ملحة لعجالة الحدث وفداحته، ومخزية لتعلقها بالعرض والعار الذي لحق به، وفاضحة لرؤية العالم كله لها، وكاشفة لأنها كشفت رذالة الأخلاق وانحطاطها قبل أن تكشف جسد تلك البريئة التي انتهكت عفتها وديست كرامتها.
سألت نفسي إذاً:
من عرى بنات البلد؟ الجيش؟ أم الرجولة الغائبة؟!
من كشف عورة أخواتنا؟ العسكر؟ أم فقهاء السلطان؟!
هل عائشة القذافي أخت فاضلة؟ وأروى المصرية ليست كذلك؟!
هل يحرم على المسلمة كشف وجهها فقط؟ ويحل لجنود المجلس كشف الباقي؟!
هل المُحَلَل له أسوء أم التيس المستعار “المُحَلِل”؟!
هل عرض المسلمة لا يساوي شيئاً إن لم تكن كما نريد؟!
هل ضرب حريمنا هو محاولة لكسر نفوسنا وتأديب رجولتنا وإهانة شرفنا وتأنيث رجالنا وتمريغ أنوفنا ؟!
هل فقد الناس كل المعاني الإنسانية التي جبلت عليها الجماعة البشرية؛ حتى تلك التي تحلت بها الجاهلية؟!
وفقهاء سلطان ولو لم يندبهم السلطان وحكماء فتنة لا حكمة فيهم ولا خلاق لهم وعلماء سوء لا يعلمون إلا ظاهراً من الحياة الدنيا؛ وأكثرهم:
في ظل عمياء جونة ترى الـ ــ* جور عدلاً أين لا أين تذهب؟!
أولئك الذين لم يروا حمرة الدم القاني المهراق يسيل في طرقات مصر ولم تعلو وجوههم حمرة الخجل لعرض ينتهك يراه الناس كلهم فينتخون له ـ حتى الكفار ـ إلا هم …
وأتباع سوء تعلموا الخنا من أسيادهم فقدوا غيرتهم ولم تعد جلودهم السميكة التي تربت على الذل والضيم تحس بألم العرض ووجع الشرف؛ ويظن أحدهم نفسه حصيفاَ وهو يتساءل ببلادة:
لماذا لبست كذا ولم تلبس كذا تحت عباءتها ؟! وكأنه يتسلى بما ظهر منها حتى راح يناقش تفاصيله؛ حتى كاد يقول: وما لون كذا وكذا ولماذا لم يكن لونه كذا ؟! حقاً؛ أخزاكم الله من مخانيث مُشكِلة يحار في حكمها الفقهاء. أما غير المُشكِلة منكم؛ فمؤنثة أشابه رجال يحوقلون من غير سبب ويمصمصون في غير عجب وهم يتسائلون:
ولماذا ذهبت هناك ولم تقر في بيتها ؟! وكأن البليد لم يعقل أنها لم يملأ الرجال عينها فراحت تسد مسدهم؛ وكأنه لم يعرف أن البغاث الضئيل لم يستنسر إلا عندما استنوق الجمل البغيل !!
ولم يسأل نفسه كيف يستنكر عليها نزول الميادين ولا يستنكر على ولاة أمره تعريتها وهتك عرضها!!
وكيف يفهم أعجمي القلب أعرابي اللسان وقد استغلقت فهوم سادته وكهنتة وخرست ألسنة متبوعيه وسدنته؛ وقد ربوه على همهمة في الطريقة وفلسفة غير عميقة !! فهم المرجعيات العظام لذا سكتوا عن كسر العظام!! وصدق والله من قال فيهم:
وإلى مصر قم نلق الملاحم ــ* في وئام بين ظلم وعمائم
وفتاوى جالبات للولائم ــ* أكلوا بالدين والله المغانم
ليتهم صم وبكم وعمون
هذه القدوة كيف المقتدون؟! ــ* ذلك العالم كيف الجاهلون؟!
كيف إن ضل الهداة المرشدون؟! ــ* كيف إن خان من الناس الأمين؟!
ومع اللص يلص الحارسون
ولا أدري كيف يكون شيخاً ولا عالماً أو ينتسب إلى دين الله أصلاً من ليس له غيرة ولا نخوة ولا شهامة ولا نصرة؟!
ولا كيف يكون إسلام من غير مروءة ولا رجولة؟!
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

د.خالد سعيد
المتحدث الرسمي باسم الجبهة السلفية بمصر


(أبو أنس المصري) #7

حتى يرتاح ضميركم فالاعتراف بالحق هو الافضل

في في هذه فأنا الآن في أتم ارتياح للضمير. الموضوع واضح جداً إنه مدبر وسابق الإعداد والإخراج سواءً أنت شوفته كذلك أم لا. وهو الموضوع عده والحمد الله إن ربنا سلمنا من مكر هؤلاء وإن تسببوا في إراقة دماء أبرياء، ولكن وزر الدماء في رقبة من تسبب فيها ومن قتلها أيضاً.

وأنا لم أقرأ المشاركة الأخيرة بعد بس هاقرأها إن شاء الله لما أرجع البيت.


#8

الموضوع واضح جداً إنه مدبر وسابق الإعداد والإخراج سواءً أنت شوفته كذلك أم لا.

هذا ما تراه انت للموضوع لترضى به ضميرك ولكن من الممكن ان تكون الحقيقة غير ذلك وخصوصا انه يظهر بوضوح فيه انه يتم تعرية الفتاة وسحلها على الارض وهى عارية ومن ثم ضربها على صدرها بكل وحشية ولا مبرر لذلك على الاطلاق واين الاخراج والاعداد كما تقول ؟؟

اذا كان ضميرك مرتاح لان ترى فتاة تعرى وتسحل وتضرب وترى لها مبررات منطقية فلا داعى للنقاش مرة اخرى فى هذا الموضوع لانه كما قلت سابقا بعض التعليقات تصيبينى بالخزىء والعار والذل والهوان ولا داعى لزيادة هذا الاحساس مع استمرار مناقشة الموضوع


(أبو أنس المصري) #9

اذا كان ضميرك مرتاح لان ترى فتاة تعرى وتسحل وتضرب وترى لها مبررات منطقية فلا داعى للنقاش مرة اخرى فى هذا الموضوع لانه كما قلت سابقا بعض التعليقات تصيبينى بالخزىء والعار والذل والهوان ولا داعى لزيادة هذا الاحساس مع استمرار مناقشة الموضوع

كان يمكنك أنت أن تغلقه، أي خزي وأي عار تريد أن تفرضه علينا، هذا شعور وقع في نفسك وأنت مسؤول عنه ولم يقع في أنفسنا فلا نسأل عنه وإذا كان الموضوع يؤلمك فلا تتاعبه، ويمكنك أيضاً حذفه، ولكن يبقى لنا الحق أن نعبر عن اسقرائنا للواقعة وتوصيلها ايضاً لمن يقبلونها ولا نفرضها على أحد.


#10

أنا لم أفرض عليكم شيىء وما وقع فى نفسى فانا مسئول عنه ولم احاسب أحدا عليه ما قولته وهو شرط استمرارى لمناقشة الموضوع ان تنكر تعرية وسحل وضرب فتاة بالارجل فاذا كنت ترى هذا عادى وضميرك مرتاح له فلن احذف الموضوع او اغقله فقط لن استمر فى النقاش لانه سيكون بلا جدوي